رثاء + مدح وثناء+ذم وهجاء = كله في قصيدة واحدة

الكاتب : ابن طاهر   المشاهدات : 758   الردود : 1    ‏2004-06-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-06
  1. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة الكرام تحية لكم جميعا وهذه قصيدة منقولة للشاعر الحر احمد مطر وقد قالها بعد اغتيال صديقه الرسام الكاريكاتوري ناجي العلي الذي بعد اغتياله سارعت الصحف العربية التي رفضت نشر رسومه الى التعزية والتنديد.... وهي تحمل في طياتها شؤون وشجون امتنا في هذا الزمان ولكم خالص الود والقصيدة بعنوان ( ما اصعب الكلام)/
    *******************************************************************************
    [poem=font="Arabic Transparent,5,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/2.gif" border="double,5,red" type=3 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    شكـراً علـى التأبيـن والإطـراء
    يـا معشـر الخطبـاء والشـعـراء
    شكراً على ما ضاع مـن أوقاتكـم
    فـي غمـرة التدبيـج والإنـشـاء
    وعلى مـداد كـان يكفـي بعضـه
    أن يغـرق الظلـمـاء بالظلـمـاء
    وعلى دموع لو جـرت فـي البيـد
    لانحلت وسار المـاء فـوق المـاء
    وعواطـف يغـدوا علـى أعتابهـا
    مجنـون ليلـى أعـقـل العـقـلاء
    وشجاعـة باسـم القتيـل مشـيـرة
    للقاتليـن بغـيـر مــا أسـمـاء
    شكراً لكم؛ شكراً؛ وعفـواً إن أنـا
    أقلعت عن صوتي وعـن إصغائـي
    عفواً؛ فلا الطاووس في جلـدي ولا
    تعلـو لسانـي لهـجـة الببـغـاء
    عفواً؛ فلا تـروي أسـاي قصيـدة
    إن لـم تكـن مكتـوبـة بدمـائـي
    عفـواً؛ فإنـي إن رثيـت فإنـمـا
    أرثـي بفاتحـة الكتـاب رثـائـي
    عفـواً؛ فإنـي ميـت يــا أيـهـا
    الموتـى؛ وناجـي آخـر الأحيـاء
    ناجي العلـي لقـد نجـوت بقـدرة
    مــن عارنا،وعـلـوت للعلـيـاء
    إصعد؛ فموطنـك السمـاء؛ وخلنـا
    فـي الأرض إن الأرض للجبـنـاء
    للموثقيـن علـى الربـاط رباطنـا
    والصانعيـن النصـر فـي صنعـاء
    ممن يرصـون الصكـوك بزحفهـم
    ويناضـلـون بـرايـة بـيـضـاء
    ويسافحـون قضيـة مـن صلبهـم
    ويصافحـون عــداوة الأعــداء
    ويخلفـون هزيمـة؛ لـم يعـتـرف
    أحـد بهـا، مـن كثـرة الآبــاء
    اصعد فموطنـك المرجـى مخفـر
    متـعـدد اللهجــات والأزيــاء
    للشرطـة الخصيـان؛ أو للشرطـة
    الثـوار؛ أو للشـرطـة الأدبــاء
    أهل الكروش القابضين على القروش
    مـن العـروش لقتـل كـل فدائـي
    الهاربيـن مـن الخنـادق والبنـادق
    للفنـادق فـي حـمـى العـمـلاء
    القافزين من اليسـار إلـى اليميـن
    إلى اليسار إلى اليمين كقفزة الحرباء
    المعلنين مـن القصـور قصورنـا
    واللاقطـيـن عطـيـة اللقـطـاء
    اصعد؛ فهذي الأرض بيـت دعـارة
    فيـهـا البـقـاء معـلـق ببـغـاء
    من لم يمت بالسيـف مـات بطلقـة
    من عـاش فينـا عيشـة الشرفـاء
    مـاذا يضيـرك أن تفـارق أمــة
    ليست سوى خطـأ مـن الأخطـاء
    رمل تداخـل بعضـه فـي بعضـه
    حتـى غـدا كالصخـرة الصمـاء
    لا الريح ترفعها إلـى الأعلـى ولا
    النيـران تمنعهـا مــن الإغـفـاء
    فمدامع تبكيـك لـو هـي أدركـت
    لبكـت علـى حدقاتهـا العمـيـاء
    ومطابع ترثيك لـو هـي أنصفـت
    لرثـت صحافـة أهلهـا الأجـراء
    تلك التي فتحـت لنعيـك صدرهـا
    وتفنـنـت بـروائـع الإنـشــاء
    لكنهـا لـم تمتلـك شرفـاً لـكـي
    ترضى بنشـر رسومـك العـذراء
    ونعتك من قبل الممـات؛ وأغلقـت
    بـاب الرجـاء بـأوجـه الـقـراء
    وجوامع صلـت عليـك لـو أنهـا
    صدقـت لقربـت الجهـاد النائـي
    ولأعلنت باسـم الشريعـة كفرهـا
    بشرائـع الأمــراء والـرؤسـاء
    ولساءلتهـم : أيهـم قــد جــاء
    منتخبـاً لنـا بــإرادة البسـطـاء؟
    ولسائلتهم: كيف قـد بلغـوا الغنـى
    وبـلادنـا تـكـتـظ بالـفـقـراء؟
    ولمن يرصون السـلاح؛ وحربهـم
    حب؛ وهم فـي خدمـة الأعـداء؟
    وبـأي أرض يحكمـون وأرضنـا
    لم يتركوا منهـا سـوى الأسمـاء؟
    وبـأي شعـب يحكمـون، وشعبنـا
    متشـعـب بالقـتـل والإقـصـاء؟
    يحيا غريـب الـدار فـي أوطانـه
    ومـطـارداً بمـواطـن الغـربـاء
    لكنمـا يبقـى الـكـلام مـحـرراً
    إن دار فـوق الألسـن الخـرسـاء
    ويظـل إطـلاق العويـل محـلـلاً
    مـا لـم يمـس بحرمـة الخلفـاء
    ويظـل ذكـرك بالصحيفـة جائـزاً
    مـادام وسـط مساحـة ســوداء
    ويظـل رأسـك عاليـاً مـادمـت
    فوق النعش محمولاً إلـى الغبـراء
    وتظل تحت"الزفـت" كـل طباعنـا
    مادام هـذا النفـط فـي الصحـراء
    **
    القاتـل المأجـور وجـه أســود
    يخفـي مئـات الأوجـه الصفـراء
    هي أوجه أعجازها منهـا استحـت
    والخـزي غطاهـا علـى استحيـاء
    لمثقـف أوراقـه رزم الصـكـوك
    وحـبـره فيـهـا دم الـشـهـداء
    ولكـاتـب أقـلامـه مـشــدودة
    بحبـال صـوت جلالـة الأمـراء
    ولناقـد "بالنـقـد" يـذبـح ربــه
    ويبـايـع الشيـطـان بـالإفـتـاء
    ولشاعر يكتـظ مـن عسـل النعيـم
    علـى حسـاب مـرارة البـؤسـاء
    ويجـر عصمتـه لأبـواب الخنـا
    ملفـوفـة بقصـيـدة عـصـمـاء
    ولثائـر يـرنـو إلــى الحـريـة
    الحمـراء عبـر الليلـة الحمـراء
    ويعوم في "عرق" النضال ويحتسـي
    أنخابـه فـي صـحـة الأشــلاء
    ويكف عن ضغـط الزنـاد مخافـة
    من عجز إصبعه لـدى "الإمضـاء"
    ولحاكـم إن دق نــور الـوعـي
    ظلمته؛ شكا مـن شـدة الضوضـاء
    وسعـت أساطيـل الغـزاة بـلاده
    لكنـهـا ضـاقـت عـلـى الآراء
    ونفاك وهو مخمـن علـى الـردى
    بـك محـدق فالنـفـي كالإفـنـاء
    الكـل مشتـرك بقتـلـك؛ إنـمـا
    نابت يـد الجانـي عـن الشركـاء
    **
    ناجي، تحجرت الدموع بمحجـري
    وحشا نزيف النـار لـي أحشائـي
    لمـا هويـت انـت متحـد الهـوى
    وهويـت فيـك مـوزع الأهــواء
    لم ابك؛ لم أصمـت؛ ولـم أنهـض
    ولم أرقد؛ وكلي تاه فـي أجزائـي
    ففجيعتي بك أننـي تحـت الثـرى
    روحي؛ ومن فوق الثرى أعضائـي
    أنـا يـا أنـا بـك مـيـت حــي
    ومحتـرق أعـد النـار للإطـفـاء
    برأت من ذنـب الرثـاء قريحتـي
    وعصمت شيطانـي عـن الإيحـاء
    وحلـفـت ألا أبتـديـك مـودعـاً
    حتـى أهـيـئ مـوعـداً للـقـاء
    سأبـدل القلـم الرقيـق بخنـجـر
    والأغنـيـات بطعـنـة نـجــلاء
    وأمـد رأس الحاكميـن صحيـفـة
    لقصائـد... سأخطـهـا بحـذائـي
    وأضم صوتك بـذرة فـي خافقـي
    وأضمهـم فـي غابـة الأصــداء
    وألقـن الأطـفـال أن عروشـهـم
    زبـد أقيـم علـى أسـاس المـاء
    وألقـن الأطـفـال أن جيوشـهـم
    قطـع مـن الديكـور والأضــواء
    وألقـن الأطـفـال أن قصـورهـم
    مبنـيـة بجمـاجـم الضـعـفـاء
    وكنـوزهـم مسـروقـة بالـعـدل
    واستقلالهـم نـوع مـن الإخصـاء
    سأظل أكتب في الهـواء هجاءهـم
    وأعـيـده بعـواصـف هـوجـاء
    وليشـتـم المتلـوثـون شتائـمـي
    وليستـروا عوراتـهـم بـردائـي
    وليطلـق المستكـبـرون كلابـهـم
    وليقطعـوا عنقـي بــلا إبـطـاء
    لو لم تعـد فـي العمـر إلا ساعـة
    لقضيتـهـا بشتيـمـة الخـلـفـاء
    **
    أنا لست أهجـو الحاكميـن؛ وإنمـا
    أهجـو بذكـر الحاكميـن هجائـي
    أمـن التـأدب أن أقـول لقاتـلـي
    عذراً إذا جرحـت يديـك دمائـي؟
    أأقـول للكلـب العـقـور تـأدبـاً
    دغدغ بنابـك يـا أخـي أشلائـي؟
    أأقـول للقـواد يـا صـديـق؛ أو
    أدعـو البغـي بمريـم الـعـذراء؟
    أأقـول للمأبـون حيـن ركـوعـه
    حرمـاً؛ وأمسـح ظهـره بثنـائـي
    أأقول للـص الـذي يسطـو علـى
    كينونتـي : شكـراً علـى إلغائـي؟
    الحاكمون هم الكلاب؛ مع اعتـذاري
    فالـكـلاب حفـيـظـة لـوفــاء
    وهم اللصوص القاتلون العاهـرون
    وكلـهـم عـبـد بــلا استثـنـاء
    إن لم يكونوا ظالميـن فمـن تـرى
    مـلأ الـبـلاد برهـبـة وشـقـاء
    إن لـم يكونـوا خائنيـن فكـيـف
    مازالـت فلسطيـن لـدى الأعـداء
    عشـرون عامـاً والبـلاد رهينـة
    للمخبريـن وحـضـرة الخـبـراء
    عشرون عاماً والشعوب تفيـق مـن
    غفواتـهـا لتـصـاب بالإغـمـاء
    عشـرون عامـاً والمواطـن مالـه
    شغـل سـوى التصفيـق للزعمـاء
    عشرون عاماً والمفكـر إن حكـى
    وهبـت لــه طاقـيـة الإخـفـاء
    عشرون عاماً والسجـون مـدارس
    منهاجـهـا التنكـيـل بالسجـنـاء
    عشـرون عامـاً والقضـاء منـزه
    إلا مـن الأغــراض والأهــواء
    فالديـن معتقـل بتهـمـة كـونـه
    متطرفـاً يدعـوا إلـى الـضـراء
    والله فـي كـل الـبـلاد مـطـارد
    لضلـوعـه بـإثـارة الـغـوغـاء
    عشرون عاماً والنظام هـو النظـام
    مـع اختـلاف اللـون والأسـمـاء
    تمضـي بــه وتعـيـده دبـابـة
    تستـبـدل العـمـلاء بالـعـمـلاء
    سرقوا حليب صغارنا؛ من أجل من
    كي يستعيـدوا موطـن الإسـراء؟
    هتكوا حياء نسائنا؛ مـن أجـل مـن
    كي يستعيـدوا موطـن الإسـراء؟
    خنـقـوا بحرياتـهـم أنفـاسـنـا
    كي يستعيـدوا موطـن الإسـراء؟
    وصلـوا بوحدتهـم إلـى تجزيئنـا
    كي يستعيـدوا موطـن الإسـراء؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-07
  3. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    جميل ما قدمته لنا يا أخي
    فبارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة