مختطفي الأجانب باليمن ضمن قائمة الإرهاب

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 1,528   الردود : 25    ‏2001-09-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-26
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الاختطافات في اليمن ضمن قائمة الإرهاب الأمريكية

    عمليات اختطاف الأجانب باليمن تم تصنيفها ضمن الإرهاب الذي تحاربه أمريكا وهذا شيء لصالح اليمن حيث يبدو بأن حكومة المؤتمر لا تستطيع أن تفعل اكثر من توسيط رؤساء القبائل 0

    الأخطر من هذا بان دول أوروبا لم تقتنع بان طالبان إرهابية قبل تقديم الدليل إلا أنها أجمعت بأن مختطفي الأجانب باليمن هم قمة الإرهاب وهذا تصنيف خطير لانه مرفق بالدليل المادي وكون دول أوروبا هي الجهة الوحيدة التي يمكن أن تفرمل امريكا بحكم إنها دول ديمقراطية 0

    كوندليزا رايس مستشارة الرئيس بوش قالت بأن حكومة اليمن ضعيفة ولا تستطيع فرض هيبتها على رجال القبائل الذين سمتهم بالإرهابيين في خطف الأجانب وعدم مراعاتهم لاصول الضيافة كذلك عدم مراعاتهم لمصلحة اليمن حيث يعملون لمصلحتهم الخاصة وهذا يجعل الأمر شديد التعقيد في إمكانية الاستثمارات في اليمن 0
    وبدورنا ننقل هذا الكلام لحكومة المؤتمر ونسأل ماذا ستفعل من أجل تقديم مختطفي الألماني للعدالة كذلك ماذا ستفعل لمختطفي الصيني الذي أختفى بعد ظهور الألماني 0

    إن بعض الإجراءات الضرورية يجب أن تقدم عليها وزارة الداخلية ضد الإرهابيين الجدد (مختطفي الأجانب باليمن) لانهم قد لا يعلمون بانهم يساهمون في تدمير سمعة اليمن وعليها تبصيرهم بذلك عن طريق :
    1) عدم السماح لهم بحمل السلاح خارج نطاق مناطقهم 0
    2) إلزامهم بترخيص أسلحتهم وأي شخص لا يوجد لديه تصريح حمل سلاح يعاقب بعقاب رادع 0
    3) عمل حواجز قريبة من مناطقهم مهمتها التفتيش الدائم عليهم والتأكد من هوياتهم وتراخيصهم وعدم السماح لهم بحمل السلاح والجنابي إذا أرادوا التوجه للمدن والمناطق الرئيسية 0
    4) أي شخص منهم يريد زيارة صنعاء او المدن الرئيسية عليه التقدم بطلب للجهات المختصة في المحافظة التابعين لها ويحدد الهدف من زيارة العاصمة صنعاء والمدن الرئيسية وإلزامه بالتبليغ لدى أقرب مركز شرطة في حال فقدانه أي من أوراقه الرسمية 0
    5) منعهم منعا باتا من الاقتراب من المناطق التي تعمل فيها شركات أجنبية وفيها رعايا اجانب0
    6) عند السماح لهم بزيارة المدن الكبرى يتم وضعهم تحت أعين أجهزة الأمن وعدم تركهم لحظة واحدة حتى يحسون ويستحون على دمهم إذا كان عندهم دم ويعلمون بأن القضية هي أمن دولة وليس بين قبائل 0

    يتم التخفيف عليهم من القيود كلما تجاوبوا مع اجهزة الأمن بشكل افضل0

    إن سكوت الحكومة على ما فعله هؤلاء لهو الجريمة بعينها 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-27
  3. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    وصفة خاطئة ياسرحان

    أن الوصفة التي ذكرت يا أخ سرحان هي وصفة غير صالحة لعلاج حالات الاختطافات ، فضررها سيكون أكثر من نفعها وهذا ما أدركته الحكومات المتعاقبة ثم أن ما ذكرته عن أدراج أوربا وأمريكا لمن يقوم بتلك الاعمال يندرج تحت بند الارهاب أن صح غير مجدي فالدول الاوروبية وأمريكا تعلم علم اليقين بأن من يقومون بهذه الاعمال لا يقصدون الضرر لرعاياها ولا يحملون لهم الكراهية ويعلمون بأنهم يعيشون مع خاطفيهم معززين مكرمين بل ويحضون برعاية وأهتمام بالغين.
    أن هؤلاء الناس لم يقوموا بهذه الاعمال حباً فيها أو بقصد الضرر بل من أجل مظالم وحقوق سلبت منهم وأياك أن تصدق أن الامور كما يظهرها الاعلام فهي عكس ذلك تماما ، لقد كنت مثلك ساخطاً وناقماً على هؤلاء الناس ولكنها سنحت لي الظروف لفترة بالعيش قريباً من بعضهم والتعرف على أفكارهم فوجدتهم معذورون رغم الاساءة التي تعود علينا جميعاً مما يقومون به ، وأظن أن تلك الاعمال بالنسبة لهؤلاء الناس هي آخر علاج مثلها مثل الكي . ولست في مقام شرح تلك المظالم لأن شرحها وهذه حقيقة غائبة عن كثيرون ، فيه أساءة لأجهزتنا الرسمية التي يعشعش في بعضها أناس أشد خطورة ويمارسون الارهاب الحقيقي بعينه وبصورة قانونية وصلوا الى قناعة بأن هذه الاجهزة هي من أملاكهم الخاصة يطبقون الانظمة على غيرهم وهم جهارا نهارا يدوسونها بأرجلهم أن وقفت في طريق مصالحهم ، هذا يكفي وما ورى السطور لا أظنه يخفى على ذي بصيرة.
    وأستثناء مما ذكرته فمن يقومون بهذه الاعمال قلّة قليلة جداً ورغم أن لهم مظالم فأن قبائلهم لا توافقهم الراي ولا تستصيب أفعالهم تحت أي مبرر وفي نفس الوقت لايمكن أن تكون قبائلهم مسؤولة عن أعمالهم لأنهم وبكل بساطة يقومون بالخطف من وسط العاصمة وفي وضح النهار وأحيانا تكون قوات الأمن موجودة ولا تحرك ساكناً ثم يقطعون عشرات النقاط العسكرية حتى يصلوا الى وجهتهم ، ومع ذلك فبعض المسؤولين يقومون بأعمال أرهابية ضد الابرياء لمجرد أن الخاطفين من قبائلهم وهم يعرفون ذلك لكنه العجز أو التواطؤ الذي يحاولون الصاقه بغيرهم من الابرياء.
    أن الشروط التي ذكرت تحديداً هي قيود ونحن لم نتعود على القيود ونعتقد أن الله لم يخلقنا على هذه الارض لنكون أسرى لأحد وهذا ماجبلنا عليه ، ولن نترك أحد أن ينتقص من حريتنا شئ وعلى تراب وطننا ، وليعلم الجميع أن موروثنا قد حدد لنا الحرية التي لايمكن أن نفرط بها ، وهي حرية تنتهي حيث تبداء حرية الاخرين وليست حرية على حساب غيرنا.
    سنحمل السلاح وهو جزء من شخصيتنا ولن نقبل تحديده الاّ تحت شروط معينة أهمها:
    1- وجود سلطة مؤسسات لأ أشخاص يخضع لها العاملون بها قبل المواطنين.
    2- عدم تهميشنا وتجهيلنا ومحاولة الاساءة الى صورتنا من بعض الجهات لأننا جزء بل وجزء هام من هذا الوطن لايمكن القفز عليه تحت أي مبرر.
    وأمريكا وغيرها لا يستطيع أن يملئ ما يريده على القبائل لأن القبائل ليست حزب سياسي يقوم على فكرة معينة وينتهي بنهايتها ، لكنها رباط أجتماعي لا يفله الاّ نهاية الحياة ولا أظن تلك الدول من الغبأ بحيث تصنع لها أعداء جدد وبمبررات واهية وغير حقيقية ولا تستند الى أسباب موضوعية كافية ، وسلامتكم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-27
  5. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    عزيزي سرحان

    وصفتك جيده لو كان هناك من سيتقيد بها أو تنفد ، توجد كثير من القرارات ولكنها حتى الآن حبيسة الأدراج .

    أعتقد ان صلب خاطف الألماني وترك جثته معلقه في شوارع صنعاء لمدة ثلاثة أيام هي أقوى رساله قد تفعلها الحكومه ضد الهمج .

    وما أوره الأخ سهيل بأن هناك مظالم لديهم فهذا تبرير غير مقبول لسبب بسيط هو أن المظالم قد عمت كل أرجاء البلاد وحكومتنا الموقره هي من تساعد على نشره ، وعليه وبما أن الشعب كله متضرر فهل هذا يعطيه الضوء الأخضر حتى يقوم بالأخلال بالأمن وتشويه سمعت اليمن بهذه الصوره لا أعتقد ، لا بد من ضرب بيد من حديد على الغوغاء ودون هذا العمل فلن نجد حل لهذه الظاهره .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-27
  7. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    السيد الهاشمي

    ليس صحيحاً أن حكومتك قد نشرت الظلم والفساد ولكنه موروث قديم لدى البعض وليس كل المسوؤلين ومع ذلك فبعض المظالم لاتذكر بجانب ظلم الائمة والحزب الاشتراكي ، ما نورده هنا هو بلسان الناصح المحب وليس الناصح الذي يحمل الكره ويضمر الشر للحكومة والتي لا أضنه ينصفها حتى وأن حكمتها ملائكة ، فأنت وقلة هنا مع الاسف تختلقون أشيا وهمية وتحاولون تعميمها بقصد الاساءة فقط . نحن ننتقد جوانب ونضع الاسباب والمسببات في الصورة بقصد الاصلاح الذي لانشكك في جهود القائمين ونيتهم في تغيير الواقع الى الافضل ونحاول أن نبين ما نراه حتى لانترك للصائدين في المياة العكرة مجال لدس السم في الدسم ، وهذا هو القصد .
    لتعلم أنت وآخرون أن القبائل هي الرافد الحقيقي والحارس الصلب للوطن ومكاسبه والحمد لله أن من يقفون على راس هذا الهرم الشامخ يعرفون ذلك .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-09-27
  9. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    السيد سهيل

    حسنا لو افترضت جدلا أني أنتقد بقصد الاسأه ، وأنت تنتقد بقصد الإصلاح ، هلا تكرمت وافردت موضوع أنتقادي للحكومه والمفاسد الموجوده حسب وجهة نظرك .

    سأنتظر الموضوعيه بالطرح لعلي استفيد .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-09-27
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    هناك 3 أنواع من الإرهاب في البلد وهم :

    - إرهاب القبائل
    - إرهاب الأفراد
    - إرهاب الدولة

    أولا: إرهاب القبائل مرتبط أساسا بالدولة .. كيف ؟

    قد ذكر الأخ " سهيل " سببها .. وسأورد مثالا على ذلك:
    قبيلة ( فلتان ) أرادت بناء مدرسة ثانوية للجنسين .. تبلغ التكاليف 12 مليون ريال من دون الأرضيه .. وفرت القبيلة الأرضيه + مبلغ 5 ملايين ريال دفعت بالكامل بالإتفاق مع الدولة .. وتم نشر المناقصة بالجريدة الرسمية .. مرت 4 سنوات ولا حس ولا خبر .. طيب وين المدرسة وين فلوسنا ؟؟؟؟ وين .. وين .. قالوا لهم هاتو 3 ملايين أخرى وكل شيئ سيكون على مايرام ولا يصير خاطركم إلا طيب .. جمعت القبيلة المبلغ الثاني من هنا وهناك وسلمته للدولة .. مرة سنة أخرى ولا حس ولا خبر .. هاه ؟ وين المدرسة؟ .. لا من مجيب .. وأخرا تـفتقت فكرة لدى أحدهم .. وقال : تشتوا مدرسة ؟ .. نخطف .. واحد أجنبي !! .. نفذت الفكرة بخطف البلجيكي .. وبعد مفاوضات قصيرة تم الإفراج عن الرهينتين .. البلجيكي و المدرسة

    ثانيا: إرهاب الأفراد .. كيف ؟

    يتم إرهاب الأفراد .. وذلك بسرقة سيارات المواطنين بطريقتين أحدهما : الإكراه بقوة السلاح .. والأخرى بالسرقة .. وفي كلا الحالتين ينجو الفاعل أو الفاعلين .. لأن الدولة غير مستعدة للبحث عن الجناة .. وعلى المتضرر أن يبحث عن الجناة بنفسة والتفاوض معهم على إعادة السيارة مقابل مبلغ من المال يتفق بشأنه .. ويتم هذا تحت عين وبصر موظفي الأمن

    ثالثا: إرهاب الدولة .. كيف

    قال الأستاذ " الربادي " يرحمه الله .. جميع شعوب العالم تبتكر طرق للتحايل والنفاذ من القانون .. إلا شعب اليمن لا يطلب من حكومته سوى تطبيق القانون .. كلام يعبر عن واقع مرير .. وهو إن الأمة في واد وألو الأمر في واد آخر .. موظفوا الدولة الذين لهم علاقة مباشرة بالجمهور يعاملون المواطن وكأنه فيد .. عليك أن تدفع رشوة علنية لكل فرد تمر عليه معاملتك و إلا فإنها لن تمر بدون حق بن هادي .. وهناك قصة حقيقية لإتفاق بين أفراد من الأمن في محافظة تعز .. وبين أفراد عصابة على أن تقوم العصابة بسرقة سيارة مواطن معين ويخبؤوها في مكان متفق عليه مع أفراد الأمن المذكورين .. المواطن يبلغ الأجهزة الأمنية التي تتحرك بسرعة فائقة .. ويقوم أحدهم بالإختلاء بالمواطن المسروق لمعرفة كم سيدفع إنهم أعادوا إليه السيارة .. وطبعا نوع وثمن السيارة هو الذي يحدد قيمة المبلغ الذي يجب أن يدفعه المسروق .. وبعد ما يحصلوا على المبلغ يقوموا بالتمثيلية وإخراج السيارة من مخبئها والإبتسامة تعلوا وجوههم على هذا العمل الخارق .. طبعا الذين سرقوا السيارة لا يبحث عنهم لأن هذا غير مهم .. المهم عودة السيارة إلى قواعدها سالمة .. وهكذا دواليك .. وهذه القصة رواها من أثق به .. وبعد في أي من الإرهاب نبدأ ؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-09-27
  13. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي سهيل اليماني

    أخي سهيل اليماني

    كلامك كله مقنع وفي غاية العقل لو أخذناه من منطلق الحرية التي تنتهي عند بداية حرية الآخرين 0

    القبيلة في اليمن هي فخر لك إنسان يمني ولكن عندما تكون ذو مردود إيجابي وليس سلبي مثل أن تكون سببا في الإساءة إلى سمعة بلد بكاملها فهذه مسألة تحتاج إلى إعادة نظر0

    كم وكم وكم حدثت من الاختطافات في اليمن ماذا تسميها هل هي كلها بحسن نية وهل هي طريقة مثلى لحصول أهل المناطق التي تقوم بذلك على حقوقهم إن كان لهم حقوق 0

    ثم كيف تكون رديفا للدولة وهي تعمل بخط موازي لها وتحاول فرض قوانين عرفية بعيده كل البعد عن القوانين التي سنها الدستور واعتبرها الجميع عامل مشترك بين كل القوانين العرفية في كل منطقة من مناطق اليمن لان كل منطقة لها عرفها الخاص وطريقتها في حل مشاكلها وهذه ليست بالضرورة أن تكون نافذة أو مقبولة في مناطق أخرى وعليه فقد كان الدستور هو العامل المشترك 0

    أن الإقدام على بعض الخطوات الفعالة والملموسة لهي كفيلة بكشف كل من تسول له نفسه في العبث بسمعة وامن البلد وطالما وضع أبناء المناطق ( وهي معروفة) التي تقوم بعمليات الاختطاف أنفسهم في واجهة المشكلة فأن تلك الخطوات ستطالهم في البداية وبعدها سيتم محاسبة كل متساهل من قبل رجالات النفوذ لان مجرد مرور مثل هؤلاء على منطقة عمل أي قوة حكومية مناط بها تتبعهم ستكون تلك القوة موضع تحقيق وبالتالي سيتم الحد من تعاون المتنفذين مع هؤلاء الجهلة 0

    بالأمس أعلن الرئيس بأن أعمال الاختطاف قد أضرت بسمعة اليمن وفي مصالحها العليا وهذا اكبر دليل على أن الحكومة تعاني وطالما تعاني لماذا لا تقوم بحلول وقد تكون مجحفة بعض الشيء إلا أنها ضرورية للبلد لردع كل من تسول له نفسه في النيل من أمنها واستقرارها 0

    إذا لم تقدم الحكومة على وضع حلول فعالة ومدروسة فان هذا المسلسل لن ينتهي وبالتالي فأنا أجزم بل ومتأكد بأن كل إنسان يمني يحلم بان يرى فيه اليمن مزدهرة وتضم أبنائها في أحضانها وعمليات الاختطافات هي من الأعمال التي تؤخر تحقيق ذلك الحلم لأننا وبصراحة لا نستطيع أن نعيش بمفردنا دون الاستعانة بخبرات واستثمارات أجنبية ---- حالنا حال غيرنا 0

    أن تطبيق القوانين حق والساكت عن الحق شيطان أخرس وفي كل البلدان الديمقراطية يوجد بعض الذين يتحايلون على القوانين ولكن وجود من يحفر ورائهم ويعريهم وفق اللعبة الديمقراطية فان أنشطتهم المريبة ستخف قدر الإمكان وهذا أفضل من أن يترك لهم الحبل على الغارب وكلها وفق القانون وهي من مميزات اللعبة الديمقراطية وقد سميت باللعبة لأنها تشبه في عملها لعبة الشطرنج التي تحكمها قواعد معينة 0

    الأخ الهاشمي
    كم يعجبني أسلوبك الراقي بالنقاش 0

    الأخ أبو لقمان

    اعجبني كثرا تعبير ورد في مقالك وهو مقال الربادي رحمه الله :
    جميع شعوب العالم تبتكر طرق للتحايل والنفاذ من القانون .. إلا شعب اليمن لا يطلب من حكومته سوى تطبيق القانون

    إنها مأساة بالفعل 0

    تحياتي للجميع





    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-09-27
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أخي سهيل اليماني

    أخي سهيل اليماني

    كلامك كله مقنع وفي غاية العقل لو أخذناه من منطلق الحرية التي تنتهي عند بداية حرية الآخرين 0

    القبيلة في اليمن هي فخر لك إنسان يمني ولكن عندما تكون ذو مردود إيجابي وليس سلبي مثل أن تكون سببا في الإساءة إلى سمعة بلد بكاملها فهذه مسألة تحتاج إلى إعادة نظر0

    كم وكم وكم حدثت من الاختطافات في اليمن ماذا تسميها هل هي كلها بحسن نية وهل هي طريقة مثلى لحصول أهل المناطق التي تقوم بذلك على حقوقهم إن كان لهم حقوق 0

    ثم كيف تكون رديفا للدولة وهي تعمل بخط موازي لها وتحاول فرض قوانين عرفية بعيده كل البعد عن القوانين التي سنها الدستور واعتبرها الجميع عامل مشترك بين كل القوانين العرفية في كل منطقة من مناطق اليمن لان كل منطقة لها عرفها الخاص وطريقتها في حل مشاكلها وهذه ليست بالضرورة أن تكون نافذة أو مقبولة في مناطق أخرى وعليه فقد كان الدستور هو العامل المشترك 0

    أن الإقدام على بعض الخطوات الفعالة والملموسة لهي كفيلة بكشف كل من تسول له نفسه في العبث بسمعة وامن البلد وطالما وضع أبناء المناطق ( وهي معروفة) التي تقوم بعمليات الاختطاف أنفسهم في واجهة المشكلة فأن تلك الخطوات ستطالهم في البداية وبعدها سيتم محاسبة كل متساهل من قبل رجالات النفوذ لان مجرد مرور مثل هؤلاء على منطقة عمل أي قوة حكومية مناط بها تتبعهم ستكون تلك القوة موضع تحقيق وبالتالي سيتم الحد من تعاون المتنفذين مع هؤلاء الجهلة 0

    بالأمس أعلن الرئيس بأن أعمال الاختطاف قد أضرت بسمعة اليمن وفي مصالحها العليا وهذا اكبر دليل على أن الحكومة تعاني وطالما تعاني لماذا لا تقوم بحلول وقد تكون مجحفة بعض الشيء إلا أنها ضرورية للبلد لردع كل من تسول له نفسه في النيل من أمنها واستقرارها 0

    إذا لم تقدم الحكومة على وضع حلول فعالة ومدروسة فان هذا المسلسل لن ينتهي وبالتالي فأنا أجزم بل ومتأكد بأن كل إنسان يمني يحلم بان يرى فيه اليمن مزدهرة وتضم أبنائها في أحضانها وعمليات الاختطافات هي من الأعمال التي تؤخر تحقيق ذلك الحلم لأننا وبصراحة لا نستطيع أن نعيش بمفردنا دون الاستعانة بخبرات واستثمارات أجنبية ---- حالنا حال غيرنا 0

    أن تطبيق القوانين حق والساكت عن الحق شيطان أخرس وفي كل البلدان الديمقراطية يوجد بعض الذين يتحايلون على القوانين ولكن وجود من يحفر ورائهم ويعريهم وفق اللعبة الديمقراطية فان أنشطتهم المريبة ستخف قدر الإمكان وهذا أفضل من أن يترك لهم الحبل على الغارب وكلها وفق القانون وهي من مميزات اللعبة الديمقراطية وقد سميت باللعبة لأنها تشبه في عملها لعبة الشطرنج التي تحكمها قواعد معينة 0

    الأخ الهاشمي
    كم يعجبني أسلوبك الراقي بالنقاش 0

    الأخ أبو لقمان

    اعجبني كثرا تعبير ورد في مقالك وهو مقال الربادي رحمه الله :
    جميع شعوب العالم تبتكر طرق للتحايل والنفاذ من القانون .. إلا شعب اليمن لا يطلب من حكومته سوى تطبيق القانون

    إنها مأساة بالفعل 0

    تحياتي للجميع





    تحياتي
    :confused: :confused:
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-09-27
  17. الحسام اليماني2

    الحسام اليماني2 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-24
    المشاركات:
    190
    الإعجاب :
    0
    موضوع غاية في الخطورة

    سبق وأن كان مثل هذا الموضوع محل نقاش مستفيض وعلى صفحات هذا المجلس الموقر،، وبالضبط ماهو جاري الآن من تباين في وجهات النظر كان حاصلاً آنذاك ، ولو أن الأخ المشرف العام أبقى على نظام إبقاء المواضيع القديمة كما كان معمول به لأعدت عليكم أيها الأخوة الكرام ذلك الموضوع وما صاحبته من مداخلات عديدة لم تصل في نهاية المطاف إلى أدناء مستوىمن أي فهمٍ مشترك والأسباب كما أتضحت حينها هي أن هناك من المشاركين من كان همه الأول والأخير القضاء على هذه الضاهرة وبأي طريقة كانت وأي ثمن ،، والعبد الفقير لله كان أحد هؤلاء بينما كان هناك البعض الآخر يرفض ان تُستخدم القوة ضد مرتكبي هذه الأعمال مهما بلغت إساءتها بحججٍ كالحجج التي أوردها السيد سهيل اليماني وما حسبتها حججاً ترقى إلى أقل مايمكن أن يتقبله العقل والضمير.

    ماغاب في ذلك الموضوع وتلك المداخلات هي الستة الضوابط التي أوردها الأخ العزيز سرحان والتي أعتقد إنها لن تجتث هذه الضاهرة من جذورها كما نتمنى وفي أحسن الأحوال ربما تحد منها ولا بأس من ذلك ريثما تهتدي الدولة إلى الأسلوب الأمثل للخلاص منها كلية .

    كلنا نعلم بأن هذه الأعمال الشائنة والتي فعلاً الحقت بنا ضرراً جسيماً دولة وشعب هي في الغالب ما تقع في مناطق معروفة بقلة ولاءها ليس للنظام القائم ولا للأنظمة التي تعاقبت قبله فحسب بل هي عديمة ألولاء لليمن أرضاً وشعباً ليس من اليوم فقط وإنما من مطلع القرن العشرين ،، قبائل لا يهمها في المقام الأول والأخير سوى تحقيق مصالحها ولو على حساب الشعب والوطن ولمن يريد التأكد من ذلك فليذهب ليرى بأم عينيه ماهي العملة التي يتداولوا بها في مبيعاتهم ومشترياتهم ، إنها قبائل سعت ولا زالت تسعى للأنضمام إلى دولة مجاورة وقد عانا منها اليمن في عدة حقب من تاريخه .

    لا أوافق الأخ سهيل في ما ذهب إليه بالنسبة للأستمرار في حمل السلاح ( سداح مداح ) ولا بأس أن يكون مقنن عبر تراخيص وضوابط لا يمكن الألتفاف حولها ،، هذا بالنسبة لعموم المواطنين ، أما بالنسبة لتلك لقبائل والذين يعرفهم السيد سهيل أكثر من غيره وغالبيتهم قريبون من منابع النفط فليس هناك حل إنفع وأجدى من تجريدهم وبقوة السلاح لشل قدرتهم ومنعهم من تنفيذ الأعمال التي يوكلها إليهم أعدء اليمن التاريخيين،، وأنا من الداعين لا لتجريدهم من أسلحتهم فحسب بل وأستعمال القوة في حقهم وضربهم بيدٍ من حديد حتى يتم إستئصالهم من تلك المناطق وتوزيعهم جماعات وأفراد في بقية المحافظات حتى لا تقوم لهم بعدها قائمه.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-09-27
  19. سهيل اليماني

    سهيل اليماني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2000-10-12
    المشاركات:
    5,779
    الإعجاب :
    1
    أخي سرحان

    قد أوضحت في البداية أن المظالم لا تبرر تلك الاعمال مهما كانت مشروعيتها وأوضحت أن القبائل قد تبراءت ممن يقومون بتلك الاعمال ، والكل يدرك أنه لابد من وقفة جادة ضد عمليات الاختطافات التي أساءت لليمن كثيراً ، لكن المشكلة أننا دائما نعالج الخطاء بمثله ولم نجد من يدرس المشكلة بتمعن ويحاول وضع الحلول الناجعة لها.
    في أعتقادي أن أستخدام القوة ليس بمجدي ومحاولة الاساءة الى القبائل يزيد المشكلة تعقيداً وأظن أن البحث عن المسببات ومحاولة معالجتها من البداية هو خير الحلول وعلى ذوي الشان التفكير بجدية قبل أستخدام القوة عن تلك المسببات فقد يكون علاجها بل وأسبابها في بعض الاجهزة الحكومية .
    لقد ترك الحبل على الغارب لفترة طويلة مما جعل الامور تستفحل الى هذه الدرجة ولاشك أن ذوي الشان أو بعضهم يدركون ذلك ولكنهم مع الاسف لم يحركوا ساكناً لمعالجة الاوضاع معالجة سليمة وكل معالجاتهم وقتية بل ومدعاة لتوسيع أعمال الاختطافات.
    لا يجب أن نعمل كما تعمل أمريكا اليوم فهي تعرف أن مكافحة الارهاب الذي تدعيه لايمكن أن يحل بالقضاء على بن لادن والجماعات الموجودة بل في اتباع سياسة متوازنة وعادلة مع العرب والمسلمين وليست منحازة للكيان الصهيوني ولن يكلفها ذلك شيئاً ، ومع ذلك تتعامى فهل نتعامى نحن أيضاًعن مشاكلنا الحقيقية ولصالح من ياترى؟.

    الهاشمي

    منطقك لايستحق الرد ولسنا دعاة أسفاف وأنحطاط حتى نعلق على ما تقول ، ولكن الثابت أن ما يخرج عن الانسان من كلام طيب أو ردي هو عنوان لشخصيته وكينونتها قبل أن يكون أساءة للاخرين.
     

مشاركة هذه الصفحة