وكانت هكذا النهاية

الكاتب : المتمرد   المشاهدات : 1,988   الردود : 35    ‏2001-10-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-04
  1. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    هذه القصة حقيقة وواقعية ومؤلمة جداً اعرف ابطالها معرفة جيدة وقد استاذنتهما في كتابتها ولم يمانعا..وهما متابعان لها. اضفت لها بعض اللمسات التي لاتخرجها عن حقيقتها.. وهيى قليلة جدا هذه الاضافات. واسردها على لسان حال بطلها
    أتمنى من بن ذي يزن ان لايحيلها الى اي مجلس اخر:)


    لكل نهاية بداية فكانت بدايتنا مثل أي بداية تنتهي بنهاية,,إلا ان بدايتنا غير أي بداية ونهايتنا غير أي نهاية !! والعامل المشترك بيننا وبين غيرنا البداية والنهاية!!

    كنا مثل اي حبيبين ودون سابق انذار توحدت قلوبنا وامتزجت احاسيسنا وكان لنا شعور واحد !
    كان لنا قلب واحد
    كان لنا جسدا واحد وان كنا جسدين !

    كانت تنظر إلي من بعيد وانا كذلك انظر اليها من بعيد وكان بعدها قريبي كما كان بعدي عنها قريبها !

    على استحياء بدأنا نقترب !
    على استحياء تلاشت الحواجز والسدود !

    لم نكن نعرف عن بعض اي شي إلا ما اسمعه عنها من ذكرى طيبة وما تسمعه هي عني ايضا !

    حين يُذكر إسمها عندي ترتجف وصائلي وينبض قلبي نبض لا إرادي نبض أسميته نبض الحب نبض حب حبيبتي
    وكانت هيى بالمثل.
    كان كلا منا يشعر بما يدور في خلجات الثاني, يشعر بما يفكر به الثاني !

    وجاءت ساعة الصفر الأولى !
    ساعة اللقاء الغير محدد بموعد مسبق
    لم يكن لقاء كأي لقاء
    ولم يكن لقاء يشوبه شائب
    كان لقاء فيه من الصفاء والنقاء مالم يوجد عند غيرنا من أهل الصفاء والنقاء !

    شاءت الاقدار ان تجعل لنا نصيبا نلتقي بيه ليعبر كلا منا عم مايدور في خلجات نفسه من مشاعر عن الثاني !

    لم نكن نتصور انه يكون لنا لقاء ولم يكن في بالنا ان نلتقي خاصة وان عامل البعد بيننا ليس بِهين لم يكن بعد المسافات القريبة,,لا ,, كنا بعيدين عن بعض بعد المشرق عن المغرب !

    وذات يوم شعور إلا إرادي جعلني افتعل فعلة ما او عملا ما لم يكن في محسوبي انه سيكون له اثر على حبيبتي لم اكن اتوقع انها بهذة الصلة مني بهذا القرب مني كنت اظن انني انا من اتوق للقياها وللحديث معاها .
    هذه الفعلة ال إلا إرادية التي افتعلتها فتحت باب السعد لي, وبدأت تقرب بيننا
    كيف ذلك ؟

    كان ذلك حين انكرت عليِ فعلتي هذه تقول لي فيها انني مخطىء فيها وان مافعلته غير صحيح !

    لم يكن ذلك منها لتصحيح غلطتي بقدر ما كان لتقترب مني !
    تفاجأت !
    وانذهلت!
    اندهشت !

    كنت اريد ان اتراجع عن ما قمت به وعن ما فعلته لا لانه خطأ ولكن لاشعرها بمنزلتها عندي وانها الوحيدة التي تقدر ان تمنعني من ان افعل او اترك !

    لا شعوريا رفضت ما طلبته مني ورفضت ان اتراجع عن ما اقدمت إليه ولا شعوربا تجد نفسها تحاول بكل السبل ان تثنيني عن فعلتي وعن عملي .
    لا شعوريا صرخت فيها .لا شعوريا كانت قاسي في ردي عليها
    لا شعوريا شرحت لها انني لا احب ان يتدخل احدا في خصوصياتي.
    مع العلم انني كنت على اتم الاستعداد لان انفذ ما تطلبه مني ولكن لا شعوريا كانت هذه هيى معاملتي معاها

    ساعتها كنت متأكد ومتيقن بشعوري وباحاسيسي انها تفعل ذلك معاي لانها تحبني لانها جزء مني لانها ىتريد لي الخير تريد لي التقدم في عملي !

    ومع هذا صريت على رايي واقنعتها بما انا مقتنع به ! وقتنعت !

    حين كان الحديث بيننا لم يكن كلا منا يريد ان يفصح للثاني عنما يعتريه تجاه الاخر !

    كان يسودنا الصمت احيانا
    كنا نقعد بعض الوقت لايتكلم احدنا مع الاخير إلا عن طريق لغة العيون

    مكثنا فترة على هذا الحال !

    وذات يوم !



    يتبع:(
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-04
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    وذات يوم !

    استدرجتها في الكلام وحاورتها من حيث لاتشعر

    ولكنها كانت تشعر بمقصد حواري وتوهمني انها لا تشعر,ربما لتزيل الحاجز الذي بيننا بحجة انها لم تنتبه لمقصدي ومرادي

    سألتها سؤال عام عن غموض المشاعر !

    بدأت تسترسل في الحديث عن غموض المشاعر وكيف انها تكون شفافه مع انها غامضة إلا ان كل معنيين بالامر يشعرا بهذا الغموض ولكنهما لايفصحا عنها !

    خرجنا بخلاصة ان هناك لغز ما يريد له حلا وهو كيف يغتصب الحب قلبين دون سابق انذار ودون اذن منهما .

    وبما انني انا الرجل وبما انني كنت اريد ان اكون صريحاً معها !

    قلت لها الا تجدي ان هناك غموض بيننا !
    الا تجدي ان ثمة امور محتاجة الى تفسير يجب ان نفسرها !
    الا ينبض قلبك نبضات متسارعة كل نبضة تريد ان تسبق الاخرى
    الا ترتجف وصائلك !
    الم يهجر النوم عينك !
    ألم ينشغل بالك بذكري !
    ألم تنطبع صورتي في مخيلتك طول اليوم وترينها في المنام كل ليلة.
    الا تتمنين اليوم الذي نلتقي فيه !

    انذهلت من صراحتي ومن قوة كلامي ولم تكن اسئلتي في وقت واحد ولكن كنت اطرحها مع حديثنا وكان طرحي لها طرحا استطرادي عند كل نقطة نتوصل اليها في نقاشنا والحديث الذي دار بيننا وكانت هيى تجمع اسئلتي وترتبها لتصيغها كما صغتها انا الساعة., وكانت اجاباتها عليها مثلما اردتها انا وقالت لي !

    انت محاور فذ تستطيع ان تجلب ماتريده من خلال حوارك مع من تريد.. لم اكن مقتنع بكلامها لانني كنت اشعر انها تريد مني فعل ذلك تريد مني ان اطرح عليها هذه الاسئلة وهذا الحوار !

    وبعد ان اجابتني على تساؤلاتي . اعادتها إلي واجبت عليها بمثل ما كانت تريدني ان اجيب وكانت النقطة الاولى ليعبر كلا منا عن مشاعره للثاني !

    انقشع الحاجز الذي كان يمنعنا من المصارحة ودخلنا في بوابة اخرى ومنعطف اخر وهو التعارف والتقارب وشرح كلا منا شخصيته للاخر
    من هو ., وماذا يحب ,, وكيف يعيش وكيف يقضي حياته ونبذات مختصرة عن الاهل وعن القبيلة وعن وعن وعن..الخ !

    ليس هذا لاننا لم نكن نعرف بعض بقدر ما كان لنطرق حديثا نحن في حاجة اليه !

    كان كل يوم يمر علينا نزداد شوقا لبعض وتتحرق قلوبنا من لهيب هذا الشوق !

    كان حبنا يفوق اي حب بين اي حبيبين كنا نشعر اننا نحن فقط من نحب بعض ولايوجد غيرنا !
    كنا ننظر لمن لايحب كمن هو ميت !

    كثير ما تبادلنا قصائد واشعار الغر ام التي تترجم شعورنا واحاسيسنا لبعضنا البعض
    مرة فترة طولية ونحن على هذا الحال وكان يقتلنا عامل عدم لقائنا !

    وفي ليلة من الليالي !

    يتبع :(


     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-04
  5. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    وفي ليلة من الليالي !

    قالت لي اتذكر أول رسالة ارسلتها لك !
    اتذكر ماذا كان بها !
    اتتذكر كلماتي الاولى !
    أجبتها نعم وهل هذه الرسالة تُنسى !
    وكيف لي ان انسى مثل هذه الرسالة !
    كيف لي ان انسى رسالة تغيير حياتي !
    كيف انسى رسالة تغيير مساري !

    قاطعتني الحديث حسبك حسبك !
    يهمني انك تذكرها !
    ثم قلت لها اتذكر اول كلمة لي قلتيها في اول لقائنا !
    لازالت هذه الكلمة تؤرقني وتهيج اشجاني
    كلما اذكر هذه الكلمة ينتابني الخوف والهلع !

    قالت لي نعم اذكرها ولازلت اخاف واخشى ان تمل من وجودي معاك ولقائي بك !
    كانت هذه الكلمات كصفعة لي يطير لها الشرر من عيوني
    قلت لها مثلك لا يُمل والعكس صحيح اخشى من اليوم الذي انتي تملين فيه مني !

    اجابتني بهذه الكلمة (آه)
    وكانت هذه الكلمة تحمل في طياتها الكثير من المعاني
    كنت اشعر بأنها فعلا لن ولن تتركني ولن نفترق مهما كانت الظروف !

    ومرت الايام والليالي ونحن على مثل هذا الحديث وكان كل يوم يمر علينا يزيدنا شوق ولهيب !

    كل ماذكرته من حديث ومن لقاء كان عبر هذه الشبكة العنكبوتية !

    لم اكن اعرف شكلها ولا لون بشرتها ولم يسبق لي ان سمعة صوتها !

    وسألتها ذات يوم وقلت لها !
    تخيلي ان شخصاً حب فتاة من النت ولم يكن يعرف شكلها ولم يسمع صوتها , وبعد ان عرف شكلها لم تكن بنفس الصورة التي كان يرسمها في مخيلته ,وكانت صورتها مغايره لم رسمها هو ,, لم تكن بالجمال الذي اراده هو..وكذلك العكس لم يكن هو بالصورة التي تخيلتها ولم يكن بالصورة التي تخيلتها هي !
    اترين ان ذلك يؤثر على حبهما ؟
    قالت لي !
    ساجيبك عن نفسي انا ولا اعلم كف سيكون الاثنان الذي سألتني عنهما !
    وكأنها تقول لي ساجيب عن تساءلك فلا تكترث في الكلام!
    قالت
    مهما تكن صورة الشخص الذي احببته دون ان اراه فلن تنقص او تزيد من حبي له فأنا لم احب شخصا لجمالة بقدر ما احببته لشخصه واخلاقه.
    وقالت ماذا عنك !
    قلت لها صراحة ارى ان الجمال قد يؤثر على الحب !
    فقلت لها لو ان من احبها ذاك الشخص الذي لم يراها وحين راءها لم يجدها جميلة ووجد بشرتها سوداء لا اظن ان ذلك لن يؤثر في حبه لها !
    وقالت لي هيى وجهات نظر ربما تختلف من الرجل الى المرأه !
    وفجأه نادتني بأسمي !
    قلت لها نعم
    واعادة لي الاسم
    فقلت نعم
    قالت متى !
    قلت لها متى ماذا ؟
    قالت متى ارى صورتك !
    فضحكت وارسلت لها ابتسامه وقلت لها انسي موضوع الصورة الان !
    قالت لي اليس من حقي ان ارى من احببته
    اليس من حقي ان اتمتع بالنظر الى صورته !
    كنت اريد ان اقول لها وماذا عني انا !
    اليس من حقي ان ارى صورة من احببتها !
    اليس من حقي ان اتمتع بالنظر الى صورة حبيبتي !
    ولكن لشدة حيائي وخوفي من ان تفهمني على غير ما اقصد لم استطع ان اقول لها ذلك وقلت لها يكون خير إن شاء الله !
    فاستأذنت مني وقالت اراك غداً

    ويوم غداً

    يتبع :(
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-10-05
  7. عابر

    عابر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    رهن الإنتظار ...

    ..



    .. غن يامتمرد ..غن ..

    فهذا أوان البوح ..
    ياجروح تبرجي ..



    عابر
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-10-05
  9. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    أخي عابر دعني اتغنى واستمع لغناي عله يعجبك صوتي :) وان لم يعجبك صوتي فبلا شك ستعجبك كلماتي:)

    اشكر مشاركتك:)
    ــــــــــــــــــــــــــــــ

    ويوم غداً !

    اتت على نفس المعاد وكالعادة نكافىء انفسنا بالسلام والسؤال عن الحال !

    الحمد لله بخير !
    وانتي ؟

    بخير طالما حبيبي بخير !

    كلمة حبيبي تهز كياني وتقشعر لها ابداني وترتجف لها فرائضي !

    اشعر بدفء هذه الكلمة وحنانها !

    حبيبتي !

    نعم حبيبي!!!

    حبيبتي !
    مابك حبيبي ؟

    حبيبة قلبي وقُرّة عيني ودفء مشاعري واحاسيي , اشقاني البعد , حبك أجج مضجعي واسهر ليلي واشغل بالي وتفكيري , الى متى سنظل على هذا الحال؟ الى متى نعيش في عالم الغيب ؟ الى متى سنظل بعيدين عن واقعنا وواقع الحياة التي نعيشها ؟

    صمتت وهلة من الوقت ولم ترد !

    أنتي معاي ياحيبتي ؟!!

    نعم معاك حيبي ولكنني عاجزة عن الرد على تساؤلاتك , التي كنت اسألها نفسي مرارا وتكرار , انت الآن تذكرتها وانا كل يوم اسألها نفسي ولا اجد لها جواب, كل يوم اجلس مع نفسي لأجد اجابات عليها ولا أجد جواب لها . لايعني هذا بحال من الاحوال انه ليس لها اجابة ,, ولكن متى سيكون تنفيذ الاجابة والعمل بها على أرض الواقع

    سنعمل بها مثل أي اثنين ارادا الزواج من بعض ,,لك أهل ولي أهل وكعادات العرب سنفعل !

    أأنت متأكد ان حنسيتك إماراتي ؟

    وهل يراودك شك في ذلك ؟

    لا ولكن سؤالي للتمني ؟

    كيف ذلك ؟

    نؤجل هذا الموضوع !!

    لا ابداً لا تأجيل في ذلك ,بل يجب الاسراع فيه وكان يجب ان نطرقه قبل هذا الوقت بكثير ؟

    حبيبي أرجوك أجّل هذا !

    لا تأجيل في هذا ولم اعد أقوى على الفراق .,, قولي لي كيف كان سؤالك للتمني , هل تقصدين انك تتمني لو تكون جنسيتي غير إماراتي ؟
    هل أفهم انك تتمني لو تكون جنسيتي نفس الجنسية التي تحملينها !

    نعم حبيبي هو ذاك !

    ولِمَ يكون هو ذاك؟ وما الفرق !

    آهٍ ياحبيي لقد اشقيتني بهذه الاسئلة ,,مثل اسئلتك مثل الذي يغرس خنجراً في قلب مُكلم تسيلُ الدماء من جرحه وزاده الخنجر جروحاً إلى جروحه !

    ولكنها هذه الحقيقة التي يجب ان نسعى لها ونسرع فيها !

    نعم هي كذلك , ولكن لدي اساب في ذلك وفي عدم الاجابة وتاخير هذا الموضوع !
    حبيب قلبي يا .......... لا تظن انني اتهرب من الواقع الذي يجب ان نعيشه ,,لا,,ابدا والله لا اتهرب منه ولكن اريد الوقت المناسب له !

    وأي وقت يناسب غير هذا الوقت ؟ والى متى سنظل ننتظر الوقت المناسب !! وهنا تبادر الى ذهني ان شيء ما يمنعها من الاقتران بي ..وكان يتبادر إلى ذهني ان اهلها لن يزوجوها من غير جنسيتها ,,او ان لهم عادات لايزوجون ابنتهم الا من نفس القبيلة.. كثير من هذه التساؤلات خطرة ببالي !

    خيم علينا الصمت والسكون فترة من الوقت لم نقول فيه اي شي

    ثم نادتني بأسمي !

    قلت نعم

    وكرّرت ذلك النداء

    فقلت نعم ياحبيبتي ماذا عندك آمري تدللي ياقرة عيني !

    قالت الا تريد ان تريني صورتك !

    قلت لها واذا رأيتيها هل سيغير ذلك في موضوع الزواج ! هل سيعجل به !

    قالت لا ولكن اتوق لرؤياها ولربما غير في ذلك شي !

    قلت لها وماذا عنك هل ستريني صورتك ؟

    ضحكت وقالت هل ترضى لي ذلك. وإذا كنت ترضاه لي هل ترضاه لأختك !

    قلت لها لا ارضاه لأختي وارضاه لك لسبب واحد لأنني واثق لمن سترسلين صورتك ولا خوف عليك في ذلك , وقلت لها اصغي لكلامي واسمعيني جيدا , ربما انك لاتعرفيني حق المعرفة ولاتدرين مع من تتكلمين ومن هو هذا الذي احببتيه وقد يكون مثله مثل اي شاب صايع ضايع في النت يقضي حياته في اللهو وفي مغازلة النساء ,وهذا يحق لك لأنك لاتعرفينني لكنني اشعر بقلبي انك تشعرين بصدقي وطيب أصلي ومعدني ولا اقول ذلك للمديح ولكن ليطمئن قلبك.
    انني ليس مثل اي شاب ولم يسبق لي ان احببت غيرك في النت وان كنت اتكلم مع بعض الفتيات فلا اتكلم معاهن الا لحاجتهن هن في النت اول لحاجتي في امر ما لكن لم اطرق مع احدهن موضوع حب او غزل او ماشابة ذلك . ولم اجد في قلبي تجاه أيّهن حب, كنت معاهن كأخ او صديق.

    قاطعتني الحديث وقالت أقسم انني اشعر بصدق كلامك فلاداعي ان تزيد من ذلك وثق ان ما قلته لي لم يزدني شي في ثقتي بك فوق ما كنت واثقة منه !

    انني ياحبيبي اشعر بصدق كل حرف تقوله ولكن مهما يكن فأنا بنت ولا يحق لي ان افعل ذلك !

    قلت لها سارسل لك صورتي وتوعديني ان نجد حلا للزواج ؟

    قالت نعم اوعدك ان نطرق الموضوع واذا لم يكن لنا نصيب اكون قدر رأيت من وهبته حبي وقلبي ساكون قد رأيت من همت في هواه ساكون قد رأيت ذلك الشخص الذي ادفع حياتي لارى صورته !

    كانت كلماتها لي كمن يصفعني على وجهي كمن يطعن في قلبي بخنجر مسموم سيقتلني السم بعد حين سيقتلني بعد ان يجعل من حياتي شقاء وتعاسة !

    قلت لها اتركيني افكر في ذلك !

    قالت الامر لايحتاج للتفكير . واستطردت وقالت لي

    هل تستطيع ان تخوض حرب من أجلي !

    وقبل ان ارد عليها قالت لي لاتجب الان فكر فيها واجبني بعد غدا لانني مضطرة ان اطلع من النت وغدا لن اكون متواجدة على النت !
    واهدتني تحية السلام
    وسلمت عليها

    وبعد الغد




    يتبع:(
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-10-06
  11. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    وبعد الغد !

    اتت كعادتها في ابتسامتها وضحكتها وطلتها البهية التي تدخل السرور إلى قلبي وكنا نتسابق في ذلك اليوم من سيلقي السلام اولا ومن سيلقي الابتسامة

    وبعد ان انتهينا من التسليم والسؤال عن الحال !

    وكنت كلي شوق في ان اطرق موضوع زواجنا لانه كان يؤرقني كثيرا وكنت اتمنى اليوم الذي تقول لي فيه حان وقت الزواج وكنت اتخيل اللحظات التي ساذهب فيها الى اهلها واطلب يدها اعيش في هذا الخيال وكان هذا حلمي الوحيد الذي لم احلم بحلم افضل منه ولن احلم بعده حلم افضل منه

    كنت اتخيل وانا احملها بين ذراعي بعد ان اصبحت زوجة لي, وكنت اتخيل اول يوم سنكون فيه سويا تحت ظل واحد ويجمعنا سقف واحد . هذه التخيلات كنت اخشى ان اجن من كثر ما اتخيلها .احيانا اكثر من التخيلات واعيش احلى ايام حياتي وسعادتي . وحين اصحوا من الخيال واجد نفسي وحيدا قابع امام الكمبيوتر لا حولا لي ولا قوة ينتابني حزن شديد ويتمزق قلبي ألماً لدرجة ان دموعي تنزل مني دون شعور !

    ادفع عمري
    وادفع روحي وحياتي وكل ما املك وانا افوز بمن حبها قلبي وجعلت منه جنات وبساتين

    وقبل ان ادخل في الموضوع وفي سؤالي هذا !

    قالت لي ..هل لازلت تذكر اخر حديثنا قبل يوم أمس !!!

    نعم اذكر. وكنت في انتظار هذه اللحظة التي ساجيب عنه وكم اتعبني كثيرا هذا الانتظار !

    اممممممم اذا قل لي هل مستعد لتخوض حرب من أجلي !

    كيف لا اخوض حرب من أجلك وفيك روحي وفيك قلبي وفيك هنائي وماضي وحاضري ومستقبلي
    كيف لا اخوض حربا في الدفاع عن حبي الذي هو اغلا ما املك في هذه الحياة
    ساخوض حربا ضروس تتدحرج لها الرؤوس ولو وقف العالم كله ضدي !
    سأقتلع الجبال ان وقفت في طريقي

    وارسلت لي تلك الضحكات والابتسامات التي تنسيني من حولي قائلة كفى حسبك ياحبيبي لم أسألك كي اعرف الجواب فانا واثقة منه قبل ان تقوله..إلا اني احببت ان اعرف ماذا سيصنع حبيبي عندما يكون هناك اعتراض لزواجنا !

    نعم حبيبي اثق بكل حرف تقوله واشعر انك قد كل كلمة تكتبها !

    اذا حبيبتي لما هذا السؤال وهل هناك من يعترض زواجنا !

    آآه ياحبيبي لا ادري كيف ابدأ حديثي هذا معاك
    ولكن قل لي ياحبيبي هل سترسل الصورة !
    اما ان لك ان تمتع نظري بالنظر اليها !
    ارحمني ياحبيي وخفف عني ألم المعاناه والفراق..أغثني بصورتك التي ولا شك انها ستعينني كثير في مداوات جروحي !

    اعتراني الصمت دون شعور وكنت اغوص في بحر كلامها وعذوبة الفاظها إلا انني كنت اسأل نفسي ماهو هذا الظرف الذي يمنع زواجنا ولماذا لاتريد ان تطرقه ,,ولماذا عندما تكاد ان تطرقه تغير مسار الحديث ..ثمة اسأله في النفس لا اجد لها جواب ,,وليس لها جواب إلا عند حبيبتي !

    ارسلت لي.... وينك حبيبي ؟
    هل انت معاي ؟

    نعم نعم معاك ياعيوني !

    لماذا لاتجيبني !
    هل يوجد معاك اشخاص اخرون على المسنجر ؟

    من هم ؟ وهل فيهم نساء
    وهل وهل ؟؟

    ارسلت كل هذه الاسئلة في آن واحد لم تعطيني فرصة على الرد !!

    حيلك حيلك حبيبتي على ماذا اجيب ؟ وبأي سؤال من اسئلتك ابدأ في الاجابة عليه !

    لماذا انت ساكت !

    ابدأ حبيبتي فقط كنت اغوص في بحر عذوبة كلماتك ليس إلا !

    اذا اجبني هل معاك غير على المسنجر !

    نعم معاي !

    هل فيهم بنات جنسي !

    نعم حيبتي

    اممممممم ولماذا انت مضيفهم وماذا تريد منهم وعنما ماذا تتحدثوا ولماذا ..لماذا ..لماذا ؟

    بدت الغيرة تشعل قلبها !

    قلت لها حبيبتي الا ترين ان هذه الاسئلة تخرجنا عن صلب موضوعنا والذي ي يعتبر اهم موضوع نطرقة للحديث انه موضوع حياتنا ومستقبلنا انه موضوع زواجنا

    اجابتني بكل عصبية قل لي منهن الاتي معاك في المسنجر ولاتحيد عن الاجابة .

    غضبت منها واستغربت من هذه الاسئلة وكنت اقول في نفسي معقول انها تشك في حبيبها الذي وهبها وقته وحياته
    تشك في حبيبها الذ هو على اتم الاستعداد لئن يخوض حرب من اجلها

    فقلت حبيبتي هل تثقين بي !

    قالت نعم حبيي ولكنها الغيرة ارجوك التمس لي العذر وطمئن قلبي واجبني

    حينها تذكرت حماقة النساء وانهن حمقاوات !

    فقلت لها نعم حبيبتي عندي من بنات جنسك وعندي فلانه من منتدى كذا وفلانه من منتدى كذا وذكرت لها كل اللاتي عندي في اللستة مع طريقة التعارف من اي منتدى كانت ولماذا كان هذا التعارف وما سببه !

    واوضحت لها انني لا اطلب الاضافة من اي بنت في هذا النت إلا اذا اتت منها وكان هناك عذرا لهذه الاضافة

    قلت لها ان من معاي في المسنجر هن اخوات لي ومنهن من تريد المساعدة مني ومنهن من انا محتاج لها ومنهن.. ومنهن .. ومنهن ..
    هل فهمتيني حبيبتي !

    نعم فهمت ياحبيبي ولكن ارجوك ان تجد لي العذر !
    ثم قالت هل اطلب منك طلب !
    بكل سرورحبيبتي
    لا تضيف اخراوات الى لستتك يكفيك اخواتك اللاتي معاك ولا تزد عليهن

    قلت لها الا تلاحظي انني لم اسألك نفس سؤالك لي ولم اطلب منك عدم اضافة ابناء جنسي !
    لماذا لاتفكري في هذا وهل انا اقل غيرة منك !
    حبيبتي انا اتفهم ظروف هذا النت وحاجة الاضافات فيه بين الاخوة والاخوات ! واجد عذرا لكل شخص ولا تسابقني الظنون !

    قالت لي انت تعرف جيدا انني لم اضف اي شخص من بني جنسك وانك انت الوحيد الذي اضفته فقط وتعرف الظرف الذي جعلني اقبل اضافتك ! ولولاه ما كنت قبلت اضافاتك تعرف جيدا انه لايوجد غيرك معاي ولن يكون هناك غيرك انت وانت الوحيد فقط الذي عندي ولن يكون هناك غيرك كل الذي عندي في لستتي هنا من بنات جنسي !

    قلت لها اعرف ذلك ولا داعي تشرحيه لي وانا ممتن لك بذلك !

    اخذنا الوقت في هذا الحديث الذي كان عارض علينا وكان مؤجل صلب موضوعنا الاهم موضوعنا الذي اشقاني كثيرا والذي ادفع عمري واخلص منه !

    قلت لها سامحك الله اخرجتيني عن موضوعي الاهم

    وضحكت وقالت لي سامحني حبيبي سنطرق موضوعنا غدا ان شاء الله والى ان ياتي غدا اعتني بنفسك كثيرا
    هل افهم انك ستخرجين من النت ؟

    قالت نعم وغدا القاك بمشيئة الله

    وقالت اشوفك على خير ياحبيبي وسلمت علي واستاذنت وتركتني وحيدا كأنني طفل يتيم !

    وما ان جاء يوم غدا


    يتبع:(
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-10-06
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    وما ان جاء يوم غدا !

    إلا وان اطير من الفرحة ,,كنت على احر من الجمر وفي انتظارها كان عندي لها كلام جميل,,
    تاخرت عن الموعد المحدد ,,كثير من التفاسير دارت بخاطري,,
    ياترى لماذا تاخرت
    ما الذي اخرها
    هل هيى ....لا ما اظن !

    هل ..هل ..هل ..كثير من التساؤلات كانت تدور في نفسي .وكنت ادعوا الله ان يكون ذلك المانع خير

    وجاءت ست الحسن والجمال
    جاءت حبيبة قلبي وقرة عيني
    جاءت من اثقلة كاهل تفكيري وهامت بقلبي في صحراء هواها !

    وما ان قامت بتسجيل الدخول إلا وانا ارسل الابتسامات وارسل السلام واقول لها بشرى بشرى

    بشراك ياحبيبتي افرحي لي حدث لي مالم اكن اتصوره !

    وردت علي ابتساماتي بابتسامات أجمل منها وبتحية افضل من تحيتي

    خير حبيبي .ماهي البشارة !

    اليوم واليوم ياحبيبتي ليس كأي يوم !
    اليوم يوم هنائي وسعدي
    اليوم يوم مميز وله نكهة خاصة !

    حبيبي يكفي لم اعد احتمل الصبر والانتظار !

    قل لي ما بك بشرني واسعدني بما انت سعيد به
    لا تجعلني انتظر اكثر !

    قلت لها لقد رأيت صورتك !

    صورتي انا !!!

    نعم صورتك أنتي !

    وارسلت ضحكاتها وابتساماتها التي تسكرني !

    قل لي ياحبيبي كيف رأيت صورتي ومن بعثها لك وكيف وجدتني !
    هل وجدتني مثلما كنت تتخيلني !

    وضحكت وازدادت ضحكا وابتسامات..وازددت انا غوص وابحارا في بحر هواها

    قلت لها لقد رايتك في المنام !

    رأيتني انا ؟

    نعم انتي ومن غيرك يحق لها ان تجتاز حاجز وجدار احلامي في منامي
    انتي الوحيدة التي ترفس باب احلامي وتدخله دون استاذان !

    قالت قل لي كيف وجدتني وكيف رأيتني وأين رأيتني

    قلت لها رأيت فيما يرى النائم كأنني في بيت كذا وكذا ووصفت لها البيت والمجلس الذي كنت فيه وكان وصفي مقارب الى حد كبير في حقيقة بيتها !

    وقالت نعم هو ذاك مجلسنا

    قل لي كيف وجدت صورتي ؟

    ووصفت لها صورتها
    وارسلت لي الابتسامة بما معناه انها تشبه صورتها
    وارسلت لها الابتسامة

    وتكلمنا في هيام الحب والغرام وتبادلنا الاشعار وكان كلاً منا يتمزق ألم لمعاتاة الفراق

    مرت ايام وشهور ونحن على هذه الحالة نحدد موعد ونلتقي فيه ونتبادل اطراف الحديث ونقاشات في مواضيع جادة ومهمة !
    نتبادل الاراء ووجهات النظر
    نتقارب بافكارنا
    يحدث بيننا ما يحدث بين اي عاشقين من خصام ومن شجار وكان الخصام والشجار يزيدنا حبا وعشق وهياما

    وصلنا الى مرحلة توحدت فيها افكارنا توحدة فيها احلامنا حققنا كثير من التعارف تعارفنا عن اهالينا وعن قبائلنا وعن حياتنا كلياً لم نترك صغيرة ولا كبيرة إلا طرقناها بوحت لها بكثير من اسراري كما هيى باحت لي بكثير من اسرارها .!
    قالت لي عن كل كبيرة وصغيرة عنها وعن اهلها خبرتني بتفاصيل حياتها وحيات اهلها ,,كما انا فعلت معاها !

    وثقنا في بعض ثقة عمياء لم يحوز عليها اهل الواقع لا اعلم سببا لهذه الثقة التي حزناها وكانت في محلها.
    وصلنا الى مرحلة يعجز قلمي ان يكتبها من كثر قوة هذه الثقة
    كنت اثق فيها بامور لا اثق على رجال بها
    كانت نعم المرأة !
    لها صفات يتمناها كل رجل في حبيبته وكنت اباهي بهذه الصفات التي تحملها واقول ستكون عندي زوجة لم تجد عند احدا من الناس

    حبيبتي هيى وعمري وروحي وقرة عيني

    كنت انظر اليها كالطفلة المدللة
    بل كنت اراها كصغيرتي وكثير ما ناديتها بهذا النداء

    بل انني ذات يوم قلت لها اتدرين ما الشعور الذي احمله تجاهك واحمله لك

    قالت ماهو حبيبي ؟

    قلت لها تخيلي انك وطفلة صغيرة في بيت واحد وقلتي للطفلة انتظريني ارى ما بخارج البيت واعود..وما ان خرجتي من البيت إلا وباب البيت طبق على هذه الطفلة وهي في الداخل اردتي ان ترجعي كي تفتحي البيت ولم تستطيعي وكنتي تسمعي صراخ هذه الطفلة وبكائها. وكان قلبك يتمزق الماً لها, وكبدك تتفتت لهول هذا الموقف,, كنتي تحاولي ان تفتحي الباب بكل قوة ولم تستطيعي,,والطفلة تزيد في البكاء وتصرخ من شدة الهلع والخوف وفجأة انقطع تيار الكهرباء وانتي تصرخين في الخارج لا حولا لك ولاقوة والطفلة لم تعد تتحمل ازدادة صراخا الى ان اغمي عليها .
    كيف يكون شعورك ساعتها !؟
    هو هذا شعوري ناحيتك ياحبيبتي

    انك حبيبتي وطفلتي المدللة واحمل لك هذا الشعور..واكثر من هذا

    صمتت وارسلة بعد الصمت ان عيوني تذرف الدموع وتكاد العبرة ان تخنقني. !!

    لقد ذرفت دموعي كثيرا ياحبيبتي ليس من اليوم ! كل يوم اتذكر فراقك وبعدك عني تخنقني العبرة وتتسابق الدموع

    آهٍ ياحبيبي
    آهٍ ياحبيبتي

    متى ياحبيبي ارتمي بين ذراعيك وتضمني الى صدرك الحنون !

    قلت لها !
    لحظات عمري غدت معدودة من دون لقياك ..لكن يعود الأمل ليزرع أول نبتة لقاء في قلبي .. ارويها بكل الحب..حتى غدت شجرة فروعها اللقاء ..اصبح قلبي بستاناً انا فيه المزراع..وانت فيه الماء..بكل قطرة منك تحيين جسدي من جديد ..أموت كل يوم من دون رؤياك..فرؤياك كعاصفة تأتي لتلملم ماتبقى من اجزاء قلبي .. حتى أصبحت من دون قلب .!!!

    قالت لي !
    ولكني عائشة في قلبك..فروحي هي روحك ..وجسدي هو جسدك..وقلبي هو قلبك فنحن ياحبيبي جسدان بروح واحدة ..وليتك ياحبيبي في كل ليلة من ليالي العمر ترى القمر ..لتراني وأراك..وتصبح مسافات اللقاء قريبة!!

    كانت هذه الليلة ليست كأي ليلة كانت ليلة من ليالي قيس وليلى .. اعترتنا الشعور الدافئة والاحاسيس المرهفة هيجت اشجاننا وقشعرت لها ابداننا همنا في بعضنا وامتزجت هذه الاحاسيس والشعور معبرين عنها بدموع لاتتوقف !

    قلت لها حبيبتي

    لم اعد احتمل اكثر من ذلك اريدك ان تبعثي لي بصورتك كي اراها اريد ان ارى بطلة احلامي التي تيمتني في هواها


    قالت


    يتبع:(

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-10-06
  15. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    وماذ بعد يا متمرد

    اريد اعرف النهايه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-10-06
  17. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي المتمرد

    أجدك أطلت في السرد حتى الملل .........لو أختصرت يا سيدي كان أفضل :)

    كما أني اعتذر على نقل موضوعك وخاصة أني أكثر شخص في هذا المجلس يصر على التخصص ، سامحني يا متمرد .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-10-06
  19. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005

    قلت لها حبيبتي

    لم اعد احتمل اكثر من ذلك اريدك ان تبعثي لي بصورتك كي اراها اريد ان ارى بطلة احلامي التي تيمتني في هواها


    قالت

    أرجوا ان تعذرني انا خائفة ولا يعني خوفي هو عدم الثقة فيك..

    الحيت عليها بعدة طرق لترسل لي الصورة وبعد نقاش طويل رضخت لطلبي وقالت انتظرني بعض الوقت كي ارسلها

    وبعد الانتظار وقبل ان ترسلها قالت اشعر بخوف وقشعريرة..انني مضطربة ..لا ادري لماذا انا خائفة..وابديت لها زعلي وعدم رضاي عنها ان لم ترسل الصورة..وبعد اخذ ورد قالت سارسلها بشرط!



    ماهو ؟

    الشرط انك تحذفها بعد مشاهدتك لها تحذها من النت ومن بريدك ومن جهازك ..أتوعدني بذلك !

    قلت لها اوعدك بذلك !

    فارسلت الصورة وقبلتها ولم تمر دقيقتين من الوقت إلا والصورة عندي وفي جهازي كنت مضطرب كثير قبل ان افتحها ومتلهف لفتحها ومشاهدتها..تخيلتها كثيرا قبل ان افتح الصورة ومرت بمخيلتي عدة صور في آن واحد !

    وفتحت الصورة وشاهدتها وسبحان الله سبحان من خلقها صورة جميلة جدا اسأل الله ان يحفظها ويحميها من العين ..أقسم انها شبيهة احد ملكات هذا العصر والزمان

    وبينما انا اطالع في هذا الجمال . واتمعن فيه وكنت اقارنها مع من رايتها في منامي ولم تكن تختلف كثير عنها كانت شبيهتها بنسبة 80% فقلت سبحان الله وكأن ربي خلقنا لبعض وإلا لما انا رأيتها في منامي !

    ارسلت لي

    هل رأيت الصورة
    نعم رأيتها

    هل حذفتها ؟

    قلت لها انا عند وعدي لك ساحذفها وفي الحال ولكن اتمنى منك لو تمنحيني أحقية الاحتفاظ بها..اريد ان احتفظ بها

    لا ارجوك تحذفها في الحال !

    حسنا ساحذفها امهليني دقيقة

    وحذفت الصورة من الجهاز ومن النت ومن كل مايتعلق به الحذف.. كنت احذفها وانتزعها من الجهاز الى هاوية النسيان كما ينتزع الرجل قلبه !
    تألمت كثيرا لحذفها وحزنت حزنا شديدا تمنيت انني لم اوعدها بالحذف !

    لقد حذفتها وارسلت لها إشارة الحزن:(

    شكرا لك لحذفها وارسلت الابتسامة والضحكات التي تسكرني !

    ثم قالت ومتى ارى صورتك!
    اليس من حقي ان اراها الان !

    نعم نعم من حقك ان تريها واعدك بذلك غداً

    غداً سارسل لك صورتي لتريها !

    ولكن الا تري انه آن الاوآن لنناقش موضوع زواجنا !

    نعم آن الاوآن لنناقشه...هناك امر ما لا ادري كيف سينحل واخشى ان يكون عائق لزواجنا بل انني متأكدة انه سيكون عائق للزواج . ولكن لعل الله يجعل لنا حلا في ذلك !

    ماهو هذا الامر ؟

    قبل ان اقول لك هذا الامر توعدني ان ترسل صورتك لي وان لم يكن لنا نصيب في الزواج !

    كانت هذه الكلمات تفتت كبدي لم اكن اتصور انه سيكون هناك عائق لزواجنا ..كنت ارى اي امر سيكون له حل مهما كان .

    قلت لها سارل لك الصورة ..ولكنني لا أؤمن بعدم زواجنا فمهما تكن الظروف ومهما تكن العوائق سنتزوج انتي لي ولن تكوني لغيري !

    قالت
    اتمنى ذلك وهذا هو حلمي..ولكن !

    ولكن ماذا ؟

    ارى اننا نؤجل موضوع الزواج الى الغد بعد ان ترسل الصورة وساعتها يكون لكل حادث حديث !

    وهو كذلك !

    تامرني بشي !

    لا شكرا تسلمين لي !

    اذا استاذنك فاليوم تاخرنا كثير على النت ويبدوا انني اتعبتك !

    ابدا ابدا لم تتعبيني بل انا من اتعبك !

    ضحكت وقالت استاذنك الان والقاك غدا وارجوا ان لا تنسى الصورة !

    ان شاء الله

    مع السلامة

    في امان الله

    لا تنسى الصورة ارجوك !

    غدا ستكون عندك صورتي

    ويوم غداً


    يتبع :(
     

مشاركة هذه الصفحة