رسالة أوجهها لكل من جعل سيد قطب من أئمة الدين !!

الكاتب : القيري اليماني   المشاهدات : 437   الردود : 2    ‏2004-06-09
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-09
  1. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد :

    المقدمة

    فهذه رسالة أوجهها لكل من انخدع بسيد قطب رحمه الله !!

    رسالة أوجهها لكل من قام بالدفاع بالباطل عن سيد قطب !!

    رسالة أوجهها لكل من قام بالطعن في العلماء من أجل سيد قطب !!

    رسالة أوجهها لعامة الناس قبل خاصتهم ممن اعتقد أن سيد قطب من مجددي هذا الدين !!



    أخي القارئ لا تحكم علي بأني ممن تحامل على سيد قطب قبل أن تقرأ ما في هذه الرسالة من كلام، وقبل أن تخلص الدعاء إلى الله عز وجل بأن يريك الله الحق حقاً ويرزقك إتباعه، وأن يريك الباطل باطلاً ويرزقك اجتنابه .
    اعلم أخي القارئ أرشدك الله لطاعته، أني ما كتبت هذه الرسالة إلا بعد أن عرضت كلام الفريقين، كلام الفريق الذي دافع عن سيد قطب، وكلام الفريق الذي رد على سيد قطب.

    تأملت كثيراً في كلام الفريق الذي دافع عن سيد قطب، فلم أجد فيه ما يشفي القلب، ويطمئن الضمير.

    وتأملت كثيراً في كلام الفريق الذي رد على سيد قطب، فوجدت فيه الدليل، ووجدت فيه النصرة لعقيدة السلف الصالح، ووجدت فيه التأييد من كبار العلماء قبل صغار طلبة العلم.

    أخي القارئ أرجو منك أن تقرأ هذه الرسالة قراءة متأنية، قراءة الباحث عن الحق، المبتغي النجاة عن كل ما قد يضر دينه، الهارب عن كل بدعة وضلالة.

    أخي القارئ والله الذي لا إله إلا هو ما كتبت هذه الرسالة إلى محبتك لك، وشفقة على حالك وحال كثير ممن غرر به في هذه القضية.

    وبعد هذه المقدمة التي أسأل الله بها أن يشرح صدورنا للحق، وأن ييسر لنا قبوله، والتجرد عن كل هوى.

    فأقول وبالله التوفيق:

    لقد وقفت على مخالفات سيد قطب رحمه الله، فوجدتها ليست بالمخالفات والأخطاء الهينة التي يسكت عنها، أو التي تجعلنا نسمح بنشر كتبه ورسائله.

    وجدت في مخالفاته العقدية الكثيرة، والتي سأذكرها بشكل موجز ، ثم أعلق تعليقاً بسيطاً على ما قاله سيد قطب رحمه الله، ثم أختم هذه الرسالة بأقوال العلماء في سيد قطب.

    أولاً: مخالفات سيد قطب العقدية:

    1/ شذوذ سيد قطب في تفسير كلمة التوحيد { لا إله إلا الله }:

    قال سيد قطب في تفسير قوله تعالى في سورة القصص: (( وهو الله لا إله إلا هو )) :

    " أي: فلا شريك له في الخلق والاختيار " [في ظلال القرآن (5/2707)].

    قلت: أهكذا فسر علماء التوحيد معنى كلمة التوحيد، بل قد ضيع سيد قطب المعنى الحقيقي لهذه الكلمة.

    قال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية: أي: هو المنفرد بالألوهية، فلا معبود سواه، كما لا رب يخلق ما يشاء ويختار سواه.

    فهل فرقت أخي الكريم بين تفسير العلماء لكلمة التوحيد وتفسير سيد قطب لكلمة التوحيد؟

    2/ خلط سيد قطب بين معنى الربوبية والألوهية:

    قال سيد قطب في تفسير سورة هود: " وما كان الخلاف على مدار التاريخ بين الجاهلية والإسلام، ولا كانت المعركة بين الحق والطاغوت، على ألوهية الله سبحانه للكون، وتصريف أموره في عالم الأسباب والنواميس الكونية، إنما كان الخلاف وكانت المعركة على من يكون هو رب الناس، الذي يحكمهم بشرعه، ويصرفهم بأمره، ويدينهم بطاعته " [في ظلال القرآن (4/1852)].

    قلت: أخي القارئ أليس هذا جهلاً من سيد قطب حيث لم يعرف الفرق بين الربوبية والألوهية ؟!

    ألم تعترف الأمم بتوحيد الربوبية ولم تقبل توحيد الألوهية؟!

    ألم يقل الله تعالى: (( أنه لا إله إلا أنا فاعبدون )) وهذا هو توحيد الألوهية؟!

    ألم يبين الله تعالى أن المشركين يأنفون ويستكبرون إذا دُعوا إلى توحيد الألوهية، ولا يفعلون ذلك إذا قُرروا بتوحيد الربوبية، لأنهم يعرفونه حق المعرفة، ولا يجادلون فيه ولا يكابرون؟!

    3/ سيد قطب والقول بخلق القرآن:

    إن القول بأن القرآن مخلوق من البدع الكبرى التي كفر بها السلف، ولكن سيد قطب يقرر بأن القرآن مصنوع (أي: مخلوق):

    قال سيد قطب في تفسير سورة ص: " هذا الحرف .. (صاد) .. يقسم به الله سبحانه كما يقسم بالقرآن ذي الذكر، وهذا الحرف من صنعة الله تعالى .. " [في ظلال القرآن (5/3006-30079].

    قلت: أليس هذا بتصريح من سيد قطب بأن الحرف من صنع الله؟!

    أليس هذا تشبيه بالمخلوقات كلها، إذ هي تشارك القرآن في كونه وإياها جميعاً خوارق معجزة؟!

    أليس هذا تشكيكاً وتأييداً لمذاهب أهل الضلال من الجهمية والمعتزلة وغيرهم ؟!

    قال ابن مقاتل: سمعت ابن المبارك يقول: من قال: (( إنني أنا الله له إلا أنا )): مخلوق؛ فهو كافر [خلق أفعال العباد للإمام البخاري ص14-15].

    4/ سيد قطب والشرك وعبادة الأوثان:

    قال سيد قطب: "إن عبادة الأصنام التي دعا إبراهيم عليه السلام ربه أن يجنبه هو وبنيه إياها لا تتمثل فقط في تلك الصورة الساذجة التي كان يزاولها العرب في جاهليتهم، أو التي كانت تزاولها شتى الوثنيات في صور شتى مجسمة في أحجار أو أشجار أو حيوان أو طير أو نجم أو نار أو أرواح أو أشباح.

    إن هذه الصورة الساذجة كلها لا تستغرق صور الشرك بالله، ولا تستغرق كل صور العبادة للأصنام من دون الله، والوقوف بمدلول الشرك عند هذه الصور الساذجة يمنعنا من رؤية صور الشرك الأخرى التي لا نهاية لها، ويمنعنا من الرؤية الصحيحة لحقيقة ما يعتور البشرية من صور الشرك والجاهلية الجديدة، ولابد من التعمق في إدراك طبيعة الشرك وعلاقة الأصنام بها، كما أنه لابد من التعمق في معنى الأصنام، وتمثل صورها المجردة المتجددة مع الجاهليات المستحدثة" [في ظلال القرآن (4/2114)].

    قلت: أليس في هذا تهويناً من دعوة الأنبياء التي ركزت على عبادة الأصنام والأوثان؟!

    أليس في هذا صرفاً للدعاة عن أعظم وأكبر أنواع الكفر والشرك الذي حاربه كل الأنبياء والمرسلون والمصلحون؟!

    أليس في هذا خلطاً بين قضايا الشرك الأكبر والأصغر، وبين قضايا المعاصي صغيرها وكبيرها؟!

    أليس هذا التفسير الذي فسره سيد مما يفرح عباد القبور من الروافض والصوفية؟!

    5/ تكفير سيد قطب للمجتمعات الإسلامية:

    حكم سيد قطب على المجتمعات الإسلامية بأنها مجتمعا مرتدة، حيث قال: " إنه ليس على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة ولا مجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله والفقه الإسلامي " [في ظلال القرآن (3/1735)].

    قلت: أليس هذا عين التكفير؟!

    ألا يعد جهاد السلفيين في الجزيرة، وإقامتهم دولة إسلامية على التوحيد والكتاب والسنة مجتمعاً إسلامياً ؟!

    ألا يعد مجتمع السلفيين وجهادهم بالسيف وفي ميدان الدعوة ( وأهلها يقدرون بالملايين) مجتمعاً إسلامياً ؟!

    ثانياً: أقوال العلماء في سيد قطب:

    1/ فتوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:

    قال سيد قطب ـ عفا الله عنه ـ في "ظلال القرآن " في قوله تعالى: ( الرحمن على العرش استوى) : " أما الاستواء على العرش فنملك أن نقول : إنه كناية عن الهيمنة على هذا الخلق ".

    قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن بازـ رحمه الله ـ : " هذا كله كلام فاسدٌ، هذا معناه الهيمنة، ما أثبت الاستواء : معناه إنكار الاستواء المعروف، وهو العلو على العرش، وهذا باطلٌ يدل على أنه مسكين ضايع في التفسير " .

    ولما قال لسماحته أحد الحاضرين بأن البعض يوصي بقراءة هذا الكتاب دائماً، قال سماحة الشيخ ابن باز :" الذي يقوله غلط ـ لا .. غلط ـ الذي يقوله غلط سوف نكتب عليه إن شاء الله".

    المرجع : (درس لسماحته في منزله بالرياض سنة 1413 ـ تسجيلات منهاج السنة بالرياض).

    2/ فتوى الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله:

    قال العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني ـ رحمه الله ـ في سياق مناقشة لشخص: " أنا قلت يوماً ما بالنسبة لسيد قطب. تسمع بالشيخ عبد الله عزام ؟

    قال السائل : نعم.

    قال الشيخ: " جزاك الله خيراً، عبد الله عزام كان هنا من الإخوان المسلمين، ومنذ قريب سبع سنين أو ثمان سنين الإخوان المسلمون اتخذوا قراراً بمقاطعة الألباني؛ مقاطعة دروسه ومقاطعة كل من ينتمي إلى دعوته علماً أن عبد الله عزام كان هو الرجل الوحيد من بين الإخوان المسلمين الذي لا يكاد يسمع أن الشيخ الألباني عنده جلسة في دار كذا إلا يكون هو من أول الحضور ومعه دفتر (هيك) صغير وقلم (هيك) صغير جداً يكتب فيه خلاصات.

    هذا الرجل الودود حقاً لما صدر قرار مقاطعة الألباني ما عاد حضر عند الألباني إطلاقاً. لقيته في "مسجد صهيب" ونحن خارجون من الصلاة، سلمت عليه بطبيعة الحال وسلَّم هو على استحياء لأنه لا يريد أن يخالف القرار، قلت له : أيش هذا يا شيخ، هكذا الإسلام يأمركم؟

    قال ـ أي عبد الله عزام ـ : سحابة صيف عما قريب تنقشع " .

    عاود الشيخ فقال: " راحت أيام وجاءت أيام كان جاء زارني على البيت ما وجدني، الخلاصة قام بتتبع الأخبار عرف أني أنا عند نظام لما كان بيته تحت في البلد، طرق الباب دخل، أهلاً وسهلاً، قال : أنا جئت البيت ما وجدتك وأنا كما تعلم حريص على الاستفادة من علمك من هذا الكلام، قلت له : أنا هكذا أعرف، لكن أيش معنا المقاطعة هذه؟ قال: أنت كفَرتَ سيد قطب ـ وهذا الشاهد ـ. قلت له : أيش كفَّرت ؟ قال: أنت بتقول إنه هو يقرر عقيدة وحدة الوجود في تفسير أولاً: "سورة الحديد" ـ أظن ـ، وثانياً : "بقل هو الله أحد". قلت: نعم، نقل كلام الصوفية ولا يمكن أن يفهم منه إلا أنه يقول بوحدة الوجود، لكن نحن من قاعدتنا ـ وأنت من أعرف الناس بذلك لأنك تتابع جلساتي ـ لا نكفر إنساناً ولو وقع في الكفر إلا بعد إقامة الحجة، فكيف أنتم تعلنون المقاطعة هذه وأنا موجود بين ظهرانيكم أنت إذا ما جئت تبعثوا شخص يتحقق من أنه صحيح أنا أكفر سيد قطب.

    كان معه يومئذٍ لما جاء لنظام أخونا علي السطري، قلت له : سيد قطب هكذا يقول في سورة كذا. قام فتح في مكان آخر فيه بأن الرجل يؤمن بالله ورسوله والتوحيد …إلخ، قلنا له: يا أخي نحن ما أنكرنا هذا الحق الذي يقوله، لكننا أنكرنا هذا الباطل الذي قاله.

    ورغم هذه الجلسة فيما بعد راح نشر مقالتين أو ثلاثة بصورة متتابعة في "مجلة المجتمع" في الكويت بعنوان ضخم: الشيخ الألباني يكفر سيد قطب، والقصة طويلة جداً لكن الشاهد فيها أين؟ أننا نحن نقول (هيك) ونقول (هيك) فالذي يأخذ إن سيد قطب كفره الألباني مثل الذي يأخذ إنه والله الشيخ الألباني أثنى على سيد قطب في مكان معين، هؤلاء أهل أهواء ، يا أخي! هؤلاء لا سبيل لنا أن نقف في طريقهم إلا أن ندعـو الله لهـم فقط، " أفأنتَ تُكْرهُ الناس حتى يكونوا مؤمنين".

    المرجع: (شريط للشيخ بعنوان مفاهيم يجب أن تصحح).

    3/ فتوى الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:

    قال السائل : ما هو قول سماحتكم في رجل ينصحُ الشباب السُّنِّيّ بقراءة كتب سيد قطب، ويخص منها : (في ظلال القرآن) و (معالم على الطريق) و (لماذا أعدموني) دون أن ينبه على الأخطاء والضلالات الموجودة في هذه الكتب ؟

    قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ : " أنا [قولي] ـ بارك الله فيك ـ أن من كان ناصحاً لله ورسوله ولإخوانه المسلمين أن يحث الناس على قراءة كتب الأقدمين في التفسير وغير التفسير فهي أبرك وأنفع وأحسن من كتب المتأخرين، أما تفسير سيد قطب ـ رحمه الله ـ ففيه طوام ـ لكن نرجو الله أن يعفو عنه ـ فيه طوام: كتفسيره للاستواء، وتفسيره سورة " قل هو الله أحد "، وكذلك وصفه لبعض الرسل بما لا ينبغي أن يصفه به".

    المرجع: (من شريط أقوال العلماء في إبطال قواعد ومقالات عدنان عرعور، ثم وَقَّعَ عليها الشيخ محمد بتاريخ 24/2/1421).

    4/ فتوى الشيخ عبد الله بن محمد الدويش رحمه الله:

    قال الشيخ المحدث عبد الله بن محمد الدويش ـ رحمه الله ـ في مقدمة كتابه (المورد العذب الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال): " فقد كثر السؤال عن كتاب "ظلال القرآن" لمؤلفه سيد قطب ولم أكن قد قرأته فعزمت على قراءته فقرأته من أوله إلى آخره فوجدت أخطاءً في مواضع خصوصاً ما يتعلق بعقيدة أهل السنة والجماعة وعلم السلوك فأحببت التنبيه على ذلك لئلا يغتر به من لا يعرفه . وقبل الشروع في ذلك أنبه على أمور:

    (الأول) : أن بعض المواضع قد يتكرر في كثير من السور فأنبه عليه في موضع أو موضعين أو أكثر من ذلك ولا استقصى ما في كل سورة اكتفاءً بما ذكرته وطلباً للاختصار.

    (الثاني) : أن بعض الناس يستعظم أن ينبه على أخطاء من أخطأ وهذا جهل منه فما زال العلماء يرد بعضهم على بعض من زمن الصحابة إلى وقتنا هذا وقد قال مالك بن أنس رحمه الله: كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم.

    (الثالث) : اشتهر عن بعض الناس أن المؤلف ألف هذا الكتاب في أول عمره بخلاف ما ألفه في آخره ولعله اعتمد على ما قرره في سورة الجن في الجزء السادس ص3730 وص3731 الطبعة السابعة في الحاشية ولكنه ليس صريحاً في ذلك لكونه نقض كلامه في آخره وسيأتي التنبيه عليه في موضعه إن شاء الله وعلى كل تقدير فليس المقصود الشخص وإنما المقصود بيان ما في كتابه من الأخطاء وسميته (المورد العذب الزلال على أخطاء الظلال) وأسأل الله تعالى أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم مقرباً لديه في جنات النعيم إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير ن وصلى الله على محمد وآله وصحبه أجمعين.

    المرجع: (مقدمة كتاب المورد العذب الزلال للشيخ الدويش رحمه الله ، طبع1408).

    5/ فتوى الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله:

    سئل الشيخ العلامة صالح الفوزان عن قراءة كتاب ظلال القرآن ؟

    فقال: " وقراءة الظلال فيها نظر لأن الظلال يشتمل على أشياء فيها نظر كثير، وكوننا نربط الشباب بالظلال ويأخذون ما فيه من أفكار هي محل نظر. هذا قد يكون له مردود سيء على أفكار الشباب. فيه تفسير ابن كثير، وفيه تفاسير علماء السلف الكثيرة وفيها غنى عن مثل هذا التفسير.

    وهو في الحقيقة ليس تفسيراً، وإنما كتاب يبحث بالمعنى الإجمالي للسور، أو في القرآن بوجه عام. فهو ليس تفسيراً بالمعنى الذي يعرفه العلماء من قديم الزمان؛ أنه شرح معاني القرآن بالآثار، وبيان ما فيها من أسرار لغوية وبلاغية، وما فيها من أحكام شرعية. وقبل ذلك كله بيان مراد الله ـ سبحانه وتعالى ـ من الآيات والسور.

    أما ظلال القرآن فهو تفسير مجمل نستطيع أن نسميه تفسيراً موضوعياً فهو من التفسير الموضوعي المعروف في هذا العصر، لكنه لا يُعتَمد عليه لما فيه من الصوفيات، وما فيه من التعابير التي لا تليق بالقرآن مثل وصف القرآن بالموسيقى والإيقاعات، وأيضاً هو لا يعنى بتوحيد الألوهية ، وإنما يعنى في الغالب بتوحيد الربوبية وإن ذكر شيئاً من الألوهية فإنما يركز على توحيد الحاكمية، والحاكمية لاشك أنها نوع من الألوهية لكن ليست [وحدها] هي الألوهية المطلوبة ، [وهو يوؤل الصفات على طريقة أهل الضلال].

    والكتاب لا يجعل في صف ابن كثير وغيره من كتب التفسير. هذا الذي أراه ولو اختير من كتب السلف ، ومن الكتب المعنية بالعقيدة والمعنية بتفسير القرآن والمعنية بالأحكام الشرعية لكان هذا أنسب للشباب.

    المرجع: (في شريط مجموع ما قاله ابن باز حول نصيحته العامةـ لقاء مع فضيلته ـ مكة المكرمة ـ 9/8/1412 ثم صححه الشيخ).

    6/ فتوى الشيخ صالح بن محمد اللحيدان حفظه الله:

    سئل فضيلة الشيخ العلامة صالح بن محمد اللحيدان : هل يوجد في مجلد ظلال القرآن لسيد قطب شكٌ أو ريب بالنسبة للعقيدة، وهل تنصح باقتنائه أم لا ؟

    فأجاب الشيخ: " بل هو مليء بما يخالف العقيدة، فالرجـل ـ رحمه الله - نسأل الله أن يرحم جميع أموات المسلمين ـ ليس من أهل العلم. هو من أهل الدراسات المدنية وأهل الأدب. وله كتبه السابقة قبل أن ينخرط في سلك الإخوان المسلمين، وكان من الأدباء، له كتاب: (حصاد أدبي)، و(الأطياف الأربعة)، وغيره.. و(طفل من القرية)، وأشياء كثيرة من هذا النوع. ثم شاء الله ـ جل وعلا ـ أن يتحول عما كان عليه. وكان في وقت نشط الناس في الكلام وإن قل العمل، وكان للكلام أثره فكان ما كان وكتب هذا الكتاب الذي اسمه "في ظلال القرآن". وإن شاء الله له حسنات، ولكن له أخطأ في العقيدة، وفي حق الصحابة؛ أخطاء خطيرة كبيرة. وقد أفضى إلى ما قدم فنسأل الله أن يعفو عنا وعنه.

    وأما كتبه فإنها لا تُعِّلمُ العقيدة ولا تقرر الأحكام، ولا يعتمد عليها في مثل ذلك، ولا ينبغي للشادي والناشئ في طريق العلم أن يتخذها من كتب العلم التي يعتمد عليها، فللعلم كتبه، وللعلم رجاله. أنصح أن يعتني طالب العلم بالقراءة للمتقدمين: الأئمة الأربعة، وللتابعين، وأهل الحق، وعلماء الإسلام المعروفين بسلامة المعتقد وغزارة العلم والتحقيق وبيان مقاصد الشريعة. وهم ـ ولله الحمد ـ كثيرون، وكتبهم محفوظة ـ بحمد الله ـ والمرجع في ذلك كله ـ عرض أقوال الناس ـ إنما يكون على كتاب الله وعلى سنة نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعلى أقوال السلف (الصحابة) فهم أدرى وأعرف بمفاهيم كلام الله وكلام نبيه، وذلك كله ـ ولله الحمد ـ مدون في كتب العلماء من الصحاح والسنن، وكتب الآثار؛ كالمصنفات ونحوها. فلا عذر لطالب العلم بالتقصير ، ولا يصح أن يجعل كتب المتأخرين حاكمة على كتب المتقدمين. نعم.

    المرجع: (من شريط درس بعد صلاة الفجر في المسجد النبوي يتاريخ23/10/1418).

    الخاتمة

    أخي القارئ بعد هذا البيان الموجز لمخالفات سيد قطب، وأقوال العلماء في كتبه، فهل يحق لنا الدافع عنه بالباطل؟

    هل يحق لنا التشنيع على العلماء الذين ردوا على سيد قطب وبينوا الضلالات والمخالفات التي في كتبه؟

    هل يحق لنا وصفه بالإمام والمجدد؟

    هل يحق لنا أن نقول عن كتبه نأخذ منها المفيد ونترك السيئ؟

    فإن كانت إجابتك أخي القارئ بـ (لا)، فهذا ما أرجوه منك، وإن كانت إجابتك بـ (نعم) فأقول لك: إذن بارك الله فيك، لماذا لا نلتمس الأعذار للرافضة ، والأشاعرة، والصوفية، وغيرهم من أهل البدع والضلال، فأخطاءهم ومخالفاتهم هي نفسها مخالفات سيد قطب؟

    لماذا نرى كثيراً من الأخوة الذين يدافعون عن سيد قطب، يشنعون أشد التشنيع على الرافضة والصوفية، ويردون على أخطاءهم، في حين أخطاء ومخالفات سيد قطب، يهونون منها؟

    لماذا تركنا أقوال كبار العلماء، وأخذنا بأقوال الصغار، والجهلة؟

    لماذا صرنا نميع الدين، فنجامل فيه بعضاً ، ونشنع على بعض؟

    لماذا صرنا نقلل من الشأن الرد على أهل البدع والأهواء إذا كان الرد على من نحب وكان وفقاً للحق والصواب، وإذا كان الرد على من يخالفنا، نفرح ونطير بهذا الرد؟

    هذه الأسئلة أتركها لك أخي القارئ، وما كتبت هذه الرسالة إلى محبتك لك ورغبة مني لهدايتك إلى الحق، وليس لي من الأمر شيء.

    والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-09
  3. جنوبي

    جنوبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    691
    الإعجاب :
    0
    حسبي الله عليك ياقيري بيري
    أتقي الله في نفسك ..
    أنتم مع من تعملون ..
    الرجل ميت وقد أفضاء الى ربه ..
    هيا تكلموا حتى يلعنكم الملتزم والعامّي على تهجمكم لرجل شهيد ونحسبه والله حسيبه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-09
  5. جنوبي

    جنوبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    691
    الإعجاب :
    0
    هذا هومنهج هولائي المدعين بالسلفيه السعودية ..
    منهج العملاء الجامي وربيع المدخلي لهم من الله ما يستحقون ..
    على تفرقة ألامة وتقديم خدمة جليله لأعداء ألامة الاسلاميه ..
    فكر ***** ومنهج خبيث ودندنه بلأحاديث الشريفه وهم عنها بعيدين كل البعد ..
    أخزاكم الله وفضحكم في الدنيا والاخره
    وأنقل اليكم موضوع في فضح هذه الفرقه المارقه عن الطريق السوي ..
    الجواهر الماسية في فضائح الجامية

    الجواهر الماسية في فضائح الجامية

    بسم الله الرحمان الرحيم

    مما لا يخفى على أي مطلع على حال الصحوة في هذه البلاد المباكة أمر هذه الجماعة المنشقة و التي تسمي نفسها بـ(السلفية) والسلف منهم براء والحق أن نسميها بـ(الخلوف) أو (الجامية).

    أما الخلوف فوجه هذه التسمية هو معاملة باغي الفساد بنقيض قصده كما هو مقرر في أصول الشريعة وهل هناك فساد أعظم من أمر الناس بالسكوت عن المنكرات وقد قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم لمن قال له : أنهلك وفينا الصالحون؟! قال: نعم إذا كثر الخبث.

    فتبا ثم تبا لكل من تسول له نفسه أن يخالف أمر الرسول صلى الله عليه وسلم سواء كانت المخالفة صريحة أم كان ذلك تلميحا ، فهم أرادوا أن ينشروا أفكارهم المشؤومة في أوساط الشباب وقد علموا مسبقا الطريقة التي توصلهم إلى مرادهم وذلك بإلباس هذه الأفكار لباس سلفنا الصالح لتروج بذلك أفكارهم وتتقبل آراءهم وينخدع بها الجاهل بحالهم وأساس نشأتهم.

    فهل السلفية الرضا بوجود المنكرات والأمر بالسكوت عنها وذلك من باب درء المفاسد واتقاء الفتنة؟! وهل الفتنة إلا السكوت عن مثل ذلك؟! وهل السلفية التزلف للسلاطين والتقرب إليهم والسعي إلى المناصب الدنيوية وطرق أبواب هؤلاء الحكام؟! وهل السلفية القدح والتكلم في أعراض الناس فضلا عن أعراض العلماء المصلحين؟! وعلى كل فلأفكارهم ومناهجهم مبحث سيأتي ذكره .

    أما تسميتهم بـ(الجامية) فهو نسبة إلى محمد أمان الجامي الذي أسأل الله العلي العظيم إن كان مغررا به وصادقا مع الله أن يغفر له زلته وإن كانت الأخرى أن يجازيه بما يستحق فهذا الجامي هو المؤسس الحقيقي إن صح التعبير لهذه الجماعة وخاصة في منطقة نجد وضواحيها .

    وليس كلامي هذا قدحا في الوافدين -كلا والله- بل يا مرحبا بهم في هذه البلاد إن أرادوا عملا شريفا أو علما نافعا يدعون به إلى الله ويجمعون به شمل الأمة. أما إذا أرادوا بتعلمهم تفريق شمل الأمة وجعل أنفسهم معاول هدم لهذه الصحوة المباركة فلا بارك الله فيهم وعجل الله بهلاكهم.
    البروتوكول الأول: الولاء التام للحكام :
    نحن لا ننكر أن من أصول أهل السنة والجماعة عدم الخروج على الحاكم وطاعته بالمعروف. ولكن للأسف أن هذا الأصل في العقيدة بين إفراط وتفريط، فهذه الجماعة ممن أساء فهم هذا الأصل حتى جعلت نصح الحكام خروجا، وجعلت طاعتهم أن تعبدهم وذلك بالرضا في تحليل الحرام -كما يرضا عن الولاء للكفار والرضا بمناصرة الكفار على المسلمين ونحو ذلك-.

    أما الرضا في تحريم الحلال مثل الرضا عن سجن العلماء وطلبة العلم والمجاهدين حيث حرموا عليهم نشر العلم الواجب نشره . وقد قال شيخ الإسلام لما قضي بسجنه (من قال أن ذلك فعل بالشرع فهو كافر بإجماع المسلمين) الفتاوى 3/254.وهذا بلا شك إفراط في هذه القضية .

    أما التفريط في ذلك فهو كما يراه بعض الإخوة هداهم الله حيث ظنوا أن سب الحكام مطلقا والتوسع في تكفيرهم وحث الجماعات على ذلك هو الدين الحق وهو المنهج المطلوب وهذا لا شك أنه ضلال عن جادة الصواب.

    وأما الذي أراه في ذلك هو ما يلي :
    أولا : طاعة ولاة الأمر -المسلمين- بالمعروف .
    ثانيا : عدم الخروج عليهم إن كانوا مقيمين لشرع الله أو كان في القيام والخروج عليهم مفسدة غالبة .
    ثالثا : مناصحتهم سرا في المنكرات العامة، وأمام جميع الناس وذلك في حالات :
    أ - إذا نوصحوا سرا ولم يستجيبوا .
    ب - إذا كان المنكر المطلوب إزالته من المنكرات العظيمة التي لا تتحمل السكوت كأن يكون هذا المنكر مما يمس أصل العقيدة أو كان من المنكرات التي تعجل العقوبة فيه كمحاربة الله بالربا ونحو ذلك .
    ت - إذا علم أن هؤلاء الحكام على معرفة بحكم هذا المنكر .
    ث - إذا خشي من السكوت أن يظن العامة إن هذا المنكر المسكوت عنه ليس منكرا -وما أكثر ذلك-.


    --------------------------------------------------------------------------------

    البروتوكول الثاني : عدم التفريق بين الطائفة المنصورة والفرقة الناجية :
    وعندهم أن من فرق بينها فهو ضال مبتدع خارج عن دائرة السنة وللرد على هذا الأمر لا بد من مقدمتين :
    المقدمة الأولى / هل ما قالوه بكون الناجية والمنصورة طائفة واحدة حق أم أن هذا الأمر غير مسلم لهم فيه؟؟؟!!!
    المقدمة الثانية / لو كان الأمر على ما قالوه هل يبدع كل من يفرق بينها حتى لو استند بذلك على أدلة نقلية عقلية صحيحة؟؟؟!!!

    أما المقدمة الأولى/ فأنا والله لا أوافقهم عليه وذلك أن حمل الفرقة الناجية على الطائفة المنصورة غريب فإن النصوص لا تذكر تلازما بينهما إلا من جهة كون هذه ناجية والأخرى منصورة واجتماعهما في النجاة والنصر لا يعني اتحادهما من كل وجه فإن الناجية ما قابلت الطوائف الخارجة عن سبيل المؤمنين ويندرج به عامة المسلمين الذين لم يخرجوا عن الكتاب والسنة والإجماع أما الطائفة المنصورة فاتفقت الأحاديث على تسميتها بالطائفة والمعنى في الطائفة أخص من الفرقة والدليل على ذلك قوله تعالى: (فلولا نفر من كل فرقة طائفة ليتفقهوا في الدين). ولا أريد أن أطيل في هذه المسألة ومن أحب البسط في هذه المسألة فلا مانع .

    أما المقدمة الثانية/ فنقول حتى لو سلمنا بكونها فرقة وطائفة واحدة فلا يعني هذا تبديع من فرق بينهما وذلك أن التفريق لم يكن عن هوى عند المفرِّق بل عن اجتهاد وأما من زعم أن التفريق يعني إدخال الفرق المبتدعة في الفرقة الناجية فهذا لم يقله أحد –فيما أعلم- ولن يقوله أحد من علماء السنة وإنما هي ظنون فاسدة واتهامات باطلة من هذه الجماعة المشؤومة.


    --------------------------------------------------------------------------------

    البروتوكول الثالث: الكلام في أعراض المخالفين :
    سواء كانوا علماء أو طلبة علم أو كانوا من عامة شباب الصحوة وهنا أوجه السؤال التالي :

    هل غيبة المسلم جائزة أم لا ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
    فإن قلتم غيبته جائزة فأنتم كفار خارجون عن الملة لأن من أحل شيئا حرمه الشارع فهو كافر مرتد –كما لا يخفاكم- وإن قلتم هم ليسوا بمسلمين فأنتم خوارج وذلك أنكم تكفرون بالمعصية والبدعة، وإن قلتم هم مسلمون لكن مبتدعة قلنا لكم لنا معكم وقفات :

    الوقفة الأولى :
    إثبات بدعية ما تزعمون بدعته .

    الوقفة الثانية :
    ليس كل من فعل البدعة يكون مبتدعا وإلا لزم ما يلي :
    1- تبديع بعض الصحابة كابن عمر الذي كان يتحرى في السفر الأماكن التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فيها .
    2- تبديع الإمام أحمد بن حنبل الذي يرى نتر الذكر بعد قضاء الحاجة وأفتى شيخ الإسلام ببدعة هذا الفعل .
    3- تبديع أكثر الحنابلة الذين يرون مشروعية النطق بالنية في الصلاة.
    4- تبديع عثمان بن حنيف الذي ثبت عنه أنه يرى جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته.
    5- تبديع القائمين على الحرمين الشريفين وجميع الجوامع في هذه البلاد بكونهم اتخذوا أذانين للجمعة مع أن الأذان الأول بدعة عند الشيخ الألباني رحمه الله.
    6- تبديع الإمام أحمد في تجويزه قراءة القرآن على القبر - في آخر الروايات - عنه وقد حكم شيخ الإسلام في الاختيارات ببدعتها .
    والأمثلة في ذلك كثيرة ولا حاجة إلى الإطناب في ذكرها ولعل ما ذكر فيه كفاية في توضيح المراد وبيان المشكل.

    الوقفة الثالثة :
    أن من فعل ما نراه بدعة مستندا بذلك إلى أدلة شرعية وثوابت صحيحة فهو في نظرنا مجتهد مخطئ أي له أجر واحد فقط …كذا المنهج السليم والمنطق الصحيح والسلفية الحقيقية . فهل ضلل الإمام أحمد الأئمة الثلاثة في عدم قولهم بنقض لحم الإبل للوضوء؟!! أم هل ضلل الإمام أحمد الإئمة الثلاثة في عدم تكفيرهم لتارك الصلاة مع صراحة الأدلة في تكفير تارك الصلاة؟؟!!.


    --------------------------------------------------------------------------------



    البروتوكول الرابع : قولهم (من السياسة ترك السياسة) :
    وقائل هذه المقالة أحد رجلين إما مغفل لا يدرك معنى ما يقول –وهم الغالبية إن أُحسن الظن فيهم-، وإما مغرض دخيل على الصحوة يبذر فيها سمومه بلباس السلفية الزائفة . ومراد هذه المقالة باختصار –فصل الدين عن الدولة-. فيا سعادة العلمانين بهذه المقالة، ويا فرحة الغرب بهذاالمنهج الضال.

    أما المغرض فلا كلام لي معه إذ أنه لا ينفع فيه إلا أن يقال له –إتق الله وتب إليه-. أما المغفل – وما أكثرهم والله المستعان – فللأسف فإنه أخطأ في إصغاء سمعه لأبواق زائفة ومنابر شاتمة .

    أخي المغفل..!!
    ألم يكن أبو بكر أعلم الأمة حاكما للمسلمين … لماذا لم يزهد فيها؟؟!! ومثله بقية الخلفاء الراشدين؟؟؟!!!. ألم يكن شيخ الإسلام المحرض الحقيقي في قتال المسلمين للتتار في أحد معاركهم واشتباكاتهم-معركة شقحب-؟؟؟!!!. ألم يكن شيخنا وشيخكم الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله اليد اليمنى للإمام محمد بن سعود رحمه الله، وكان في بداية الدولة هو المرشد والموجه العسكري مع كونه مفتيا شرعيا؟؟؟!!!.

    أخي المغفل!!!!!
    إن كنت تريد -بقولك هذا- العلماء فأنت بهذا قد ارتكبت مكفرا إصرارك عليه قد يخرجك عن الملة وذلك أن العلماء إذا لم يتكلموا بالسياسة ويبينوا حكم الله فيها وإلا لصارت الدولة بلا شك –وهو الواقع- تسير إلى مستنقع الفساد لعدم المرشد والموجه والناصح الصادق.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة