كنتَ يا كَلْبُ من المحتلِّ أَفْضَلْ - للشاعر عبد الرحمن العشماوي

الكاتب : ابن حلال   المشاهدات : 580   الردود : 4    ‏2004-05-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-14
  1. ابن حلال

    ابن حلال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-05
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    كُلْ مِنْ الجثَّةِ فالأمَّةُ تُؤْكَلْ=إنها فُرصةُ عمرٍ لا تُؤجَّلْ
    أمتي، مليارُها ما زال يشكو=غفلةً عن عِزَّةِ المجد المؤَثَّلْ
    لم تزلْ ترنو إلى الإصلاحِ، لكنْ=سلكتْ درباً إلى الإِفسادِ أَوْصَلْ
    كُلْ مِنْ الجثَّةِ لحماً بالمآسي=وبجور المعتدي الباغي مُتبَّلْ
    كُلْ، وكُلْ - يا كَلْبُ - من لحمِ قتيلٍ=أرضُه بالغارة الشَّعواءِ تُقْتَلْ
    جثَّةٌ جهَّزَها رشّاشُ باغٍ=وشواها, وإلى نابِكَ أَرْسَلْ
    كُلْ مِنْ الجثَّةِ فالظَالِمُ أعطى=لكَ حقَّ الأَكْل والنَّهْشِ وحلَّلْ
    لا تَخَفْ، أنتَ أقَلُّ القومِ جُرْماً=أنتَ لم تفعَلْ كما الظالمُ يَفْعَلْ
    أنتَ لستَ الآكِلَ الأوَّلَ منها=فرئيسُ الفِرْقةِ الرَّعْناءِ أوَّلْ

    **
    أتعبت الأرضَ صراعاً وخلافاً=وحروباً، حقدُه فيها تأصَّلْ
    أشعل الحقدَ الصليبيَّ، فلما=أبصر النَّارَ، انتشى عُنْفاً وأَشْعَلْ
    هكذا الإصلاحُ في منطقِ باغٍ=كلَّما بَانَ لَهُ الحقُّ تأوَّلْ
    سمع المصلحُ بالظلم، فألقى=كلَّ ما في يده اليُسْرَى وعجَّلْ
    أرسل الأسطول في الجوِّ، وأجرى=في مياه البحر أسطولاً وحوَّلْ
    هَمُّه أنْ يرفع الظُّلْمَ بظلمٍ=ويُلاقي معول الهدمِ بِمِعْوَلْ
    همُّه أنْ يمنح الأمنَ عراقاً=فأتى بالقوَّة العُظْمى وجَلْجَلْ
    جاء بالأمنِ، ولكنْ في الشَّظايا=والصواريخ وفي الغازِ المُخَرْدَلْ
    أَمْنُه يقتُل أطفالاً صغاراً=ونساءً، فهي شيءٌ لا يُعَلَّلْ
    صورةٌ للأمنِ لا يُبدعُ فيها=- بعد شارون - سوى الرَّاعي المؤَهَّلْ
    صورةٌ شَوْهاء للأمنِ رأينا=وجهَها الكالحَ في شَعْبٍ يُقَتَّلْ
    يَهْدِمُ المسجدَ والدارَ، ويرضَى=حينما يُبصر بيتاً يتزلزلْ
    صورةٌ شَوْهاء لا ينفع فيها=بُوْقُ إعلامٍ، ولا عُذْرٌ مُهَلْهَلْ
    صورةٌ للأمنِ يا ضيعةَ أمنٍ=عند قومٍ حقدهم فيهم تَغَلْغَلْ
    لو سألنا عنه بغدادَ، لقالت=في دَمِ الفلُّوجةِ القولُ المفصلْ
    قصَّةٌ يا كَلْبُ، لو يسمع عنها=جَبْلٌ صَلْبٌ عظيمٌ ما تحمَّلْ
    قصَّةٌ تبدأ من آخر سطرٍ=كتبته الرِّيحُ في صَفْحةِ جَنْدَلْ
    نقل البركانُ منها كلماتٍ=لم تكن، لولا فَمُ البُرْكانِ تُنْقَلْ
    أيُّها الآكِلُ من لحم قتيلٍ=ودَّع الأوهامَ، والعَصْرَ المُضَلَّلْ
    أنتَ يا كَلْبُ مثالٌ لوفاءٍ=فلماذا طَبْعُكَ - اليومَ - تحوَّلْ
    هل رأيتَ الآكلَ الغاشِمَ يَسْطو=فتمثَّلْتَ به فيمن تمثَّلْ؟؟
    إنها جُثةُ مَيْتٍ ليس فيها=غير سُمّ يقتل الجاني وحنظَلْ
    إنَّها جُثَّةُ إنسانٍ، فهلاَّ=كنتَ يا كَلْبُ من المحتلِّ أَفْضَلْ



    للشاعر عبد الرحمن العشماوي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-16
  3. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    سلمت على كل ما قلته في قصيدتك مررت بسرعة
    أقدر هذه القصيدة الرائعة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-16
  5. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    قتامة خريف أحلامي - قصص جديده

    [color=CCCC33][frame="1 80"]" نزهة "
    انطلقنا وسط التلال عبر طريق مرصوف بالحصى يتجه شمال المدينة. بعد فترة بدأنا نصعد أماكن أكثر ارتفاعا , لنعبر من خلاله في طريق جانبي صغير بطول ثلاثين ميلاً , كنت أتهرب من فكرة ما قد يحدث لسيارتي الحديثة , داعياً ألا تسقط , بدأنا في النـزول نحو غابات بلوطية من الكثافة بحيث تحجب الرؤية على الجانبين , تتراءى لنا أشعة الشمس متسللة من خلال فتحات في الأشجار , قلت كثافة الأشجار عندما هبطت السيارة تلاً صغيراً وعند وصولها لقمة التل لاح لنا , مرجاً يانعاً يهدر من خلاله جدول , رأيت على يمينه كوخاً جميلاًُ تحتضنه حلة بديعة من الزهور , وعندما نظرت إلى يميني رأيت المروج الخضراء تنحدر من الجبال إلى الأنهار . كان الوادي رائعاً أكثر من أي صورة حلمت بها في حياتي وعندما ترجلت من السيارة تعثرت رجلاي لأسقط بشدة لأجد نفسي أصرخ لم أنتبه إلى على صوت حمود زميلي في الزنزانة " ألم تطو ثلاث سنين من السجن أحلام الحرية هذه
    0 0 0
    " صرعة "
    ظل موظف الجمارك يرمقني بنظرات الشك والريبة طوال إجراءات فحصه لحقيبتي الكبيرة .
    للمرة الثالثة يطلب جوازي . ينقل عينيه بتمعن في صورتي الموجودة على الجواز ليتفرس في وجهي , تخطت نظراته عيني , يرقب الأنف لم يعير الفم أدنى اهتمام أه عرفت المشكلة لحيتي الكبيرة أيضاً العباءة الجميلة أثار اهتمامه فضول أحد زملائه ليتقاسما تفحص ما يريبهم .
    قلت بسرعة : فهمت ما يريبكما لأنزع لحيتي الصناعية .
    رجعت قليلاً إلى الوراء لأخلع عباءتي وسط دهشة وامتعاض المتواجدين, فتحت حقيبتي بسرعة لأخذ التي شرت والجينز, أصلحت هندامي لأتقدم نحوهما " و الآن قلت بهدوء أجاب زميله تحرك, أعاد الموظف جوازي متبسماً ومتمنياً لي رحلة موفقة.
    تناولت الجواز متوجهاً نحو صالة المغادرة بينما زميله يقهقه عالياً " موضة أخر زمن "
    حالما تحركنا نحو الطائرة قمت بإرسال رسالة قصيرة عبر هاتفي الخلوي أبلغهم فيها بنجاح المرحلة الأهم من الخطة 0
    0 0 0

    -رفد -
    ( العام 2006 م) وبصفتي رئيساً للدورة ( ) لانعقاد الاجتماع الدوري لمجلس قادة الجامعة العربية نرحب بانضمام تركيا إلى بعض المؤسسات بهيكل الجامعة الذي من شأنه رفع مستوى التعاون نظراً للحميمة في الأرض والمصير المشترك و … و ….
    ( العام 2007 م ) وإن انعقاد دورتنا هذه للمرة الأولى في بلدكم الثاني هذا لدلالة قاطعة وأكيدة على ردم صفحات الماضي وبداية الانتفاع الحقيقي ,نسهم جادين في بلورة أفكارنا المشتركة لنهوض تعاوني للجميع , وجميعنا يأسف لرفض الفلسطينيين حضور دورتنا هذه .
    أخيراً كل الشكر والتقدير لجميع القادة الحاضرين في بلدهم
    الثاني ( ) والسلام عليكم.
    يعود إلى الميكروفون بصوته الأجش وبعربية ركيكة: الكلمة للأخ أمين عام الجامعة.
    " بسم الله الرحمن الرحيم . الأخوة قادة وملوك وأمراء ورؤساء الوفود العربية المشاركة مرحباً بالجميع في هذا الاجتماع التاريخي . أنها لمناسبة عظيمة وتاريخية ستذكرها أجيالنا أننا في هذا اليوم أقررنا رئاسة الدورة الحالية لإسرائيل الحبيبة ممثلة برئيس وزرائها " حاييم موفاز, بعد الاجتماع الاستثنائي الذي أنعقد في الأردن الشقيق لمناقشة انضمام الجارة الأٌقوى إلى الجامعة …. . . . . . . . .
    " طمس الهوية العربية "
    كالعادة دوماً عند لحظة خروج معلم ودخول أخر , نفرج كبتنا كلاً على طريقته , أحمد يولول كالمكلومة , وليد يشخبط ذكرياته على الجدران بهيروغليفية مستحدثة , أمين يخطف كراسة سليم ليحل الامتحان المنزلي , بينما يوسف يسلط أنظاره نحو الجميع لتقديم درجات السلوك .
    هذا ماأستطعت رؤيته قبل أن يُفتح الباب ليظهر الأستاذ علي, وقف الطلاب باحترام وأدب شديدين لمعلم اللغة العربية, إن له تأثير غير عادي علينا درس اليوم في مادة اللغة العربية عن طمس الهوية العربية,وكما تعودنا أريد منكم بعض المعلومات عن الموضوع.
    يظل سليم أول الرافعين أيديهم وبالتالي أول المتحدثين : طمس الهوية العربية يعني تحويل اللغة العربية إلى لغة أخرى .
    أنور : يعني يا أستاذ يلعبوا بالحروف حقنا ويردوها شعبكة .
    سامح : يا أستاذ طمس الهوية العربية يعني ما عد نلبس الجنابي .
    فواز : أقل يا أستاذ ي" يشير بالموافقة " يخبوا علينا القواعد حق النحو
    عبد الله : يعني يعني أ أ أ يغغغيروا المجلات إلى إنجليزي .
    شريف : أنا سمعت أبى قال يردوا البترول حقنا ويشلوا الدقيق حقهم .
    لا أدري ما سبب تقلص وجه الدكتور واحمراره حتى كدت أنزل يدي لولا نظرته نحوي بالتكلم .
    "هم يا أستاذ يشتوا يغيروا القنوات لا إنجليزي ما عد نسمع الأغاني... لا أدري لماذا صفق الباب خلفه بقوة وغضب ." في اليوم التالي لم يحضر الأستاذ وعن استفسارنا قيل لنا قدم استقالته.
    0 0 0
    [/frame][/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-18
  7. ابن حلال

    ابن حلال عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-05
    المشاركات:
    94
    الإعجاب :
    0
    [color=FF66CC]
    اخي الكريم شلي
    القصيده ليست من تأليفي
    وانما هي للشاعر الكبير عبدالرحمن العشماوي
    [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-19
  9. awsan29

    awsan29 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-30
    المشاركات:
    303
    الإعجاب :
    0
    شكرا أخي العزيز ، يبدو لي ان احد رواد المجلس قد سبقك الى نشرها . على العموم القصيدة رائعة جدا .
     

مشاركة هذه الصفحة