واشنطن تدعو خمسه من الزعماء العرب لحضور قمة ال8

الكاتب : ahmad   المشاهدات : 432   الردود : 0    ‏2004-05-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-23
  1. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    واشنطن تدعو خمسة زعماء عرب إلى قمة الـ 8
    واشنطن ـ سلامة نعمات الحياة 2004/05/23

    علمت "الحياة" من مصادر ديبلوماسية في واشنطن امس ان ادارة الرئيس جورج بوش وجهت دعوات الى زعماء خمس دول عربية على الاقل لحضور قمة "مجموعة الثماني" الشهر المقبل والتي ستطلق مشروعاً للتحديث والاصلاح في العالم العربي في اطار خطة شبيهة بـ"خطة مارشال" التي اعتمدها الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية.

    وذكرت المصادر ان دعوات وجهت الى زعماء السعودية ومصر والاردن واليمن والمغرب للمشاركة في القمة التي يتوقع ان تقر "شراكة اقتصادية وامنية" بين الدول العربية الداعمة للخطة والدول الصناعية الاكثر تقدماً.

    وكشفت المصادر ان الملك عبدالله الثاني والرئيس اليمني علي عبدالله صالح وافقا على حضور القمة, فيما تردد أن السعودية ومصر والمغرب لم تبلغ الادارة الاميركية بعد موقفها.

    واكد مسؤولون اميركيون لـ"الحياة" ان الادارة ستعلن خلال القمة التي ستنعقد في جزيرة تابعة لولاية جورجيا بين 8 و12 حزيران (يونيو) المقبل صيغة جديدة معدلة لمشروع "الشرق الاوسط الكبير" اعدت بالتنسيق مع دول الحلف الاطلسي ودول عربية واسلامية, لإطلاق اصلاحات سياسية واقتصادية.

    وقال المسؤولون إنهم يضعون اللمسات الاخيرة على المشروع الذي عدّل لضمان حصوله على دعم اعضاء الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي وتأييد القمة العربية المنعقدة في تونس.

    وأعلن حاكم ولاية جورجيا امس حال الطوارئ في ست مقاطعات ساحلية في جورجيا, بدءاً من غد الاثنين, كخطوة امنية احترازية لحماية المشاركين في القمة التي يتوقع ان يغطيها حوالى 3 آلاف صحافي, في اكبر حدث تشهده الولاية منذ الالعاب الاولمبية عام 1996.

    وقال مسؤول ساهم في صوغ مشروع الاصلاح والتحديث في العالم العربي ان توقيت اطلاق المشروع "قد لا يكون مثالياً" في ضوء تدهور الاوضاع في العراق, والتزام واشنطن تأييد خطة الفصل التي طرحها رئيس الوزراء الاسرائيلي آرييل شارون, فضلاً عن نشر صور تعذيب معتقلين عراقيين, "لكننا مضطرون لإعلان الخطة الشهر المقبل".

    وأوضح ان الادارة الاميركية اقتربت ايضاً من الاتفاق مع دول الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي على مشروع مواز يحمل اسم "مبادرة اسطنبول للتعاون", والتي تسعى الى تعزيز علاقات الدول الغربية مع دول الشرق الاوسط من خلال عرض شراكة في المجال العسكري والامني. ومن المقرر ان تعلن هذه المبادرة خلال قمة "الاطلسي" في اسطنبول أواخر الشهر المقبل.

    وأوضح مسؤول اميركي امس ان الجديد في مشروع الاصلاح والتحديث في المنطقة العربية, هو ان عناصره "جاءت من الافكار التي تمخضت عن لقاءات عقدت في المنطقة, وتبنتها اطراف عربية واقليمية". واضاف ان صيغة مبدئية للمشروع كانت وزعت على الدول المعنية للحصول على مساهماتها ومعرفة تحفظاتها المحتملة, وضمان الحصول على اوسع تأييد ممكن للاقتراحات.

    وشدد على ان وثيقة الاصلاح المقترحة "لن تكون بديلاً من ضرورة التقدم نحو تحقيق سلام عربي - اسرائيلي, لكننا لا نستطيع ان نترك الاصلاح رهينة لعملية السلام, بل نعتقد بأننا يجب ان نواصل العمل على الجبهتين في شكل منفصل".

    ويتوقع ان يعلن عن تخصيص بليون دولار سنوياً لتمويل المشروع الطموح, بمساهمة من الدول الاوروبية وبعض دول المنطقة.

    في صنعاء ("الحياة") أكد موقع "المؤتمرنت" التابع للحزب اليمني الحاكم (المؤتمر الشعبي العام) ان الرئيس علي صالح سيتوجه مطلع الشهر المقبل الى الولايات المتحدة لحضور قمة مجموعة الثماني, وسينقل الى القمة صورة عن التجربة الديموقراطية في بلاده, وما قطعه اليمن من خطوات في الجانب التنموي, ودوره في مكافحة الارهاب وحفظ السلام والاستقرار.


    <h1>واشنطن تدعو خمسة زعماء عرب إلى قمة الـ 8</h1>
    <h4>واشنطن ـ سلامة نعمات الحياة 2004/05/23</h4>
    <p>
    <p>علمت "الحياة" من مصادر ديبلوماسية في واشنطن امس ان ادارة الرئيس جورج بوش وجهت دعوات الى زعماء خمس دول عربية على الاقل لحضور قمة "مجموعة الثماني" الشهر المقبل والتي ستطلق مشروعاً للتحديث والاصلاح في العالم العربي في اطار خطة شبيهة بـ"خطة مارشال" التي اعتمدها الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية.</p>
    <p>وذكرت المصادر ان دعوات وجهت الى زعماء السعودية ومصر والاردن واليمن والمغرب للمشاركة في القمة التي يتوقع ان تقر "شراكة اقتصادية وامنية" بين الدول العربية الداعمة للخطة والدول الصناعية الاكثر تقدماً.</p>
    <p>وكشفت المصادر ان الملك عبدالله الثاني والرئيس اليمني علي عبدالله صالح وافقا على حضور القمة, فيما تردد أن السعودية ومصر والمغرب لم تبلغ الادارة الاميركية بعد موقفها.</p>
    <p>واكد مسؤولون اميركيون لـ"الحياة" ان الادارة ستعلن خلال القمة التي ستنعقد في جزيرة تابعة لولاية جورجيا بين 8 و12 حزيران (يونيو) المقبل صيغة جديدة معدلة لمشروع "الشرق الاوسط الكبير" اعدت بالتنسيق مع دول الحلف الاطلسي ودول عربية واسلامية, لإطلاق اصلاحات سياسية واقتصادية.</p>
    <p>وقال المسؤولون إنهم يضعون اللمسات الاخيرة على المشروع الذي عدّل لضمان حصوله على دعم اعضاء الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي وتأييد القمة العربية المنعقدة في تونس.</p>
    <p>وأعلن حاكم ولاية جورجيا امس حال الطوارئ في ست مقاطعات ساحلية في جورجيا, بدءاً من غد الاثنين, كخطوة امنية احترازية لحماية المشاركين في القمة التي يتوقع ان يغطيها حوالى 3 آلاف صحافي, في اكبر حدث تشهده الولاية منذ الالعاب الاولمبية عام 1996.</p>
    <p>وقال مسؤول ساهم في صوغ مشروع الاصلاح والتحديث في العالم العربي ان توقيت اطلاق المشروع "قد لا يكون مثالياً" في ضوء تدهور الاوضاع في العراق, والتزام واشنطن تأييد خطة الفصل التي طرحها رئيس الوزراء الاسرائيلي آرييل شارون, فضلاً عن نشر صور تعذيب معتقلين عراقيين, "لكننا مضطرون لإعلان الخطة الشهر المقبل".</p>
    <p>وأوضح ان الادارة الاميركية اقتربت ايضاً من الاتفاق مع دول الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي على مشروع مواز يحمل اسم "مبادرة اسطنبول للتعاون", والتي تسعى الى تعزيز علاقات الدول الغربية مع دول الشرق الاوسط من خلال عرض شراكة في المجال العسكري والامني. ومن المقرر ان تعلن هذه المبادرة خلال قمة "الاطلسي" في اسطنبول أواخر الشهر المقبل.</p>
    <p>وأوضح مسؤول اميركي امس ان الجديد في مشروع الاصلاح والتحديث في المنطقة العربية, هو ان عناصره "جاءت من الافكار التي تمخضت عن لقاءات عقدت في المنطقة, وتبنتها اطراف عربية واقليمية". واضاف ان صيغة مبدئية للمشروع كانت وزعت على الدول المعنية للحصول على مساهماتها ومعرفة تحفظاتها المحتملة, وضمان الحصول على اوسع تأييد ممكن للاقتراحات.</p>
    <p>وشدد على ان وثيقة الاصلاح المقترحة "لن تكون بديلاً من ضرورة التقدم نحو تحقيق سلام عربي - اسرائيلي, لكننا لا نستطيع ان نترك الاصلاح رهينة لعملية السلام, بل نعتقد بأننا يجب ان نواصل العمل على الجبهتين في شكل منفصل".</p>
    <p>ويتوقع ان يعلن عن تخصيص بليون دولار سنوياً لتمويل المشروع الطموح, بمساهمة من الدول الاوروبية وبعض دول المنطقة.</p>
    <p>في صنعاء ("الحياة") أكد موقع "المؤتمرنت" التابع للحزب اليمني الحاكم (المؤتمر الشعبي العام) ان الرئيس علي صالح سيتوجه مطلع الشهر المقبل الى الولايات المتحدة لحضور قمة مجموعة الثماني, وسينقل الى القمة صورة عن التجربة الديموقراطية في بلاده, وما قطعه اليمن من خطوات في الجانب التنموي, ودوره في مكافحة الارهاب وحفظ السلام والاستقرار.</p>
    </p>
     

مشاركة هذه الصفحة