كلمة الامين العام لحزب الله في مهرجان النصرة والتأييد للشعب العراقي المظلوم (18-5-2004)

الكاتب : جاد   المشاهدات : 1,288   الردود : 25    ‏2004-05-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-23
  1. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    كلمة الامين العام لحزب الله في مهرجان النصرة والتأييد للشعب العراقي المظلوم (18-5-2004)
    http://www.nasrollah.org/audio/hass...aq18052004.html

    لبيك يا حسين
    لبيك يا حسين
    لبيك يا حسين
    --------------------------------------------------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم
    في البداية، نتوجه الى الارواح الطيبة للشهداء المظلومين والمجاهدين في العراق وفلسطين ولبنان وكل ساحات صراع الحق مع الباطل بالتحية والاعظام والاجلال، ونهدي الى ارواحهم الطيبة ثواب الفاتحة مع الصلوات.

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين ابي القاسم محمد بن عبدالله وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين وعلى جميع الشهداء والمجاهدين في سبيل الله منذ آدم الى قيام يوم الدين.
    السلام عليكم جميعا اخواني وأخواتي، ورحمة الله وبركاته
    نلتقي هنا لهدف محدد، وتحت عنوان محدد، طرحناه في الدعوة التي وجهت إلى هذا اللقاء العاجل، عنوان الدفاع عن العتبات المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء، وعنوان النصرة والتضامن مع الشعب العراقي المظلوم والمجاهد والمقاوم، ويأتي هذا اللقاء في مثل هذه الليالي والايام التي يحتفل فيها لبنان بذكرى عزيزة وغالية، وهي ذكرى 25 آيار 2000 ذكرى تحرير الجزء الاكبر من الارض المباركة من دنس الاحتلال الصهيوني ولكن في جوارنا احتلال واحتلال، في فلسطين احتلال يقاتل من بيت الى بيت، ومقاومة تقاتل من بيت الى بيت، في غزة وفي الزيتون ورفح، المدينة والمخيم المحاصرين والموضوعين امام كارثة انسانية.
    وفي العراق، احتلال آخر، احتلال من نفس النوعية والماهية والسنخية، في الهيمنة والتوحش والتدمير والقتل وارتكاب المجازر، وتحت نفس اللافتات المدنية والديموقراطية والحضارة وحقوق الانسان، قلوبنا التي كانت تتمنى ان تتاح لها فرصة الفرح بانجاز صنعة الاف الشهداء في لبنان يأبه اعداؤنا والاحزاب والكوارث الا ان تملأها فيحا وألما وحزنا لما يجري في العراق ولما يجري في فلسطين.
    وفي هذه المناسبة، اشكر السادة العلماء والاخوة الممثلين للاحزاب والفصائل والجمعيات والقوى، والاخ سعادة سفير الجمهورية الاسلامية في ايران وكل الاخوة والاخوات الذين شاركونا هذه الليلة، ليؤكدوا ان قلوبهم وعقولهم تحتضن الامة، وقضايا الامة ومهما تكن المشاغل المحلية قوية وحاضرة وفاعلة الا انها لا تحول بينهم وبين مشاعر التعبير عن موقفهم، وعما يجول في خاطرهم وعما تختزنهم قلوبهم من عاطفة واراداتهم من موقف، ابدأ من العراق لاصل الى العتبات المقدسة وانتهي عند فلسطين.
    قبل عام وعلى امتداد العام الماضي، كان لنا موقف واضح جدا وصريح جدا من الاحتلال الاميركي للعراق، لقد رفضنا هذا الاحتلال وادناه، وايضا منذ البداية كنا ندرك وكنا نفهم الغايات والاهداف الحقيقية لهذا الاحتلال للحرب الاميركية على العراق، وشرحنا ذلك ووضحنا ذلك في اكثر من مناسبة واحتفال ولقاء، اليوم وبعد مضي عام واحد فقط على الاحتلال الاميركي للعراق سقطت كل الشعارات الاميركية المزيفة وانكشفت كل الاهداف الاميركية الحقيقية التي تقف خلف الحرب وخلف الاحتلال، بعد مضي عام واحد فقط اصبح كل شيء واضح لكل ذي عينين ولكل ذي عقل سليم ولكل ذي ارادة صادقة، ولا يستطيع ان يتنكر لاي شيء من الحقائق التي شهدناها في العراق وعلى امتداد الامة خلال العام المنصرم والتي الخص بعضها بايجاز:
    اولا: في الديمقراطية قال الاميركيون انهم جاؤوا الى العراق للقضاء على النظام الديكتاتوري الانقلابي الذي يفرض نفسه وعائلته وعشيرته على شعب العراق بمعزل عن ارادة العراقيين انفسهم. وقالوا انهم جاؤوا ليستبدلوا هذا النظام الاستبدادي الديكتاتوري الصدامي بنظام يعبر عن ارادة العراقيين من خلال الديمقراطية ورأس الديمقراطية المطروحة والحديثة وهو الانتخاب الشعبي، ولكن ماذا حصل حتى الان؟ وماذا يجري خلال الشهور القليلة المقبلة؟ ما حصل انه منذ اليوم الاول فرضوا حاكما اميركيا على الشعب العراقي واعطوه كل الصلاحيات بمعزل عن اية مؤسسات حاكمة في العراق.
    حتى مجلس الحكم احتفظ الاميركيون للحاكم الاميركي بحق الفيتو، هو الذي يقرر وهو الذي يدير وهو الذي يضع الفيتو على ما لا يعجبه اي مع ما لا يتناسب مع مصالح الولايات المتحدة وليس على ما لا يتناسب مع مصالح الشعب العراقي. اضاف: " وبعد ذلك وامام الاصوات المرتفعة من المرجعية الدينية في النجف الاشرف ومن عدة قوى وقيادات وتيارات دينية وعلمانية وسياسية في العراق تدعو الى اجراء الانتخابات قبل الثلاثين من حزيران لانتاج مجلس وطني منتخب تنبثق عنه حكومة وطنية منتخبة تعبر عن ارادة العراقيين، وقف الاميركيون بقوة امام هذا الطرح واسقطوه بدعاوى وحجج متفرقة ومختلفة، واستبدلوا الدعوة العراقية التي انطلقت من مراجعهم ومن قياداتهم وعلمائهم وتياراتهم العريقة ومن احزابهم وشخصياتهم ونخبهم وهي الدعوة الى الانتخاب فاستبدلوها بفكرة تنصيب حكومة انتقالية اي تعيين وليس انتخابا مع الغطاء من الامم المتحدة. هذه هي الديمقراطية التي يتحدث عنها الاميركيون. المجيء بحكومة معينة من الاميركيين والقول انها وطنية مستقلة وذات سيادة لتوقع على اتفاقيات امنية واقتصادية وسياسية تكريس الهيمنة الاميركية الامنية والاقتصادية والسياسية على العراق". في محصلة هذا الهدف او الشعار او هذا العنوان ما حصل خلال عام هو استبدال نظام ديكتاتوري بنظام ديكتاتوري آخر. فبدلا من ان تختصر كل صلاحيات الحكم في يد صدام حسين ومن معه اقتصرت في يد الحاكم برايمر ومن وراءه رامسفيلد وبوش بمعزل عن ارادة العراقيين.
    ثانيا: الشعار الذي طرح لانقاذ الشعب العراقي من النظام القمعي من القمع والقتل والمقابر الجماعية تحت عنوان حماية حقوق الانسان. هذا الشعار سقط ايضا وهذا الهدف فضح من خلال سلوك الاميركيين خلال العام الماضي وخلال هذه الايام. هذا الهدف فضح من خلال سلوك الاميركيين خلال العام الماضي وخلال هذه الايام , من خلال سلوكهم مع كل العراقيين من كل الفئات ومن كل الطوائف السلوك القمعي القتل والتدمير وارتكاب المجازر وهدم المساجد وهدم البيوت والاحياء وقصف المدن من الفلوجة الى النجف وكربلاء والى مدينة الصدر الى غيرها من مدن العراق كما كان يفعل صدام حسين تماما الى الفضيحة الكبرى في سجن ابو غريب

    هؤلاء هم اساتذة الديمقراطية واساتذة حقوق الانسان واساتذة القيم الغربية واساتذة الحضارة الغربية التي يريدون نشرها وبعثها في عالمنا العربي والاسلامي ماذا فعلوا في سجن ابو غريب بالرجال وبالنساء على حد سواء كلكم يعرف لساني يعجز عن ان اذكر هذه الامور عيوننا لا تطيق ان تنظر الى هذه المشاهد لا في التلفزيون ولا على صفحات الانترنت التي تحتوي مشاهد افظع وابشع وبالتالي ماذا فعلوا في السجون العراقية تماما ما كان يفعل صدام حسين وهو الذي كان يعذب العراقيين بمثل هذه البشاعة وبمثل هذه الفظاعة وكان يعلم سادة البيت الابيض ما يفعله صدام بالعراقيين خلال ثلاثين عاما ولم يحركوا ساكنا بل دافعوا عنه وحموه وحفظوه خلال المراحل الماضية وها هم يفعلون تماما ما كان يفعله صدام حسين في قتل الناس الكثير من الاخبار التي تتناقلها وسائل الاعلام بمجرد الشبهة والشك يبدأ الجنود الاميركيون باطلاق النار على النساء والاطفال والمدنيين العراقيين في اي مكان عندما يتعرضون لالقاء قنبلة او اطلاق نار يقتلون كل من يقف في وجههم. هذه هي حقوق الانسان؟ لم يتركوا حرمة لا لدم ولا لعرض ولا لدين ولا لمقدسات والآن وصلنا الى المرحلة التي تنتهك فيها حرمات العتبات المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء ويطلق فيها القذائف على قبة مرقد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في النجف الاشرف وتحيط الدبابات الاميركية مقام سيد الشهداء ابي عبد الله عليه السلام في كربلاء على ما شاهدنا على شاشات التلفزة وبالتالي لم يبق هناك اي حرمة لا لدم ولا لعرض ولا لدين ولا لمقدس فأين هي حقوق الانسان. الانسان كرامة ودم وعرض ودين ومقدسات فهذا هو الذي يميزه عن الحيوان الانسان ليس طعاما وشرابا فقط هذا الهدف الثاني ايضا انهار وسقط وبدا كذب وزيف هذا الشعار نعم لقد انكشف خلال عام واحد ان الاميركيين استبدلوا نظاما قمعيا بنظاما دكتاتوريا غير ديمقراطي واستبدلوا في الهدف الثاني نظاما قمعيا بنظام قمعي من نفس المدرسة من نفس المفاهيم والافكار والخلفية, وفي العنوان وماذا بقي من كل ما قيل حول الشعارات, اما اسلحة الدمار الشامل فلم يجدوا منها شيئا اسلحة الدمار الشامل التي زودوا بها صدام حسين لم يجدوها لماذا, لانها استخدمت ضد الايرانيين وضد العراقيين وضد الاكراد وضد الشعب العراقي ولم يبق منها شيء, الباقي اتلف انهم جاؤوا الى العراق لان النظام في العراق يشكل تهديدا لجيرانه وما هو الحال الآن في العراق الا تشكل قوات الاحتلال الاميركي والقواعد الاميركية تهديدا لجيران العراق, الا تشكل تهديدا لسوريا, الا تشكل تهديدا لايران, الا تشكل تهديدا لكل دول المنطقةهؤلاء هم اساتذة الديمقراطية واساتذة حقوق الانسان واساتذة القيم الغربية واساتذة الحضارة الغربية التي يريدون نشرها وبعثها في عالمنا العربي والاسلامي ماذا فعلوا في سجن ابو غريب بالرجال وبالنساء على حد سواء كلكم يعرف لساني يعجز عن ان اذكر هذه الامور عيوننا لا تطيق ان تنظر الى هذه المشاهد لا في التلفزيون ولا على صفحات الانترنت التي تحتوي مشاهد افظع وابشع وبالتالي ماذا فعلوا في السجون العراقية تماما ما كان يفعل صدام حسين وهو الذي كان يعذب العراقيين بمثل هذه البشاعة وبمثل هذه الفظاعة وكان يعلم سادة البيت الابيض ما يفعله صدام بالعراقيين خلال ثلاثين عاما ولم يحركوا ساكنا بل دافعوا عنه وحموه وحفظوه خلال المراحل الماضية وها هم يفعلون تماما ما كان يفعله صدام حسين في قتل الناس الكثير من الاخبار التي تتناقلها وسائل الاعلام بمجرد الشبهة والشك يبدأ الجنود الاميركيون باطلاق النار على النساء والاطفال والمدنيين العراقيين في اي مكان عندما يتعرضون لالقاء قنبلة او اطلاق نار يقتلون كل من يقف في وجههم. هذه هي حقوق الانسان؟ لم يتركوا حرمة لا لدم ولا لعرض ولا لدين ولا لمقدسات والآن وصلنا الى المرحلة التي تنتهك فيها حرمات العتبات المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء ويطلق فيها القذائف على قبة مرقد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام في النجف الاشرف وتحيط الدبابات الاميركية مقام سيد الشهداء ابي عبد الله عليه السلام في كربلاء على ما شاهدنا على شاشات التلفزة وبالتالي لم يبق هناك اي حرمة لا لدم ولا لعرض ولا لدين ولا لمقدس فأين هي حقوق الانسان. الانسان كرامة ودم وعرض ودين ومقدسات فهذا هو الذي يميزه عن الحيوان الانسان ليس طعاما وشرابا فقط هذا الهدف الثاني ايضا انهار وسقط وبدا كذب وزيف هذا الشعار نعم لقد انكشف خلال عام واحد ان الاميركيين استبدلوا نظاما قمعيا بنظاما دكتاتوريا غير ديمقراطي واستبدلوا في الهدف الثاني نظاما قمعيا بنظام قمعي من نفس المدرسة من نفس المفاهيم والافكار والخلفية, وفي العنوان وماذا بقي من كل ما قيل حول الشعارات, اما اسلحة الدمار الشامل فلم يجدوا منها شيئا اسلحة الدمار الشامل التي زودوا بها صدام حسين لم يجدوها لماذا, لانها استخدمت ضد الايرانيين وضد العراقيين وضد الاكراد وضد الشعب العراقي ولم يبق منها شيء, الباقي اتلف انهم جاؤوا الى العراق لان النظام في العراق يشكل تهديدا لجيرانه وما هو الحال الآن في العراق الا تشكل قوات الاحتلال الاميركي والقواعد الاميركية تهديدا لجيران العراق, الا تشكل تهديدا لسوريا, الا تشكل تهديدا لايران, الا تشكل تهديدا لكل دول المنطقة.
    لقد استبدلوا تهديدا في العراق لدول الجوار, الى تهديد آخر في العراق لدول الجوار, الفارق ان الذي كان يهدد دول الجوار هو صدام الذي يهدد الآن دول الجوار هو القوات الاميركية والادارة الاميركية. ما الذي تغير اذا الاهداف الاميركية باتت واضحة وانا استغرب ان يبقى احد يناقش في ان الاميركيين جاؤوا الى العراق لاقامة ديموقراطية او لاقامة نظام منتخب او لاقامة مؤسسات او لانقاذ العراقيين او.. او.. او.. من المستغرب جدا ان يبقى احد في هذه الامة يناقش على هذا الصعيد. الاهداف واضحة وضع اليد على العراق على ثرواته ونفطه وخيراته الهيمنة المطلقة الامنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية ولكن بعد 30 حزيران بواجهة وطنية منصوبة ومعينة من المحتل نفسه والاستفادة من موقع العراق لبسط الهيمنة على المنطقة وتهديد دول المنطقة خدمة للمشروع الاميركي الصهيوني المعروف.
    من موقع العراق لبسط الهيمنة على المنطقة وتهديد دولها خدمة للمشروع الاميركي الصهيوني المعروف". اضاف: "هذا هو خلاصة ما حصل خلال العام الماضي حتى الآن. ومن اجل تثبيت هيمنتهم وبقائهم وسيطرتهم في العراق، لم يترك الاميركيون وسيلة الا استخدموها، القمع المباشر من خلال القوات المسلحة، الترهيب الدائم والمستمر، تضليل العراقيين وخداعهم بالوعود والشعارات الفارغة والمزيفة، تمزيق وتشتيت صفوف العراقيين وايجاد تناقض مصالحهم في ما بينهم ودفع الامور باتجاه الفتنة الداخلية بين العرب والاكراد، وبين التركمان والكرد وبين الشيعة والسنة، وفي داخل الشيعة وفي داخل السنة وهكذا. هؤلاء الذين جاؤوا من اجل الاستقرار في العراق هم اهم اسباب الفتنة الداخلية التي يسعون الى تحقيقها في العراق وكسر كل المحرمات وكل الحرمات. امام هذا الواقع، ماذا يبقى من خيارات امام الشعب العراقي؟ لا مستقبل للعراق الا من خلال مغادرة قوات الاحتلال لهذه الارض المباركة والمقدسة، لا مستقبل للعراق الا من خلال اتاحة الفرصة لشعبه ان يأتي بحكومة منتخبة تعبر عن ارادته وقراره وخياراته وليترك العراقيون ليختاروا من يريدون، من يقول ان العراقيين سيتقاتلون؟ فلتغادر قوات الاحتلال، ولتغادر ايضا بعض المجموعات السوداء المقنعة التي لا قضية لها ولا مشروع واضح، فليغادر هؤلاء ارض العراق وليترك العراقيون، سنة وشيعة وعرب وتركمان واكرادا ولا خوف على العراق ولا قلق عليه، لم يبق امام العراقيين سوى خيار ان يقفوا ويصمدوا ويقاوموا لفرض خروج قوات الاحتلال من ارضهم بكل وسائل المقاومة السياسية والشعبية والاعلامية والاجتماعية، وهذا حق شرعي للعراقيين، لا يستطيع احد ان ينتزعه منهم ولا يستطيع احد ان يشطبه من قاموس حقوقهم، لم تبق هناك خيارات اخرى". اضاف السيد نصرالله: "اشكال المقاومة هي تفاصيل والعراقيون ادرى بها، لكن انا اتحدث بالمبدأ والاساس والاصل، بالرؤية والخيار العريض ان مستقبل العراق في ظل الاحتلال هو المزيد من الهيمنة والمزيد من الديكتاتورية والمزيد من القمع والمزيد من الزيف والخداع والتعذيب في السجون. كيف يمكن ان يواجه الانسان مستقبلا من هذا النوع؟".
    "العراقيون هنا امام مسؤوليات كبيرة هم اعلم كيف يمارسون خياراتهم، ولكننا ايضا من واقع التجربة في لبنان نقول لكل اخواننا واحبائنا في العراق ان المسؤولية التاريخية تقضي ان يتحمل بعضهم بعضا وان يحمي بعضهم بعضا وان يتفهم بعضهم بعضا وان يحاور ويناقش بعضهم بعضا وان يصبر بعضهم على بعض لان العراقيين اليوم من خلال صمودهم وثباتهم يرسمون مستقبل كل هذه المنطقة وليس مستقبل العراق وحده ولذلك الامر يستحق في الداخل وفي العلاقات الداخلية داخل الشيعة وداخل السنة وداخل العرب وداخل الكرد وبين العراقيين المزيد من الصبر والدراسة والتحمل والتأمل وبحث الخيارات، ولكن بكل الاحوال لا يسمحوا للاميركي ان يستفرد بهم، كل واحد وكل مدينة وكل شخصية على حدة، لانه عندما يستفرد بهم سيستفرس الجميع في نهاية المطاف، سيفترس كل وطني وكل شريف يريد ان يبقى العراق للعراقيين وان يبقى العراق للامة. حذار من ان يندفع بعضنا هنا او هناك تحت ضغط المشاعر او قلة الصبر او ضيقة الصدر الى فتنة تقدم للاميركيين خدمة جليلة. هنا، يتضح الرجال الكبار الكبار بعقولهم وقلوبهم والقادرين على تحمل مسؤوليات تاريخية بهذا المستوى. الكبار الكبار، في عقولهم وقلوبهم والقادرين على تحمل مسؤوليات تاريخية بهذا المستوى، نعم ايها الاخوة والاخوات، قبل ان اصل الى العتبات المقدسة تبقى نقطة هناك لا بد في هذا السياق الذي نتحدث فيه عن وجدانية خيار المقاومة امام الشعب العراقي، المقاومة بكل اشكالها وانواعها، يجب ان نعترف ايضا بأن هناك مصيبة تضاف الى محن ومصائب الشعب العراقي، وتسيء الى خيار المقاومة، بكل صراحة، هي مصيبة بعض المجموعات المجهولة الهوية والنسب ومجهولة الانتساب، والتي من خلال افعالها تسيء الى فكرة ومشروع المقاومة، وحتى الى كلمة المقاومة في وجدان العراقيين، في لبنان مع الوقت بفعل الاداء والتضحيات والدقة والحكمة والاخلاص والصبر والتحمل والحرص، حتى كلمة مقاومة اصبحت كلمة محببة لدى الرجال والنساء والاطفال والناس، لكن بعض الاعمال في العراق التي تنسب الى المقاومة، وهي ليست من المقاومة تسيء الى مفهوم المقاومة والى كلمة المقاومة، وكنت في السابق اقول لكم، الذين يقومون بهذه الاعمال اما جهلة اما عملاء، اما اليوم فاقول لكم ان الذين يقومون بهذه الاعمال هم عملاء وعملاء وعملاء وليسوا جهلة، وهم يعرفون ماذا يفعلون جيدا. وان هذه الاعمال تقدم يوميا خدمات كبيرة الى الاميركيين، ماذا يعني ان نضع سيارات مفخخة في الاسواق وفي المدن، وامام مراكز الشرطة في البصرة في الساعة السابعة والنصف عند اكتظاظ الشوارع بالطلاب والناس والتجار والمتسوقين.
    ماذا يعني هذا القتل الذريع اليومي لعشرات المدنيين العراقيين بالسيارات المفخخة واحيانا بالعمليات الانتحارية، ماذا يعني استهداف الاماكن المقدسة، كما قلنا في السابق، ماذا يعني ايضا ان تقتل في العراق الشخصيات والقادة والنخب، وان يطلق النار على بيوت المراجع ويوضع في جنب بيت مرجع آخر من مراجعنا الكبار عبوة ناسفة وان يهدد هؤلاء بالقتل من الشيعة والسنة، من المستفيد من هذا، انا لا اقول هذا جهل انا اقول هذه عمالة، بعض هؤلاء يريدون الا يبقى في العراق عالم ولا مفكر ولا قائد ولا مرجع ولا شخصية يمكن ان تمارس دورا قياديا ومحوريا، وهذا ما يريده الاميركيون نعم هذه بكل صراحة هي جرائم يجب ان يتنكر لها وان يستنكرها كل مقاوم في العالم الاسلامي ويجب ان يدينها كل مقاوم في العالم الاسلامي ويجب ان نقول لشعبنا في العراق هؤلاء مجرمون هؤلاء ليسوا مقاومين والمقاومون في لبنان وفلسطين والعراق وسوريا وكل المنطقة يرفضون ان يحسب هؤلاء في صفوفهم المقاومة الحقيقية والجدية والمخلصة هي التي تركز عملها على قوات الاحتلال وتستنزفهم يوميا لتفرض عليهم الهزيمة في نهاية المطاف، المقاومة الجدية والمخلصة هي التي تثبت لشعبها انها تدافع عن دمه وعن نسائه واطفاله وعن مستقبله وعن كرامته وعن وطنه وعن مقدساته وليست تلك التي تقدمه ضحايا وقرابين لجهلها او عمالتها الذين يقتلون ويستهدفون المحتلين هم من يمكن ان نصفهم بالمقاومين الاسلاميين او الوطنيين. الشرفاء اما من يستهدفون العراقيين هؤلاء قتلة في ركاب الاميركيين يستكملون خطوات القتل الاميركي هنا نصل الى العتبات المقدسة ايها الاخوة والاخوات عندما نكون امام احتلال لبلد نحن امام قضية خطيرة جدا وعندما يمارس هذا الاحتلال تعذيب السجناء ويعتدي على الحرمات والكرامات ويغتصب الرجال والنساء ويقتل الاطفال والرجال والصغار فنصبح امام قضية اخطر، وعندما يعتدي هذا الاحتلال على المقدسات تزداد القضية خطورة اقول هذا لاجيب على من يمكن ان يتساءل، وهل العتبات المقدسة اهم من العراق، العراق مهم ومقدس واقدس ما فيه عتباته المقدسة، كما حصل تماما في فلسطين، فلسطين محتلة منذ عشرات السنين قاوم اهلها وقاتلوا مقابرهم مليئة بالشهداء سجون اعدائهم مليئة بالمعتقلين والاسرى بيوتهم تهدم في كل يوم في مرحلة من المراحل عندما كان هناك نوع من الهدوء والترقب ومفاوضات كامبد دايفيد دخل شارون الى المسجد الاقصى الجديد، هنا هذه الانتفاضة اليوم في فلسطين التي استمرت منذ العام 2000 حتى الآن وقدمت أعدادا كبيرة من الشهداء والجرحى وتضحيات كبيرة وعجزت أميركا وإسرائيل عن محاصرتها وضربها وتصفيتها. ما هو السبب المباشر لهذه الانتفاضة؟ بكل بساطة ان هناك انسانا طاغيا نجسا اسمه شارون انتهك حرمة المسجد الاقصى هذا ما يحصل الان في العراق هناك ارض محتلة سجون العراق مليئة بالمعتقلين وهناك مقابر مليئة بالشهداء ولكن هناك جديدا هو انتهاك حرمات وقداسة العتبات المقدسة، وهنا نصبح امام قضية اكبر وامام قضية اخطر هذه العتبات ايها الاخوة والاخوات تعرفونها وليست في حاجة الى شرح فالنجف تضم جسد ابن عم رسول الله وابن عمه وصهره وباب مدينة العلم ومن يجمع المسلمون على مكانته وفضله وعظمته وجلالته ويختلفون في بعض التفاصيل في علي ولكن في فضل وعظمة وجلالة علي بن ابي طالب لا يختلف مسلم مع مسلم واكثر من ذلك فنحن عندما نتوجه لزيارة امير المؤمنين عليه السلام في النجف نقول له السلام عليك وعلى ضجيعيك آدم ونوح وعلى جاريك هود وصالح فهذه البقعة تضم الى جانب هؤلاء اجساد عدد كبير من الاولياء والصالحين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-23
  3. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    ونعم الرجل حسن نصر الله
    بارك الله فيه وفي كل انسان شجاع لايخاف الجبروت الامريكي
    وشكرا لك اخي جاد لنقلك هذه الكلمة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-23
  5. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    الأمين العام لحزب اللات خوف أمريكا يا أيها المشركون أسلموا إن النجف وكربلاء ما هي إلا مكة في الجاهلية يفد إليها الناس لتقديس أصنامهم وتقديم القرابين والاستغاثة باللات والعزا وهبل وغيرها وفتحهما قريب بإذن الله علي أيدي المؤمنين الموحدين حيث ستكسر الأصنام هناك كما كسرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة من قبل
    وأما الآن فلا فرق إن دخلوها النصارى أو المشركين من الروافض فالنصارى يعبدون عيسى عليه السلام والروافض يعبدون علي والحسين وووو ... وفي النهاية هؤلاء وهؤلاء يقولون ربنا الله ويا عجبي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-23
  7. الطبيب الجيد

    الطبيب الجيد شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-11
    المشاركات:
    1,641
    الإعجاب :
    39
    فيهم العز والافتخار

    لازال في الوجود من يزرع الامل في قلوبنا
    ونتمنا لو كنا جمعن وهؤ قائد نا وموجهنا
    وزاد الله من امثالك ياحسن نصر اللة

    واجمل تحياتي للاخ جاد ولكل من شارك
    في الموضوع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-24
  9. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    يا ليتك لم تتكلم يا قيري اليماني

    ان كان الكلام من فضة ، فالسكوت من ذهب ايها القيري اليماني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-05-24
  11. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    Re: يا ليتك لم تتكلم يا قيري اليماني

    اتفق مع الاخ القيري ......... وكان يجب عليك ان ترد على ما طرحه من راي بناء ولكنه العجز الذي اسلمك الى هذا الاسلوب من الحوار
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-05-24
  13. عاشق للحرية

    عاشق للحرية عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-02
    المشاركات:
    1,487
    الإعجاب :
    0
    نصر الله بارك الله فيك واعزك بالاسلام

    يا ليت كل الحكام العرب والمسلمين مجتمعين لديهم العشر او عشر العشر مما فيك من كرامة وشجاعة وجراة ونضال فبارك الله فيك


    وتبا لمن يطعن فيك ولا غرابة ان ياتي هذا منهم فقد طعنوا في كل العلماء والمفكرين طعنوا في القرضاوي والغزالي وقطب والبناء وعمرو خالد وسلمان العودة وسفر الحوالي وغيرهم

    تبا لهم جميعا وبارك الله فيك

    عش عزيزا وليعيشوا في ذلهم وهوانهم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-05-24
  15. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    يا من تدافعون عن بطل الماكرفونات

    وين هذا البطل المزعوم مما تتعرض له عتباتهم المقدسة على حسب زعمهم؟

    لماذا لم يرسل كتائبة الاستشهادية للدفاع عن النجف وكربلا والكوفة؟

    وين قنابله البشرية التي طالما يتحدث عنها؟

    واين الخطوط الحمراء التي طالما تشدق بها هو واسيادة الرافضة في طهران؟

    ام ان الخطوط الحمراء هي على بوابة طهران؟؟؟
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-05-24
  17. أسد

    أسد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-05
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    يا قيري اليماني ويا راعي السمراء
    بسم الله الرحمان الرحيم
    "وتمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين..." "ونمدهم في طغيانهم يعمهون..."
    أخي جاد أدامك الله لتتحفنا بما يقوله سيد الامة رغم انوف الكارهين والحاقدين والمقصرين الذين لا يهمهم الا الحريم والنساء والكراسي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-05-24
  19. جاد

    جاد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-30
    المشاركات:
    817
    الإعجاب :
    0
    الجواب

    الجواب الى من يشككون بحزب الله ، انظروا الى تاريخ لبنان وستعرفوا الجواب، ومثلما صنع حزب الله الانتصار على ارضه ، سيصنع الله انتصاره في العراق وفي فلسطين مثلما يريد الله ليس مثلما تريدون، فلسطين والعراق فيها شعب ابي يحميهما ويدافع عنهما ، لكن اذا استدعى الامر ان يدخل حزب الله في المعركة كونوا على يقين ان حزب الله لن يتهاون ولن يتراجع

    هذا الحزب الذي قدم الاف الشهداء، وهذا الحزب الذين افراده لطالما عشقوا الشهادة، لن يتراجعوا خطوة واحدة

    لكن قل لي ايها القيري وايها والطاهر وراعي السمراء ، ماذا قدمتم انتم لشعب فلسطين والعراق ولبنان؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة