جورج عبد الناصر

الكاتب : عزيز1   المشاهدات : 359   الردود : 0    ‏2004-05-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-28
  1. عزيز1

    عزيز1 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    في أواخر العـام المنصـرم أجرى الاتحـاد الأوربي اسـتطلاعاً للرأي حـول الدول الأشـد خطراً و تهديداً للسـلام العـالمي، فجاءت النتيـجة قائمة على رأسها دولة (إسرائيل)، و بعدها مباشـرة ورد اسـم حامية الحرية و العـدالة، و حصـن الديمقـراطية و الحضـارة : (الولايات المتحـدة الأمريكـية).

    و معنى هذا أن أمريـكا احتلت المرتبـة (الأولى) و (الثانـية) في وقتٍ واحدٍ. لأن (إسـرائيل) ما هي إلا (الوكيل المعـتمد) لأمريكا في منطـقة الشرق الأوسـط.


    ==============
    و حين نشـرت مؤخـراً صور تعـذيب السجـناء العراقيـين حرص الرئيس (بوش) زعيم منظمة (البيت الأبيض) على التأكـيد و التذكـير بأن تلك التصرفات لا تمثل إلا أصـحابها، و لا يمكن أن تكون معـبرةً عن (( القيم الأمريكية )).

    لسـت أدري عن أية قيـم يتحـدث زعـيم (المنـظمة). لكني أجـد صـعوبةً بالغـة في تصـديق أن ما كان يجـري في سـجن (أبو غريب) لا يعـدو أن يكون تصـرفاً فرديـاً لبضـعة جـنود.

    تعـذيب يجري في أكـبر و أشـهر سجن أمريكـي في العـراق...

    و بعـلمٍ من إدارة السجن ...


    و تحت إشـراف ضـابط برتبة (عميد)...

    و الهدف منه انتـزاع اعترافات عن المقـاومة العـراقية ...

    و المنظـمات الدولـية تقول إنها كانت على علمٍ بما يجري قبل نشر الصور...

    و العراقيون يتحدثون عن أضعاف ما نشر من حقائق ...

    و الحديث يدور عن المـئات من الصـور البشـعة التي يتداولها الجـنود الأمريكيون ...

    ثم يأتي زعيـم العصـابة ليقول : إن هذه تصرفات فردية، لا تمثل قيم السـياسة الأمريكية!

    أما حين يتهور تسـعة عشر شاباً مسلماً، و يضـيق صبرهم من الظلم و التسلط الأمريكي، و ينفذون عمـلية انتقاميـة داخل أمريكا، فالحال هنا يخـتلف. و لا يمكن أن يكون ذاك الهجـوم تصـرفاً فردياً يتحمل مسـؤوليته من قام به، أو من خطط له.

    لأن المعتدَى عليه هنا هو (USA).

    فلا بد أن تركـع جميع الدول التي جاء منها أولئك الشباب ...

    و لا بد أن يدفـع الجميع ثمن تصـرف التسـعة عشر ...

    و لا بد أن تُغَـير أديان الشـعوب ومفاهيمها حفاظاً على (أمريكا) ...

    و لا بد من غربلة مناهج التعـليم، كي يرضع التلاميذ حبَّ (أمريكا) ...

    و لا بد أن يقضى على المنظمات الخيرية الإسـلامية إكـراماً لـ (أمريكا) ...

    و باختصار : لن ترضى أمريكا حتى يتبع الجـميع ملتـها


    ======================
     

مشاركة هذه الصفحة