صفقة امريكية في تونس: اعتدال عربي تجاه اسرائيل

الكاتب : ابوصالح   المشاهدات : 305   الردود : 0    ‏2004-05-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-22
  1. ابوصالح

    ابوصالح عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-15
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    [color=FF0000]تعديل واشنطن وثيقة الاصلاحات مقابل أول ادانة عربية جماعية لقتل الاسرائيليين [/color] [color=000000]


    اكد مسؤول عربي رفيع المستوي لوكالة فرانس برس الجمعة ان القادة العرب سيعربون عن ادانتهم الجماعية ولاول مرة للعمليات التي تستهدف مدنيين فلسطينيين واسرائيليين استنادا الي مشروع قرار حول القضية الفلسطينية سيتم تبنيه في ختام القمة التي تستضيفها تونس السبت والاحد.
    وادانة العرب لعمليات المقاومة الفلسطينية في الوقت الذي تجتاح فيه اسرائيل قطاع غزة وترتكب مجازر يومية في رفح، تأتي في مقابل قيام واشنطن بتعديل وثيقة الاصلاحات المقترحة في الدول العربية، كما افاد مسؤولون عرب الجمعة.
    وقال هؤلاء المسؤولون لوكالة فرانس برس ان ممثلي الاعضاء الـ 22 في الجامعة العربية اختاروا موقفا معتدلا ازاء جرائم الحرب الاسرائيلية. وقال مسؤول عربي طلب عدم الكشف عن اسمه ان وزراء الخارجية العرب تبنوا خلال اجتماعاتهم التحضيرية في القاهرة في 11 ايار (مايو)، قرارا بهذا المعني سيتم عرضه علي القادة العرب.
    واضاف ان القرار ينص علي ادانة العمليات العسكرية ضد المدنيين الفلسطينيين واستهداف القادة الفلسطينيين وادانة العمليات الاخري ضد المدنيين الاسرائيليين .
    وقال ان مثل هذا الموقف الجماعي يصدر لاول مرة حيث انه لم يسبق ان تضمنت قرارات صادرة عن قمة عربية ادانة للعمليات الفلسطينية التي تستهدف مدنيين اسرائيليين.
    واضاف ان هذا الموقف يشكل موقفا حضاريا اسلاميا لوقف العمليات ضد المدنيين من الجانبين ، علي حد قوله.
    واوضح ان الوثيقة تدعم ايضا الجهود للتوصل الي هدنة متبادلة او وقف طلاق نار متبادل ومتزامن بين الاسرائيليين والفلسطينيين، كما انها تتضمن التأكيد علي ان مبادرة السلام العربية هي مبادرة السلام العادل والشامل .
    وينص مشروع القرار العربي كذلك علي ضرورة احياء (لجنة مبادرة السلام العربية) وتكليف هذه اللجنة بترويج المبادرة العربية في المحافل الدولية .
    كما يرحب ويؤكد علي اهمية الجهود العربية التي تبعت الخطابين الاسرائيلي والامريكي واخرها الخطاب الذي وجهه الرئيس الامريكي للملك عبدالله الثاني عاهل الاردن، والذي يعتبر ان الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية سيتم تقريره خلال مفاوضات الوضع النهائي بين الطرفين.
    وقال طاهر المصري المفوض العربي للمجتمع المدني لدي الجامعة العربية ان الهدف من القمة تبني وثيقة اصلاحات سياسية منسجمة مع الوثيقة الامريكية التي ستعرض خلال قمة الثماني في العاشر من حزيران (يونيو) في سي ايلاند في الولايات المتحدة. وقال المصري ان الوثيقة الامريكية عدلت عبر ادخال افكار عربية حول خصوصية الاصلاحات في كل بلد وضرورة حل النزاعات في الشرق الاوسط .
    واضاف انه في المقابل سيبدي العرب موقفا معتدلا في القمة التي تختتم الاحد حول الملفات الساخنة مثل الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي والوضع في العراق.
    وقال ان الامر يتعلق برسم سياسة مستقبلية حتي وان كانت المنطقة في حالة غليان. فالرسالة هي ان العنف لا يولد الا العنف وان الوقت حان لاتخاذ موقف معتدل . وفي مشروع القرار المتعلق بالاصلاحات يعرب العرب عن التمسك بقيم التسامح والاعتدال والحرص علي ترسيخ ثقافة الحوار بين الاديان والثقافات ونبذ روح الكراهية بكل اشكالها .
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة