أطفالنا.. كيف يفكرون؟

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 557   الردود : 3    ‏2004-06-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-08
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    [color=FF0000]أطفالنا.. كيف يفكرون؟ [/color]

    [color=993300]هل يعيشون فوق السحاب ومع »أبطال الديجيتال«؟[/color]

    كشف استطلاع ميداني على عينة عشوائية من 300 طفل ان القضية الفلسطينية وافلام الكارتون وألعاب »البلاي ستايشن« تنال النصيب الاكبر
    من اهتماماتهم فيما تأتي الهوايات في المرحلة الأخيرة.

    وفي استطلاع آخر شمل »300« طفل من الفئة العمرية 7-14 سنة بهدف التعرف على أهم القضايا التي تشغــل فكر الطفـــل العربي، وقـــــد احتوى
    الاستطلاع على اسئلة حول القضية الفلسطينية وقضية العراق بالاضافــة
    الى اسئلة متنوعة عن الهوايات الشخصية والاهتمامات بالفنون المختلفة.

    وجاءت النتيجة على غير المتوقع حيث فوجئنا بأن حوالي 89٪ من الاطفال يدركون واقع القضية الفلسطينية كما يتابع 59٪ منهم ايضاً الاوضاع في العراق وتحدث 50٪ من الاطفال عن الدين واهميته في حياتهم، كما دارت اهتمامات حوالي 59٪ حول الفنون المختلفة، اما بالنسبة للهوايات فقد احتلت المرتبة الأخيرة، حيث عبر حوالي 40٪ من الاطفال عن اهتمامهم في أن يكون لديهم هواية معينة يمارسونها.

    على الجانب الآخر احتلت افلام الكارتون وألعاب »البلاي ستيشن« نسبة مرتفعة جداً حيث تأرجحت بين »79-99٪« لتتكون لدينا رؤية واضحة المعالم توازن بين اهتمام الطفل بالقضايا العالمية وكذلك افلام الكارتون في آن واحد.

    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه والذي لابد ان نتوقف عنده هو كيف لنا ان
    نفهم ميول واتجاهات اطفالنا في عصر طغت عليه افلام الكارتون والالعاب الالكترونية؟«

    تقول الدكتورة جيهان العمران استاذة علم النفس بجامعة البحرين ان الطفل
    بدأ يفقد براءته في العصر المعلوماتي الحالي، الذي تسيطر عليه الثقافــــة الالكترونية دون قيود او حدود لتنسل بخبث الى عالمــه البريء وتفرض عليـه النضج المبكر، ليصبح رجلاً صغيراً قبل اوانه، فطفـــــــل هذا العصر لم يعد يرى
    بعينه إلا شاشة التلفزيــون او الفيديـــو بدلاً من اشكال الزهــور والحيوانـــات والنباتات، ولا يسمع بأذنيـــه سوى الموسيقــى الصاخبة بدلاً من اصـــــوات
    الطبيعة الهادئة ولا يلمس بيديه الا لوحة مفاتيح الكمبيوتر بدلاً مــن اللعـــب
    بالرمل والماء هدايا الطبيعة المجانية لتنمية الإبداع، لذا فنحن بحاجــة اكثـر
    من اي وقت مضى الى اعادة النظر في اساليب تربية الطفل.

    ومن أهم ملامح التربية الجديدة لطفل المستقبل التربية الروحيــة لتسيـــر
    جنبا الى جنب مع تنمية المهارات العقلية التي اصبحت ســلاح الانســــان
    في هذا العصر، وترى الدكتورة جيهان ان التربية الروحية تساعد الطفل على التكيف مع متغيرات المستقبل وحمايته من حمى التنافس الشديدة وشر الضياع ومن اهم مضامين هذه التربية الروحية، تدعيم الرباط الاسري، وزرع المحبة والتسامح بيــن الناس، وتنميــة الثقة بالنفس وتعزيـــز الايمان بالله
    تعالى، الذي يبقى صمام الامان وواصلة الاطمئنان.

    [color=993333]الإعلام له دور مميز[/color]

    ومن جهته يلقي الدكتور أحمد حاتم استشاري طب الاطفال جزءا كبيرا
    من المسئولية على وسائل الاعلام، ويقول ان توافر مصادر المعرفة حالياً
    من حسن حظ الاجيال الجديدة، حيث اصبح العالم الآن قرية كونية صغيرة
    ومع هذا التنافس العالمي وتسابق اجهزة الاعلام على توصيــل الرسائل الاعلامية بالصوت والصورة والالوان، فمن الطبيعي ان يتجــه الطفــل نحــو
    الوسائل الأكثر اثارة ليستقي منها معلوماته، لذا وجــب علينـــتا استغلال
    هذه النقطة في إنتاج البرامج الهادفة والتي تنمي من اتجاهــات الطفـــل
    بشكل يساعد على تكوين شخصية فعالية في المجتمع، اما بالنسبـــــة
    لكيفية معرفة اهتمامات الطفل فيكون ذلك عن طريـــق ملاحظــــة اسئلة
    الطفل والحاجة إلى معرفة معلومة ما، ودورنا في هذه الحالة يتلخص في الاجابة على اسئلة الاطفال بموضوعية وصدق وبساطة، كما لا يجب ابداً
    ان نكذب على الطفل حتى لا نفقد مصداقيتنا امامه، ويجب على الاهـل
    مراقبة الطفل عن بعد وتشجيع اتجاهاته الطيبة بالاضافــة الى تصحيــــح
    الاتجاهات الخاطئة عبر أسلوب هادىء وبسيط وبدون فرض أية سيطــرة
    من قبل الطفل على الأهل.

    [color=CC3300]طرق اكتشاف ميول الأطفال وتنميتها[/color]

    في معرض تعليقها على الموضوع تلخص الدكتورة فاطمة الحفني »اخصائية علم نفس« طريقة اكتشاف ميول الاطفال وتنمية هذه الميول في الخطوات التالية:

    1-مراقبة الطفل من حيث طريقة كلامه وسلوكه في البيت.

    2-محاولة الاجابة على جميع الاسئلة التي يطرحها الطفل ببساطة وسهولة.

    3-عدم نهره على أسئلته.

    4-محاولة توفير الادوات التي تساعده على اظهار ميوله كتوفير ادوات الرسم
    -اذا كان يحب الرسم- او توفير ملابس التمثيل اذا كان يحب هذا الفن.

    5-اشراكه في اي نادي والجميعات منتشره في جميع انحاء البحرين.

    6-محاولة عرضه من فترة الى اخرى على احد المتخصصين في علم الاطفال لكي يساعده بشكل اكثر على تنمية اتجاهاته.

    تحياتي لكم



    منقول: حياة الأسرة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-08
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    نعم اختي الغالية وفاء

    اين نحن في زماننا بالامس من اطفالنا اليوم مشاء الله عليهم

    اصبح الطفل اليوم لديه المام كبير في كافة امور الحياة و يناقشون وكانهم كبار الله يحفظهم ..

    يشتغلون على الكمبيوتر بكل سهولة ويلعبون بالعاب غريبة ( جيم بوي .. سوني .. بلي استيشن .. ننتيندو ... ) العاب انا في سني هذا لا اعرف اتعامل معها :)

    فلناخذ الجانب الايجابي من هذا الامر في بناء عقول اطفالنا و توسعة إدراكهم ونراقب سلوكهم ونوجههم ..


    تحياتي :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-08
  5. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل اخت وفاء
    بصراحة يمكن في تنافس بين اخواتنا لميا وعدنية وملكة الاحاسيس
    وانتي كمان اخت وفاء وانشاء الله من هذا التنافس احنا نكون المستفيدين من المواضيع الرائعة وشكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-10
  7. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي عبدالحميد مريسي
    على مرورك
     

مشاركة هذه الصفحة