التقرير الامريكي لحقوق الانسان لم يتطرق لانتهاكت سجناء العراق

الكاتب : ahmad   المشاهدات : 402   الردود : 2    ‏2004-05-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-18
  1. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    التقرير الاميركي لحقوق الانسان لم يأخذ علماً بفضائح التعذيب
    واشنطن - جويس كرم الحياة 2004/05/18

    اتهم التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية عن اوضاع "حقوق الانسان ومساندة الديموقراطية" الحكومات العربية بـ "انتهاك الحريات المدنية والسياسية", كما دان سياسة "معاقبة المدنيين الأبرياء" التي تتبعها اسرائيل في الأراضي المحتلة.

    وتراجعت مرتبة ايران "من سيئ الى اسوأ", وفقاً للتقرير الذي صدر امس, بعد منعها الاصلاحيين من المشاركة في الانتخابات النيابية في 20 شباط (فبراير) الماضي, وبسبب ممارسة الاعتداءات الجسدية وأساليب التعذيب على المتظاهرين والسجناء. كما يتهم الحكومة الايرانية بالتمييز ضد الأقليات الدينية ولا سيما اليهود والمسيحيين والسنة والصوفيين.

    وعلى رغم فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب وسائر السجون العراقية, أبقى التقرير الذي انتهى العمل به في آخر نيسان )أبريل) الماضي, على اشادته بجهود قوات "التحالف" ومجلس الحكم في العراق, ولم ينسَ التذكير بجرائم النظام السابق. كما رحب بتأسيس وزارة لحقوق الانسان في العراق والعمل لمشاركة المرأة في الحقل السياسي والأمني.

    وبالنسبة الى السعودية نوّه التقرير بتأسيس جمعية لحقوق الانسان والحقوق المدنية, والاستعداد لاجراء انتخابات بلدية. كما سجل ثبات الكويت في ارساء الانتخابات, لكنه انتقد التمييز ضد حقوق لمرأة ومشاركتها في العمل السياسي. ويذكر ان الحكومة الكويتية أقرت الاحد الماضي مشروع قرار سيعرض على البرلمان للموافقة على منح المرأة حقها في الانتخاب والترشيح. واذ رحب التقرير باصلاحات الحكومة المصرية المستحدثة عام 2003 من تأسيس مجلس لحقوق الانسان والغاء المحاكم الاستثنائية, إلا انه دان استمرار العمل بقانون الطوارئ الصادر عام 1981, والتوقيف الاعتباطي, والضغط على الحريات الدينية. ودان ايضاً انتهاكات اسرائيل في قطاع غزة والضفة الغربية "ومعاملتها لناشطي حقوق الانسان". واشار الى "قيام قوات الأمن الاسرائيلية بقتل اكثر من 573 وجرح ما يزيد على 2992 فلسطيني". كما حمل على وحدات الأمن الاسرائيلي "لتدمير منازل مدنيين ومعاقبة الأبرياء من خلال سياسة الحصار" والحواجز النتشرة في الأراضي الفلسطينية.

    أما في ما يتعلق في الأردن فأثنى التقرير على جهود الحكومة في تعزيز مستوى حقوق الانسان من خلال عقد انتخابات نيابية وبلدية "عادلة", وبناء مؤسسات حقوق انسان في تشرين الأول (أكتوبر) .

    ودان التقرير بشدة أداء الحكومة السورية في مجال حقوق الانسان. وحمل على تضييق الخناق على الحقوق المدنية وسجن 14 مثقفاً من اللاذقية, وانتهاك حقوق الأقلية الكردية. وحمل على الحكومة اللبنانية لفشلها "في اجراء انتخابات حرة" وخضوعها لـ "التأثير السوري", كما ندد بمصادرة الحكومة اللبنانية لحرية الصحافة , وحرية التظاهر والتجمع.

    وفيما أشاد التقرير بالمفاوضات الليبية - الأميركية في كانون الأول (ديسمبر) 2003 والتي انتهت بتخلي ليبيا عن برنامجها لتطويرأسلحة الدمار الشامل, توقف التقرير على أحكام الاعدام والتعذيب والتوقيف الاحتياطي والتعذيب في السجون الليبية. كما وبخ التقرير الحكومة السودانية لتقييدها الحريات الدينية والاعلامية والمدنية, ولاحظ ازدياداً في الاعتقالات في الخرطوم.


    <h1>التقرير الاميركي لحقوق الانسان لم يأخذ علماً بفضائح التعذيب</h1>
    <h4>واشنطن - جويس كرم الحياة 2004/05/18</h4>
    <p>
    <p>اتهم التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية عن اوضاع "حقوق الانسان ومساندة الديموقراطية" الحكومات العربية بـ "انتهاك الحريات المدنية والسياسية", كما دان سياسة "معاقبة المدنيين الأبرياء" التي تتبعها اسرائيل في الأراضي المحتلة.</p>
    <p>وتراجعت مرتبة ايران "من سيئ الى اسوأ", وفقاً للتقرير الذي صدر امس, بعد منعها الاصلاحيين من المشاركة في الانتخابات النيابية في 20 شباط (فبراير) الماضي, وبسبب ممارسة الاعتداءات الجسدية وأساليب التعذيب على المتظاهرين والسجناء. كما يتهم الحكومة الايرانية بالتمييز ضد الأقليات الدينية ولا سيما اليهود والمسيحيين والسنة والصوفيين.</p>
    <p>وعلى رغم فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب وسائر السجون العراقية, أبقى التقرير الذي انتهى العمل به في آخر نيسان )أبريل) الماضي, على اشادته بجهود قوات "التحالف" ومجلس الحكم في العراق, ولم ينسَ التذكير بجرائم النظام السابق. كما رحب بتأسيس وزارة لحقوق الانسان في العراق والعمل لمشاركة المرأة في الحقل السياسي والأمني.</p>
    <p>وبالنسبة الى السعودية نوّه التقرير بتأسيس جمعية لحقوق الانسان والحقوق المدنية, والاستعداد لاجراء انتخابات بلدية. كما سجل ثبات الكويت في ارساء الانتخابات, لكنه انتقد التمييز ضد حقوق لمرأة ومشاركتها في العمل السياسي. ويذكر ان الحكومة الكويتية أقرت الاحد الماضي مشروع قرار سيعرض على البرلمان للموافقة على منح المرأة حقها في الانتخاب والترشيح. واذ رحب التقرير باصلاحات الحكومة المصرية المستحدثة عام 2003 من تأسيس مجلس لحقوق الانسان والغاء المحاكم الاستثنائية, إلا انه دان استمرار العمل بقانون الطوارئ الصادر عام 1981, والتوقيف الاعتباطي, والضغط على الحريات الدينية. ودان ايضاً انتهاكات اسرائيل في قطاع غزة والضفة الغربية "ومعاملتها لناشطي حقوق الانسان". واشار الى "قيام قوات الأمن الاسرائيلية بقتل اكثر من 573 وجرح ما يزيد على 2992 فلسطيني". كما حمل على وحدات الأمن الاسرائيلي "لتدمير منازل مدنيين ومعاقبة الأبرياء من خلال سياسة الحصار" والحواجز النتشرة في الأراضي الفلسطينية.</p>
    <p>أما في ما يتعلق في الأردن فأثنى التقرير على جهود الحكومة في تعزيز مستوى حقوق الانسان من خلال عقد انتخابات نيابية وبلدية "عادلة", وبناء مؤسسات حقوق انسان في تشرين الأول (أكتوبر) .</p>
    <p>ودان التقرير بشدة أداء الحكومة السورية في مجال حقوق الانسان. وحمل على تضييق الخناق على الحقوق المدنية وسجن 14 مثقفاً من اللاذقية, وانتهاك حقوق الأقلية الكردية. وحمل على الحكومة اللبنانية لفشلها "في اجراء انتخابات حرة" وخضوعها لـ "التأثير السوري", كما ندد بمصادرة الحكومة اللبنانية لحرية الصحافة , وحرية التظاهر والتجمع.</p>
    <p>وفيما أشاد التقرير بالمفاوضات الليبية - الأميركية في كانون الأول (ديسمبر) 2003 والتي انتهت بتخلي ليبيا عن برنامجها لتطويرأسلحة الدمار الشامل, توقف التقرير على أحكام الاعدام والتعذيب والتوقيف الاحتياطي والتعذيب في السجون الليبية. كما وبخ التقرير الحكومة السودانية لتقييدها الحريات الدينية والاعلامية والمدنية, ولاحظ ازدياداً في الاعتقالات في الخرطوم.


    وكان العرب الوحيدون الذي يجب ان يحاسبو على انتهاك حقوق الانسان التي تنتهك بوحي ومباركه امريكيه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-18
  3. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-18
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]هذا التقرير تستخدمه الخارجية الامريكية كوسيلة من وسائل الضغط والإبتزاز للدول الأخرى خصوصا الدول العربية والإسلامية
    وهو يتضمن عادة بعض الحقائق وبعض المبالغات
    وينطبق عليه كما يٌقال "كلمة حق يُراد بها باطل"
    ولكنه هذه المرة صار فضيحة بمختلف المقاييس
    حين تجاهل الإنتهاكات الامريكية في السجون والمعتقلات العراقية
    و التي لم يسبق لها نظير
    حقا إنها سياسة الكيل بمعيارين
    وإذا لم تستح فاصنع ماشئت
    ولك أخي احمد خالص التقدير
    والتحيات المععطرة بعبق البُن
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة