الإرهاب الأمريكي

الكاتب : عربي يماني   المشاهدات : 642   الردود : 1    ‏2001-09-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-29
  1. عربي يماني

    عربي يماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-11
    المشاركات:
    287
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    التفجيرات التي وقعت في أمريكا كشفت عن زيف الادعاءات والأكاذيب الأمريكية وكشفت عن عجز بالغ في استخباراتها وفي كل ما تتبجح به من قوة أجهزتها التجسسية لا والمضحك أنها ما تمر من فترة ألا وقامت بتحذير رعاياها وأساطيلها عن عمل إرهابي كي تقول للعالم شوفوا نحن نعرف بكل شيء وقبل وقوعه وفي الحقيقة كل هذه حركات تقوم بها الاستخبارات الأمريكية لتظهر لمن حولها أنها ساهرة ومتربصة وعارفة بكل صغيرة وكبيرة في العالم وفي الأساس هي بعيدة عن ذلك 0
    وما حادث التفجير الذي مرغ أنف أمريكا في التراب وكشف زيف ادعاءاتها
    وفشل مخابراتها وكل المليارات التي أنفقت عليها وأحرجها أمام العالم وأمام زيف ادعاءاتها وغطرستها 00

    فكيف تعيد ماء وجهها الذي فقد فليس أمامها إلا التهم الجاهزة والمطبوخة والمعدة سلفاً وهي توجيه التهم لكل ما هو إسلامي وعربي وهنا حانت لليهود أحفاد القردة والخنازير ليلعبون لعبتهم القذرة ولو أنهم أقذر منها ويشوهون صورة الإسلام وكل ما هو مسلم فهو إرهابي وتناسوا أنهم هم الإرهابيين وهم قائمون على الإرهاب وعائشون على سفك الدماء وإشاعة الفتن أيضا أمريكا تدعي محاربتها للإرهاب وهي قائمة على الإرهاب بكل صورة وألوانه 0
    لقد أظهر حادث تفجير مركز التجارة العالمي المنافقون على السطح والمتباكون على ضحا يا الحادث والمتبرعون بدمهم وأموالهم لضحايا الحادث لكن السؤال هنا ؟ هل لأن الضحايا هم من الشعب الأمريكي ولو كانوا ضحا يا من دوله أخرى ماذا سيكون مصيرهم الأسف الشديد ومن ثم يتم نسيانهم مثل مجزرة قانا والتي استخدمت أمريكا الفيتو ضد قرار أدانتها فقط وليس ضرب الصهاينة وأيضا مثل ضحا يا ملجاء العامرية في العراق الذي قصفته طائرات الحضارة الأمريكية لو عددنا المجازر لطالت القائمة
    ولما أحصينا عدد المرات التي استخدمت أمريكا الفيتو ضد أدانتها 0

    لكن هل يتم معالجة الإرهاب بالإرهاب من منظور أمريكي نعم لقد مارست أمريكا الإرهاب بكل صلا فه وعنجهية من خلال ضغوطها على الدول واستخدامها للإرهاب الفكري هل أنتم معنا أم ضدنا وليس هناك خياراً ثالث هذا هو الإرهاب بعينه 0
    أما حكامنا العرب مساكين مغلوبين على أمرهم لقد ارتعدت فرائصهم وتصبب العرق من جباههم وقالوها نحن معكم ضد الإرهاب فمنهم من تبرع بدمه ومنهم من قدم مساعده مآليه ومنهم تبرع بأرضه وكلاً حسب استطاعته هل هو الخوف ؟ أم هو سلب الإرادة أم هم ضحية الإرهاب الأمريكي لقد جعلت العرب أمام خيارين كلاهما مر 0

    لماذا لا يتجرأ العرب ويوجهون نفس السؤال لأمريكا هل أنتي معنا في إيجاد حل لقضية الشعب الفلسطيني وتحرير المقدسات الإسلامية أم أنت ضدنا في دعم الإرهاب الصهيوني 0
    إذا إذا وقفت أمريكا معنا فهي مع العالم المتحضر سلوكياً وأخلاقياً وإذا اختارت الوقوف مع دولة الإرهاب العنصري والاغتصاب الصهيوني فهي تعتبر دولة إرهابية مع عالم يحكمه الغاب ورعاة البقر وعباد المادة0


    مع تحيات / عربي يماني
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-03
  3. مرام

    مرام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-31
    المشاركات:
    447
    الإعجاب :
    0
    أصبحنا نرى أن كل ما حدث فيلم سينمائى كبير ..
    فلننتظر متى و من سيأخذ جائزه الاوسكار ..

    ولا اعتقد بأن هناك عربى واحد قادر على أن يوجه ما تفعله امريكا للعرب من تخيير اجبارى مع او ضد امريكا ، فهم يوقنون تماما أن امريكا أخت لاسرائيل و اسرائيل اخت لأمريكا ..

    حتى الاصول العربيه القبليه لا تستطيع و تأبى ان تخالف قوانينها و تتجرا بهكذا طلب ، لانها مؤمنه بهذا المثل انا واخى على ابن عمى وانا ابن عمى على الغريب ..
    و لكن اذا ما تغيرت قوانين العرب ، فعند ذاك الحين قد تتغير الاوضاع وتتحسن الامور ..

    ونحن فى عصر يطغى للمصالح وليس للمبادئ ..

    وتقبل سلامى ..
     

مشاركة هذه الصفحة