أسيرات عراقيات يرون قصص أغتصابهن

الكاتب : صديق الجماهير   المشاهدات : 810   الردود : 4    ‏2004-05-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-15
  1. صديق الجماهير

    صديق الجماهير عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    اسيرات عراقيات يروين قصص اغتصابهن .. والصليب الاحمر ينشر لائحة الانتهاكات

    تحدثت فتاة عراقية عن عذابها وعارها عندما اجبرها حرس ابو غريب علي التعري امام جندي، فيما وصفت امرأة اخري كيف تعرضت للاغتصاب، وكيف اغمي عليها، وسواء كانت الشهادتان حادثين معزولين ام لا، الا ان تقرير الجنرال انطونيو تاغوبا اكد مخاوف العراقيين وما كان يدور في احاديثهم من ان حوادث الاغتصاب كانت منتشرة بشكل كبير.هذا ما جاء في القدس العربي 12/5/2004
    ونقلت صحيفة لوس انجليس تايمز عن امام في مسجد كبير من مساجد بغداد قوله ان اثر الاغتصاب علي الفتاة مثل الحكم عليها بالاعدام . وتقول الصحيفة ان العراقيين يحاولون فهم ما حدث للعراقيات في سجن ابو غريب وسجون اخري تسيطر عليها القوات الامريكية، وبعض المحامين الذين يدافعون عن سجينات سابقات، يخفضون صوتهم عندما يتعلق الحديث بالاغتصاب. وقالت محامية عراقية سمح لها بزيارة قسم النساء في سجن من سجون بغداد ان بعض موكلاتها تحدثن عن عمليات منظمة من الاهانة والانتهاكات. وتقول محامية اخري ان موكلاتها يرفضن الحديث عن تجاربهن في السجن، فطلب الجنود منهن خلع الحجاب يعتبر اهانة. وقالت المحامية ان السجينات رفضن الحديث، واجهشن بالبكاء.
    وقالت المحامية ان واحدة فقط من السجينات قررت الحديث في تحد للحراس، وقالت ان الجنود اجبروها علي التعري امام الجنود. وقالت سحر الجنابي التي تقوم بتمثيل عدد من السجينات، ان معظم المعتقلات هن زوجات وقريبات اعضاء في حزب البعث العراقي، او من عائلات رجال يعتقد بانتمائهم للمقاومة. وقالت الصحيفة ان ضابطا في الجيش اعترف بوجود هذا التقليد، الذي يتم من خلال اعتقال عائلات رجال المقاومة للضغط عليهم بترك السلاح. ويقول عراقيون ان عذاب المرأة التي تتعرض للاعتقال لا ينتهي باطلاق سراحها، وتصبح تجربتها امرا محرما، فالعائلة تحاول تجنب الحديث عما حدث لها اثناء الاعتقال.
    وقالت محامية اخري، ان موكلتها اصيبت بالاغماء عندما بدأت برواية ما حدث لها علي يد الجنود، الذين اغتصبوها وقاموا بضربها بالسكاكين. وقالت خمس نساء اعتقلن انهن تعرضن للضرب المبرح. ولكن معظم السجينات السابقات في السجون الامريكية يرفضن الحديث عن تجربتهن، ويشعرن بالخزي والعار. ويخجل الرجل العراقي بالحديث عن تجربة قريبته في السجن.
    وتحدث تقرير للجنة الدولية للصليب الاحمر عن ان نسبة ما بين 70 الي 90 بالمئة من المعتقلين العراقيين لدي الامريكيين اعتقلوا بالخطأ. واشار التقرير الذي نشرت منه الصحيفة اليمينية وول ستريت جورنال الي عدد كبير من حالات اساءة معاملة الاسري العراقيين. وقامت اللجنة في الفترة ما بين اذار (مارس) ـ وتشرين الثاني (نوفمبر) 2003 بـ 29 زيارة لابو غريب وعدد اخر من السجون. واعدت اللجنة التقرير في شباط (فبراير) حيث اكدت فيه انها قامت بتحذير المسؤولن العسكريين، والادارة الامريكية من انتشار حالات التعذيب وانتهاك السجناء.
    وقال التقرير ان اكثر من مئة مسؤول عراقي سابق وعائلاتهم احتجزوا ولاكثر من خمسة اشهر في زنازين منفردة في مطار بغداد الدولي، وقال التقرير انه لم يكن يسمح للسجناء بالخروج من الزنازين الا لساعة واحدة. واعتبرت اللجنة هذه التصرفات انتهاكا صارخا للبند الثالث من ميثاق جنيف حول معاملة الاسري.
    ويقع تقرير الصليب الاحمر في 24 صفحة، ويتحدث عن 250 حالة تعرض اصحابها لسوء معاملة وانتهاكات. ومن بين الاساليب التي تعرض لها التقرير والمستخدمة في السجن، اجبار السجناء علي لبس الاقنعة واغطية الرأس لمدة اربعة ايام متتالية. وفي زيارة للسجن وجد ممثلو اللجنة، سجناء عراة في زنزانة عارية من كل شيء حيث تم احتجازهم فيها لمدة اربعة ايام. وقال حارس السجن الموكل بالزنزانة ان هذه المعاملة هي جزء من التحقيقات. ويصف تقرير الصليب الاحمر انتهاكات قامت بها الشرطة العراقية العاملة مع قوات الاحتلال. ويشير التقرير الي ان العراقيين الذين اعتقلتهم الشرطة المتعاونة مع الاحتلال تعرضوا للضرب المبرح بانابيب صلبة، وتعرضوا للضرب علي اعضائهم التناسلية، واحرقوا بالسجائر، واجبرتهم الشرطة علي توقيع اعترافات. ويقول التقرير ان الشرطة اعتقلت مجموعة من العراقيين وعرضتهم للماء والضربات الكهربائية، واحضرت الشرطة والدة احدهم حيث هدده بمعاملتها بطريقة سيئة. واكد التقرير ان المعتقلين الذين حرموا من الحرية كلهم اعتقلوا خطأ، ومن بين 43 الف معتقل تمت احالة 600 للمحاكم. ويقول تقرير الصليب الاحمر ان الاعتقالات كانت عشوائية، وفي معظم الاحوال كان الجيش الامريكي يعتقل كل من يجده في طريقه.
    وقالت منظمة الصليب الاحمر التي يحق لها الدخول الي سجون مناطق الحرب بموجب المعاهدات الدولية ان سوء معاملة السجناء يتجاوز الحالات الاستثنائية وربما ينظر اليه علي انه ممارسات تتسامح معها قوات التحالف . وقال ان الانتهاكات كانت ترقي في بعض الحالات الي التعذيب .
    ورغم ان معظم ملاحظات الصليب الاحمر تتعلق بالقوات الامريكية الا انها ايضا مثلت ضغوطا علي اقرب حلفاء واشنطن بوصفها للقوات البريطانية وهي تجبر المعتقلين العراقيين علي ان يجثموا مع دهس اعناقهم وهم علي هذا الوضع في حادث قتل فيه احدهم. وقالت اللجنة ان اعضاءها التقوا بسجناء ممن تم وضعهم عراة في ظلام دامس واجبر اخرون علي ارتداء ملابس داخلية نسائية. وتمت زيارة مندوبي الصليب الاحمر قبل شهرين فقط من التقاط صور لجنود امريكيين يسيئون معاملة السجناء وهي الصور التي ادت الي توجيه اتهامات جنائية الي سبعة جنود.
    ونقلت واشنطن بوست عن معتقل عراقي سابق اسمه احمد خطاب قوله انه وضع في زنزانة عاريا وهدده الجنود باحضار زوجته وتعليقها الي جانبه. ويربط مراقبون بين الاعتقال العشوائي وتصاعد المقاومة العراقية التي اخذت الامريكيين علي حين غرة. ويقول مسؤولو الصليب الاحمر في تقريرهم ان السجناء العراقيين حرموا من الزيارات. كما انتقدوا تصرفات جنود سلطة التحالف الذين رفضوا تقديم معلومات عن السجناء، مثل اسمائهم والقضايا التي احتجزوا بسببها

    الجنرال تاغوبا الذي اطلق الصفارة

    اصبح الجنرال الامريكي انطونيو تاغوبا الذي اكمل تقريرا عن انتهاكات سجن ابو غريب في دائرة الضوء، وفي الشهادة التي قدمها امام مجلس الشيوخ الامريكي يوم امس، اشارة الي ان هذا الجنرال الذي يعود في اصوله الي عائلة فلبينية. تقدم في سلك الجيش الامريكي بدون ان يلفت اليه الانظار حتي حينما اعد تقريره الذي حول الانتهاكات الي فضيحة لا تعرف ادارة بوش كيفية احتوائها.
    ويقول جنود عملوا مع تاغوبا ان ما يدفعه دائما هو اخلاقية العسكرية وانضباطها باعتبارها امرا نبيلا. ويعتبر تاغوبا اكبر جنرال امريكي من اصل فلبيني، حيث احتج عام 2001 علي ما تعرض له والده من هضم لحقوقه العسكرية، وهو الذي قاتل مع الامريكيين في الحرب العالمية الثانية، واعتقل في سجن ياباني. ويقول العارفون بالجنرال انه لا يحب اللف او الدوران ويقول الحقيقة، وفي التقرير الذي اصبح يعرف الان تقرير تاغوبا والمكون من 53 صفحة لم يتردد الجنرال بانتقاد كل الممارسات التي قام بها الجنود وحراس السجن والانتهاكات ضد المعتقلين العراقيين.
    ويقول مسؤول في جمعية المحاربين الامريكيين الفلبينيين القدماء ان تاغوبا عندما يتحدث فانه يستمع اليك، ولا يحب مقاطعة محدثه. ولد تاغوبا في مانيلا عام 1950، ويطلق عليه اصدقاؤه توني ، ولم ينتقل الي الولايات المتحدة الا عندما كان عمره 11 عاما، وخدم والده في الجيش الامريكي، كعضو في فرقة استكشاف كانت تابعة للجيش الامريكي، واعتقله اليابانيون حيث ظل في السجن الياباني حتي نهاية الحرب العالمية الثانية.
    وفي حديث مع مجلة ايشيان ويك عام 1997 قال انه عندما كان صبيا في هاواي، استمع لصديق له تحدث عن منافع ومزايا الجيش. وقال ان التنوع في الجيش مكنه من البحث عن الفرص والانتماء للناس . ويعمل تاغوبا في الكويت، حيث عين في تموز (يوليو) العام الماضي نائبا لقيادة الوحدات البرية للتحالف. وتقول صحيفة نيويورك تايمز ان تقريره عن ما حدث في ابو غريب حوله الي بطل بين الفلبينيين الامريكيين الذين يخدمون في الجيش الامريكي، حيث علق احدهم ان كتابة التقرير وكشف فضائح السجن تحتاج الي عزيمة وارادة وبأس. وتلقي تاغوبا تدريبه كضابط في وحدة المدرعات، وعمل نائبا لمدير اركان الجيش الامريكي في العراق الجنرال اريك شينسكي، الذي كان رئيسا لهيئة اركان الجيش، وهو الذي قال قبل الحرب ان احتلال العراق يحتاج الي 200 الف جندي، وهو ما رفضه وزير الدفاع دونالد رامسفيلد. وعمل تاغوبا مديرا لمركز خدمات المجتمع وعوائل الجنود. وكان ديفيد ماكيرنان، الذي يتبع اليه الجنرال تاغوبا هو الذي سلم الاخير في 31 كانون الثاني (يناير) ملف التحقيق في فضائح ابو غريب، وطلب منه ماكيرنان اجراء تحقيق غير رسمي في حالات اساءة معاملة في ابو غريب .. وقضي تاغوبا شهرا مع فريقه يجمع الادلة ويعد التقرير الذي سلمه فيما بعد لماكيرنان في الثالث من اذار (مارس) الماضي. وحسب تعليمات قائده، فقد ركز التحقيق علي نشاطات الشرطة العسكرية التي كانت تدير السجن، ولكنه انتهز الفرصة لتوسيع التحقيق وتقديم شجب واسع لممارسات الجنود.
    ومن ضمن ما اشار اليه التقرير ان رجال الاستخبارات والمتعهدين المشاركين في التحقيق متورطون مباشرة وغير مباشرة باساءة معاملة الاسري العراقيين .
    وتحدث تاغوبا في تقريره الذي انتهي منه في اذار (مارس) عن ارتكاب انتهاكات منظمة وغير قانونية . وقال انه بين تشرين الاول (اكتوبر) وكانون الاول (ديسمبر) 2003 تعرض العديد من المعتقلين للكثير من الانتهاكات الاجرامية السادية والصارخة والمشينة .
    وقال السناتور الديمقراطي ريتشارد دوربن ان تقرير تاغوبا يصف في تفاصيل مقززة عن حالات سوء المعاملة التي ظهرت ايضا في لقطات فوتوغرافية عبر معظم شاشات التلفزيون في شتي انحاء العالم لمعتقلين بدوا في اوضاع جنسية مهينة بسجن ابو غريب. واصل طريقها في هذا الشأن مهما كانت النتائج محرجة .
    وعمل تاغوبا مديرا لوحدة في الجيش الا انه لم يقد فرقة. واعلنت البنتاغون ان تاغوبا سيستلم منصبا جديدا كنائب مساعد سكرتير شؤون الاحتياط، وهو المنصب الذي ينظر اليه في ثقافة الجيش والبنتاغون علي انه ليس ترفيعا مهما. تخرج تاغوبا من جامعة ايداهو، وحصل علي اكثر من شهادة ماجستير من عدد من الكليات منها كلية الحرب البحرية. وكان والده واحدا من 100 الف فلبيني جندهم الامريكيون في الجيش اثناء الحرب العالمية الثانية، وظلت مشاركة والده بدون اعتراف حتي عام 1999.
    واقر مجلس الشيوخ الاثنين بالاجماع قرارا يدين الانتهاكات. وقال ايضا انه يتعين علي الحكومة اجراء تحقيق شامل في الانتهاكات واتخاذ اجراءات تحت اشراف لجان من الكونغرس للتأكد من عدم تكرارها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-15
  3. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    لاحول ولاقوة الا بالله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-15
  5. خطاب اليمني

    خطاب اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-06-06
    المشاركات:
    6,827
    الإعجاب :
    0
    لابد من الرد المؤجع طال الزمن ام قصر----------------------------------
    تحياتي0000
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-15
  7. منتظر الفجر

    منتظر الفجر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    يالله ياللمصيبة التي حلت بارض الاسلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-15
  9. نبيل الشباطي

    نبيل الشباطي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-08
    المشاركات:
    236
    الإعجاب :
    0
    والحل

    الى متى

    هذا الصمت المخزي

    اليس نحن امة واحده


    اليس ما يحدث في العراق


    يعننا جميعا

    متى سوف نفيق من النوم


    ونفيق الحكام معنا



    لا حولة ولا قوة الا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة