عملة الظلم والارهاب ....من الظالم و من المظلوم

الكاتب : اليمنـــــــية   المشاهدات : 682   الردود : 6    ‏2001-09-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-28
  1. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين
    أما بعد،،،
    فيقول الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين)
    إن اليهود والنصارى وجهان لعملةٍ واحدةٍ فمازلنا نعيش مكر اليهود وظلمهم وعدائهم للإسلام وأهله، واليوم تبين الوجه الثاني لعملة الظلم والعداء الا وهم النصارى الذي لايقلون ضرراً وخبثاً عن اليهود، بل إن اليهود اليوم يتفيئون تحت حماية أولئك الأراذل من النصارى الذين تتزعمهم من جعلت نفسها وصيةً على العالمين ألا وهي الولايات المتحدة الأمريكية خذلها الله ودحر شرها...

    لقد عاش المسلمون مع النصارى مرحلة من العداء عبر التاريخ، ووقف النصارى منذ بزوغ فجر الإسلام حربا على الإسلام والمسلمين، فهم من قرر الله عنهم عدم قبول الإسلام، ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) .

    وبدأت عداوة النصارى للإسلام يوم أشرق نوره وأسفر صبحه، حين قاتل ملك غسان النصراني رسول الله فوجهوا مائتي ألف مقاتل في مؤتة ليواجه ثلاثة آلاف من صحابة رسول الله وفي اليرموك برز النصارى للمسلمين في مائتين وأربعين ألف مقاتل يحملون الصلبان يتقدمهم القساوسة والرهبان، لكن الله كسر شوكتهم فخرج الروم من الشام ثم أخرجوا من مصر، وكان المسلمون في كل ذلك يعاملونهم معاملة الإسلام فلا يقتلون أسيرهم ولا يرعبون المدن ولا يخوفون أهلها، بل كانوا يرعون لكل ذي حق حقه في ظلال كتاب الله وسنة نبيه حتى دخل كثير منهم في الإسلام.

    لكن حقد النصارى الكامن في نفوسهم لم يلبث أن تحول إلى تجهيز حملات صليبية لمحاربة الإسلام في عقر داره، وكانوا يسمونها حرب الصليب المقدس برعاية أباطرتهم وقساوستهم، وقارفوا كل ما استطاعوا من الجرائم في جميع البلدان التي دخلوهافقتلوا في معركة النعمان مثلا أكثر من مائة ألف من المسلمين، ثم سارت جموعهم بمعاونة نصارى الشام إلى بيت المقدس بألف مقاتل فدخلوا بيت المقدس بعد أن أعطوا أهلها الأمان ثم استباحوها ثلاثة أيام قتلوا فيها أكثر من سبعين ألفا من المسلمين وخاضت خيولهم في دماء وأشلاء المسلمين في القدس، واستمروا في القدس تسعين سنة حتى أخرجهم القائد المسلم صلاح الدين.

    أما في الأندلس فإنه الحديث الدامي المحزن، حينما سيطر النصارى على غرناطة آخر معقل من معاقل المسلمين في الأندلس فارتكبوا فيها كل شناعة بعد أن أعطوا العهود والوعود واستخفوا بكل حرمة،ونصبوا للمسلمين محاكم التفتيش مهمتها البحث عن المسلمين وإخراجهم من دينهم وتغيير أسمائهم وعاداتهم، حتى استطاعوا أن يمحوا المسلمين من تلك البلاد إلا ما بقي من آثارهم.

    ثم عادت بعد ذلك تلك الحملات الصليبية، لكنها في صورة الاستعمار البغيض للبلاد الإسلامية ونهب خيراتها بمسمى الرعاية و الانتداب وتنظيم البلاد، وسلموا بلاد المسلمين التي اصطلت بنارهم لتروا أن حربهم كانت بخبث ودهاء، حرب عقيدة تنطلق من حقد دفين على الإسلام وأهله، بل هو رباط قديم يربط هؤلاء ممن يعاصرنا بالصليبيين القدماء كما يشهد لذلك فعل قادتهم المحدثين.

    وتحت اسم حرب الهلال والصليب رفع النصارى في بلاد المسلمين شرقا وغربا وشمالا وجنوبا، فقتلوا الأبرياء مثلا في البوسنة والهرسك وكوسوفا تحت اسم التطهير العرقي وحاربوهم في الفلبين، وأبادوهم وهجروهم في أريتريا، ثم هم يسعون بمنظماتهم الكنسية وهيئاتهم الدولية إلى نشر ديانتهم المحرفة الممسوخة والترويج لها بكل ما أوتوا من وسائل وأموال يستغلون بها ضعف وجوع ومرض المسلمين لإخراجهم من دينهم في سبيل لقمة عيش تقيم أجسادهم، أو دواء يعالج مرضهم، أو كساء يستر عريهم.

    نرى النصارى وقد تسلطوا بكبريائهم وغطرستهم على قضايا المسلمين بالمكر والخديعة وباسم الحل والانهاء ومحاربة التطرف وحلم السلام فأضاعوا الحق، وقرروا الباطل وخذلوا القضية وأصبح إرهابهم سلاما ونظاما، وأصبح حصار بلدان المسلمين الدائم وتجويع أطفالهم تأديبا وعقابا لا رجعة عنه.
    (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق)

    يقول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين) .
    أيها المؤمنون بالله ورسوله إن قلوب الصليبيين التي أبغضونا بها لا تزال في صدورهم وإن أسلحتهم التي حاربونا بها لا تزال في أيديهم، إن الحقد الذي أعماهم يوم جاءونا غزاة مستعمرين لا تزال تغلي مراجله في صدورهم. إن عداءهم لنا عداء عقيدة متمكن في النفوس، غائر في الصدور. تتبين أثاره في تعاملهم مع الأحداث الدامية لإخواننا في فلسطين وأفغانستان والتي لا يقوى عليها اليهود إلاّ برضى النصارى وحمايتهم.
    ولنعلم إخوتي أننا بالإسلام أعزة أقوياء وبدونه أذلة ضعفاء نهبا لكل معتد أثيم .

    إن عز هذه الأمة، ورفعة أهل الحق لا تتم ولن تكون إلا بالعض بالنواجذ على هذا الدين عقيدة وشريعة، صدقا وعلا. إحلالا للحلال، وتحريما للحرام، ثباتا في الموقف، وقوة في الولاء والبراء، لا يزعزه تهديد ولا إغراء، ومن رضي بالحياة الهينة، واستثقل حمل الشدائد، وهان دينه عليه فلن يحقق مجدا، أو يحرز عزا، ويحفظ حقا.

    اللهم انصر الإسلام وأهله
    اللهم عليك باليهود والنصارى وانصارهم واعوانهم
    اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم
    اللهم احفظ بلاد المسلمين
    اللهم احفظ اخواننا في افغانستان وأمن روعاتهم واربط على قلوبهم وانصرهم نصراً مؤزرا
    اللهم انصر من نصر الدين واخذل من خذل الدين

    وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-28
  3. بلبل

    بلبل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-06-30
    المشاركات:
    471
    الإعجاب :
    1
    فتنة نعوذ بالله من شرها

    نمر الآن بفتنة قاسية سوف تعصف بنا فترة من الزمان
    وقد أخبرنا رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم بها
    كان الله في عون الجميع وجزى الله كاتبه خيرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-01
  5. abdulrahman

    abdulrahman عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-30
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    YOU ARE RIGHT

    WE ALL KNOW THAT THE JEWS AND THE CHRSTIAN HEAT US DURING THIS DAYS,BUT BELIEVE ME THEY ARE NOT THE SAME I LIVE IN THE UNITED STATES I FELL THAT THEY ARE FRIENDLY ,BUT THE JEWS HEAT THE MUSLEMS SO MUCH ,I LOVE ISLAM


    YOURS ABDULREHMAN
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-10-02
  7. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم
    أخي بلبل

    وفقك الله ..
    ....


    أنه مقال جميل و مهم ,,أخذته من موقع ,,,,

    فأحببت أن نستفيد منه جميعا ..


    و حفظك الله
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-10-02
  9. اليمنـــــــية

    اليمنـــــــية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-26
    المشاركات:
    19,718
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم

    اخي عبدالرحمن

    ... صحيح ليس الكل .. وانا أيضا
    تربطني علاقه ممتازه مع مدرستي .. و هيه أمريكيه ..
    لكن ..إن اليهود ... و بالأخص اليهوود

    يكرهوننا ,,, و يكاد يضهر ذالك في أعينهم ,,,
    كني أستغرب من العلم العربي ,,, كيف سارعوا
    و أتحدوا مع الأمريكا ,, دون أدله

    ..؟!؟!


    و نحن نطالب من سنين بقيام اتحاد أسلامي ,, .!! و يقوم لنا اتحاد امريكي ,,؟؟


    سبحانك ربي ,, سبحانك ...

    أين العقول ,,, ؟؟!!



    حفظك الله و رعاك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-10-02
  11. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    الاخت اليمنيه نعم انها حرب صليبيه وقد اعلنوها صراحة ((ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين))او النسر النبيل وكلها مسميات استخدمت ابان الحروب الصليبيه وقد خرج ما في قلوبهم من حقد وغل على المسلمين والعرب المقيمين في امريكا .كلنا يدين ارهاب الموجه ضد الابرياء ولكن من المسؤؤل الاول والاخير عن هذا الارهاب في العالم انها سيدة العالم ماما امريكا.تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-10-03
  13. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    لا علاقه للأرهاب بالدين

    وما حدث في أميركا هو عمل أرهابي بحت .
     

مشاركة هذه الصفحة