رامسفلد : يوما ما ستشعروا بالفخر بما قمت به

الكاتب : محمدعلي يافعي   المشاهدات : 436   الردود : 0    ‏2004-05-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-16
  1. محمدعلي يافعي

    محمدعلي يافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    800
    الإعجاب :
    0
    قام دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكى الخميس بزيارة مفاجئة للعراق فى الوقت الذى تسعى فيه بلاده لتهدئة الانتقادات التى تتعرض لها بشأن قضية انتهاك جنود امريكيين لحقوق سجناء عراقيين.

    واقر رامسفيلد بان فضيحة الانتهاكات فى سجن ابوغريب فى العراق كانت "ضربة خطيرة" ولكنه قال ان مهمة الولايات المتحدة لجعل العراق بلدا ديمقراطيا ومستقرا ستنجح فى نهاية المطاف.

    وقال رامسفيلد مخاطبا الجنود الامريكيين فى بغداد خلال زياة مفاجئة له فيما يتعلق بالكشف عن قيام جنود بتعذيب سجناء عراقيين "اننى مذهول. لقد كانت ضربة خطيرة". ولكنه قال بعد زيارة خاطفة لسجن ابوغريب انه لا يجب ان ينزعج الجنود بسبب الانتقادات.

    وقال رامسفيلد "توقفت عن قراءة الصحف" مضيفا انه يقرأ حاليا تاريخ الحرب الاهلية الامريكية. ونوه للانتقادات "الشريرة" التى تعرض لها قادة هذه الحرب التى كانت اكثر دموية بما فى ذلك الرئيس ابراهام لنكولن.
    وقال رامسفيلد ان الذين شاركوا فى تلك الحرب وبعد ان راجعوا ما حدث بعد فترة "عرفوا انها كانت تستحق كل ذلك". وقال رامسفيلد محذرا من صعوبات واخطاء اخرى فى العراق ان جنود اليوم سيصلون الى نفس النتيجة "يوما ما سوف تسترجعون هذا وستشعروا وقتها بالفخر بما قمت به وستقولوا انها كانت تستحق".

    وعبر رامسفيلد الذى يواجه مطالب باستقالته عن مساندة قوية للجنرال ريتشارد مايرز رئيس هئية الاركان المشتركة للقوات الامريكية الذى رافقه فى زيارته للعراق والذى يواجه بدوره تساؤلات تتعلق بمستقبله. وغادر رامسفيلد فى نهاية اول زيارة يقوم بها للعراق منذ فبراير شباط الماضي. واستغرقت هذه الزيارة سبع ساعات ونصف الساعة.

    ونفى رامسفيلد خلال الرحلة من واشنطن الى بغداد التى استمرت 15 ساعة أن تكون وزارة الدفاع الامريكية ( البنتاجون) قد حاولت التعتيم على فضيحة سجن ابو غريب قرب بغداد. وقال للصحفيين على متن طائرته "اذا ظن أى أحد أننى فى العراق لتهدئة الامور فهو مخطيء. "نحرص على أن يلقى المعتقلون المعاملة اللائقة. ونحرص على أن يسلك جنودنا السلوك القويم."

    وقال مسؤولون اخرون فى وزارة الدفاع الامريكية ان الصور التى نشرت مؤخرا لجنود أمريكيين يهينون سجناء عراقيين عراة هى التى دفعت الى هذه الزيارة المفاجئة التى قام بها رامسفيلد والجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة. وقال مايرز للصحفيين "هذه مأساة مروعة. لن نقول أبدا انها ليست كذلك لكننى أعتقد أننا ملتزمون بأفضل المعايير الاخلاقية" فى العراق.

    وكان رامسفيلد ومايرز قد مثلا مرات عديدة فى الايام القليلة الماضية امام لجان بالكونجرس الامريكى للاجابة عن أسئلة صعبة بشأن ما اذا كانت الاهانة والاعتداء الجنسى والعنف جزءا من الاساليب التى استخدمت "لتليين" السجناء قبيل استجوابهم.

    وأثارت فضيحة الانتهاكات غضبا عالميا عارما وهزت صورة الولايات المتحدة على مستوى العالم فى الوقت الذى تسعى فيه الى تحقيق الاستقرار فى العراق.

    كما زادت من رفض العرب للولايات المتحدة ومهمتها فى العراق وأدت الى تراجع حلف شمال الاطلسى عن قرار ما اذا كان سيضطلع بدور اكبر فى العراق بعد نقل السلطة لحكومة ذات سيادة فى 30 يونيو حزيران. وأضعفت الفضيحة من الروح المعنوية للجنود الامريكيين فى العراق والمنخفضة بالفعل من جراء تمديد فترة انتشارهم وتزايد العنف.

    وحذر رامسفيلد من أن هناك صورا ستسبب أضرارا أكبر اطلع عليها أعضاء الكونجرس يوم الاربعاء ولم تنشر على الملا بعد. وقال السناتور بات روبرتس رئيس لجنة الاستخبارات فى مجلس الشيوخ الامريكى وعضو المجلس عن كانساس من الحزب الجمهورى الذى أجرت لجنته جلسة استماع مغلقة بشأن القضية انه بالاضافة الى سجن ابو غريب ورد ذكر سجنين اخرين فى المواد الجديدة. وحتى الان حددت مواعيد ثلاث محاكمات عسكرية للافراد بالجيش الامريكى المتهمين بارتكاب الانتهاكات. ووجه الاتهام لاربعة اخرين من جنود الشرطة العسكرية من بينهم امرأتان وقد يقدمون للمحاكمة العسكرية فى وقت لاحق.

    اصابة اربعة من مشاة البحرية الامريكية

    من جهة ثانية قال شاهد من رويترز ان قنبلة انفجرت الخميس قرب مدينة الفلوجة العراقية واصابت اربعة من مشاة البحرية الامريكية على الاقل احدهم اصابته خطيرة وهى اكبر خسائر تقع فى صفوف القوات الامريكية منذ ايام.
    ورفض اللفتنانت كولونيل جريج اولسون قائد الكتيبة الثانية فى الفوج الاول لمشاة البحرية الامريكية التعليق على ما اذا كان هذا الهجوم يعد انتهاكا لوقف اطلاق النار بين القوات الامريكية والمقاتلين العراقيين.

    وقال لرويترز "الانشطة الارهابية مستمرة فى الفلوجة." وتراجعت حدة القتال فى الفلوجة منذ ان سلمت مشاة البحرية الامريكية الامن فى المدينة اوائل الشهر الحالى الى قوة عراقية جديدة يشارك فيها عدد من المقاومين ويقودها ضابط سابق فى جيش الرئيس العراقى المخلوع صدام حسين. ووقع الانفجار على بعد سبعة كيلومترات شمالى الفلوجة.

    تجدد القتال فى كربلاء

    وفى كربلاء قال سكان ان القتال بين القوات الامريكية وميليشيات تابعة للزعيم الشيعى العراقى مقتدى الصدر تجددت صباح الخميس المدينة المقدسة.

    وذكر شهود ان اصوات النيران ترددت فى الشوارع الضيقة على بعد امتار من مسجد الامام الحسين فى قلب كربلاء وتصاعدت اعمدة الدخان على مقربة. وقال مراسل لتلفزيون رويترز فى الموقع ان مقاتلى جيش المهدى التابع للصدر هاجموا دبابة امريكية طراز ابرامز بقذائف صاروخية والحقوا بها اضرارا كبيرة.

    ولم يرد اى تأكيد فورى من القادة العسكريين الامريكيين. وجاء الاشتباك بعد تراجع فى القتال استمر ساعات. واشتبكت القوات الامريكية ومقاتلى جيش المهدى مرارا خلال الايام القليلة الماضية لا فى كربلاء فقط بل فى النجف ايضا وفى مدن شيعية اخري.

    وتوعد الجيش الامريكى بتدمير جيش المهدى ويقدر قوامه بنحو 5000 مقاتل والذى تشكل العام الماضي. ورغم قوة الالة العسكرية الامريكية الا ان القوات الامريكية تجد صعوبة فى التعامل مع المقاتلين الذى يختبئون فى الازقة وداخل مبانى دينية.

    وقال القادة الامريكيون انهم سيتفادون التورط فى قتال قرب الاماكن المقدسة خوفا من استثارة غضب الشيعة وتوسعة نطاق الانتفاضة التى يقودها الصدر.
     

مشاركة هذه الصفحة