الفاتيكان يحذر الكاثوليك من الزواج من مسلمين

الكاتب : الأحرار   المشاهدات : 337   الردود : 0    ‏2004-05-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-14
  1. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    14-05-2004, 17:14


    حذر الفاتيكان الرعايا الكاثوليك من الزواج من مسلمين داعيا هؤلاء للتفكير مرتين قبل الاقدام على مثل هذه الخطوة ودعا المسلمين الى اظهار المزيد من الاحترام لحقوق الانسان والديمقراطية واصفا المرأة بانها الاقل رعاية وحماية في الاسر المسلمة.
    وتحدث الفاتيكان عن "التجارب المريرة" التي عاشتها كاثوليكيات غربيات مع ازواج مسلمين خاصة اذا ما تم الزواج خارج العالم الاسلامي ثم انتقل الزوجان لاحقا الى موطن الزوج الاصلي.
    وسبق التعليقات التي وردت في وثيقة حول المهاجرين في انحاء العالم تصريحات تتعلق بنقاط الاتفاق بين المسيحيين والمسلمين لكن بدا انها ستذكي على الارجح حالة من عدم الثقة بين اكبر ديانتين في العالم.
    وقالت الوثيقة ان الكنيسة لا تشجع زواج المؤمنين في دول كاثوليكية اساسا من مهاجرين غير مسيحيين.واعربت الوثيقة عن الامل في ان يبدي المسلمون "وعيا متناميا بان الحريات الاساسية وحقوق الفرد غير القابلة للانتهاك والمساواة في الكرامة بين الرجل والمرأة ومبدأ ديمقراطية الحكم والسمة
    العلمانية السليمة للدولة مبادئ لا يمكن التخلي عنها."
    وقالت الوثيقة انه عندما ترغب كاثوليكية ومسلم ان يتزوجا فان "التجارب المريرة تعلمنا ضرورة التحضير الحذر والشامل."
    وقالت ان احدى المشاكل المحتملة تتعلق باقارب الزوج ونصحت اللائي على وشك ان يصبحن امهات بانه يجب عليهن الاصرار على الالتزام بتعاليم الكنيسة الخاصة بتعميد الاطفال الذين يولدون من زيجات مختلطة الاديان وتنشئتهم تنشئة كاثوليكية.
    وقالت الوثيقة انه اذا كان الزواج موثقا في قنصلية دولة مسلمة يجب ان تحذر الكاثوليكية من التوقيع على وثيقة او اداء قسم يشمل النطق بالشهادتين وهو ما يرقى الى التحول عن ديانتها.والقت الوثيقة الضوء على التوجهات المتباينة من جانب الفاتيكان تجاه الاسلام في السنوات الاخيرة.
    وحقق البابا يوحنا بولس الثاني تقدما في الحوار مع المسلمين بل وادى صلاة في مسجد في دمشق. وحظي باشادة بالغة في العالم الاسلامي لمعارضته الشديدة لحرب العراق.
    لكن مسؤولي الفاتيكان وكبار الاساقفة الكاثوليك اعربوا عن اراء انتقادية بدرجة متزايدة ازاء انتشار الاسلام والتحدي الذي يمثله للكاثوليكية.
    وقال الكردينال جوزيف راتسينجر كبير علماء اللاهوت في الفاتيكان في وقت سابق هذا الاسبوع ان الغرب "لم يعد يحب نفسه" وبالتالي لم يعد قادرا على الرد على تحدي الاسلام الذي يتنامي لانه يجسد "طاقة روحانية اكبر."
    ودعت الوثيقة ايضا الكنائس الى عدم السماح لغير المسيحيين باستخدام اماكن العبادة الخاصة بها

    منقول

    محمد الشعيبي
     

مشاركة هذه الصفحة