موقع خطير ... و مهم للكل معرفته

الكاتب : أبو صالح   المشاهدات : 698   الردود : 1    ‏2001-10-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-02
  1. أبو صالح

    أبو صالح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-17
    المشاركات:
    685
    الإعجاب :
    0
    موقع خطير ... و مهم للكل معرفته
    عزيزي القارئ . هذا الموضوع وصلني عم طريق الايميل ... الرجاء النشر
    عزيزي القارى ، لقد اكتشفت ولله الحمد، موقع خطير جدا على الاسلام ، و لا أشك ابدا بانه مو قع يهودي خبيث، وهو من نوع دس السم في الدسم ، وتكمن خطورته
    بانه لا يسيىء الى الاسلام، ولكنه بالعكس يمجد الاسلام والقران، ولكن قراءة متانية في صفحات هذا الموقع ، تثبت لك و بالدليل القاطع ان هذا الموقع، غرضه
    مسيء جدا للاسلام ، وهو مترجم لعدة لغات،يثير من خلاله كثير من القضايا التي تتنافى مع ديننا الحنيف ، حيث ان الموقع يثبت لك اولا ان السنة النبوية مكذوبة(حشا لله)، ثم يتدرج الموقع ليثبت لك و بحسابات معينة انه يوجد في القرآن الكريم آيتان مكذوبتان، ليصل الكاتب في النهاية بدليل قاطع بانه رسول من عند لله. اخي القارىء، تذكر ان خطورة هذا الموقع تكمن في انه مترجم الى كثير من لغات العالم و انه موقع اسلامي، وقد يختلط على كثير من الناس الغير مسلمين ،مما قد يشككهم في هذا الدين. فالرجاء ممن عندهم اشتراكات في منتديات اخرى القيام بنشر هذا الموضوع لتعم الفائدة. ومحاولة هدم هذا الموقع.
    وأضع الوصلات للتسهيل: http://www.submission.org/arabic/list.html

    الايتان المكذوبتان.
    http://www.submission.org/arabic/a_app24.html

    الافتراء على السنة النبوية الطاهرة.
    http://www.submission.org/arabic/a_app19.html

    الدليل على ان الكاتب رسول.
    http://www.submission.org/arabic/a_app2-1.html
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-03
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    هذه الطائفة من الزنادقة

    وليست جديدة فهي تختفي وتظهر من حين إلى أخر
    وكل من يقراء هذا يشهد بكذبهم بل هم كما ترى كا الخفافيش يصيدون في الضلام ولو كان لهذ القول صدى يقبل به لجهروا به أمس قبل اليوم
    أما بالنسبة للإعجاز الرقمي فهذا قد بين زيفه كثير من العلماء وليس في القرآن شيء من ذلك فهو معجز ببلاغته وإخباره بالغيب ولغته التي عبر عنها أحد التدكاترة الذين أسلموا أن القائل لهذا القراءن ينضر إلى الكون من أعلى نقطة فيه وفيه إعجاز علمي وهو محل خلاف الآن بين العلماء حيث أن القرآن كتاب تشريع وهدايةوأنزل لنتعبد الله به ويدلنا على خيري الدنيا والأخرة وليس كتاب حساب وفلك وشيئ من هذ تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا
     

مشاركة هذه الصفحة