'ديلي ميرور' تعتذر عن الصور 'الملفقة' للاسرى العراقيين

الكاتب : الأحرار   المشاهدات : 398   الردود : 2    ‏2004-05-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-15
  1. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    15-05-2004, 07:49


    قدمت صحيفة "ديلي ميرور" اليوم السبت، اعتذارا لقرائها بعد ان نشرت صورا لجنود بريطانيين يسيئون لاسرى عراقيين تبين بعد ذلك انها "ملفقة"، بينما قرر الجيش الاميركي، الذي يواجه فضيحة بشان تعذيب الاسرى العراقيين في سجن ابو غريب، تغيير اساليب استجواب هؤلاء، وحظر عدد منها.
    وكتبت صحيفة "ديلي ميرور" في عنوان عريض على صفحتها الاولى "عفوا.. لقد وقعنا في فخ"، معبرة في افتتاحية ايضا عن اعتذاراتها لقرائها الذين يقدر عددهم ب1.9 مليون شخص.
    وكان رئيس تحرير الصحيفة بيرس مورغان قد اقيل من منصبه.
    واعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون الخميس ان تحقيقا اثبت ان هذه الصور لم تلتقط في العراق
    وأثارت الصور التي نشرتها الصحيفة في الاول من ايار/مايو لجنود بريطانيين يوجهون اهانات لمعتقلين عراقيين، استياء شديدا في بريطانيا.
    واعترفت الصحيفة الشعبية السبت بانه "من الواضح اليوم ان صور العسكريين البريطانيين الذين يعنفون معتقلين في العراق ليست صحيحة".
    واضافت "عندما نخدع نسبب خيبة امل للذين يرتدون الاهمية الكبرى في نظرنا وهم قراؤنا. نقدم لهم اعتذاراتنا اليوم لنشر هذه الصور التي نعتقد انها ليست اصلية".
    ورأت الصحف اللندنية اليوم السبت ان اقالة رئيس تحرير "ديلي ميرور" بيرس مورغان مبررة لكنها تجنبت انتقاد هذا الصحافي الذي نجح في الماضي بادخال احد صحافييه كخادم الى قصر بكنغهام. واشارت صحيفة "التايمز" الى نيته الحسنة، لكنها قالت ان النوايا الحسنة لا تؤدي دائما الى صحافة جيدة
    أما صحيفة "الغارديان" اليسارية المعارضة للحرب، فقد رأت ان نشر هذه الصور سمح على الاقل بالكشف عن وجود حقيقي لعمليات تعذيب يمارسها معتقلين عراقيين.
    وكتبت الصحيفة ان مورغان نجح بنشره هذه الصور في ان يكشف للسلطات فجأة ان هناك حالات تعذيب يمارسها الجيش في العراق لم يجر الحديث عنها من قبل.
    وأخيراً، كتبت صحيفة "ديلي تلغراف" المحافظة القريبة جدا من الجيش البريطاني فقد وجهت انتقادات لمورغان، معتبرة ان ميله الى السبق الصحافي اضر بصحة احكامه وجعله مذنبا بالقيام برهان يتسم باللامسؤولية.
    الجيش الأميركي يحظر أساليب للاستجواب
    ومن جانبه، اعلن الجيش الاميركي الذي يواجه فضيحة بشأن إساءة معاملة الاسرى في سجن أبو غريب حظر عدة أساليب للاستجواب في العراق منها الحرمان من النوم والمؤثرات الحسية و"الأوضاع المجهدة" للجسد.
    وقال مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية الجمعة، للصحفيين بشرط عدم نشر أسمائهم ان هذه الأساليب كانت تحتاج في السابق لموافقة من مستوى عال من القيادة العسكرية الأمريكية في العراق لكنها ستحظر الآن تماما. وأضاف المسؤولون ان قائد القوات الاميركية في العراق اللفتنانت جنرال ريكاردو سانشيز اتخذ القرار يوم الخميس.
    وقال مسؤول كبير في القيادة المركزية ان القيادة العسكرية الأميركية في العراق لم توافق أبدا بشكل فعلي على طلب من أفراد في أي سجن باستخدام أي من هذه الأساليب التي يجري حظرها الآن رغم ان هذه الاساليب كانت مدرجة من بين الأساليب التي يمكن طلب الحصول على موافقة بشأنها.
    وقال لورانس دي ريتا كبير المتحدثين باسم وزارة الدفاع الاميركية للصحفيين انه كانت هناك"عملية صارمة قبل فترة طويلة من اعلان هذه الادعاءات" في سجن أبو غريب الواقع على أطراف بغداد. ولكن دي ريتا اشار الى ان"التدقيق المتزايد خلال الاسبوعين الآخرين" ربما لعب دورا في قرار سانشيز.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-16
  3. محب الاسلام

    محب الاسلام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-19
    المشاركات:
    252
    الإعجاب :
    0
    سيأتي يوم العقاب قريبا باذن الله ..

    لكل ظالم نهايه والنهايه قريبه انشاء الله ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-16
  5. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    صورا لجنود بريطانيين يسيئون لاسرى عراقيين تبين بعد ذلك
    انها ملفقة بينما قرر الجيش الاميركي، الذي يواجه فضيحــــة
    بشان تعذيب الاسرى .. وصور الدبح غير ملفقة ياسبحان الله
    من هذا الإعلام .. أصبح واضح لنا الأمر .
     

مشاركة هذه الصفحة