تبرع كويتي سخي لأسر الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق

الكاتب : anfsale   المشاهدات : 733   الردود : 12    ‏2004-05-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-29
  1. anfsale

    anfsale عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    471
    الإعجاب :
    0
    تبرع كويتي سخي لأسر الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق
    السبت 29 مايو 2004 12:35
    "إيلاف" من الكويت: قدم السفير الكويتي الاسبق لدى واشنطن في الكويت الشيخ سعود الناصر الصباح نيابة عن اللجنة الكويتية لدعم اسر الجنود الاميركيين ودول التحالف الاخرى الذين سقطوا فى عملية تحرير العراق مبلغ 5ر3 مليون دولار لمؤسسة (انتريبيد فاونديشن) الاميركية.

    وقدم الشيخ سعود هذا المبلغ خلال فعاليات الحفل السنوى الكبير الذى اقامته (انتريبيد فاونديشن) فى نيويورك بعد أن حل ضيف شرف على الحفل الذى تم فيه توزيع جوائز المؤسسة السنوية على عدد من السياسيين والعسكريين والفعاليات الاجتماعية الاميركية التي قدمت خدمات جليلة لاميركا.

    وقال الشيخ سعود فى كلمة له امام الحضور الذين جاوز عددهم الف شخص "إن التبرع الذى تقدمه اللجنة الكويتية الشعبية ما هو الا اعتراف بحجم التضحية التى قدمها الجنود الاميركيون وجنود قوات التحالف فى سبيل تخليص العراق من الدكتاتورية والطغيان".

    وقال إن "الكويتيين من خلال تجربة الاحتلال والتحرير تلمسوا عن قرب حجم تضحيات الجنود الاميركيين وجنود قوات التحالف فى سبيل اعادة الحرية والديمقراطية".

    وقال انه منذ تجربة عاصفة الصحراء وتحرير الكويت "تعهدنا بدعم اسر هؤلاء الجنود الذين عانوا الكثير والذين ضحوا فى سبيل الحرية".

    ولفت الشيخ سعود انتباه الحضور عندما سلط الضوء على الدور الكبير الذى لعبته الكويت فى عملية تحرير العراق "عندما فتحت اراضيها واجوائها وسهلت المهمة ايمانا منها بحق العراقيين فى التخلص من الدكتاتورية وممارسة الحرية".

    وقال "لقد عانينا في الكويت لمعرفة اهمية عملية تحرير العراق وعانينا كثيرا لدعم عملية العراق وتعزيزها "مؤكدا ايمان الكويت بان التخلص من صدام حسين ليس لصالح العراقيين وانما لصالح استقرار المنطقة".

    وعقب القاء الشيخ سعود كلمته صعد الى المنصة التى زينتها علما اميركا والكويت ممثلو عائلات سبع جنود اميركيين حيث اشار عريف الحفل الى ان مبلغ 5ر3 مليون ستصرف كلها على اسر هؤلاء الجنود وخاصة على تعليم اولادهم .

    يذكر ان الحفل الذى اقيم على حاملة الطائرات (انتريبيد) المتقاعدة والمرابطة حاليا على نهر الهدسون فى غرب منهاتن شهد توزيع جائرة (الحرية) على وزير الامن الداخلى الاميركي توم ريدج الذى شكر بدوره الكويت ومبادرتها فى كلمة مقتضبة له.

    وتعني مؤسسة (انتريبيد فاونديشن) بدعم الجنود الاميركيين واسرهم وقيامها بدور تربوى وتعليمي فى سبيل ابراز تضحيات القوات المسلحة الاميركية بكافة قطاعاتها.

    وتعد مشاركة الشيخ سعود في هذا الحفل استفزازا لبعض التوجهات الأصولية في الكويت وعلى رأسها حركة الإخوان المسلمين والتجمعات السلفية التي تعارض تلك المشاركة باعتبار أنها تتم في وقت تعارض هي السياسة الأمريكية في العراق وتنتقد بشدة العمليات العسكرية الأمريكية وقد طالبت في أكثر من مرة ومناسبة بمغادرة القوات الأمريكية للأراضي العراقية حيث وصفتها بالقوات "المحتلة".

    ومعروف عن الشيخ سعود انتقاده الشديد والشفاف لتوجهات الأصوليين في الكويت وبالذات حديثه المتكرر عن دور الإخوان المسلمين في الكويت في معارضة حرب التحرير من المحتل العراقي عام 1991، هذا الحديث الذي فتح أبواب العداء مع مختلف رموز التنظيم مما اعتبروه "عدوهم" الأول.

    وفي آخر لقاء مع الصحافة والذي جرى قبل أسبوعين حذر الشيخ سعود من أن الحكومة الكويتية اختطفت من قبل الجماعات الأصولية المتطرفة في إشارة إلى رضوخ الحكومة لمطالب تلك الجماعات على الصعيد السياسي والاجتماعي، مشددا على القول بأن "المتطرفين اختطفوا الكويت.. حذرت.. وحذرت ولا ندري ماذا يخبئ لنا المستقبل؟!". ورفض الشيخ سعود «وصاية» احد على المجتمع وقال "من كلفهم (أي الأصوليين) بتربية ابنائنا واسرنا.. ومن اعطاهم هذا الحق في ادارة المجتمع الكويتي، وليرحلوا الى البلاد التي يرتاحون بها اذا لم يعجبهم مجتمع الكويت". وتساءل "من اين جاءت هذه الجماعات لتعلمنا العادات والتقاليد فنحن لسنا بحاجة اليهم، واكد ان الاكثرية الصامتة آن لها ان تقول كلمتها في هذا المجال".

    وفي الشأن العراقي اعتبر الشيخ سعود ان الاميركيين لم يأتوا لكي يرحلوا انما باقون لسنوات وسنوات، ورأى ان الجامعة العربية يجب ان يتخذ فيها قرار شجاع بحلها وان الجامعة انتهت في الثاني من اغسطس (عام 1990) كما اعتبر ان القومية العربية انتهت.

    ورأى الشيخ سعود في اللقاء ان الجماعات الأصولية المتطرفة هدفها التسلق والتسلط وبالتالي السيطرة على الحكم، وحذر من ان سبحة التنازلات الحكومية تشجع هؤلاء المتطرفين الذين يعملون "خذ واطلب" وان حصلوا على متر فيطالبون بكيلومتر. وطالب بضرورة وقف "حنفية" التمويل، وكشف ايضا عدم رضا المسؤولين الاميركيين عن الاجراءات المتخذة لمراقبة اموال تبرعات الجمعيات الخيرية.

    علي الشطي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-29
  3. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]فعلاً قرأت هذا الخبر في الصحف اليومية, شيء مخجل..
    لا أقول إلا حسبي الله ونعم والوكيل.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-29
  5. anfsale

    anfsale عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-06
    المشاركات:
    471
    الإعجاب :
    0
    نكس العلم..
    وارفع راية الحداد..
    قدجاءنا خبر
    خطه بنان المداد..
    مـــــات العــــــرب!..
    حقق الوغد المراد..
    أترى نبكي !..
    أنقطع أشلاء الثياب!!..
    مـــــــاتــــــــوا..
    وما وجدوا عليهم من
    يصلي..
    ولا خرقة تكفن
    بقايا الرماد..
    وتسأل الأوغاد..
    كيف ماتوا؟!..
    قد كانوا أقوياء في
    أحاديث الشجوب!.
    قد أبلوا في حربهم
    ضد أصوات الفقاقيع الصغيرة..
    كيف أنكم زلزلتم الأسد؟...
    كيف إن العرش باد!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-30
  7. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    ليش الاستغراب

    الدم واحد والحنين للاصل واجب

    مساكين الشعوب الاسلامية يحكمها اجانب بجلود عربية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-30
  9. نبيل الشباطي

    نبيل الشباطي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-08
    المشاركات:
    236
    الإعجاب :
    0
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-05-30
  11. أبو عبدالغني

    أبو عبدالغني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-22
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    لاتتعجبوا هكذا عودنا الإخوة الكويتيين على الخيانة تلو الخيانة وسيظلون خونه طول أعمارهم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-05-30
  13. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    نعم هكذا عودونا الكويتيون
    لعنة الله على الظالمين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-05-30
  15. سـلطان

    سـلطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0

    إذا كان هذا الكلب الماسوني المسمى سعود الصباح قد قدم قروشا قليلة لأسر قتلى أسياده الأمريكان، فإن صدام إبن صبحة قبله كان قد وضع العراق بكل تاريخه وثرواته وشعبه ومصيره ومستقبله تحت أقدام أسياده اليهود، وقدم على مذبح اليهودية ثلاثة ملايين عراقي قتلهم خلال حرب إبادة منظمة دامت 35 عاما متواصلة وستبقى آثارها لقرن مقبل كامل.

    وإذا كان هذا الكلب الماسوني المسمى سعود الصباح قد قدم هدية رمزية لأسياده اليهود، فإن إخوانه من كلاب اليهود في العالم العربي كحافظ أسد في سوريا والعقيد الإسرائيلي في ليبيا وراقصة مصر الأولى وحسين الأردن وغيرهم كثير كانوا قد قدموا قبله أكثر مما قدم هو، وذلك بعد أن وضعوا تحت أقدام أسيادهم اليهود دولا بأكملها بكل شعوبها وتاريخها وثرواتها ومصيرها ومستقبلها.

    فهل كان العالم العربي عالم شريف ليأتي كلب ماسوني مثل سعود الصباح ليلوث شرفه بما مارسه من خيانة للأمة العربية؟

    ونرجو من حكاية سعود الصباح هذه أن لا نكون ممن طارد الثعلب فظفر بشيء من ذيله ولما عاد إلى قومه أخذ يصيح: لقد ظفرت بالثعلب المكار... ولما سأله قومه: وأين هو ذلك الثعلب الذي ظفرت به؟ أراهم جزء من ذيله، فغرقوا من الضحك عليه وقالوا له: إن الثعلب المكار هو الذي ظفر بك وليس العكس، فقد جعلك مضحكة للناس.








     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-05-30
  17. أ - اليافعي

    أ - اليافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-11
    المشاركات:
    906
    الإعجاب :
    0
    وليش الاستغراب والكويت وحقول الكويت تحت تصرف الامريكان وكذلك الجيران ومن وين غزوا العراق ولكن هيهات هيهات ونقول حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الإ بالله العالى العظيم،،،،،،،،
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-05-30
  19. سـلطان

    سـلطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0

    واليمن اليوم تحت تصرف من يا هذا؟

    اليمن فقد استقلاله ولم يعد دولة، اليمن اختزلته إسرائيل من دولة مكتملة السيادة إلى إقطاعية تديرها عائلة حاكمة سنحانية، وسكانه من شعب ذو تاريخ عريق إلى عبيد وأقنان أرض مسخرين لخدمة العائلة الحاكمة.

    فطهر بلدك أولا من الوجود الإسرائيلي قبل أن تتكلم عن غيرك.








     

مشاركة هذه الصفحة