بيان تونس الثاني يدين العمليات الفدائيه ضد المدنيين

الكاتب : ahmad   المشاهدات : 337   الردود : 0    ‏2004-05-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-21
  1. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    مشروع البيان الثاني يدين العمليات ضد المدنيين بلا تمييز
    تونس - عبدالوهاب بدرخان، محمد صلاح، رشيد خشانة الحياة 2004/05/22

    يوم وصول القادة العرب إلى تونس كان أيضاً يوم ازدحام خانق لحركة السير, بعدما منع سلوك الطرق التي تستخدمها المواكب الرسمية وصولاً إلى مقار الوفود. وأصبح كل شيء جاهزاً لافتتاح القمة صباح اليوم, بعدما عكف وزراء الخارجية على مراجعة القرارات, وكان متوقعاً ادخال تعديلات على البند المتعلق بالقضية الفلسطينية للاشارة إلى التطورات الأخيرة في رفح, كذلك على البند المتعلق بالعقوبات الأميركية لسورية.

    وبحسب نص مشروع البيان الختامي الذي حصلت "الحياة" على نسخة عنه "يدين القادة كل العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والأراضي العربية والعمليات التي تستهدف المدنيين من دون تمييز, وكذلك العمليات التي تستهدف القيادات الفلسطينية والتي لا تخلف إلا العنف والعنف المضاد, باعتبارها لن تؤدي إلى اقامة السلام الذي تحتاج إليه المنطقة".

    ووصل أمس أيضاً الفريق الليبي المكلف نصب الخيمة التقليدية للعقيد معمر القذافي, في تأكيد لحضوره القمة. ويبدو أن الحميّة المغاربية دفعت الرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع إلى الحضور, حاسماً الغموض الذي رافق احتمالات مشاركته, لكن المفاجأة جاءت من السودان الذي يعتقد أن الانشغالات الداخلية حالت دون حضوره.

    وأحاط الرئيس التونسي زين العابدين بن علي زعماء المغرب العربي بلفتة خاصة, إذ حرص على استقبالهم بنفسه على أرض المطار, فيما ترك لوزيره الأول محمد الغنوشي مهمة استقبال معظم القادة الآخرين. كما خصصت قصور ضيافة رسمية لإقامة القادة المغاربيين في ضاحية قمّرت, بينما أقام الآخرون مع وفودهم في الفنادق.

    ولوحظ أن لبنان حظي باستقبالين رسميين, إذ استقبل الرئيس بن علي الرئيس اميل لحود الذي وصل صباحاً, فيما استقبل الغنوشي نظيره اللبناني رفيق الحريري الذي وصل مساء.

    وبات البرنامج كالآتي: جلسة افتتاح بروتوكولية, تليها جلسة مغلقة للمناقشة بلا خطابات, لقاءات ثنائية بعد الظهر, واستكمال للتشاور خلال عشاء دعا إليه الرئيس بن علي. وتعقد غداً الأحد جلسة ختامية. ويعتقد بأن تعديلاً طرأ على برنامج الرئيس المصري حسني مبارك, إذ أفاد مصدر مطلع أنه قد يمدد اقامته حتى المساء.

    وقال مصدر رفيع المستوى إن الوفد الفلسطيني الذي يضم ممثلين للفصائل, خصوصاً "حماس" و"الجهاد". وأوضح المصدر أنه ارتؤي صرف النظر عن الصيغة السابقة لتشكيل الوفد بناء على تمنيات عدد من الأطراف العربية تجنباً للاحراج. وأكد المصدر أن الجانب الفلسطيني لن يطلب تعديلات جوهرية للقرارات التي اتفق عليها في اجتماعات القاهرة, وإنما يتوقع أن يبادر القادة العرب إلى مواقف عملية بالنسبة إلى المساعدات الملحة والحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

    وانشغلت كواليس القمة أمس بموضوع لا علاقة له بأعمالها, لكنه متصل بها, وهو يتمثل بالدعوات التي وجهتها الولايات المتحدة لقادة اليمن والبحرين والأردن لحضور قمة الدول الثماني الشهر المقبل في سي ايلند (ولاية جورجيا). ويبدو أن واشنطن ارادت استباق أي رأي عربي في أي الدول يجب أن تدعى, وبالتالي عدم السماح باقحام الجامعة العربية في هذا المجال. ولفت مصدر مطلع إلى أن دولتين عربيتين كبيرتين استمزجتا قبل توجيه الدعوة إليهما, لكن احداهما فضلت ألا تُدعى, أما الثانية فلم تعط جواباً حتى الآن. ومعلوم أن الهدف من دعوة هذه الدول هو البحث في مسألة الإصلاح, استناداً إلى الوثيقة التي ستصدر بهذا الخصوص عن القمة العربية.

    وعلم أن اليمن والبحرين أعلنتا موافقتهما على تلبية الدعوة, فيما فضل الأردن تأجيل موافقته إلى ما بعد انتهاء قمة تونس, نظراً إلى الحساسيات التي أثارتها هذه الدعوات. يذكر أن الجزائر تلقت أيضاً دعوة مماثلة لكن في إطار افريقي يضم ستاً من دول القارة السمراء.

    وعلم أيضاً أن مساعد وزير الخارجية الأميركية وليام بيرنز كان تولى الاتصالات والمشاورات بخصوص تلك الدعوات, خلال جولة على بعض العواصم العربية الأسبوع الماضي أمكن له خلالها الاطلاع على القرارات المتوقعة من القمة, خصوصاً الوثيقة المتعلقة بـ"التحديث والتطوير والإصلاح" التي أعلن مسبقاً أن قمة الدول الثماني ترحب بها وسيثبت هذا الترحيب في قراراتها.

    على صعيد آخر, أسفرت مشاورات جانبية مكثفة عن بلورة موافقة عربية مبدئية على أن تعقد القمم الدورية في عاصمة مقر الجامعة, أي في القاهرة. وقالت مصادر مطلعة إن القمة لن تتطرق إلى هذا الموضوع الذي تولد خصوصاً من البحث في معالجة اشكالات التأجيل الذي أقدمت عليه تونس في نهاية آذار (مارس) الماضي للقمة. وأوضحت المصادر أن اقتراحاً لاعتماد القاهرة مكاناً لانعقاد القمم الدورية ستقدمه الأمانة العامة للجامعة في مناسبة لاحقة. ووفقاً للاقتراح يظل من حق أي دولة أن تستضيف أي قمة دورية, إذا أبدت رغبة في ذلك وتقدمت بطلب قبل ستة أشهر من الموعد السنوي للقمة.
     

مشاركة هذه الصفحة