مباريات حاسمة وحسابات التأهل

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 665   الردود : 4    ‏2001-10-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-01
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    السعودية تنتظر تعثر إيران وتلعب بشعار الفوز فقط في مباراتي العراق وتايلاند المقبلتين
    الصين بحاجة لثلاث نقاط لضمان تأهلها رسميا للمونديال وقطر والإمارات تتنافسان للظفر بالمرتبة الثانية
    يبدو أن لعبة الحسابات ستكون حاضرة في الجولات الثلاث المقبلة من تصفيات آسيا النهائية المؤهلة لكأس العالم 2002، الخاصة بالمجموعة الأولى، يأتي ذلك بعد أن عقدت السعودية فرصها في بلوغ المونديال عقب تعادلها مع إيران في جدة على ارض ملعب الأمير عبد الله الفيصل (2/2) مساء يوم الجمعة الماضي.
    وفي الوقت الذي سيخوض فيه المنتخب السعودي مباراته المقبلة المهمة أمام المنتخب العراقي في عمان بالأردن، خلال الخامس من الشهر الحالي، فإنه ينتظر نتيجة منتخبي إيران مع تايلاند التي ستجري الجمعة المقبل في طهران في الجولة السابعة من تصفيات المونديال، حيث يأمل السعوديون في تجاوز المنتخب العراقي وتعثر إيران مع تايلاند حتى تبتعد بصدارتها للمجموعة الأولى، وهي الآن تحتل المرتبة الأولى برصيد 11 نقطة من 6 مباريات. فازت السعودية في 3 وتعادلت في اثنتين وخسرت في واحدة، لها 11 هدفا وعليها 6 أهداف. وتأتي إيران في المرتبة الثانية برصيد 9 نقاط، إلا أنها لم تلعب سوى 5 مباريات وهو ما يزيد من أملها في بلوغ المونديال، بعكس السعودية، التي تزيد عنها بمباراة واحدة، وفازت إيران في مباراتين وتعادلت في 3 ولم تخسر حتى الآن، ولها ستة أهداف وعليها ثلاثة.
    أما العراق، فيحتل المرتبة الثالثة بسبع نقاط من 6 مباريات، فاز في اثنتين وتعادل في واحدة وخسر في ثلاث، وله سبعة اهداف وعليه ستة، ويطمح العراقيون في تحقيق الفوز في المباراتين المقبلتين أمام السعودية الجمعة المقبل، وإيران في الثاني عشر من الشهر الحالي، وذلك لأجل ضمان المركز الثاني واللعب مع نظيره في المجموعة الثانية، إلا أن الأمل العراقي يبدو صعباً جداً، حيث يتطلب ذلك خسارة السعودية مباراة واحدة وتعادلا في المباراة الأخرى، وفي حالة تأهل المنتخب السعودي فإن أمل العراق يكمن في خسارة إيران في مباراتين ليضمن احتلال المركز الثاني.
    وفي ما يخص البحرين وتايلاند، فقد ودعتا التصفيات، وستكون مبارياتهما المقبلة تحصيل حاصل، وهدفهما فقط هو تحسين مواقعهما على لائحة الترتيب، بيد أنهما تستطيعان منح أي منتخب سواء كان السعودي أو الإيراني فرصة بلوغ نهائيات كأس العالم، لا سيما أن تايلاند ستواجه إيران في طهران الجمعة المقبل، وفي حالة قدرتها على عرقلة المنتخب الإيراني فإنها بذلك تفتح المجال أمام السعودية للانفراد بالصدارة في حالة تجاوز الأخيرة ايضا منتخب العراق، كما ان تايلاند ستواجه السعودية ايضا في جدة في آخر مباريات التصفيات، أما البحرين فستقابل إيران في ختام المنافسات في التاسع عشر من الشهر الحالي في المنامة وهي قادرة على تحقيق ما يريده السعوديون منها، وهو عرقلة ايران سواء كان بالتعادل أو خسارة الأخيرة.
    ومن خلال النظر إلى موقف منتخبات المجموعة الأولى، نجد أن إيران هي الأكثر ترشيحا لبلوغ المونديال، لأنها تملك ثلاث مباريات مقبلة، اثنتان منها على ارضها في طهران والثالثة الأخيرة في المنامة أمام البحرين، أما السعودية فتأتي افضليتها في التأهل بعد إيران وهي تنتظر تعرقل الإيرانيين وتبقى للسعودية مواجهتان امام العراق في الأردن وامام تايلاند في الرياض.
    وفي ما يخص منافسات المجموعة الثانية، فإن المنتخب الصيني يحتاج لثلاث نقاط فقط لبلوغ المونديال للمرة الأولى في تاريخه الكروي، وتتصدر الصين المجموعة برصيد 13 نقطة من خمس مباريات، فازت في 4 وتعادلت في واحدة، ولها 9 أهداف وعليها هدف وحيد، وتليها قطر في المرتبة الثانية برصيد 9 نقاط من 6 مباريات، فازت في اثنتين وتعادلت في ثلاث وخسرت في واحدة، ولها تسعة اهداف وعليها خمسة.
    وتحتل اوزبكستان المرتبة الثالثة بسبع نقاط من 6 مباريات، والإمارات في المرتبة الرابعة بالرصيد ذاته، لكنها أقل أهدافا من اوزبكستان وخاضت ايضا 6 مباريات، وتتذيل عمان الترتيب بنقطتين من 5 مباريات.
    وتتنافس في الجولات الثلاث المقبلة منتخبات قطر واوزبكستان والإمارات للظفر بالمرتبة الثانية لصعوبة احتلالها المرتبة الأولى التي تتربع عليها الصين. وتبدو حظوظ هذه المنتخبات متفاوتة، حيث تلعب قطر مباراتين أمام الإمارات في الدوحة وأمام الصين في شينانغ في حين تواجه اوزبكستان عمان بمسقط والصين في طشقند، بينما تخوض الإمارات المباراة المقبلة أمام قطر في الدوحة والأخيرة أمام عمان في أبوظبي. وبالنظر إلى معطيات هذه المنتخبات في الجولات الماضية نجد أن التكهن لصاحب المركز الثاني يبدو صعبا وإن كانت قطر مرشحة أولى للظفر به، تليها الإمارات، لا سيما أن قطر لديها 9 نقاط وفوزها على المنتخب الاماراتي يزيد رصيدها إلى 12 نقطة في حين أن اوزبكستان تنتظرها مباراة صعبة امام الصين وفي حالة تعادلها معها وفوزها على عمان فإن رصيدها لن يتجاوز 11 نقطة، الأمر الذي يجعل حظوظ القطريين أفضل من نظرائهم في اوزبكستان، وكذلك الإمارات فإنه في حالة تجاوزها قطر في الدوحة فإن موقفها سيكون سهلا، حيث ستستضيف عمان في أبوظبي والأخير ظهر متواضعا في هذه التصفيات.
    وخاضت المنتخبات الآسيوية العشرة المشاركة في هذه التصفيات حتى الآن 28 مباراة أحرزت فيها 66 هدفا، للمجموعة الأولى 31 هدفا في حين أن للمجموعة الثانية 35 هدفا، وتظل مباراة اوزبكستان وعمان في الجولة الرابعة هي الأكثر تسجيلا للاهداف، حيث انتهت 5 / صفر لاوزبكستان تليها الإمارات واوزبكستان وانتهت للأولى 1/4 وانتهت مباراتان فقط بالتعادل السلبي الأولى كانت بين إيران وتايلاند في بانكوك والثانية بين إيران والبحرين في طهران في حين ان سبع مباريات انتهت بالتعادل الإيجابي خمس منها بنتيجة 1/1 واثنتان 2/2.
    وتعتبر السعودية الأكثر إحرازا للأهداف برصيد 11 هدفا تليها اوزبكستان برصيد 10 اهداف بينما تظل الصين الاقوى دفاعا، حيث لم يدخل مرماها سوى هدف واحد تليها إيران، حيث دخل مرماها ثلاثة اهداف، وتأتي عمان الاضعف دفاعا، حيث استقبلت شباكها 11 هدفا تليها اوزبكستان بعشرة اهداف، كما أن الصين هي الأكثر فوزا في أربع مباريات وهي الوحيدة وإلى جانبها إيران اللتين لم تخسرا في الجولات السبع الماضية.
    ويتصدر العراقي عماد محمد لائحة الهدافين في هذه التصفيات، حيث سجل خمسة اهداف وينافسه في ذلك عبيد الدوسري من السعودية وعلي دائي من إيران وميرد جلال كاسيموف من اوزبكستان ولكل منهم أربعة أهداف.
    واحتسب حكام التصفيات في 28 مباراة 5 ركلات جزاء، ثلاث منها للمجموعة الأولى واثنتان للمجموعة الثانية، الأولى كانت لإيران أمام السعودية في طهران، والثانية لعمان أمام الصين في مسقط، واهدرها هاني الضابط، والثالثة للعراق أمام تايلاند في بانكوك واهدرها العراقيون، والرابعة في مباراة الصين والإمارات في ابوظبي، والأخيرة للسعودية أمام إيران في جدة وسجلها الواكد. في حين اشهر الحكام ثلاث بطاقات حمراء الأولى للصقري من السعودية، والثانية لمدافع اوزبكستاني أمام الصين، والثالثة لحارس البحرين حمد الرويعي في مباراة السعودية في البحرين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-02
  3. عابر

    عابر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-07
    المشاركات:
    272
    الإعجاب :
    0
    أيران ..حصان السبق ..

    أعتقد بأن فرصتها للتأهل .. هي الأرجح ..

    السعودية تواجه العناد العراقي ..وخصوصاً ..أنها ستلعب خارج ارضها في "عمان" حيث الدعم الجماهيري للمنتخب العراقي أكثر..

    المنتخب السعودي يعاني من مرحلة إنتقالية .. ويلعب بحماس دون تركيز ..

    المنتخب العراقي .. يسوده التحدي.. في مواجهة الكبار... لكن .. لازال دون المستوى ... وتلاشي الأمل بالتأهل خصوصاً في مواجهة العمالقة .. نقطة ضعفه ..


    أيران .. اعتقد بأنها من ستربح .. الفرضيات تشير اليها ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-02
  5. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    نعم ،،،،،، توقعاتك صائبة فالمنتخب السعودي صار ينتظر تعثر ايران لكي يظمن التأهل بعد ان فرط في الفةز على ارضه وبين جماهيره ،،،،،، وفوزه على ايران بكل تأكيد كان كفيل ان يقرب المسافة بينه وبين طوكيو وسول كثيراً لكنه الان اصبح الان في وضع حرج للغاية ومباراته عصر الجمعة امام المنتخب العراقي هي المحك وهي نقطة مهمة اما للانطلاق للامام او العودة للخلف ،،،،،، المنتخب السعودي كما تكرمت سوف يقابل منتخب العراق ويخطيء من يتوقع ان يتساهل المنتخب العراقي في هذه المباراة فهو يتمنى ان يكون بيده تحديد من يتأهل ومن يعود ادراجه مادام فقد هو التأهل ،،،،،،، لذلك اعتقد ان المنتخب العراقي سوف يلعب مباراة كبيرة وبهدو اعصاب عكس المنتخب السعودي الذي سوف يلعب بسرعه وعدم تركيز قد تفقده فرصة التأهل المباشر .... يبقى ان نعلم جميعاً ان لكل مباراة ضروفها وكل شيء جائز فلننتظر حتى نهاية التصفيات لكي نبارك لمن تأهل ونقول خيرها في غيرها لمن لم يتأهل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-10-05
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    تمام يا راعي السمراء

    الظاهر ما حد زارك في مجلس الرياضة فقمت انته في زيارتنا


    الرياضة تمام ولكنها سبيل عيش لغيرنا ولم نعيرها هما بسبب أنها حكرا على الشعوب التي لديها وفرة بالعيش اما الفقراء مثلنا فالرياضة تأتي في المقام ما بعد الأخير 0

    شكرا على التحليلات

    لكن أيش رأيك بكل الملايين التي تصرف على تلك اللعبة وبالنهاية ما حد فلح فيها 0

    حتى بالرياضة بنعتمد على الحظ وتعثر الآخرين0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-10-05
  9. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    نعم يا اخي الكريم لم يكن هناك اقبال على مجلس الرياضة حيث لم يكن معي سواء الاخ العزيز الفيصل وراعي المجلس يافع وكان قبل ذلك العدني ،،، وانت عارف السبب فالرياضة في بلادنا مثل عدمها
    واقترخت على الاخ يافع ان يدمج الرياضة مع احد المجلسين العامة او الاصدقاء فدمجها مع المجلس العام وارتحت انا من هم الرياضة ( في المجلس )
    اشكرك على تعقيبك وحقاً ملالالالايين تصرف على الرياضة العربية والنتيجة خايبين خايبين خايبين
     

مشاركة هذه الصفحة