الحكام في فهم الاركان

الكاتب : الحممد   المشاهدات : 311   الردود : 0    ‏2004-05-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-29
  1. الحممد

    الحممد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-18
    المشاركات:
    108
    الإعجاب :
    0
    المتتبع لواقع أركان الإسلام بالنسبة لهؤلاء الحكام يجدها قد طمست وأصبح لها واقع مغاير، فالشهادتان أصبحت في عرفهم السياسي شهادة أن لا معبود إلا أمريكا ولا رازق إلا بوش ولا مُعطي ولا مُمسك إلا البيت الأبيض. أما الركن الثاني فهو الصلاة فقد أصبحت واشنطن قبلة هؤلاء العبيد يَقصدونها إذا ادلهمت الخطوب، لا لرعاية الشؤون بل ليُملى عليهم ما يفعلون، وسبحان الله فقد كانت دار الخلافة قبلة المسلمين بل والعالم أجمع. أما بالنسبة للركن الثالث فهو الزكاة، فصندوق النقد الدولي أصبح بيتاً لمال المسلمين ينفق على هؤلاء الحكام لتصبح هذه الأموال بعد سنوات أضعافاً مضاعفة وبالتالي يُسيطر على مقدرات الدولة الإقتصادية والسياسية وتصبح الإرادة مسلوبة لصالح الدول الكبرى.

    وأما الركن الرابع وهو الصيام، فقد أعلن هؤلاء الحكام الصيام عن كل فرضٍ فرضه الله عليهم، فقد صاموا عن الجهاد وصاموا عن تطبيق الأحكام الإسلامية، وفي حالة الإفطار فإن شعوبهم هي الغذاء المفضل فيقتلون ويسفكون الدماء ويقطعون الأعناق والأرزاق. أما الركن الخامس فالحج أيام معلومات إلى بريطانيا وأمريكا وجنيف وأوسلو ومدريد يحددها السيدان الأمريكي والأوروبي كلّما أريد لهذه الأمة أن تنزلق في منزلقات الخيانة والمؤامرة.

    أما القضاء والقدر، فإرادة الحكام السياسية مُلكٌ بيد الدول الكبرى فهم من يملكون قدرنا، يرسمون لنا الحدود ويحددون لنا أفكارنا ومفاهيمنا يَسِموننا بكل ألفاظٍ يرتأونها مناسبة يقدرونها تقديراً .

    وقد صدق الشاعر فيهم حين قال: بُلينا بأميرٍ ظلم الناسَ وسبح == فهو كالجزار فينا يذكرُ اللهَ ويذبح.
    فلا حول ولا قوة إلا بالله.

    أيها الناس: إن حكامكم قد طمسوا كل الحقائق وزيفوا كل الأفكار وذبحوا الأمة على مِقصل ما يسمى بالشرعة الدولية ورموا أمتنا بالعُقم السياسي والفشل المبدئي والخزي الفكري. فإلى العمل الدؤوب لإزالتهم ندعوكم وإلى تنصيب خليفة يحكم بما أنزل الله نهيب بكم، ليُنزل أركان الإسلام المكانة التي أرادها الله سبحانه وتعالى.
    والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


    --------------------------------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة