مقال يستحق القراءة...الطريق الي نصرة سورية والسعودية ضد الهجمات الاجنبية

الكاتب : Time   المشاهدات : 848   الردود : 11    ‏2004-05-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-18
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC][color=FF0000]الطريق الي نصرة سورية والسعودية ضد الهجمات الاجنبية..[/color].200/05/18
    د. عبدالوهاب الافندي
    صحيفة القدس
    خلال الايام القليلة الماضية اصبحت سورية والسعودية آخر الدولة العربية التي تتعرض لجولة جديدة من الاستهداف الاجنبي، والامريكي خصوصا، فقد فرض الرئيس الامريكي جورج بوش عقوبات اقتصادية علي سورية، بينما يهدد بعض اعضاء الكونغرس باصدار ما وصفوه بأنه قانون تحرير سورية ولبنان علي شاكلة قانون تحرير العراق سيئ الصيت. اما السعودية فقد تعرضت لادانة قاسية في تقرير للكونغرس حول الجهات الدينية، وفق قانون اخر يعطي الرئيس حق (واحيانا واجب) فرض عقوبات علي الدول التي تنتهك الحريات الدينية، وقد ظلت تقارير الكونغرس تضع السعودية علي رأس هذه الدول منذ صدور القانون، ولكن الادارة ظلت تستثني معظم الدول المعنية، ومنها مصر وباكستان والسودان بدعوي الحفاظ علي مصالح امريكا، وان كان الموقف الرسمي من السعودية شهد تحولا نحو الاسوأ في العامين الاخيرين.
    استهداف العرب بالقول والفعل لم يعد مستغربا، بل اصبح النشاط المفضل (ان لم نقل الرياضة المفضلة) لكل من هب ودب، من جورج بوش وبطانته، الي اسقف كانتربري السابق جورج كيري، الي شارون ووزرائه وجنوده، الي سفهاء القوم من غلاة الصهاينة الامريكان، والعنصريين الاوروبيين والهندوس وغيرهم، اصبح العرب ملطشة لكل طاريء، ينعتهم من شاء بالبربرية والارهاب والتخلف والفشل والحقد علي نجاح الاخرين والعجز عن عمل اي شيء.
    كما هو معروف ايضا فان الانتقادات توجه ايضا لانظمة الحكم العربية بأنها استبدادية متحجرة، فاشلة تنتهك حقوق الانسان وتستعبد الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا. وبينما يري البعض في هذا الوضع تصديقا لرأيهم في العرب علي مبدأ كما تكونون يولي عليكم ويقول قائلهم ان العرب يستحقون الاستعباد ولا يصلحهم غيره، يري الاخرون ان من واجبهم التصدق علي العرب بالديمقراطية والحرية تقربا لوجه الله تعالي، كونهم من ضحايا مجاعات الحرية والادقاع الديمقراطي ومن يستحق الصدقة. ومع ان لغة الهجوم علي سورية والسعودية استندت علي هذا التوجه الاخير ظاهريا علي الاقل، حيث استصحبت لغة حقوق الانسان وذرائع الرأفة بضحايا هذه الانظمة من المعذبين في الارض، الا ان القاصي والداني يعلم ان المستهدف حقا هو بقية الخير في هذه الانظمة، من حيث دفاعها عن قضايا الامة وحقوقها المغتصبة ورفعها راية الاصالة والاستقلال النسبي.
    الاشكال هو ان كثيرا من الذرائع والاتهامات التي يتذرع بها اعداء هذه الانظمة هي صحيحة الي حد كبير، وان ما يرمي به العرب من نقائص من قبل سفهاء الشعوب الاخري واشرافها لا يبعد كثيرا عن كبد الحقيقة. فالعرب متخلفون عاجزون نصيبهم من الفشل يسع العالم كله، وانظمتهم اسوأ الانظمة، حيث جمعت العجز عن كل مكرمة مع المقدرة علي كل مذمة.
    وهذا يجعلنا في حيرة ونحن نري هذه الانظمة تتعرض لما تتعرض له من استهداف ومخاطر، هل نهب صفا واحدا للدفاع عنها لان العدو المتربص بها لا يريد بالامة خيرا؟ وهل ننتهج نهج موسي عليه السلام مع ابن جلدته القوي المبين حين نصره علي العدو المشترك فكان عاقبته ان وشي به الفاسق وفضح امره فشرده من دياره؟ ام نقف موقف المتفرج بل والشامت من محنة الانظمة التي تستحق ما حل بها واكثر؟
    هذا هو لب المحنة العربية منذ اكثر من قرن من الزمان، فقد كشفت الهجمة الاستعمارية علي ديار الاسلام عيوب انظمة الحكم التي لم تكن خافية اصلا كما تكشف الامطار والسيول عيوب المباني الايلة للسقوط، وبينما علق الكثيرون الامال علي اصلاح مرجو يعمر ما خرب ويدفع غائلة العدو، اختار البعض التداوي بالتي كانت هي الداء، والاستعانة بالعدو الغاصب علي الخراب المقيم، كما كان الحال منذ ايام الثورة العربية الكبري وربما قبلها.
    هذا التاريخ ظل يعيد نفسه، ويولد تمزقا داخليا وخارجيا في نسيج الامة وقلوب ابنائها، ولعل اكثر مظاهر التعبير عن هذه الحالة مدعاة للتأمل كان موقف الاسلاميين في مصر علي سبيل المثال من الحروب مع اسرائيل والاستعمار الانكليزي فقد ابتدر الاخوان المسلمون المصادمة مع الصهاينة اولا ومع الاستعمار الانكليزي ثانيا، فتولد عن ذلك صدام مع حكومتهم. وقد ادت هذه الحالة الشاذة الي تداعيات متناقضة، منها طلب معتقلي الاخوان في عام 1956 السماح لهم بالخروج للقتال دفاعا عن البلاد في حرب السويس، ومقولة احد رموز التيار الاسلامي انه سجد لله شكرا حين هزم العرب في حرب 1967.
    وقد يكون من الصعب الحكم علي اي من هذين الامرين اكثر بعدا عن طبائع الاشياء، مطالبة السجين بالسماح له بالقتال دفاعا عن سجانه، ام شكر الله الي انتصار الصهاينة علي العرب والمسلمين؟ ولكن كلا الامرين اشارة الي خلل عميق في البنية السياسية والاخلاقية العربية، ليس الانفجار الماثل اليوم في الارهاب العالمي الا احد مظاهرها، فقد اصبحت طوائف كثيرة من الشباب العربي، وهي تواجه الخيار الصعب بين خلل الداخل وتغول الخارج، تري المخرج في الهروب من مواجهة الاشكال الاساسي المتمثل في خراب الانظمة بالدخول في معارك خارجية مع اعداء وهميين او حقيقيين، من افغانستان والشيشان والفلبين الي مدريد ونيويورك.
    الان وبعد اكثر من قرن من الزمان من التهرب من مطالب الاصلاح الداخلي، نجد انفسنا امام حصاد مر ليس من الفشل فقط، بل من الكوارث، ولم تكن هذه الكارثة اكثر شمولا منها في حال العراق، حيث تجسد خلل النظام في كارثة ذات ابعاد عالمية، وانحدر النظام الي درك عميق من العجز، بحيث اصبح غير قادر علي الدفاع عن السيادة رغم تعاطف الملايين مع معركته ضد النظام العالمي، ولم تكن هناك مفارقة اكبر من كون النظام فقد سيطرته علي الحدود والاجواء والموارد الي درجة انه اصبح يدفع نفقات التجسس عليه وتدمير اسلحته.. وبعد سقوط النظام وتحرر الشعب انقلب الامر فأصبح اعداء الامس يدفعون المليارات لشعب يقتل منهم العشرات كل شهر.
    واذا كان هناك درس من كل هذه المآسي فهو ان الدعم الوحيد المتاح في هذه الحالة هو مساعدة الانظمة علي اصلاح نفسها، لان اي حل اخر سيقودنا الي الهاوية كما حدث في العراق وقبل ذلك في الدولة العثمانية وايران القاجار ومصر المماليك اسرة محمد علي والولايات العثمانية في الجزائر وتونس، وسودان الثورة المهدية الخ.. الخ.
    اشكالية الانظمة العربية هو انها غير قادرة او مؤهلة لقيادة معركة خارجية لسبب بسيط، وهو انها داخلة سلفا في حالة حرب تستنفد كل مواردها وامكانياتها، وهي حربها مع الشعب المفترض ان تمثله، الانظمة الشمولية داخلة في حرب شاملة، وهي حرب تزداد صعوبة كل يوم. لقد بدأت هذه الحرب حينما كان غالبية السكان اميين، مع امكانيات اقتصادية محدودة، وقبل عهد الانفجار المعلوماتي والانترنت والفضائيات والثورات الديمقراطية والانفتاح الاقتصادي، كان من السهل وقتها التحكم في المعلومات والاقتصاد، وتحييد النخبة الصغيرة المتعلمة بالرشوة او الارهاب، ولكن هذه المهمة اصبحت شبه مستحيلة اليوم، مما دفع بعض الانظمة الي التحايل والخداع عبر الاصلاح الصوري والتمويه، ولكن هذا اتجاه لا يفيد سوي كسب الوقت، وتأخير وقت الحساب، مع تراكم الديون!
    اذن في حالة النظام العربي ككل، والانظمة التي تجد نفسها علي رأس قائمة الاستهداف علي الخصوص، فان الدعم لها وهو مطلوب يكون بحثها علي الاسراع في تبني نهج الاصلاح الحقيقي، بداية بعقد معاهدة سلام مع شعبها لسبب بسيط وهو استحالة الحرب علي جبهتين، ان لم يكن لاي اعتبار آخر.
    وهذا يقودنا لاشكال آخر هو لب القضية، ويتلخص في ان هذه الانظمة تعتبر كل من يدعوها الي الاصلاح اعدي الاعداء واشد خطرا عليها ممن يعلن نية الاطاحة بها. بمعني آخر فانه لا توجد هناك وسيلة لمساعدة وانقاذ الانظمة العربية المهددة بالانهيار بفعل الضغوط الخارجية لان الطريقة الوحيدة الفعالة لدعمها مرفوضة تماما لديها. واي شخص يتطوع لدعم هذه الانظمة مطلوب منه ان يلعب دور الانتحاري اما علي نهج الانتحاريين العرب الذين هرعوا الي العراق للذود عن نظامه وشعبه، ليستيقظوا ذات صباح فيجدوا انفسهم وحيدين في الخنادق بعد ان هرب جنود النظام ويجدوا ان الشعب الذي جاءوا للدفاع عنه هو العدو الحقيقي.
    وهناك النموذج الثاني لدعاة الاصلاح الذين هبوا يطلبون الخير لشعبهم والنجاة لحكامهم، كما هو الحال في الدولتين المعنيتين، ليواجهوا مصير دعاة الاصلاح من الانبياء والصالحين في الماضي علي ايدي من لا يحبون الناصحين، ويتبعون سنة عبد الملك بن مروان الذي اصدر قرارا رئاسيا يقول فيه لا اسمع بعد مقامي هذا رجلا يقول لي اتق الله الا ضربت عنقه .
    الاجابة، اذن علي سؤال كيفية الدفاع عن سورية والسعودية ضد الهجمة الاجنبية هو انه للاسف لا توجد في حقيقة الامر اي وسيلة لذلك.
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-18
  3. الطائر الازرق

    الطائر الازرق عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-04
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    نقل ممتاز ومفيد ياتايم

    [color=6666CC]بالفعل مقال يستحق القراة شكرا جزيلا للنقل ياتايم

    اعطينا ياتايم عنوان ارابط حق الجريدة هذة الى نقلت منها الموضوع نتصفحه
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-18
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    تحتاج هذه الوقفة إلى تضحية كبيرة جدا

    من أراد من العرب بأن يكون كبش فداء لغيره من البياعين العرب فما عليه سوى الوقوف في طريق الإرادة الأمريكية 000

    أمريكا تحتاج إلى وقفة جماعية لصد أطماعها أما فرادا فأن من يتقدم سوف يردد كثيرا المثل المشهور ( أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض)00

    خل صحيفة القدس تدندن على موجتها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-18
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    اخي تايم
    اخي سرحان
    وارجومنكم ان تتابع خطاب بوش اليوم في قناة العربية سوف تجد الكثير والكثير
    من المبهمات السابقة تتكشف
    لك تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-18
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]اخي الطائر الازرق
    شكرا على مرورك الكريم وقراءتك العطرة

    اخي سرحان
    ينبغي أن يكون لسان حالنا
    وإذا لم يكن من الموت بد
    فمن العجز أن تموت جبانا
    ومسألة مواجهة امريكا قد لاتعني الموت بالضرورة إذا احسنا التصرف فيما نملك
    وإذا احسنا التصرف في المواجهة نفسها
    فتأمل!!!
    ولك وللطائر الازرق
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-05-18
  11. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    ياسبحان الله ماسرع غيرةرائك الى امس وانت من المطبلين بتقوية العلاقات اليمنيه الامريكيه0
    خلي قلبك كبير ولاتحذف مواضيع الاخرين ان كنت مختلف معهم والمجلس ليس ملك لك ولالتايم طالبناكم بالتنحي الفوري وشطبتوا موضوع مطالبتكم بالتنحي والحمدلله انكشفت حقيقتكم يابقايا الحكم الشمولي والمناطقي العفن00000000
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-05-18
  13. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    تايم مقالك يستحق القراءه فعلا -----------------------------
    يااخي خلي قلبك كبير وكن شجاع وواجه النقد بالحوار انت وسرحان طالبنكم بالتنحي الفوري من الاشرف بالمجلس السياسي وشطبتوا الموضوع وهذا يتنافى مع اهداف المجلس اليمني المبني على الحوار الاخوي والودي وموقفكم هذا دليل قاطع بعدم اهليتكم بالاشراف على المجلس السياسي لانكم بعيدين عن النزاهه في تقيم المواضيع من خلال طرحها لعنصريتكم الضيقه المبنيه على المناطقيه والتشطيريه وخلق فتنه بالمجلس اليمني بين الاعضاء وهذا ماعهدناه منكم بعد الاطلاع على توجهاتكم0

    اخيرا هل لديكم الشجاعه لمناقشة موضوع تنحيتكم من الاشراف وعادة الموضوع لتعليق عليه من قبل الاخرين لبيان حقيقتكم0
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-05-19
  15. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]أخي خطاب اليمني
    شكرا لتقديرك لأهمية المقال....
    ولو أن إدارة المجلس اليمني توافق
    لتركت لك او لغيرك مهمة الإشراف طائعا مختارا
    مع اطيب التمنيات بالتوفيق والنجاح
    فلقد والله أخذ مني الإشراف بأكثر مما اعطى
    ولم يعطني في الحقيقة إلا بعض الخبرة في مجال الإشراف
    فقد أخذ مني الكثير من الوقت والجهد
    ومنعني من انجاز العديد من الموضوعات والتعليقات
    والأخطر أنه اكسبني بعض الخصومات حتى لا اقول العدوات
    فتأمل!!!
    اما بخصوص موضوعك عن الدعوة لاستقالتي واخي سرحان
    فقد كنت اود لو أنه بقي حتى نستفيد من ملاحظات الاعضاء
    ولعلنا ننال الراحة التي طالما انتظرناها
    ولكن يبدو أن لأدارة المجلس وبعض الاعضاء رأي آخر
    فتأمل مرة أخرى!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-05-19
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الأخ تايم

    تتكلم في ردك بعقلية الستينات من القرن الماضي 00000000 أي إمكانيات التي تريد توظيفها في مواجهة امريكا ؟ 0000000 نحن طبعا نتحدث باسم اليمن 00000 التعبئة الخاطئة على يبدو بأنها لاتزال معششة في العقول فانت تتحدث وكأننا الدول العربية على قلب ورب ولم تعود بذاكرتك إلى كارثة صدام بالكويت عندما علقت كل الأخطاء على مشاجب الدول الفقير ( اليمن وما مثلها ) 000 المسألة أصبحت قطرية للنخاع وان كان الشعب اليمني لايزال واقع تحت تأثير القومية العربية وسحر كلمات منظريها من نصارى العراق والشام ومصر فمن الواجب علينا تبصير شعبنا وترك الفضول الذي لم نجني منه سوى الذل والهوان 000

    الأخ خطاب اليمني

    لم أتغير أخي الكريم وإنما قراءاتك لما اكتبه هي التي تغيرت ، فعلاقات اليمن مع امريكا لازلت انادي بها كهدف استراتيجي لاستخراج ثروات اليمن وكون أمريكا هي المحرك لبقية دول مجمل العالم الصناعي وأي مسار يخالف هذا ستكون نتائجه كبيرة على شعبنا وبلدنا فلماذا نعادي أمريكا ومن اجل من ؟

    بالنسبة لمواضيعك : لا اذكر بأنني حذفت لك موضوع على الرغم من انك تميل للردود اكثر من طرح المقالات وارجو بأن تراجع بريدك الإلكتروني وستعرف من قام بالحذف لاننا لسنا الوحيدين في مراقبة المجلس السياسي فهناك مراقبة دائما للمنتدى 00000

    وبالنسبة للإشراف ارشحك بأن تحل مكاني مشرفا بالمجلس السياسي ولا تنساني من دعواتك 000

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-05-19
  19. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    شكر وعتاب وارتياب!!!

    شكرا أخي تايم على اختيارك الموفق لهذا المقال الهام ومن المهم لو كنت توضح كيف يتم التضامن لاعضاء المجلس وعبر الانترنت مع السعودية ومصر..
    - صديقي سرحان كلنا يؤيد العلاقة الكريمة بين اليمن والغرب ومنها امريكا بالذات ولكن عندما تكون قائمة على الاحترام المتبادل وتبادل المصالح وعدم التدخل في الشئون الداخلية... ولكن الحاصل الان هو زواج قهري والعصا الغليظة فوق رؤسنا وعيني عينك، وهو وضع لا يرضاه حر والرئيس يلعنه في سره وقلبه!!!!، والخطير في كلامك قولك ان هناك من غير المشرفين من يحذف المقالات فمن هم كما فعل بي اليوم.
    - زميلي خطاب بالامس لم أكن على درجة كبيرة من التضامن معك عندما شكوت حذف مقالك لكنني اليوم قد وقع الظلم علي كذلك وبدون سبب معروف حتى الآن!!!!!!!!
    أقترح عمل نافذه او رسالة للعضو في حالة عدم قبول مقاله لتطلب منه التعديل، او توضيح سبب محدد للحذف، هذا اذا كنا نتعامل مع بشر يحسون لا مع حاسوب من الحديد يحذف حسب نظام ومواصفات مبرمجة!!!!!!!!
    مع الشكر والتقدير؛؛؛؛؛؛؛؛الشعاع
     

مشاركة هذه الصفحة