مركز الإعلام الإسلامي يقدم لمحبيه هديته المتواضعة !

الكاتب : أبو بنان   المشاهدات : 493   الردود : 5    ‏2004-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-04
  1. أبو بنان

    أبو بنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    منقول من موقع مركز الإعلام الإسلامي العالمي:



    [​IMG]

    منبر الفاروق الإخباري

    و

    مركز الإعلام الإسلامي العالمي

    يقدمان



    أرشيف مركز الإعلام الإسلامي العالمي

    اضغط هنا لتحميل أهم الأرشيف


    *


    موسوعة سلسلة الإعداد للجهاد
    الحلقات 1 - 19


    *

    ومجلة صوت الجهاد - العدد 18 والإصدارات الجديدة من مركز الدراسات والبحوث الإسلامية

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]



    ذلك من فضل الله علينا وعلى الناس



    بقلم : عبد العزيز المقرن

    الحمد لله ولي الصالحين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأصلي وأسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

    فإن ما يكرم الله به عباده المؤمنين ، والمجاهدين على وجه الخصوص ، هو محض فضله ورحمته ، يُفرح به الناس ، ويشفي الصدور ، ويذهب غيظ القلوب  قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ  ، وأما العباد فهم ضعفاء فقراء إلى الله مهما كانت قوتهم ، لأن الله سبحانه قادر على أن يعطل قوتهم مهما عظمت ، وأن يديل عليهم عدوهم مهما ضعف ، فالأمور كلها بيده يصرفها كيف يشاء .

    فواجب المسلمين أن يعترفوا بفضل الله عليهم ، ويذكروا نعمة الله عليهم  وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ وأن يحذروا من الاغترار والعجب فإن ذلك سبب من أسباب الفشل والخذلان  وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ  .

    لقد كانت عملية سرية القدس في الخبر فتحاً جديداً أكرم الله به المجاهدين ، وأوقع الحكومة السعودية في مآزق كبيرة : فمنها ارتفاع أسعار النفط مجدداً إلى أعلى رقم في تأريخ النفط فتجاوز الـ 42 دولاراً وهذا يؤرق الحكومة الخبيثة التي هي ملتزمة بضمان رفاهية أمريكا وتدفق استمرار النفط لها بأرخص الأسعار ، ورغم هذا المأزق الكبير يخرج علينا الإعلام السلولي ليردد سفاهات عبد الله بن عبد العزيز بأن المجاهدين يسعون إلى إضعاف اقتصاد المسلمين ، إن ارتفاع أسعار النفط هو في مصلحة الشعب المسلم ولا يخفى هذا على عاقل ، ولكن الذي ينهب ثروات المسلمين ويسرقها هم هؤلاء الطواغيت الذين برغم ارتفاع أسعار النفط لا يجد المسلمون بسببهم إلا ضيقاً في المعيشة وغلاءً في الأسعار وزيادة في الرسوم والضرائب والمكوس ، فأينا إذاً هو الذي يسعى إلى الإضرار بالمسلمين إلا إذا كان المسلمون الذين يقصدهم الطواغيت هم الأمريكيين والعياذ بالله .

    ومن مآزق الحكومة في هذه العملية المباركة الفشل الذريع الذي منيت به رغم استعانتها بقوات المارينـز الأمريكية ، فلجأت بعد ذلك إلى الكذب والافتراء على المجاهدين فكذبت حين ادعت أن المجاهدين قتلوا الطفل المصري رامي رحمه الله والذي قتله جنود الطاغوت برميهم العشوائي المتخبط ، في حين أن كثيراً من وسائل الإعلام المحلية والعالمية ، الحكومية وغير الحكومية ، نقلت قصصاً كثيرة عن شهود عيان بأن المجاهدين كانوا يسألون كل من يلقونه عن دينه ، وما إن يعلموا بإسلامه إلا ويعتذرون له وينصحونه ويذكرونه بالبعد عن سكن الكفار وأماكنهم ، ثم كذبت حين ادعت أن المجاهدين لم يستطيعوا الانسحاب إلا بالاحتماء بالرهائن أي أن قوات الطاغوت الفاشلة كانت قادرة على المجاهدين لولا حرصها على عدم إراقة دم الرهائن وهذا باطل صريح ، فإن المجاهدين لم يتركوا أحداً من الرهائن الكفار إلا وقتلوه وما بقي في المبنى إلا المسلمون الذين لم يتعرض لهم المجاهدون بسوء والذين كانوا يتواصلون مع الحكومة بالهاتف ويعلمونها أنهم غير مستهدفين ، ثم انسحب المجاهدون بعد ذلك بعد أن أثخنوا في جند الطاغوت وأربكوهم بهجوم احترافي موفق – ولله وحده الحمد والفضل والثناء الحسن - ، ثم كذبت حكومة آل سلول مرة أخرى حين ادعت أن المجاهدَين الذين قَتلا عدداً من جنود الطاغوت ثم استُشهدا في الطائف بعد أيام من العملية كانت لهم علاقة بعملية الخبر ، ستراً لفضيحتها التأريخية ، مع أن هذا الكذب كان في حد ذاته فشلاً آخر لو كان صحيحاً إذ كيف يتسنى لهم أن يخترقوا الطوق الأمني على المجمع ثم الأطواق الأمنية في منطقة الشرقية ثم ينتقلوا من شرق البلاد إلى غربها وبمسافة تتعدى الألف وخمسمائة كيلو متر من دون أن تكتشفهم هذه الحكومة الغبية .

    إنَّ هذه الأحداث الأخيرة ( في ينبع ، وفي الخبر ، وقتل الألماني وقتل الضباط الأمريكيين في الرياض ) إن هذه الأحداث هي محطة تمحيص وتمييز بين الناس ، فالشرع يوجب على الناس أن يناصروا المجاهدين وأن يكونوا معهم كما قال تعالى :  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ  وكما أمر رسول الهدى صلى الله عليه وسلم : " جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم " وأما الطاغوت عبد الله بن عبد العزيز فقد أفتى بفتوى فرعونية تلقاها أحبار السوء بالقبول مضمونها أن السكوت في هذه الأيام غير مقبول وجريمة وخيانة كحال الفاعل ، وقال كما قال فرعون الأكبر (بوش ) : إما معنا وإما مع الإرهاب " أي إما معنا ( وهم المرتدون ) أو مع المسلمين والمجاهدين الذين هم أبرز الداخلين في وصف الطائفة المنصورة التي وعد النبي صلى الله عليه وسلم باستمرار وجودها : " لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم " فبهذه الفتوى تسابق أحبار السوء ليقولوا : إن شجب هذه الأعمال الجهادية المباركة واستنكارها فرض عين لا يكتفى فيه بحصول الكفاية ، فيا سبحان الله ! دارت الأيام لنرى كيف أن أؤلئك الذين يضيقون ذرعاً بفرضية العين في واجب الجهاد سوف لن يجدوا ملاذاً اليوم من أن يقولوا بفرضية العين في إنكار الجهاد وذم أهله ، اللهم إنا نسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين .


    [​IMG]




    · بعد أيام من عملية قتل العلج النصراني الألماني في مدينة الرياض وبعد عملية ينبع البطولية قبل شهر قام المجاهدون الأبطال بعملية نوعية ناجحة – بحمد الله – في مدينة الخبر شرق جزيرة العرب واستهدفت الكفار النصارى الغربيين العاملين في شركات نفط غربية وأمريكية على وجه الخصوص ، وقد أسفرت العملية عن مقتل عدد كبير من الصليبيين يفوق العشرين ، وقد كان من بين القتلى عدد من الأمريكيين تم سحل جثة أحد الصليبيين في الشوارع مثلما حصل في عملية ينبع البطولية ، وما حصل في الفلوجة الصامدة ، كما كان من بين القتلى إيطالي تم نحره بعد أن تم توفير اتصاله بقناة الجزيرة التي لم تجرؤ على بث التسجيل ، كما أسفرت العملية عن مقتل وإصابة عدد من عساكر الطاغوت من بينهم ضباط أحدهم قاد عملية اقتحام المجمع الخيالية .

    · استشهد أحد المجاهدين الأربعة منفذي عملية الخبر وانسحب الثلاثة الباقون من الموقع بعد أن أدوا جهداً كبيراً مشكوراً وأبدوا بسالة نادرة وشجاعة عظيمة حيث ثبتوا بعددهم القليل ( 4 ) أشخاص لمدة يوم كامل أمام القوات الهائلة التي استخدمتها الحكومة السعودية المرتدة ، هذا وقد كانت العملية مسجلة تسجيلاً حياً من أرض المعركة بتقنية إبداعية استخدمها المجاهدون الذين وعدوا بنشر شيء من ذلك التسجيل ، وقد ظهر من خلاله مدى رباطة الجأش والسكينة التي نزلت على المجاهدين حتى إنهم استطاعوا النوم لمدة كافية ، وحصلوا على الغذاء اللازم ، كما قام قائد سرية القدس المنفذة للهجوم بإلقاء خطاب قصير في اتصال بقناة الجزيرة أوضح فيه مقاصد المجاهدين ومعاني مهمة في الإيمان والجهاد ولكن قناة الجزيرة لم تنشر الخطاب الصوتي الذي اعترفت بتلقيها له بعد ذلك.

    · لم تستطع وسائل الإعلام السلولي كتم مجريات الأحداث التي حصلت في عملية سرية القدس بالخبر ، حيث قامت القنوات الفضائية ، والصحف ، وغيرها بمقابلات مع الأشخاص الذين كانوا موجودين في موقع الحادث ، وكثير منهم اعترف بما كرره المجاهدون على مسامعهم من أنهم لا يستهدفون المسلمين ، وأنهم كانوا يسألون الرجل عن دينه وجنسيته وفي آخر أخبارنا ملحقٌ بعددٍ من هذه الشهادات ، كما أن المجاهدين لم يقتلوا طفلاً ولا امرأة مع وجودهم في منطقة الحدث وروايات النساء المنقولة في الإعلام تشهد بذلك ، وهذا - بحمد الله - درس في التقوى والورع يسطره المجاهدون لأولئك الوالغين في أعراضهم من علماء السوء والمنافقين من الإعلاميين والصحفيين .

    · سخرت بعض الدوائر الغربية من مزاعم الحكومة السعودية عن سيطرتها على الوضع الأمني في البلاد ، وقدرتها على محاصرة المجاهدين والضرب بـ( حديد من فولاذ !! كما قال عبد الله بن عبد العزيز ) ، وقالت الصحيفة :إنه آن لنايف بن عبد العزيز أن يستقيل ، وما علمت هذه الصحيفة أن هذا الاقتراح داخل ضمن إطار المستحيلات في عرف آل سلول فهم يتوارثون المناصب وراثة وهي بمثابة الممالك المختلفة داخل مملكة واحدة ، وقد بدأوا يمهدون للاستيلاء على الوزارات بتعيين أبنائهم في مناصبها العليا بعد أن أحكموا قبضتهم على إمارات المناطق ، فهذا نايف يحضر ابنه محمد لتولي وزارة الداخلية ، وهذا سلطان يحضر ابنه تركي لتولي وزارة الإعلام ، وهذا سلمان يحضر ابنه عبد العزيز لوزارة البترول ، وهذا عبد الله يحضر ابنه متعب لتولي رئاسة الحرس الوطني ، وهكذا .. ، وأما فهد فقد كان يحضر ابنه عبد العزيز لمنصب أكثر طموحاً لا يبدو أن تحقيقه سيكون بهذه السهولة .

    · كشفت العمليات الجهادية المتصاعدة حجم الوجود النصراني الكبير في جزيرة العرب حيث يقدر عدد البريطانيين مثلاً بخمسة وثلاثين ألفاً في العدد المعترف به ، والأمريكيون يبلغون قرابة هذا العدد ، خلافاً للأعداد الهائلة من الفلبينيين وتسعون بالمائة منهم نصارى ، وكذلك الهنود الهندوس والسيخ والنصارى ، بالإضافة إلى نصارى العرب من اللبنانيين ونحوهم ، وهذه الأعداد الضخمة نذير شؤم عظيم ، ومظهر تفريط كبير في الواجب الشرعي العظيم بتطهير جزيرة العرب من المشركين إذ أراد الله لهذا البلد المقدس أن يكون محاطاً بسياج متين يحميه من دنس الكافرين وتخطيطاتهم الماكرة لاحتلال قلب العالم الإسلامي ومقدساته ، علماً أن هذا العدد الضخم من النصارى يضم جزءاً خبيثاً يمارس أعمال التنصير للمسلمين ويحاول على أقل الأحوال إفساد المسلمين ونشر الفحشاء بينهم ، وبعض هؤلاء النصارى لم يسلم منه الحرم ( مكة وما حولها ) حيث يعد أكثر أماناً لهم من أي مكان آخر في الجزيرة .

    · فُضح النظام السعودي على رؤوس الأشهاد ، وتبين مدى عجزه وضعف أمنه ، وقواته الفاسدة ، وظهر ذلك جلياً من عجزهم عن مواجهة أربعة من المجاهدين فقط أيدهم الله بنصره ، وقد أوهم الإعلام السلولي أن تأخر قوات المرتدين في اقتحام المبنى كان حفاظاً على أرواح الرهائن ، ولكن أبى الله أن يفضحهم حيث نقلت قنواتهم مقابلات مباشرة مع بعض الأشخاص المسلمين الذين أطلق المجاهدون سراحهم ، وفي هذه المقابلات صرحوا بأنهم كانوا يجرون اتصالات مع الحكومة وأنهم وضحوا للمسؤولين أنهم ليسوا في خطر وأن المجاهدين لا يقصدون قتلهم ، كما فضحهم الله حين أكدت المصادر قيامهم بمحاولتي اقتحام رجعوا إثرها خائبين ، وأصيب فيها ضابط الاقتحام وجنوده بعد أن قال له المجاهدون : " إن كنت رجلاً فتقدم " فكانت نهايته النكوص على عقبيه خاسئاً وهو حسير ، وأما مشهد الإنزال المظلي فكان الفضيحة الكبرى التي بدا فيها تردد الجنود ( الكوماندوز !! ) حال نزولهم من الطائرة العمودية التي كان قائدها أضحوكة أخرى كان أستر لآل سلول أن لا يسمحوا للإعلام بتصويرها ، مع العلم بأن هذا الإنزال المظلي لم يحصل إلا بعد التأكد التام من خروج المجاهدين من المبنى .

    · بعد تملص علماء آل سلول من مناظرة الشيخ أبي بصير حفظه الله بحجة أنه لم يدرس عند ابن باز أو ابن عثيمين أو الألباني التزم سفر الحوالي الصمت حيال الدعوة التي وجهها له الشيخ فارس آل شويل الزهراني للمناظرة ، وهذا الأمر له دلالات مهمة منها عدم ثقة المخالفين بمنهجهم وما يطرحونه وعدم جديتهم في دعاوى الحوار بقدر ما هو رغبة في فرض آرائهم وتحقيق مصالحهم وإيقاف الجهاد بدون أي حجة أو برهان ، نسأل الله أن يبارك في جهود الشيخ أبي بصير والشيخ فارس وجميع العلماء الصادقين ، وأن يرد كيد الكائدين ، ويكبت أعداء الدين ، إنه جواد كريم .

    · أسقط المجاهدون في الشيشان مروحية عسكرية روسية وقتلوا خمسة من الجنود الروس وأصابوا أكثر من عشرين في كمائن متفرقة ، وفي كشمير قتل المجاهدون أربعة عسكريين هنود من بينهم قائد ميداني أثناء قيامهم بعمليات مداهمة وتفتيش لبيوت المسلمين بحثاً عن المجاهدين ، وفي أفغانستان لقي أربعة جنود أمريكيين مصرعهم في هجوم نفذه المجاهدون ، يذكر أن عمليات المجاهدين في بقاع كثيرة لا سيما في أفغانستان متصاعدة ومتزايدة ، ولكن التعتيم الإعلامي المتعمد يحجب مثل هذه الأخبار المبشرة ، اللهم انصر عبادك المجاهدين في سبيلك في كل مكان .

    · اغتيل في باكستان المفتي نظام الدين شامزي رحمه الله بإطلاق النار عليه من مجهولين في كراتشي ، وقد أثار اغتياله اضطرابات وقلاقل ومواجهات بين أتباعه وبين قوات الحكومة الباكستانية المرتدة ، يذكر أن الشيخ يعد من أبرز مناصري الإمارة الإسلامية في أفغانستان ( طالبان ) وممن تميز بتعظيمه لعقيدة السلف وأئمتهم ، وكانت له مواقف تأريخية مؤثرة منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر ، وقد كان داعماً قوياً للمجاهدين في كل مكان ويحرض على قتال أمريكا الصليبية في أفغانستان والعراق .

    · في خطوة خبيثة ضالة قررت قطر توسيع دائرة الحوار بين الأديان ليشمل اليهود بعد أن كان مقتصراً على المسلمين والنصارى ، وأعلن ذلك رئيس الوزراء القطري عبد الله بن خليفة آل ثاني الذي ألقى كلمة افتتاح ندوة الحوار نيابة عن أمير البلاد ، ودولة قطر تقع داخل حدود جزيرة العرب التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتطهيرها من المشركين ، وهو ما يضاعف خطورة مثل هذه الملتقيات التي تحمل في طياتها التضليل وتلبيس الحق على الناس وتشويه حقيقة الدين سواء عقدت في جزيرة العرب أم في غيرها من البلاد .

    · قدّم سعود الصباح سفير الكويت السابق في أمريكا مبلغاً قدره ثلاثة ملايين ونصف مليون دولار أمريكي تبرعاً لأسر الجنود الأمريكيين الذين قتلوا في العراق ، وهذا التصرف إبداع جديد من آل الصباح الخونة المرتدين في مجال الذلة والعمالة والموالاة للكفار ، وقد جاء هذا التبرع في سياق برامج مؤسسة " انتريبيد فاونديشن " التي تُعنى بدعم الجنود الأمريكيين وأسرهم ، وهذا الموقف يشبه إلى حد كبير موقف الحكومة السعودية المرتدة حين تعهدت بإمداد أمريكا بحاجتها من النفط حين بدأت الحرب الأمريكية على المسلمين في العراق وسط مخاوف أمريكا من نقص إمدادات النفط بسبب توقف العراق عن ضخ إنتاجه .

    · حذرت وزارة الظلم الأمريكية من هجمات كبيرة جداً يتوقع أن ينفذها مجاهدو القاعدة داخل الأراضي الأمريكية في الصيف القادم ، ووزَّعت صوراً لمن ادعت الاشتباه بتورطهم في هذه العملية ، وتأتي هذه المخاوف المتصاعدة في ظل حدوث خلافات وتبادل اتهامات داخل المجال السياسي والعسكري الأمريكي بين القيادات الأمريكية التي تستشعر الحرب الضروس الممهدة للانتخابات الرئاسية الأمريكية ، كما يأتي هذا التحذير الذي حصل له نظائر كثيرة منذ غزوتي نيويورك وواشنطن المباركتين متزامناً مع فشل كبير منيت به أمريكا في حربها على الإسلام لا سيما وقد استنزفت قواتها في أفغانستان والعراق وبقي تنظيم القاعدة فاعلاً في العالم – بحمد الله – مع بقاء قياداته حية معايشة للواقع متفاعلة معه بشكل جيد ولله الحمد .

    · أصدر أبو هاجر عبد العزيز المقرن نصره الله بياناً صوتياً عن عملية الخبر ، تبنى فيه العملية ، ووعد بالمزيد من هذه العمليات وأشار إلى بعض الحقائق التي سعى الإعلام السلولي في طمسها ، وقد قطع هذا البيان – بفضل الله – الطريق على وزارة الداخلية وأجبرها على الاعتراف بهزيمتها النكراء ، وقد نشرت وسائل الإعلام العالمية ووكالات الأنباء هذا البيان وتناولته بالتحليل والدراسة ، نسأل الله أن يعز المجاهدين في سبيله .

    · حذر حلف الأطلسي من فشل مهمته في أفغانستان إذا لم يتم تعزيز قواته العسكرية ، ويأتي هذا التحذير نظراً لإدراك المسؤولين في الحلف للصعوبات الكبيرة التي يلاقونها في أرض العزة والكرامة ، وللعمليات المستمرة التي يواجهونها التي أرغمتهم على التقوقع في كابل تاركين بقية البلاد نهباً لقطاع الطرق وأمراء الميليشيات بعد أن حرموا المسلمين الأفغان من الأمن والرخاء الذي أنعم الله عليهم به في عهد الإمارة الإسلامية ( طالبان ) ، ويزيد من تصور مدى الورطة التي تعيشها قوات الحلف الصليبي استحضار طول المدة التي قضوها في أفغانستان دون تحقيق أهدافهم المزعومة فطالبان فاعلة ومتواجدة والقاعدة بخير ، والحكومة الكرزائية العميلة هشة هزيلة لم تكن على المستوى الذي يكفل مصالح الصليب .

    · تعيش القوات الصليبية الأمريكية وحليفاتها وضعاً شديداً وحرجاً في العراق ، وتواجه معدلاً عالياً من الهجمات في طول البلاد وعرضها ارتفع ذلك المعدل إلى أربعين هجوماً يومياً معترف بها من قبل قيادة قوات الاحتلال ، وذكرت تقارير صحفية أمريكية أن بغداد تعيش حالة من الرعب والقلق ، و" أن كلمة ( هدوء ) في بغداد تعني حدوث انفجارين كبيرين فقط في الليلة الواحدة سواء ضد القوات الأمريكية أو ضد العراقيين المتعاونين معها " وأن كثيراً من هذه العمليات لا يتم الاعتراف بها من قبل الأمريكيين الذين لا يعترفون إلا بالعمليات النوعية الكبيرة التي لا بد أن يصل خبرها إلى الإعلام العالمي.

    صور من الحدث ( عملية الخبر )

    · نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رهينة أردني اتصلت به عن طريق هاتفه الجوال أن المجاهدين كانوا يتلون آيات قرآنية حول الجهاد وكانوا يسألون كل رهينة عن دينه وجنسيته [ جريدة اليوم ].

    · أوضح حازم الضامن الذي بقي محتجزاً في غرفته بالمجمع السكني أنه كان اثنان ( من المجاهدين ) في حوالي العشرين إلى الواحدة والعشرين من العمر يتصرفان بهدوء ونصحانا بأن نطلق لحانا وأن نلبس ثياباً إسلامية لكي نؤكد إسلامنا [ جريدة اليوم ].

    · الطفل هاشم 6سنوات وهو طفل لوالد عراقي يحمل الجنسية الكندية .. يروي ما حدث قائلاً : سألني أحدهم وكان ملتحياً : هل أنت مسلم ؟ قلت : نعم .. فمضى لسبيله [ جريدة الشرق الأوسط ].

    · قال العتيبي : كنا سبعة موظفين في الشركة منهم ثلاثة سعوديين ... فشاهدنا من واجهة المكتب الزجاجية رجلين يحملان رشاشات ويرتديان ملابس سوداء وقبعات سوداء ... وعندها طلب منا أحدهم أن لا نتحرك وألا نغادر أماكننا ، وقال الثاني : نحن لا نريدكم ، نريد الكفار [ جريدة الوطن ].

    · روى أحد الرهائن الأمريكيين ... وهو من أصل عراقي ... روى الكيفية التي تم من خلالها إطلاق سراحه ... وقال : حين رأيت الدم على يد أحدهم قال لي : هذا دمي فلقد أصبت وفجأة راح يلقي علي الوعظ ... ويقول لي : إننا لا نريد أن نؤذي أي مسلم في هذه المنطقة ، ويضيف : قال لي أحدهم : إننا نعتذر لك شديد الاعتذار ... ولن نقتلك أو نمسك بسوء [ جريدة الوطن ].

    · أما ندار حجازين ( أردني نصراني ) ... فيقول : في منتصف الليل ... أخذت القرآن بيدي وخرجت من غرفتي ... إلا أنني قابلت شابين من ( المجاهدين ) وقالوا لي : هل أنت مسلم ؟ فقلت لهم : نعم ... وأضاف يقول : إن هذين الشابين قالا : نحن أتينا لقتل هؤلاء النصارى والمسيحيين في أرض الجزيرة [ جريدة الجزيرة ].

    · قال محمد هانيز : قدموا إلي وسألوني : هل أنت مسلم وطلبوا مني الإقامة للتأكد منها [ جريدة الجزيرة ].

    · كما تحدث محمد قاريز أنه واجه هؤلاء الشباب الصغار وقالوا له : إنهم أتوا لإخراج النصارى والمسيحيين من أرض الجزيرة[ جريدة الجزيرة ].

    · وبينما كانت القوات تحاصر المبنى قام ( المجاهدون ) بإطلاق سراح بعض المحتجزين بعد التأكد من أنهم مسلمون حسب قول أحد الرهائن [ جريدة عكاظ ].




    وللمزيد تصفحوا هذا الرابط اضغط هنا


    *****************************

    خطبة الأخيرة للشيخ أبي جندل الأزدي

    نصيحة الى العساكر

    [​IMG]




    *********************************

    مركز الإعلام الإسلامي العالمي


    [​IMG]


    لا تنسونا من الدعاء

    اذا اغلق أو حجب هذه الصفحة فابشروا فاننا عائدون مادمنا أحياء


    وإن عدتم عدنا

    والله أكبر- ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لايعلمون



    Copyright © 2004 Global Islamic Media. All rights reserved
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-04
  3. أبو بنان

    أبو بنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-05
  5. أبو بنان

    أبو بنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-05
  7. xamax002

    xamax002 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-05
    المشاركات:
    172
    الإعجاب :
    0
    thanks
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-05
  9. xamax002

    xamax002 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-05
    المشاركات:
    172
    الإعجاب :
    0
    مشكور كتير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-06-05
  11. xamax002

    xamax002 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-05
    المشاركات:
    172
    الإعجاب :
    0
    .
     

مشاركة هذه الصفحة