الواشنطن بوست تفضح فظائع وأساليب الجيش الامريكي سيئ السمعة

الكاتب : إ ميليا   المشاهدات : 1,343   الردود : 9    ‏2004-05-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-23
  1. إ ميليا

    إ ميليا عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-08
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    اجبار المعتقلين على سب الدين والاستمناء أمام ******** الامريكيات ..

    تواصل الواشنطن بوست فضح فظائع وأساليب الجيش الامريكي سيئ السمعة
    للمساجين العراقيين واليكم بعض هذه الممارسات الوحشية والغير أخلاقية
    التي جرت في العراق وشغلت الناس ولازالت .....



    شهد السجناء، وعددهم 13، أنهم تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب على أيدي سجانيهم الأميركيين منذ وصولهم إلى السجن, ومن بين صور التعذيب التي تحدثوا عنها الضرب المبرح وإرغامهم على شتم الإسلام وتناول لحم الخنزير وشرب الخمر في شهر رمضان.
    ومن المتوقع أن يثير التقرير والصور الجديدة ردة فعل سلبية إضافية في الولايات المتحدة والعالم على مسلسل فضائح السجون الأميركية في العراق، خصوصا أن صورا كهذه ستواصل التسرب إلى وسائل الإعلام الأميركية تباعا من البنتاغون الذي اعترف بأن لديه أكثر من ألف منها وعدد لم يكشف عنه من أشرطة الفيديو, ويعتقد المراقبون أنه إذا توالى تسرب هذه الصور بهذه الطريقة في هذا الموسم الانتخابي، فإن البنتاغون قد يقرر الكشف عن هذه الصور مرة واحدة خشية أن تواصل الظهور أسبوعيا، وهو ما يجعلها تحتل حيزا مهما من وسائل الإعلام بصورة منتظمة ولفترة طويلة.

    وقال احد المعتقلين انهم ابلغوه في شهر رمضان بأنه سوف يطلق سراحه اذا تعاون وامروه بسب الاسلام. وقال <<لانهم بدأوا يضربون ساقي المكسورة اضطررت لسب ديني. وامروني ان اشكر يسوع على بقائي حيا>>. وذكرت الصحيفة ان كثيرين من المعتقلين وصفوا كيف تعرضوا لاذلال جنسي وتم تهديدهم بالاغتصاب واجبارهم على الاستمناء امام مجندات.
    وتحدث المعتقل قاسم مهادي عن ممارسة احد المترجمين العاملين لصالح الجيش الاميركي الجنس مع فتى في الخامسة عشرة من عمره في حادثة قال ان احدى المجندات سجلتها بالصور.
    وقال المعتقل رقم 13077 حيدر صابر العبودي في افادته <<اجبرونا على ان نمشي كالكلاب على ايدينا وارجلنا... وارغمونا على ان ننبح مثل الكلاب فان لم نفعل كانوا يضربوننا بقسوة على وجوهنا وصدورنا بلا رحمة>>.


    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-23
  3. ابو صابر

    ابو صابر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-31
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    اميليا
    قبل ان تجبر السجنا امريكا قدسبف لها وان روضة الحكام العرب على اكل لحم الخنزير وسب الدين ومحاربة من يقول ربي الله فاما السجنا ان استشهدو فمحسوبين عند الله وان عذبو او اجبرو فاجرهم عند الله كبير (اما الخازير الملعونة التي سلمة كل شي طوعا فحسابها عند الله كبير ومنبوذة من شعوبها) ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-23
  5. الحممد

    الحممد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-18
    المشاركات:
    108
    الإعجاب :
    0
    السجنا من النساء

    نعم مايحصل عند عملا الغرب من حكام المسلمين اعظم ولكن هذا فضيع لاته يعبر عن اذلال المسلمين
    واكثر من ذلك لمايحصل للنساء الاتي يغتصبنا امام السجنا في السجون الاحتلال في العراق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-23
  7. طالب علم

    طالب علم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-17
    المشاركات:
    2,276
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اعلموا ان لكل ضالم نهايه وانهم مهما ضلموا فسوف يعذبهم الله في الدنيا والاخره

    فصبرا اخوتي في العراق
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-30
  9. إ ميليا

    إ ميليا عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-08
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    شكراً للأخوة المتداخلين ...

    ______________________

    تقول صحيفة الواشنطن بوست أن الصور وشرائط الفيديو الجديدة تتجاوز في بشاعتها وفظاعتها الصور التي نشرتها من قبل أجهزة الإعلام وتعرض مجموعة متنوعة من أساليب التعذيب التي تفنن في تنفيذها وارتكابها جنود أمريكيون وهم سعداء بإساءة معاملة الأسري العراقيين.. ومن بين لقطات الفيديو مشاهد تظهر خمسة سجناء عرايا ورءوسهم مغطاة بأكياس وهم يقفون أمام جدار في الظلام مادين أذرعتهم ورسغ أقدامهم مكبلين .. وكذلك مشهد آخر لسجين عراقي يرتدي حلة برتقالية وقد بدت علي وجهه علامات الفزع والخوف وأمامه كلب ينبح قبل أن ينهش أعضاءه التناسلية.. أما الصور فمن بينها صور لسجناء عراقيين يرتدون ملابس فضفاضة ورءوسهم مغطاة وهم مقيدو الأيدي ويقومون بالاستمناء في الوقت الذي انحني فيه معتقلان آخران عند أقدامهم يلعقان المني.. مشهد آخر يظهر سجينا مقيد اليدين بالجزء الخارجي من باب زنزانة وقد حشرت رأسه بين القضبان.. مشهد آخر يظهر جنديا أمريكيا ممسكا بهراوة وأمامه معتقل عاري غطي جسمه بمادة بنية اللون واقفا في رواق.. ومشهد آخر لمعتقل عراقي مكبل اليدين بباب زنزانة بينما يقوم جندي أمريكي بضرب رأسه في الحائط والدماء تسيل منها قبل أن يسقط في النهاية فاقدا الوعي.
    وصورة أخري لسجين عاري يجبره ضباط أمريكيون علي وضع إصبع موز داخل دبره.. وكذلك صورة لسجينين عراقيين أجبرا علي ممارسة اللواط وصورة لسجين عراقي متدلي رأسا علي عقب.. وصورة أخري يظهر فيها جندي أمريكي وهو يضم قبضة يده موجها لكمة لسجين عراقي غطيت رأسه وسط كومة من المعتقلين وقد علت الابتسامة وجهه .. صورة أخري لمعتقل عراقي غطي وجهه البراز يتم سحبه أمام سجناء عراقيين كنوع من التهديد والتأكيد علي أن هذا سيكون مصير من يقاوم الاحتلال الأمريكي للعراق ولإجبار المعتقلين علي الاعتراف بما لديهم من أخبار.
    ونشرت الجريدة تصريحات موثقة لمعتقلين عراقيين ذكروا فيها أنهم تعرضوا للضرب والاغتصاب الجنسي وأجبروا علي أكل لحم الخنزير وشرب الخمور.. ومن بين تلك التصريحات الموثقة وثيقة للمعتقل العراقي عبد الوهاب يوسف، الذي كان يحمل رقم اعتقال 150425 وقد أدلي بشهادته أمام لجنة تحقيق أمريكية بتاريخ 17 يناير .2004
    وقال فيها: أثناء اعتقالي بسجن أبو غريب دخل عليٌ في زنزانتي اكثر من خمسة جنود أمريكان ووجدوا بجواري فرشاة أسنان مكسورة وفوجئت بهم يقولون لي إنني أنوي استخدام تلك الفرشاة في مهاجمة جندي أمريكي .. رددت عليهم بإن تلك الفرشاة لا تخصني .. وفي اليوم التالي فوجئت بهم يدخلون الزنزانة ويقيدون يدي ويغطون رأسي بكيس وتركوني كذلك لمدة ساعتين أتوا بعدها مرة أخري إلي الزنزانة واصطحبوني لغرفة معتمة . وداخل تلك الغرفة خلعوا ملابسي حتي أصبحت عاريا تماما ثم سكبوا الماء البارد علي جسدي ثم أجبروني علي وضع فمي داخل العضو التناسلي لرجل كان موجودا بالفعل داخل تلك الحجرة .. وفي نفس الوقت كانوا يضربونني بكرباُ لإجباري علي مواصلة هذا الأمر .. ثم قام أحد الجنود الأمريكان بوضع قدمه فوق رأسي بينما كانت جندية أمريكية لا أعرف اسمها تقف فوق رجلي سعيدة تضحك واستمر التعذيب علي هذه الوتيرة لمدة ثلاثة أيام أعطوني بعدها ملابسي قائلين لي: كنا نريد استمرار هذا المشهد لمدة ستة أيام لكن ثلاثة أيام تكفي.




    وثيقة أخري تضم شهادة المعتقل حيدر صابر عبدالمكتوب البوري أدلي بها بتاريخ 20 يناير 2004، وجاء فيها:
    أقسم بالله العظيم بأن ما أقوله هو الحق .. عند اقتيادي للمعتقل اقتادني جنديان أمريكيان ومعهما مترجم يطلقان عليه اسم (أبو حامد) .. وبدأوا تجريدي من ثيابي قطعة قطعة .. ثم رفعوا الكيس الذي كان يغطي رأسي فوجدت أمامي ضابطة أمريكية تدعي (مايز) تقف أمامي وفوجئت بها تأمرني بأن أتحسس خصيتي أمامها .. ثم غطوا رأسي مرة أخري وبدأوا يجبرونني علي الاستمناء وعندما رفعوا غطاء رأسي فجأة وجدت أمامي أحد أصدقائي راكعا علي الأرض وفمه في مواجهة عضوي التناسلي .. بعد ذلك أمروني أن أجلس علي الأرض ووجهي للحائط .. ثم أتوا بسجين آخر أجبروه علي أن يرقد فوق ظهري وهو عاري تماما هو الآخر .. ثم أمروني بأن أرقد علي ركبتي واضعا يدي علي الأرض .. وأتوا بثلاثة معتقلين عراقيين آخرين وهم عراة وأجبروهم علي النوم فوق ظهري .. ثم أمروني بالنوم علي بطني علي الأرض ثم أتوا بمعتقل عراقي آخر عاري تماما أجبروه علي النوم فوق دبري بينما هم سعداء يضحكون ضحكات هيستيرية ويلتقطون الصور لكل ما يحدث أمامهم من انتهاكات بحقنا .. بعد ذلك بدأوا يكتبون كلمات باللغة الانجليزية علي أجسادنا العارية .. ولا أعرف ماذا كانوا يكتبون .. بعد ذلك أجبرونا علي السير كالكلاب .. وإذا حاول أحدنا الاعتراض يكون مصيره الضرب والصعق الكهربائي ومعاودة الاعتداء الجنسي بدون أي رحمة أو هوادة.. بعد ذلك اقتادونا إلي الزنزانة وأخرجوا منها المراتب وسكبوا الماء القذر علي أرض الزنزانة ثم أجبرونا علي النوم علي بطوننا وغطوا رءوسنا بالأكياس وراحوا يلتقطون الصور وهم سعداء يضحكون.. وفي الصباح أتي إلينا جندي يدعي (جينر) أعطانا المراتب وفك أغطية الرأس عن رءوسنا وفلك القيد عن أيادينا فاستبشرنا خيرا لكن الأمر لم يكن سوي فصل جديد من التعذيب فلم نكد نطمئن لما حدث حتي أتي ضابط آخر يرتدي نظارة سوداء فأخذ المراتب وأعاد تقييد أيادينا وأخذ منا الطعام الذي قدمه لنا الحراس واستمر هذا الوضع لمدة عشرة أيام متصلة.. التعذيب مستمر والأكل لا يكفي لاشباع طفل صغير.




    وثيقة أخري للمعتقل باسم أمين سعيد الشيخ يقول فيها: اقسم بالله العظيم بأن ما أقوله هو الحق.. أثناء اعتقالي أتي إليٌ جندي أمريكي وسألني عما أؤمن به.. فقلت له أؤمن بالله العلي العظيم.. فرد عليٌ قائلا: أما أنا فأؤمن بالتعذيب وسوف أعذبك.. وبدأ الجندي في تجريدي من ملابسي وصعقي بالكهرباء وركل ساقي المكسورة بقوة وهو يأمرني بأن ألعن الإسلام.. ومن شدة التعذيب الذي شاركه فيه جنود أمريكان آخرون لعنت ديني وامتثلت لأوامرهم بأن أشكر المسيح لأنني مازلت حيا.





    وثيقة أخري تضم شهادة المعتقل ثأر سلمان داوود.. الذي كان يحمل رقم الاعتقال 150427 وأدلي بها بتاريخ 17 يناير ..2004 يقول (ثأر) في شهادته: لقد تم اعتقالي بتاريخ 10 سبتمبر ..2003 وأمضيت بالمعتقل 67 يوما من التعذيب والمعاناة والعيش علي فتات الطعام.. بدأ التعذيب علي يد الحارس (جينر) والذي عصب عينيٌ وقيد يديٌ بباب الزنزانة ثم تبعه جندي آخر يدعي (جرينر) فك القيد عن يديٌ ثم أعاد تقييدهما من الخلف بباب الزانزنة وعندما قلت له: إنني لم ارتكب شيئا استحق عليه العقاب قام بضربي فوق رأسي وضربني فوق صدري وتركني علي هذا الوضع وأنا مشبوح لمدة خمس ساعات ولم يقدم لي أي طعام لمدة 24 ساعة.. داخل المعتقل كنت أري أكواما من المعتقلين العراة يجبرون علي ممارسة اللواط دون مراعاة لحرمة أو قدسية شهر رمضان بينما (جرينر) ومن معه من زبانية السجن يضحكون بصورة هيستيرية وهم سعداء يلتقطون الصور من الخلف ومن الأمام.. ومن بين هؤلاء الزبانية ثلاث جنديات أمريكيات كانت ضحكاتهن ترتفع كلما ارتفعت حرارة حفلات اللواط الجماعي .....




    يتبع ...



    .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-05-30
  11. أ - اليافعي

    أ - اليافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-11
    المشاركات:
    906
    الإعجاب :
    0
    ليس غريب عليهم ولكن الله المستعان ولا حول ولا قوة الإ بالله وحسبي الله ونعم الوكيل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-05-30
  13. إ ميليا

    إ ميليا عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-08
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    نواصل نشر الوثائق التي نشرتها صحيفة الواشنطن بوست الامريكية
    لنرى مدى فظاعة واجرام أدعياء الحرية والديمقراطية
    وحقوق الانسان .....

    .................................................


    وثيقة أخري ضمتها شهادة المعتقل شعلان سعيد الذي كان يحمل رقم الاعتقال 150422/1630 وأدلي بها في 17 يناير 2004 ويقول فيها: شاهدت بعيني الجنود الأمريكان (جرينر) و(ديفيز) وغيرهما وهم يقومون بتعذيب معتقل يدعي أمجد عراقي.. جردوه من ملابسه وظلوا يضربونه بشدة ويخبطون رأسه بجدران غرفة التعذيب حتي سالت الدماء من رأسه ووجهه.. ثم اقتادوه لغرفة تعذيب أخري ظلوا يعذبونه فيها طوال الليل. لقد كانت وردية الليل أشبه بالسواد علي نفوس المعتقلين.. كان الجنود والضباط الأمريكان يأتون بأكوام الرجال المعتقلين ويجبرونهم علي ممارسة اللواط بصورة جماعية كل رجل فوق ظهر الرجل الآخر.. بينما المجندات الأمريكيات يلتقطن الصور وشاهدت معتقلا آخر يدعي أسد يجبرونه علي الوقوف علي قدم واحدة وهم يسكبون الماء البارد فوق جسده العاري.. ثم يقومون بجلده بالكرباُ علي ظهره العاري رغم قسوة وشدة البرد .. ثم قاموا بضربه وتعذيبه هو وغيره من المعتقلين حتي سقطوا جميعا علي الأرض فاقدي الوعي .. وسمعت أحد المعتقلين يصرخ قائلا: يارب .. أنقذني من هذا الجندي الواقف فوق قلبي .. إنني لا استطيع التحمل ولا التنفس .. وعندما سمع أحد الضباط هذا الصراخ استدعي طبيبا قام بإجراء الكشف عليه لمعرفة ما إذا كان يحتضر أم لا .. وعندما قال الطبيب للضابط الأمريكي إنه لا يحتضر أمر زبانيته بمعاودة تعذيب الشاب العراقي علي نفس الوتيرة .. وما حدث مع هذا المعتقل الشاب حدث مع غيره حتي أن غرف التعذيب كانت تحوٌîل أرضيتها إلي شلالات من الدم . لقد قام جرينر بتعذيب شاب يدعي علي السوري حتي كان علي وشك الجنون .. لقد كان يتعمد إجباره علي الجري لساعات طويلة عاريا داخل الغرفة المعتمة ويتعمد إحضار معتقلين آخرين لرؤيته علي هذه الصورة .. بعد ذلك وضعوه في زنزانة انفرادية لمدة أربعة أيام بلا طعام ولا شراب وكلما غالبه النعاس كانوا يسكبون الماء البارد فوق جسده العاري حتي يظل مستيقظا بلا نوم .. ولساعات طويلة كانوا يقومون بتعليقه من يديه وهو يصرخ دون أن يجرؤ أحد منا علي مساعدته فكلنا في المهانة والذل والتعذيب كنا سواء ..





    وثيقة أخري ضمت شهادة المعتقل حسين محمد الزيادي الذي كان يحمل رقم الاعتقال 19446/1242 والتي أدلي بها بتاريخ 18 يناير 2004، وحسب ما جاء بشهادته فإن الضباط والجنود الأمريكان أجبروه علي ممارسة اللواط مع ستة من زملائه بعد أن جردوهم من ملابسهم تماما وأجبروهم علي إمضاء ليلة كاملة داخل زنازين انفرادية وهم وقوف وقد تدفقت المياه القذرة لتلك الزنازين حتي أنني ههمت بالانتحار .. لكنني تراجعت عن ذلك حتي لا أخسر آخرتي.




    وثيقة أخري ضمت شهادة المعتقل عبده حسين سعد الفالح والذي كان يحمل رقم الاعتقال 18470/1610 والتي أدلي بها بتاريخ 16 يناير 2004، وحسب ما جاء بشهادته فإن جنديا أمريكيا أسود أجبره علي الوقوف فوق صندوق بعد تجريده من ملابسه ثم أتي بأسلاك كهربائية وقام بتوصيلها بأطراف أصابع يديٌ وقدمي وخصيتي .. ثم قام بتعصيب عينيي وتوصيل تلك الأسلاك بالكهرباء لصعقي.




    أما المعتقل أسعد حمزة، الذي كان يحمل رقم الاعتقال 152520/1605 فأدلي بشهادته بتاريخ 17 يناير 2004، قائلا: إنه تعرض للتعذيب والضرب المبرح والصعق بالكهرباء علي يد الجنود والضباط الأمريكان حتي أن الدماء تساقطت من صدره وركبتيه ويديه .. ثم قاموا بإسقاط الماء البارد فوق جسدي العاري وضربي علي عضوي الذكري حتي سقطت مغشيا عليٌ .. فاقتادوني إلي الزنزانة .. وبعد فترة قصيرة أتي إلي الزنزانة ضابط أمريكي يرتدي نظارة سوداء قام بجري من شعر رأسي ودفعي نحو حائط الزنزانة ثم ربط يديٌ بالسرير وتركني هكذا طوال الليل .. ثم أمر جنوده بسحب مرتبتي وكل ملابسي وباغراق أرضية الزنزانة بالماء القذر وتركني هكذا لمدة ثلاثة أيام.




    وثيقة أخري حملتها شهادة محمد جمعة، الذي حمل رقم الاعتقال 1502307/1200 والتي أدلي بها بتاريخ 18 يناير 2004، وجاء فيها أنه شاهد ضابطا أمريكيا يرتدي نظارة سوداء ووجهه شديد الحمرة وهو يوجه مسدسه علي مجموعة من المعتقلين العراقيين كان من بينهم أب وابن وأجبرهما علي ممارسة اللواط .. كان الأب والابن يبكيان لكن الرحمة والشفقة والتمتع بإذلالنا كانت لها اليد العليا في قلوب الجنود والضباط الأمريكان .. لقد وصل الأمر إلي حد قيام الحارس جرينر بوضع الطعام داخل مياه الحمامات الممتلئة بالبول والبراز وإجبار المعتقلين علي أكله.





    وثيقة أخري ضمت شهادة أحد المعتقلين أكد فيها أن أحد الضباط الأمريكان بعد أن جرده من ثيابه وعذبه وصعقه بالكهرباء قال له: لو شاهدتك امرأتك وأنت علي هذه الحال فسوف تحتقرك .. لكنني قادر علي إسعادها وتحويل ازدرائها لك إلي سعادة لأنني سأمنحها شرف اغتصابها علي يدي أنا.




    .

    .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-05-31
  15. حافظ الحنشلي

    حافظ الحنشلي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-24
    المشاركات:
    281
    الإعجاب :
    0
    الاخت اميليا ما العجيب من كل هذا الذي تنشرينه جيش لا يملك من الاخلاق شىء لا يوجد له اب او ام اكثرهم من دور الحضانه الحكوميه اى انهم ربو بطريقه خاصه.....
    فانا لا استغرب من كل مايعملوه ولكن هناك امر يستحق المناقشه وهو مهم جدا واهميته كونه في غاية السريه وهو ما يحدث في السجون العربيه انه ابشع بكثير مما يحصل في ابو غريب هناك طرق تعذيب تقشعر منها الجلود ويقومون بها اناس يدعون انهم يعرفون الله ورسوله اتمنى اختي الكريمه ان تبحثي عن اخبار تلك السجون وستعرفي ايهما اشد كفرا ونفاقا اشكرك على الموضوع الذي كل ما نستطيع قوله هو حسبنا الله ونعم الوكيل خالص الشكر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-05-31
  17. إ ميليا

    إ ميليا عضو

    التسجيل :
    ‏2002-11-08
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    0
    العجيب أخي حافظ أن هؤلاء يدعون احترام حقوق الانسان وانكشف وأفتضح أمرهم

    والأغرب !
    أن ينتفض من بيننا ومن دمائنا من ينكر علينا نشر وفضح هؤلاء الأبالسة

    أدعياء الحرية وحقوق الانسان .. شياطين في مسوح الرهبان ....... تحت ذريعة أن

    مثله وأشد يحدث في السجون العربية .. !

    .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-06-02
  19. حافظ الحنشلي

    حافظ الحنشلي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-24
    المشاركات:
    281
    الإعجاب :
    0
    الاخت الكريمه للاسف ان من الشباب المثقف والمتحضر يصدق ما يقوله خفافيش البيت الابيض بانهم يرعون حقوق الانسان وانهم سيحررو العرب من الحكومات الضالمه لم ينكشف من الامر شىء العرب يعرفون ذالك تماما ولكن الخوف جعلهم يتغاضون و اعلمي ان ما حدث للعراق كان بمباركه عربيه لم يكونو يعلمو بانهم سيكونو الفريسه الثانيه بعد صدام و الدليل ما قاله المرشح للرئاسه الامريكيه القادمه جون كري بانهو يعد بان يضرب المملكه ا لعربيه السعوديه التخطيط مسبق لكل خطوه يخطيها البيت الابيض ولكن العرب في سبات لا اعلم الى متي
     

مشاركة هذه الصفحة