كيف نفهم خلفيات الشريط الذي يصور ذبح شخص أمريكي...

الكاتب : سـلطان   المشاهدات : 812   الردود : 2    ‏2004-05-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-15
  1. سـلطان

    سـلطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0

    نشرت أجهزة الإعلام في كل دول العالم شريط فيديو يصور عملية قتل شخص أمريكي بطريقة بشعة زعم بأن منفذوها هم عناصر ينتمون إلى جماعة يقال بأنها إسلامية. هذا الشريط، يطرح في الحقيقة عددا كبيرا من التساؤلات المشروعة لا يمكن لأي باحث جاد صرف النظر عنها، كما أنه لا يمكن فصل هذا الشريط عن الأحداث الجارية في العالم العربي. وإذا كنا نتطلع إلى فهم شمولي علمي لخلفيات هذا الشريط، فإن من المهم أن نسجل الحقائق التالية التي ترتبط ليس فحسب بهذا الشريط، بل وبمجمل الأحداث التي تعصف في العالم الإسلامي في الوقت الراهن.

    إن هناك عددا من المؤشرات الهامة التي يجب الإنتباه إليها والتي تشير بأصابع الإتهام إلى اليهود على أنهم هم من أنتج وأخرج وصور ونشر هذا الشريط الذي يصور عملية ذبح أمريكي من قبل من ادعى اليهود بأنهم مسلمون، هذه المؤشرات هي:

    أولا:
    يمر المسلمون اليوم بحرب عالمية شنها اليهود عليهم قدح شرارتها لحساب اليهود بن لادن، أما ميدان هذه الحرب فهو كل مكان من العالم يتواجد فيه مسلمون.

    ثانيا:
    تراهن الآلة الإعلامية اليهودية العالمية على أن الغالبية العظمى من البشر تتكون من أشخاص سريعي التصديق لما تبثه أجهزة الإعلام في دولهم، فهم إما أن مستواهم العلمي متدني جدا، أو أن درجات ذكائهم منخفضة، ويشكل مثل هؤلاء الشخوص المادة الأساسية التي تعمل من أجلها الآلة الإعلامية اليهودية لتنتج ما يسمى بـ"الرأي العام العالمي". وبنشر اليهود لهذا الشريط فإن إحتمال تصديقه على أن من نفذ عملية الذبح مسلمون تظل مرتفعة جدا.

    ثالثا:
    يشكل الإعلام السلاح الإستراتيجي الأول الذي يستخدمه اليهود في حربهم العالمية ضد المسلمين، بل هو السلاح الذي أثبت بأنه الأشد فتكا من كل الأسلحة التقليدية وغير التقليدية، ولا شك أن نشر شريط فيديو يشاهده العالم يبين من قيل بأنهم مسلمين وهم يقتلون شخصا ما بطريقة متوحشة يعتبر وبكل المقاييس انتصارا إعلاميا كاسحا لليهود على المسلمين.

    رابعا:
    شاهد العالم عمليات التعذيب التي قامت بها القوات الأمريكية بحق عددا من المعتقلين في العراق، وما رافقت هذه الفضيحة من اهتزاز لهيبة أمريكا وقيمها ليس فقط أمام الشعب الأمريكي، بل وأمام العالم بأسره. فنشر اليهود هذا الشريط على نطاق عالمي ليس فحسب ليغطي ما ترتكبه أمريكا من جرائم تعذيب وحشية في سجونها بحق المعتقلين العراقيين، بل وليقلب الجرائم التي ترتكبها أمريكا أمام الرأي العالم الأمريكي والعالمي إلى حق يجب أن تمارسه ضد "وحوش بشرية لا تعرف للنفس البشرية أية قيمة" وهم هنا المسلمون بالطبع.

    خامسا:
    حقق اليهود تقدما نوعيا لا يمكن مجاراتهم فيه في فن إشعال الفتن الطائفية ونشر الكراهية والأحقاد والحروب الأهلية داخل المجتمع الواحد وإشعال فتيل الحروب بين الدول. وتطبيقا لهذا الفن الشيطاني، فقد نجح اليهود في أن يضربوا المسلمين بأكبر القوى العسكرية في العالم، وهي القوة الأمريكية المعززة بحلف شمال الأطلسي. فأنتج اليهود هذا الشريط ليزيد من اتساع شق الكراهية والحقد بين المسلمين والأمة الأمريكية، الأمر الذي يزيد من إصرار أمريكا على محاربة المسلمين وملاحقتهم في كل مكان.

    سادسا:
    تعمد اليهود إنتاج ونشر هذا الشريط وتوزيعه، هادفين من ذلك تهيئة كلا من الرأي العام الأمريكي والرأي العام العالمي لتقبل جرائم قادمة سيشهدها العالم العربي ستكون أشد أعظم سينفذها اليهود من خلال أمريكا وسيكون ضحاياها من المسلمين، وذلك بعد أن يكون شريط الفيديو هذا قد فعل فعله ونجح في أن يقنع العالم بأن المسلمين أمة "تستحق الإبادة" بشكل جماعي لأنهم "وحوش بشرية" لا يؤمنون بأية قيمة إنسانية.

    أما الإدعاء بأن من نفذ عملية ذبح الأمريكي في هذا الشريط هو المدعو الزرقاوي، فإن السؤال التالي يطرح نفسه:

    من خلال متابعة الشريط من أوله إلى آخره، سوف يتبين بأنه لا يوجد دليل واحد فقط يثبت بأن الأشخاص الظاهرين في الشريط مسلمين، وبأن الضحية هو أمريكي، إذ أنه يلاحظ بأن كل الرموز التي استخدمت في الشريط من لغة وحركات وكلام وادعاءات يمكن تمثيله وإتقانه بكل سهولة، فاليهود يمتلكون مئات الآلاف من العملاء العرب من جميع الجنسيات العربية دون استثناء، والذين هم على أتم الإستعداد لأن ينفذوا كل ما يطلبه الموساد الإسرائيلي منهم.

    وهنا يطرح السؤال التالي نفسه منتظرا من يجيب عليه:
    هل يعجز اليهود، وهم من صنع مملكة هوليود السينمائية الأمريكية، وهم من يديرون أكبر إمبراطورية إعلامية عالمية سجلها التاريخ على أن يأتوا بعملاء وخونة عرب وما أكثرهم هذه الأيام، وأن يختطفوا أمريكيا من داخل أمريكا اعتنق الإسلام ويرسلوه إلى أي مكان، وهناك يقوم اليهود بتصوير شريط فيديو مدته دقائق معدودة يظهر فيه هؤلاء العملاء وهم يقتلون ضحيتهم الأمريكي بطريقة بشعة جدا، ثم يتولى الإعلام الإسرائيلي بعد ذلك مهمة إلصاق هذه الجريمة بالمسلمين؟


    -يتبع-








     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-15
  3. سـلطان

    سـلطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0

    بين جريمة تعذيب المعتقلين العراقيين على يد القوات الأمريكية، وبين الشريط الذي يظهر أمريكيا وهو يقتل بيد من قيل بأنهم مسلمون، وبين وجود الزرقاوي في العراق علاقة علينا أن نتبينها.

    فالزرقاوي هو جنرال إسرائيل الجديد في العراق، تماما كما كان ولا يزال جنرالها في أفغانستان بن لادن. فكان طبيعيا أن يكون لهذا العميل الإسرائيلي وجود وحضور قوي مؤثر في الشارعين العراقي والإسلامي.

    فافتعل اليهود قضية تعذيب المعتقلين العراقيين، ونشروها إعلاميا على أوسع نطاق مما أثار مشاعر المسلمين بقوة ضد أمريكا داخل وخارج العراق. وهنا، وفي ذروة تأجج هذه المشاعر وتصاعدها، أنتج اليهود ذلك الشريط الذي ادعوا فيه بأنه يصور مسلمين وهم يذبحون أمريكيا بطريقة بشعة بعد أن تلوا خطابا قصيرا قالوا فيه بأن ذلك ردا على تعذيب الأمريكان للمعتقلين العراقيين، وأشاع اليهود بأن الزرقاوي نفسه هو من ذبح الأمريكي بيده.

    وبالأمس، نشر موقع الـBBC البريطاني الإخباري ذو الإدارة اليهودية صورا جديدة تبين المزيد من صور تعذيب المعتقلين العراقيين.

    فماذا نستنتج من ربط هذه الأحداث بعضها ببعض؟

    إن من المؤكد والثابت هو أن الزرقاوي سيظهر على أنه "البطل" الذي انتقم للإمة الإسلامية وأعاد شيئا من كرامة الشعب العراقي وكرامة المسلمين التي أهدرها الأمريكان، وهذا ما سيؤدي إلى أن يدين له المسلمون وغالبية الشعب العراقي بالولاء "كمجاهد"، الأمر الذي سيدفعه باتجاه أن يصبح قائد العراق الغير رسمي، تماما كما دفع اليهود بن لادن ليحكم أفغانستان.

    وكما التهم المسلمون الطعم الذي أعده لهم اليهود عندما صدقوا بأن بن لادن "مجاهد مسلم" وأعطوه تأييدهم المطلق، فإنه لن يكون هناك مانع من أن يأكل المسلمون طعما ثانيا من أيدي اليهود بعد أن يصدقوا بأن الزرقاوي هو "مجاهد مسلم" وبأنه هو من سيقود العراق نحو النصر على الأمريكان.

    سأل مراسل وكالة رويتر للأنباء الحمار يوما: من أخوك...؟
    قال: أخي هو آدمي لم يفهم بعد حقيقة ما يحدث في العالم العربي...

    [​IMG]





    ٍ



     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-15
  5. سـلطان

    سـلطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-13
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0

    البعض صدق بنسبة 100% بأن مسلمون هم من نفذ عملية ذبح الأمريكي.

    فكل ما جعله يصدق ماشاهده هو مجرد شريط فيديو مدته دقائق قليلة كل ما شاهده فيه من لغة وكلام وحركات يمكن تمثيله من قبل هواة تمثيل وليس من قبل محترفين.

    ولا تحاول أن تطلب ممن صدق هذا الشريط دليلا واحدا فقط يجعلنا نصدق مثله بأن مسلمون هم من نفذ عملية القتل، وبأن الضحية أمريكي.

    نعرف مسبقا بأن لن يقدم لنا هذا الدليل، لأنه يعيش في عالم عربي نصف مادة أدمغة البشر فيه هي من ذات مادة أدمغة الحمير، مما جعل الناس يصدقون ما شاهدوه في شريط فيديو أنتجه ونشره اليهود لهم على أنه حقيقة.





     

مشاركة هذه الصفحة