الحلقة الأخيرة إيران وكماشة طالبان --- آخر حلقات سلسلة الشرق أوسطية

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 561   الردود : 0    ‏2001-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-01
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الفصل الحاسم من الشرق أوسطية

    سبق وان تكلمنا عن الشرق الأوسطية في موضوع سابق ووقفنا عند العائق الحاسم لقيام الشرق الأوسطية بزعامة إسرائيل الا وهو كيفية احتواء إيران وإدخالها في هذه المنظومة بعد أن يتم قصقصت أجنحتها 0

    القضية الأفغانية ليس سوى مسمار جحا الذي قد يكون المدخل لاحتواء إيران من الخلف عن طريق تنصيب ظاهر شاه ملكا على أفغانستان بشرط موالاته لأمريكا ومن غير المستبعد أن تفرض عليه بقاء قوات أمريكية لتطهير أفغانستان من طالبان والإرهابيين كما يحلو لها تسميتهم وهي بالتالي سوف تمارس عمل كماشة على إيران وعزلها عن الاتصال بدول آسيا الوسطى الإسلامية والتي لديها بعض مخلفات تكنولوجيا الاتحاد السوفييتي المنهار والذي تحتاجه إيران بكل قوة 0

    تركيا وكما سمعنا فانها تتهيأ لدخول الاتحاد الأوروبي ولكن بعد أن تنفذ شرط الاتحاد بضرورة منح استغلال ذاتي لا كرادها في الجنوب وهي عملية بسيطة لو قورنت بمحاولة تركيا وعلى مدى 40 عاما لدخول المنظومة الأوروبية 0
    عملية نيويورك وإمام عائق عجز أمريكا تقديم دليل مادي يدين بن لادن وطالبان والاسلام بشكل عام بخلاف رسالة من عدة صفحات لاحد مرتكبي الحادث والذي احترق مع الطائرة وبرج التجارة العالمي عدا تلك الرسالة التي قد تدخل موسوعة جينس كونها لم تحترق مثل الحديد الذي ذاب كالزبدة أمام درجة حرارة (1000) درجة مئوية، فانها قد اتضحت وبما يدع مجالا للشك بأن المخابرات الأمريكية والموساد لديهما الخبر اليقين وهما من قد تكونا قامتا بتلك العملية التي يندي لها الجبين مثلها مثل الجرائم التي ترتكبها تلك الأجهزة الرهيبة على مدى 50 عاما منذ تأسيسها لخلق ظروف مناسبة للقيام بعمل ما حتى ولو كان الثمن مواطنين امريكان 0
    مصر اتضحت الرؤيا بالنسبة لها فقد أهمل دورها تماما في الأحداث الأخيرة وما رفع العقوبات عن السودان التي جاءت نتيجة تهمتها بمحاولة اغتيال مبارك في أديس أبابا لدليل بأن مصر لم تعد ضمن أولويات السياسة الأمريكية بالمنطقة وبالتالي لا بد من تقسيم السودان لخلق واقع جديد يتم بموجبه إعادة اقتسام مياه النيل حتى ينخفض منسوب بحيرة ناصر وبالتالي سوف يخسر جنوب مصر الاستفادة الهائلة من توليد الطاقة من التوربينات التي تدار تحت منسوب معين من مياه النيل الغير قابله للإنخفاض وبالتالي شغل مصر بعيدا عن الشرق العربي0
    المهم إيران تعرف ذلك جيدا ولكن ما باليد حيلة أمام تيار جارف للعالم اجمع وما تهديدات شمخاني باسقاط أي طائرة أمريكية تنتهك مجال إيران لخير دليل على خطورة الترتيب الأمريكاسرائيلي الجديد للمنطقة إنها ترتيبات بنو صهيون الذين يخلقون الظروف لبسط إرادتهم على شعوب الأرض 0
    ربما المواطن العربي المسحوق يجد بعض الفائدة من ذلك حاله حال عرب 48 الذين ينعمون بالحرية والضمان الاجتماعي والصحي كما قال شاؤول منشية أفضل من وضعهم الحالي تحت حكم علي عربي 0
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة