غزةالمسلم بينالامس واليوم

الكاتب : تيسيرالتميمى   المشاهدات : 296   الردود : 0    ‏2004-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-16
  1. تيسيرالتميمى

    تيسيرالتميمى عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-12
    المشاركات:
    200
    الإعجاب :
    0
    المعارك الحاسمة فى تاريخ الفتوحات الاسلامية عادة ما يتخللها العديد من المواقف التى تتحدث عن اخلاق المسلمين وفضائلهم وقوة الايمان لديهم ..

    معركة القادسية اسقطت دولة الفرس وكان من اسباب نصر رسالة الاسلام حتى بلاط’ قائد الفرس رستم.. وكان رسول قائد الجيش الاسلامى سعد بن ابى وقاص الى رستم رجل متواضع الهئية والملبس اسمه ( ربعى ابن عامر ) و قد أبى ان يدخل على عرش رستم المفروش بالنمارق والسجاد الثمين وهو فى وضع الانحناء..

    كما انه تخطى بتلك السجاجيد وهو متكى على رمحة فمزقها ثم وقف يقرأ على رستم الرسالة التى تضمنت الدعوة الى الاسلام والسلم فدهش رستم من الجرأة وقوة الحجة والبيان الذى اظهره الجندى المسلم وذلك بعد ان دار بينهما حديث اتسم بنور الايمان وكان مما قاله ربعى لرستم المقولة الخالدة : ( نحن قوم بعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ، من ضيق الدنيا الى سعة الدنيا والاخرة ، ومن من جور الاديان الى عدل الاسلام ).

    وهو ما جعل رستم يدرك بأنه يواجه جيشا مسلحا بقوة معنوية هائلة فكان ذلك بداية النصر العظيم الذى تحقق للمسلمين فى معركة القادسية التى فتحت على اثرها بلاد فارس .

    فتأمل اخى الكريم كيف كانت عزة المسلمين وكيف كانت الامم تهابهم وكيف اصبح حالهم اليوم
     

مشاركة هذه الصفحة