أين الإسلام من هذا

الكاتب : كربلا   المشاهدات : 410   الردود : 0    ‏2004-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-12
  1. كربلا

    كربلا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-16
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    كان الموضوع الأساسي الذي اهتمت به صحف بريطانيا الصادرة صباح الخميس 12 مايو أيار 2004 هو موضوع قطع رقبة الأمريكي نيك بيرج بواسطة متطرفين إسلاميين أمام الكاميرا.
    ونشرت الديلي تلغراف تحت صورة المتطرفين وأمامهم يقبع الأسير الأمريكي ذليلا مرعوبا من السكين التي تكاد تلامس رقبته، مقالا بعنوان "مقتل أمريكي انتقاما من الإساءة للأسرى".

    وتقول الصحيفة إن صرخات بيرج اختلطت بصيحات "الله أكبر" وهم يجزون رأسه أمام الكاميرا.

    وتنقل الصحيفة عن موقع للإنترنت على صلة بتنظيم القاعدة إن أحد الرجال الخمسة الملثمين الذين ظهروا في الفيديو قرأ بيانا قال فيه إن جماعته عرضت على الأمريكيين مفاداة هذا الأسير ببعض الأسرى في سجن أبي غريب فامتنعت.

    وقال قارئ البيان موجها حديثه لآباء وأمهات الأمريكيين في العراق "لن تصلكم إلا النعوش تلو النعوش ذبحا بهذه الطريقة".

    وتنقل الصحيفة أيضا إدانة الإدارة الأمريكية لذبح الرهينة المدني وتقول كذلك إن متحدثا باسم الخارجية البريطانية صرح بأن هذا الفعل مقيت ومثير للاشمئزاز.

    أما صحيفة التايمز فتكتب عن ذبح الرهينة الأمريكي من منظور بريطاني فتقول إن هذه العملية ستزيد من الضغوط على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لينأى بنفسه عن سياسات بوش.

    وتضيف التايمز أن الوزراء في الحكومة البريطانية والمستشارين في مقر رئاسة الوزراء في داوننج ستريت يبدون نفس مشاعر الاشمئزاز السائدة في البلاد من الاعتداءات التي وقعت على السجناء العراقيين ويؤمنون بأن هذا أضر بمصداقية وضرورة الحرب في العراق.

    وصرح أحد المسؤولين البريطانيين للتايمز بأن هناك شعورا بالمرارة وعدم الرضا عن الاستراتيجية الأمريكية في العراق.

    ويقول المقال إن بريطانيا تريد بصورة ماسة أن تلعب الأمم المتحدة دورا فعليا في تسليم السلطة للعراقيين بنهاية يونيو حزيران المقبل.

    وتضيف الصحيفة أن وزير الخارجية جاك سترو قدم أوضح ادانة تأتي من مسؤول بريطاني حتى الآن للإنتهاكات ضد السجناء العراقيين حيث قال إن الوضع في العراق تظلله سحابة قاتمة بسبب الأدلة المرعبة لما وقع من انتهاكات لحقوق الانسان في سجن ابي غريب وانه ليس هناك أي مبرر على الاطلاق لارتكاب مثل تلك الافعال.

    أما صحيفة الجارديان، فقد كتبت عن السجينات العراقيات قائلة إن أحوالهن بدأت تلفت أنظار الآلة الاعلامية العالمية.

    وتنشر الصحيفة صورة لسجينة من بين خمس سجينات عراقيات في سجن ابي غريب في بغداد وهي تنظر بأسى من وراء قضبان زنزانتها في انتظار زيارة من ممثلي مجلس الحكم الانتقالي.

    وتقول الصحيفة إن السجينة تحتجز في حبس انفرادي لمدة ثلاث وعشرين ساعة في اليوم.

    وتنقل الجارديان افادات مروعة عن السجينات في العراق على لسان الدكتورة هدى شاكر استاذة العلوم السياسية العراقية والتي تعرضت للاضطهاد وسوء المعاملة على أيدي الجنود الأمريكية.

    وتقول الاستاذة العراقية ان الجنود الامريكيين اغتصبوا كثيرا من النساء العراقيات السجينات في ابي غريب وان احداهن حملت ولكنها اختفت الآن من الوجود.

    وأضافت الجارديان أن الصحافة الامريكية اطلعت على صور لجنود امريكيين يقومون باغتصاب سجينات عراقيات اويصورونهن عاريات، وقالت الجريدة ان تلك الصور ستثير ضجة حين تنشر.

    وتقول الجريدة ان خمس عراقيات لا زلن سجينات في ابي غريب بتهم تتعلق بمساعدة المقاومة او لكونهن من اسر كبار البعثيين وان الامريكيين افرجوا عن معظم السجينات في بداية تكشف فضيحة صور السجن.
     

مشاركة هذه الصفحة