رفح في عطان !!!

الكاتب : عطان   المشاهدات : 377   الردود : 2    ‏2004-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-04
  1. عطان

    عطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-04
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    وجه المواطنين الساكنين بحي فج عطان جوار منزل نجل رئيس الجمهورية رسالة إلى رئيس الجمهورية ناشدوه فيها بالتدخل الفوري لمنع مكتب الأشغال العامة بمديرية السبعين من هدم منازلهم بعد تلقيهم إخطاراً من قبل المكتب بإرتكابهم مخالفة بناء .

    وجاء في الرسالة : نناشدكم التدخل الفوري لحل هذه المشكلة حتى لا نجد أنفسنا بلا مأوى دونما ذنب إرتكبناه سوى أننا نقطن في مكان بنيت على مقربة منه إحدى بوابات قصر نجلكم العقيد ركن أحمد علي عبدالله صالح .

    وأكدوا في رسالتهم استعدادهم لإخلاء منازلهم " إذا كان هذا ضرورياً من اجل نجل رئيس الجمهورية".

    صحيفة الثوري لسان الإشتراكي اليمني في عددها الصادر اليوم نشرت تحقيقا صحفيا مثيرا للصحفي نائف حسان حول قضية هدم المنازل المجاورة لمنزل نجل رئيس الجمهورية, وحسب ما جاء في التحقيق " ليتسنى له شق طريق إلى قصره الملكي الفخم".
    التحقيق الذي جاء تحت عنوان " واستوى على العرش ومن حوله كل هذا حطام" نشرت الصحيفة عددا من الصور لبقايا منازل مهتدة, قال محررالتحقيق أنها تحيط بمنزل نجل رئيس الجمهورية, وتحت إحدى الصوركتب " من فعل كل هذا ؟ إنه ليس فأر سد مأرب إنه الخليفة المنتظر) وتحت أخرى " هكذا أطل القصر برأسه ليناطح بيوت الفقر" .
    التحقيق تناول عدد من المقابلات الميدانية مع من تعرضت مساكنهم للهدم , وأشار إلى عائلة تتكون من أربعة ايتام وأرملة قال أنهم اصبحوا يسكنون في خرابة جوار حطام المنزل .
    وحسب التحقيق فإن إبراهيم وعلي ويحيى ومحمد بالإضافة إلى والدتهم أمه الله يحيى قاسم أصبحوا و(24) شخصاً آخرين في سجن الشرطة العسكرية , من بين المسجونين أحدهم يدعى عبدالواحد غالب المنصور قال" عوملنا بوحشية وعنف " في حين هاشم الذي يتهيأ لإختبارات الثانوية العامة حسب ما ورد في التحقيق شكى هو الآخر من ظلمٍ قال أنه وجده من قبل العسكر وكشف عن تعرض نساء للسجن والضرب , وأورد التحقيق أن " أم محمد المنصور أغمى عيها في حين يواصل العسكر ضربها" .
    ومن المشاهد الظريفة التي رصدها المحقق أن أحد العساكر بكى أثناء ضربه لرجال ونساء, وجاء في التحقيق: " درامية المشهد كانت حاضرة حتى في رافعي معاول الهدم : ـ أحد العسكر بكى وهو ينزل فوق الرجال والنساء ضرباً ".
    وذكر التحقيق أحداثا مشابهة قبل عام قال أن بطلها كان أيضا " نجل رئيس الجمهورية عندما قام بهدم نحو ستة منازل وحوّلها إلى ركام" وأورد المحقق مثالا على ذلك " الحاج محمد الحجوري ظل شهراً بأكملة يبكي وهو الآن مجنون في عشه جوار منزله المنهوب " ابنه أمين تحدث لـ(الثوري) : " أرادوا شق طريق من الشارع إلى بوابة القصر الواقعة باتجاة الجبل فأخرجونا من بيوتنا بالقوة ودكوها ". وأضاف : " حينها تم دفع مليون ومائتي ألف ريال كتعويض عن المنزل ".
    وكانت صحيفة الشورى الأسبوعية لسان إتحاد القوى الشعبية أكدت في خبرعلى صدر صفحتها الأولى أن " قوات مكونه من عشرة أطقم عسكرية أقدمت الثلاثاء على هدم منزلين في منطقة فج عطان بحدة بناء على توجيهات أمانه العاصمة والإسكان والمجلس المحلي بأمانه العاصمة ".
    وأفاد شهود عيان للصحيفة أن " قوات الأمن أطلقت الرصاص بغزارة من رشاشات الأطقم لإرعاب ساكني المنازل وإخراجهم من منازلهم كما قامت بإعتقال حوالي عشرة أشخاص حاولوا الإحتجاج على هدم المنزلين على رؤوس ساكنيها."
    وأشارت في الخبر إلى أن المعلومات تفيد أن احد المنازل تعود ملكيته إلى أيتام والآخر تقطنه أسرة فقيرة يعاني بعض أفرادها من مرض نفسي .
    وذكرت أن المعلومات تفيد أن سبب الهدم هو " فتح بوابة لنجل الرئيس قائد الحرس الجمهوري العقيد أحمد علي عبدالله صالح وأن التحضيرات للهدم تمت قبل فترة مع إبلاغ سكان المنازل بالإخلاء مقابل تعويضات تعتبر الحد الأدنى بسعر الزمان والمكان, وهو ما رفضه أصحاب المنازل قبل الإعتداء".
    ونقلت عن مصادر من أبناء الحي أن ثمة مساكن أخرى في طريقها للهدم وأن ما تم الثلاثاء كان إنذاراً لبقية المواطنين في الحي .
    وأشارت (الشورى) في خبرها المعنون ( رفح في عطان) أن شهود عيان أفادوا أن عوائل المنزلين المهدومين بالجرافات ظلت حتى ساعات متأخرة من مساء الإثنين أمام ما تبقى من منازلهم بعد الهدم بينما يحاول الجيران أن يجمعوا لهم أثاثهم ويحفظونها من السرقة , ووصفتها الصحيفة المشهد بأنه " يشبة مآسي الفلسطينيين في رفح".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-04
  3. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    4
    اذا كانت هذة بداية عهده فربنا يستر علينا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-04
  5. عطان

    عطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-04
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    في عهد الملك أحمد الأول سنترحم على أيام الامام والملك علي
     

مشاركة هذه الصفحة