والله جننونا اللي بتدخلوا في شئون القات

الكاتب : massar   المشاهدات : 589   الردود : 1    ‏2004-05-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-24
  1. massar

    massar عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    160
    الإعجاب :
    0
    ذي مش داري يقول بلسن

    أقول لكل من كتب عن القات ولم يجربه "قل بلسن"

    هذا ما كتب عن القات.... وليس رأيي ... فأنا أكبر المخزنيين

    من عشرين عاما لو أبطله الا أذا كنت في الخارج..

    قالوا على القات:-
    القات :

    وهو نبات من فصيلة المنشطات الطبيعية , ويعد من أقدم النباتات المخدرة في العالم وإن كان أقل شهرة نظرا لأنه لايعرف في البلاد المتقدمة ويقتصر إستعماله على مناطق معينة من بلاد العالم الثالث بمناطق شرق أفريقيا , كما يزرع في أفغانستان وتركستان, واليمن بالعقل ويترك لينمو خلال ثلاث سنوات ثم يبدأ في جمع أطراف أوراقة مع ترك البراعم الطرفية لتنمو في العام الثاني , وهذه الأوراق هي التي تمضغ وتستحلب لتحدث التأثير المنشط المطلوب والوصول إلى حالة الإنتعاش والإنتباه.

    وعادة ماينتج عن إعتياد تناول القات – كما في الحبشة وكينيا واليمن – عدة مشاكل إجتماعية وصحية بين الشعوب المذكورة, إذ يتجه مدمني القات إلى الحصول على حاجتعم اليومية منه بجميع الوسائل الممكنة مما يؤكد أن القات يورث التبعية النفسية بصورة واضحة.

    وتعتبر النشوة والإنتعاش التي تنتج عن مضغ القات درجة معتدلة للنشاط العام المركزي المتزايد والشعور بالغبطة الذي يتبعه حالة تعب شديد إضافة إلى فقدان الشهية وعدم إنتظام النبض وإرتفاع شديد في ضغط الدم.



    القات : Khat

    يستحصل على أوراق القات من نبات Catha edulis من الفصيلة Celastraceae ويزرع القات في كل من جنوب وشرق أفريقيا وجنوب الجزيرة العربية.

    ويعتبر القات أحد النباتات الخاضعة للرقابة الدولية , ولقد ذكر القات في كتاب الأقربازين الذي طبع عام 1237م لمؤلفه نجيب الدين السمرقندى كوصفة طبية تحدث الانتعاش والنشوة والفرح ولها فائدة في العلاج الطبي وخاصة لحالات الكآبة. وقد ذكر المقريزى(1364-1442) بأنه في بلاد افات شجرة تسمي جات يؤكل ورقها وهي تذكر متعاطيها بالممنسيات وتقلل النوم.

    يزرع نبات القات عادة في المناطق الجبلية الرطبة , وتكثر زراعتة بصفة خاصة في الحبشة والصومال واليمن , وهو يزرع عن طريق العقل ويستمر ريه لمدة 6 أسابيع ثم يعتمد بعد ذلك على مياه الأمطار ويبلغ ارتفاع شجرت القات 4 أمتار تظرا لتقليمها المستمر من أجل أن تعطي أغصانا حديثة, وقد يصل طول الشجرة إذا تركت بدون تقليم إلى 25 مترا. ويعتبر نبات القات من النباتات المعمرة حيث يصل عمر الشجرة إلى حوالي 40 سنة. تجمع أوراق القات حديثة النمو , وهي الجزء المستعمل أو الأغصان الغضة , براقع مرتين في الأسبوع , وتربط في حزم تحتوى كل حزمة على مابين 30-40 غصنا. وهناك أنواع كثيرة من القات تختلف بأختلاف المنطقة, كما تلعب البيئة دورا مهما في اختلاف تأثيرات القات. ففي اليمن مثلا يسمي القات وفقا لمنطقة زراعته فهناك القات الجعشفي والصبرى والمطرى والنجرى والطلاعي , ومن أسماء القات الشائعة أيضا الشاى الأفريقي والشاى العربي . ويعتبر نبات القات نبات منشطا حيث تمضغ أوراقة الطرية الطازجة وتخزن في الفم ويبلع المتعاطي المواد المستحلبة , وتستمر عملية التخزين بمضغ مزيد من الأوراق وأغصان القات حتى تنتهي جلسة التخزين وهي حالة الانتعاش والسعادة والصفاء الذهني واليقظة والتحدث بأنطلاق حيث يبدأ تبادل النكت والفكاهات والشعر والسهر دون الإحساس بإرهاق أو الجوع . وعادة تبدأ جلسات القات بعد الظهر وتستمر حتى ساعة متأخرة من الليل , وفي بعض المناطق الحارة تبدأ الجلسة عند الغروب وفي المساء إلى منتصف الليل ويقترن التخزين بتدخين السجائر والنارجيلة. وتضم مجالس القات الكبير والصغير والغني .

    شجرة القات : Khat(Catha Edulis Forsk)

    متى عرفت شجرة القات؟
    هناك عدة اجتهادات تروى عن كيفية اكتشاف شجرة القات, ولابأس من أن نتعرض للبعض منها:

    فرأي يقول: اكتشف اليهود بعد رحيلهم من اليمن وجود شجرة القات في فلسطين العربية, وقد بدأوا في استخدامها هناك وتصديرها الى بعض العواصم الأوربية, والى الولايات المتحدة الأمريكية.

    ورأي ثاني يقول : إن القات وفد الى اليمن من بلاد الحبشة وتروى في اكتشافة أقاصيص تشبه مايروى في اكتشاف البن, ويعزى اكتشاف أوراق شجرته الى أولياء الله الصالحين الذين يعتزلون الحياة, ويتعتمدون على النباتات الحرة في أقواتهم,فاهتدوا الى شجرة البن,والى شجرة القات.

    ورأى ثالث يقول: إن القات دخل الى اليمن مع حملة من الحبشة على اليمن عام 525ميلادية.

    وقصه تروى أن الذي أدخل القات الى اليمن متصوف حضرمي يدعي الشيخ إبراهيم أبو زربين سافر الى الحبشة وأثناء تجوله رأى قطيعاً من الماعز مستسلما لنوم عميق وفي فم كل منها بقايا ورق أخضر انتزعه من أشجار مجاورة, فجرب الشيخ ابراهيم هذا النبات فكان هو القات فاستعذبه وقرر نقله الى بلاده.

    غير أن هذه الاجتهادات لاتجد لها سنداً تاريخياً أو بين النقوش أو غير ذلك.

    وأول اشارة تاريخية كتبت عن القات قد جاءت في الموسوعةالمسماة (مسالك الأبصار) لابن فضل الله العمري (1301-1348) الذي نشر المجلد الأول منه سنة 1920م وتوجد وصفة طبية عن القات في كتاب الأقرباذين(العقاقير المركبة) نسخت تلك الوصفة الطبية من المخطوط الفريد السابق الذكر عام 1937م, المؤلف نجيب السمرقندي,وقد بدأ استعمال القات قديماً كمشروب قبل أن تصبح عادة مضغه هي السائدة.

    وفيما اوردته اللجنة البريطانية التي شكلت في اليمن الجنوبي-يابقاً-لدراسة مشكلة القات عام1057م في تقريرها عن أضراره.

    فقد قالت اللجنة بأن عادة الادمان على تخزين ورق القات ومضغها يورث:

    1- الضعف العقلي والجسماني.

    2- العجز الجنسي.

    3- اصابة بعض المدمنين بالجنون.

    4- الاصابة بالإمساك والنزلات المعدية


    معصار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-28
  3. massar

    massar عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    160
    الإعجاب :
    0
    شوفوا أيش قالوا:-


    رسالة حب إلى مخزني القات

    رسالة صانع صناع الحياة الأستاذ عمرو خالد ..لأحبابي أهل اليمن المباركين ....

    لو لم يكن قلبي يفيض حبا لكم ما توجهت إليكم بهذه الرسالة .... فهي صادقة من أعماقي لا ابتغى من ورائها إلا صالح الدنيا والدين لنا جميعا انشروها لكل من على الأرض يستعمل القات ولكم الأجر والثواب.

    اعرف أن الفتوى بتحريم القات اختلفت بين الإباحة التامة والتحريم التام و الإباحة بشروط...ولكن هل يرضى الله عن ذلك .... انظروا معي إلي تلك الحقائق :
    1.عدد الأفراد التي تخزن القات يبلغ 3مليون شخص ...
    2.تكلفة اليوم الإجمالية لتخزين القات : 6 مليون دولار( متوسط 2 $= 300 ريال يمنى)
    3.تصبح الميزانية السنوية التي تنفق على تخزين القات 156 مليون دولار
    4.يتم إهدار 15 مليون ساعة يوميا ( متوسط 5 ساعات للفرد )
    هل رأى أحدكم فداحة الخسارة ؟؟ أنا لم اذكر علانية أن المشكلة موجودة أساسا في اليمن وتأسيت برسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله ناصحا المسلمين: ما بال أقوام ...ولكن رسالتي تلك لن يسمعها غيركم فأجيبوني بالله عليكم كم أسرة فقيرة في اليمن تجد بالكاد قوت يومها ؟ كم من هذه الأموال يمكن تصحيح وجه الحياة بها للمسلمين علاجا وتعليما وطعاما وكسوة؟
    لا تقل لي أنا اكسب كثير وهذه مجرد فترة ترفيهية في يومي .... أن الحياة لا تحسب بحسابات الأفراد بل بمجموع ما يفعله الناس تتشكل صورة دنيتهم .. إنكم تؤخرون الأمة الإسلامية بهذا الفعل ....
    كيف سنواجه الله يوم القيامة وبم سنجيبه ؟؟؟؟

    وانظروا إلي التحريم من هذا المنطلق : إهدار المال والوقت والمياه ..نعم يتم استعمال 800 مليون متر مكعب لزراعة القات ...يحدث هذا في زمن يموت فيه البشر من الجفاف وتختفي مدن كاملة من خريطة التواجد البشرى بسبب نقص المياه ؟؟؟ نعم هي من ماء المطر الذي تختزنه الأرض كمياه جوفيه يتم سحبها فيم بعد ولكن ألا تخافوا غضب الله من المعصية بسم الله الرحمن الرحيم:" قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ" ( غوراً: أى غار وابتلعته الأرض )

    هل يعقل أن تستعمل زراعة القات 80% من ماء اليمن ؟؟؟
    أن تقل زراعة البن اليمنى احد اشهر أنواع البن في العالم لصالح زراعة القات ؟؟
    أن يتم استعمال 320 نوع مبيد حشري اغلبها ممنوع دوليا لدفع المحاصيل للزيادة ...مما يسبب السرطانات و الأمراض ؟؟

    يا أهل اليمن .... يا مهد الحضارة ... يا اصل العرب ... يا أجداد النبي – فلقد تزوج سيدنا إسماعيل من قبيلة جرهم وهى قبيلة مهاجرة من اليمن .... يا من وصف الله بلدكم بقوله في كتابه الكريم : " بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ"

    كم تمنيت أن أكون من أهل هذه البلد لأحصل على المغفرة مع أهلها .... يا من حملتم وحدكم عبء نشر الإسلام في جنوب شرق آسيا بحسن أخلاق تجاركم ..حتى أن في اندونيسيا مازالت هناك عائلات يمنية .... يا شعب قوى استطاع وسط محنة الأمة العربية وتمزقها أن يتجاوز خلافاته ويتحد في 1990 يا من قال عنكم رسول الله صلى الله عليه وسلم : "آتاكم أهل اليمن هم ارق أفئدة والين قلوبا ..الإيمان يماني والحكمة يمانية ""رواه مسلم "
    يا من ظل عمر بن الخطاب وعلى ابن أبى طالب يترقبوا وصول التابعي اويس القرنى من اليمن ليستغفر لهم حسب وصية الرسول وهم من هم
    ماذا حدث ؟؟؟؟ وكيف حدث ؟؟؟؟ ولمصلحة من ؟؟؟؟؟
    كيف تقضى أيها الأب 5 ساعات مع أصحابك في التخزين ناسيا انك راع مسئول عن رعيتك ؟؟؟؟ ستسأل عن زوجتك التي تعلمت التخزين ؟؟ عن أبنائك ؟ عن وقتك ؟؟عن مالك ؟؟؟؟؟

    يا أهلي واخوتي تعالوا نتوقف عن هذا التدمير الذاتي للصحة والمال ...اسمع من يقول صعب ...إذن تعالوا نقلل ونقلص وقت التخزين إلي أن نستطيع التوقف التام
    تقولون أن 30 % من الدخل يأتي من زراعة القات ...أقول لكم ما قاله الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : "وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ"

    هيا بنا نتوب ونستغفر عن هذا الذنب ...إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ‏إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل...24 ساعة متواصلة من التوبة والقبول لكل عبد تائب ...

    أن القات حسب نشرة منظمة الصحة العالمية من المواد المخدرة ... هل سنلقى الله وقد قضينا اغلب عمرنا نتعاطى موادا مخدرة لمجرد أن العلماء اختلفوا في كنهها ؟؟؟؟؟
    ماذا سنقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اعرض عنك لأن حساب الوقت والمال كان سلبي . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزولا قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع : منهم العمر اي الوقت والمال
    تعالوا نستغفر ونتوب ونحاول
    تعالوا نزرع البن ونروي محصولنا بماء الله الطاهر حتى نستطيع أن نقول للناس في كل مكان ومن كل جنس ولون أن الموكا التي تشربونها وتطلبوها في المثلجات والحلوى هي من إنتاج أراضينا بأيدي أبنائنا وينسب اسمها إلي احد موانينا : ميناء المخاء ..... نحن أهل اليمن السعيد ...يمن الحضارة والرقى والتطور المستمر


    المصدر :

    الأضرار المترتبة على تعاطي القات:

    أسباب تعاطي (تخزين) القات:
    منها:

    1- التوارث العائلي: فإذا كان الأب أو الأب والأم يخزنان القات (نسمي الشخص الذي يتعاطى القات مخزن أو يخزن القات) فلا يملك الأبناء إلا تقليدهما باعتبار ذلك هو الأصل وشي لا بد منه، وبالطبع الصبيان يتبعون الأب والبنات يقلدن الأم.
    2- ارتباط تخزين القات بالرجولة والنضج ، فعادة ما نجد الشباب صغار السن عندما يخزنون يحاولون أن يظهروا بمظهر الرجل الكبير الناضج مظهر فقط بلا مضمون.
    3- المحيط الاجتماعي فهناك نسبة كبيرة من المخزنين سبب تخزينهم الرئيسي البيئة التي تحيط بهم سواءً أفراد العائلة/الأصدقاء والشلة/ زملاء العمل/ والزوجة مع زوجها والعكس وغيرها. فتجد الفرد يخجل أن يجلس في مجلس به مخزنين دون أن يخزن معهم ويعتبر أن هذا يجعلهم ينظرون إليه نظرة انتقاص أو أنه لا يخزن لأنه لا يملك المال لشراء القات، وبالمثل النساء فنجد المرأة قد لا ترغب في التخزين ولكنها تضطر لذلك حتى لا يعرض أحد عليها القات وهذا إهانة بالنسبة لها؟!!!
    4- ارتباط القات بالمناسبات الاجتماعية المختلفة مثل الأعياد ، الأعراس ، الحفلات وغيرها من التجمعات والتفاخر به أمام الآخرين فنجد مثلاً أهل العروس يكرمون أهل العريس والعكس في حفل الخطبة والعقد والزفاف بصرة قات لا يقوى على حملها فرد بل شخصين أو أكثر كمظهر من مظاهر الترحيب والتفاخر.
    5- المفهوم السائد بارتباط تخزين القات بالقدرة على الفهم والتركيز والتفكير العميق وبذل مجهود أكبر، فنجد الطالب يلجأ إلى التخزين أوقات المذاكرة وقبل الامتحانات بهذه الحجة، والشخص الذي لديه مشاكل أو مشاريع تحتاج إلى التفكير والتخطيط المنظم يلجأ إلى القات، والمرأة التي لديها عمل مثل الغسيل أو التنظيف تلجأ للقات ليعطيها نشاط أكبر، وكلها أوهام اختلقوها ثم صدقوها وإلا كيف يعيش الناس في هذا العالم بدون قات لا بد أنهم في ورطة ؟!!
    6- عدم وجود البديل: فالكثيرون يخزنون لقتل الوقت واعتبار أن يقضي الشاب وقته في التخزين خير من أن يقضيه في أشياء أخرى أسوأ، أي بمعنى آخر الفراغ، ومشكلة الفراغ هذه مشكلة كبيرة ترتبط بعدة أسباب منها الجهل، البطالة، التفكك الأسري وعدم وجود هدف واضح في الحياة.

    أ - أضرار دينية

    من العجيب أن نلاحظ ارتباطاً وثيقاً بين تخزين القات والتهاون في فروض الدين، فنجد مثلاً:

    1- عدم اكتراث المخزن بأوقات الصلوات فتجده يقدمها أو يؤخرها أو يتركها بما يتوافق مع موعد التخزين، بل واكثر من ذلك تجده يصلي محتفظاً بالقات في فمه دون مراعاة لحرمة الصلاة وآدابها.
    2- عدم الاكتراث بالأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر أثناء جلسات القات لأن المخزن يكون مشغول بعالمه الخاص.
    3- ارتباط جلسات القات بالعديد من المعاصي مثل:
    - التدخين وشرب الشيشة (والمداعة).
    - الغيبة والنميمة.
    - مشاهدة القنوات الفضائية الماجنة.
    - الخوض في مناقشات جدلية لا طائل من ورائها مثل الجدال في القضايا الخلافية في الدين.
    4- التهاون في حقوق أفراد الأسرة مثل:
    - حقوق الزوجة على زوجها والعكس.
    - حقوق الأبناء على آبائهم والعكس.
    - حقوق ذوي الأرحام والجيران.

    ب - أضرار اجتماعية

    1- إلغاء أي دور فعال للفرد في المجتمع والسلبية المطلقة، فالشخص المخزن يفكر ويخطط ويبني قصوراً في الهواء تنهار بمجرد أن ينتهي مفعول القات وينصدم الفرد بالواقع من حوله فيعود للهروب إلى القات مجدداً إلى عالم الأحلام والأوهام عالم القات.
    2- تفكك الأسرة وضياع الأبناء حيث ينحصر تفكير المخزن في القات وتهيئة جلسة القات اليومية ويؤجل أي مشكلة أو أي موضوع إلى وقت التخزين وقت الخيال الذي لا فائدة منه، ويترك الفرد أسرته ومشاكلهم واحتياجاتهم الأخرى ليبقى في عالمه الخاص.
    3- تضييع الأموال الطائلة التي تنفق على شراء القات، والتي قد يكون الفرد في أمس الحاجة إليها فتجده يسكن بيت تحت الأرض لا يكاد يجد ما يلبس أو يأكل هو أو أسرته ومع ذلك ما أن يأتي وقت الظهر حتى تجده يحمل كيس القات في يده دون مبالاة أو أدنى شعور بالمسؤولية.
    4- السلوك السيئ للمخزن سواء الأقوال أو الأفعال ، فمن العجيب أن تجد الشخص المخزن قبل أن يدمن القات شخص راقي في أقواله وأفعاله وعلاقاته بالآخرين وبعد أن يدمن القات تجده يتلفظ بألفاظ سيئة ويتصرف تصرفات غير لائقة سواء في أسرته ، عمله أو مجتمعه عموماً، والعديد من المشاكل في المجتمع اليمني سببها القات وآثاره فمثلاً تجد المخزن يخاصم بائع القات وسائق المواصلات العامة وصاحب البقالة وأفراد أسرته وكل من يؤخره عن موعد القات وقد يصل الأمر أحياناً إلى القتل، وكل ذلك غالباً ما يكون بسبب تأثير القات السلبي على الجهاز العصبي عند المخزن.

    ج- أثار سياسية واقتصادية وبيئية

    أدت زراعة القات في اليمن إلى تدهور اقتصادي شديد ترجع أسبابه إلى
    - طغيان زراعة القات على زراعة البن الذي اشتهرت به اليمن والمحاصيل الأخرى وبالتالي انخفاض معدلات التصدير.
    - انصراف الأيدي العاملة إلى زراعة القات والاتجار به وإهمال ميادين العمل الأخرى الأكثر أهمية
    - استهلاك زراعة القات لكميات كبيرة من الماء في الوقت الذي أظهرت فيه الدراسات الأخيرة أن حوض صنعاء مهدد بالجفاف.
    - انخفاض معدلات إنتاج الفرد اليمني بسبب عدم الإتقان وعدم الجدية بالعمل لانشغال الفرد بالهم الرئيسي في حياته القات
    - أدت زراعة القات إلى ضعف صوت اليمن على المستوى الدولي فشعب يقضي على أقل تقدير أربع ساعات يومياً يخزن (بلا عمل) يضيع من عمره أكثر من خمس سنوات (باعتبار متوسط عمر الفرد اليمني 50 سنة) أي ما يقارب عشر عمر الفرد ضائع. إن هذا شعب لا يمكن أن يلحق بركب الحضارة بل لا يمكن أن ينجز شيئاً.


    د- أضرار صحية

    تختلف الأضرار الصحية الناتجة عن تعاطي القات باختلاف المسبب، فبعضها تسببه المواد الفاعلة في القات نفسه والبعض الآخر تسببه المواد المستخدمة معه مثل الدخان والكحول أو المرشوشة عليه مثل البودرة والبعض الآخر يسببه الطقوس المصاحبة لتعاطي القات مثل الأكواب المشتركة والأماكن المغلقة.
    إن أهم مادة موجودة في القات هي الكاثيونين والتي لها تأثير مشابه لمادة الأمفيتامين والتي تؤثر على أجهزة الجسم المختلفة كما يلي:

    1- الجهاز العصبي: تختلف تأثيرات القات من شخص إلى آخر باختلاف نوع القات وكميته، فمثلاً الجرعات الصغيرة تعطي أثراً تنشيطياً بينما الجرعات الكبيرة تؤدي إلى حالة من الهدوء والسكون وتدرج تأثيرات القات على الجهاز العصبي كالتالي:
    أ - فترة نشاط 15 إلى 20 دقيقة
    ب- فترة هدوء 1 إلى 2 ساعة
    ج- فترة خمول وضعف بعد الانتهاء من التخزين.
    ومن الآثار الواضحة للقات على الجهاز العصبي:
    - ينشط الجهاز السمبثاوي الذي بدوره يؤدي إلى زيادة ضربات القلب ثم زيادة ضغط الدم.
    - الصداع الشديد الذي قد يكون ناتجاً عن السهر وقلة النوم.
    - التوتر الشديد والهيجان في بعض الأحيان.
    - ضعف الذاكرة وبالأخص المرئية.
    - حالات نزيف المخ والشلل النصفي خاصة إذا كان عمر الشخص أكثر من 50 عاماً.

    2- الجهاز الهضمي: - التهابات الفم والمعدة الحادة والمزمنة خاصة إذا كان القات معالج بمواد كيميائية.
    - نسبة حدوث قرحة المعدة و الإثنى عشر تزيد خمس مرات عند ماضغي القات عن غيرهم.
    - فقدان الشهية وضعف امتصاص بعض المواد مثل الحديد والزنك مما يؤدي إلى الهزال.


    3- القلب والأوعية الدموية:أهم ضرر يسببه القات عليها هو زيادة ضربات القلب و ارتقاع ضغط الدم.

    4- الكبد يقلل من قدرة الكبد على تصفية السموم ويزيد من فرص الإصابة بمرض الفيروس الكبدي B
    (بين ماضغي القات 13.2% وغير ماضغي القات 6.4%)

    5- الكلىيحتوي القات على الكثير من المواد القلوية مثل الكاثيونون والكاثيدين والكاثينين التي تترسب على شكل حصى في الكلى والجهاز البولي وتسبب الإمساك والبواسير.

    6- التأثيرات البيلوجية وجد أن استعمال القات القليل المتقطع يؤدي إلى تأثير تراجعي في زيادة معدل الانقسام بينما الكميات الكبيرة المتواصلة تؤدي إلى تأثير غير تراجعي و إحباط في عملية الانقسام الخلوي و التي لها تأثير مباشر على الهرمونات الجنسية كالتالي:
    - تقلب و توتر جنسي نتيجة لنقص هرمون testosteron
    - نقص عدد الحيوانات المنوية وخمول حركتها
    -
    7- التأثير على الحمل و الرضاعة- تأثير على وظائف الدماغ في أجنة الأمهات المخزنات
    - تشوهات خلقيه
    - فقدان أجنه
    - نقص وزن الأجنة

    8- الفم والأسنان- سبب رئيسي في التهابات اللثة الحادة والمزمنة ومشاكل انحسار اللثة.
    - فقدان وظيفة مفصل الفك السفلي.
    - زيادة سمك الغشاء المبطن للفم وتحوله إلى حالة الليكوبليكيا وهي حالة تغير الأنسجة قبل حدوث سرطانات الفم.

    العقبات التي تواجه حملات مكافحة القات:

    1- عدم الشعور بوجود مشكلة أساساً من انتشار القات فالجميع يرى أنها ظاهرة جذرية لا يمكن تركها بسلبياتها وإيجابياتها.
    2- الانتشار الكبير بين جميع فئات الشعب ومستوياته من أدناها إلى أعلاها، بما في ذلك أوساط المثقفين والمتعلمين والأطباء والمدرسين والعلماء والقادة السياسيين وفئة الشاب وحتى ذوي الدخل المتدني.
    3- صعوبة استصدار فتوى دينية أو أي قرار سياسي لمنع القات وفشل بعض محاولات الدولة في هذا الجانب.
    4- الشعور بالإحباط والعجز عند الأقلية التي لا تتعاطى القات أمام هذه الآفة وإمكانية القضاء عليها.
    5- عدم وجود البدائل المناسبة لشغل أوقات الفراغ لدى المخزنين في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدنية للدولة.


    ما نش داري ليش


    معصار
     

مشاركة هذه الصفحة