الابتسامة

الكاتب : عاشق الابتسامات   المشاهدات : 849   الردود : 10    ‏2004-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-12
  1. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    [color=3300FF]تعتبر الابتسامة احدى لغات الجسد، ووسيلة من وسائل الاتصال غير اللفظي لدى الكائن البشري.
    فالابتسامة سلاح قوي وفعال يستخدمه الإنسان منذ طفولته للاقتراب والتودد للآخرين, فالطفل يتعلمها بعد ولادته بستة أسابيع.
    ويؤكد خبراء الأحاسيس الإنسانية أن الشخص الذي يبتسم كثيراً يكون له تأثير إيجابي في الآخرين أكثر من الشخص الذي يبدو وجهه جاداً دائماً لذلك يعتبر المبتسمون أناساً دافئين ودودين.
    ويمكن القول إن الابتسامة هي واحدة من أهم العناصر في لغة الجسد التي نمتلكها، فالابتسامة الصادرة من القلب هي ما تنفرد به الكائنات البشرية عن غيرها من الكائنات.
    ولكن الابتسامة، والتي قد تبدو سلوكاً إنسانيا بسيطاً، هي في حقيقتها سلوك معقد, فهي نفسياً تحتوي على أنواع ومعان، فهناك الابتسامة الصادقة، الزائفة، الخجلى، المنافقة، الغامضة والقلقة وغيرها.
    كما ان الابتسامة تحتوي مجازاً على ألوان، فهناك الابتسامة البيضاء (الصادقة)، ،الصفراء (الزائفة)، والسوداء (اليائسة)، وغيرها.
    ويؤكد الباحثون على وجود 18 نوعاً من الابتسامة, ومن بين هذه الأنواع المختلفة هناك نوع واحد فقط حقيقي ودافئ هو الابتسامة الصادقة.
    هناك طائفة كبيرة من المشاعر والأحاسيس تعبر عنها الابتسامة, فالإنسان يبتسم عندما يكون مبتهجاً أو يائساً أو حرجاً أو خجلاً أو لتغطية عدم الراحة أو لإرضاء شخص أقوى اجتماعياً.
    ولذلك فإن للابتسامة مُسميات حسب نوع المشاعر التي تعبر عنها من ابتسامة الابتهاج العريضة إلى الابتسامة الخجلى، إلى الابتسامة الغامضة، ومن الابتسامة الاجتماعية المهذبة إلى الابتسامة الزائفة.
    ولأن الابتسامة أنواع، فإن الإنسان المتلقي يعرف أكثر من غيره معنى الابتسامة المقصودة والموجهة إليه، ويستشعر العواطف والأحاسيس التي تنطوي عليها هذه الابتسامة.
    وتعتمد الابتسامات بأنواعها على عضلات الوجه، فجميعها تستخدم عضلات الوجه استخداماً مختلفاً، ويستطيع الانسان توظيف خبرته الإدراكية، التي يستمدها من التفاعل الاجتماعي، في التمييز بين أنواع الابتسامات ومغزاها الشعوري.
    وتؤثر (المشاعر الحقيقية) على عضلات جانبي الوجه بالتساوي، أما إذا كانت (المشاعر زائفة) فإن حركة عضلات الجانب الايسر من الوجه تفضح الاحساس الكاذب، لأن عضلات الجانب الأيسر من الوجه أكثر تعبيراً من عضلات الجانب الأيمن.
    وسبب صعوبة تزييف الابتسامة يعود إلى ان عضلات الوجه ذات العلاقة بالابتسامة ليست تحت سيطرة الانسان الواعية.
    فالابتسامة الحقيقية تحتاج إلى مجموعتين من العضلات: المجموعة الأولى موجودة حول الفم وبالإمكان تحريكها ارادياً، والمجموعة الثانية موجودة حول العينين ولا تستجيب بحركتها إلا للمشاعر الحقيقية.
    وتعتبر الابتسامة الصادقة الحقيقية (البيضاء) هي الاداة الصحيحة التي تعبر عن الابتهاج العفوي والسرور وصدق المشاعر, وفيها ترفع عضلة وجنات الوجه الرئيسية زاويتي الفم، بينما يرتفع الخد بفعل عضلة أخرى ويجذب البشرة حول محجر العين إلى الداخل, وبقدر ما تكون العاطفة اقوى يتحدد أكثر فعل هذه العضلة.
    وهذه الابتسامة تكون قصيرة، ذلك ان أكثر الابتسامات اخلاصاً والصادرة من القلب نادراً ما تلبث ظاهرة أكثر من اربع ثوان، وقد تدوم نحو ثلثي الثانية!أما الابتسامة الزائفة فهي ابتسامة غير متناسقة، غير متسقة، وكأن بعض الوجه يبتسم والبعض الآخر لا يبتسم، فهي مضللة عن عمد, كما انها تدوم أطول من النوع الحقيقي، وهي ابطأ بالنسبة إلى الانتشار عبر الوجه.
    ويقرر الخبراء ان الابتسامة الزائفة هي الأكثر شيوعاً بين الناس.
    وبما ان الابتسامة الزائفة أو الصفراء هي الرائجة فكيف لك ان تتعرف عليها؟
    ان أكبر إفشاء غير مقصود للتعرف على ابتسامة زائفة هو العينان, فالعينان اللتان تضيقان عندما تكون الابتسامة من القلب، انما تبقيان غير متأثرتين عندما يغطي الشخص بابتسامته الزائفة عواطف سلبية, لذلك تفحص العينين من أجل التعرف على خطوط الابتسامة وحرارة التعبير.
    أما الافشاء غير المقصود الثاني للتعرف على نوعية الابتسامة فهو الفم, انظر إلى الفم, عندما تكون الشفة العليا مرتفعة بطريقة مبالغ فيها، بينما تبدو الشفة السفلى مربعة دونما أي حركة في الفك، تأكد عندها انها ابتسامة زائفة.
    من حسن الحظ أنه قلما تخدع الابتسامة الزائفة أي شخص, ذلك لأنها تحدث احساساً مزعجاً وغير لطيف في الناظر، الذي لا يكون قادرا على تحليل رد فعله عليها، ولكنه غريزياً سرعان ما يدرك ان شيئاً ما ليس صحيحا تماماً.
    فالعضلات حول أعيننا والتي نستعملها للابتسامة الصادقة لا يمكن وضعها تحت السيطرة الشعورية الإرادية للدماغ، لذا ففي حالة الابتسامة الزائفة فإن الشفتين وحدهما يمكنهما ان تكذبا، أما العضلات حول أعيننا فهي عضلات صادقة بريئة لا نستطيع توظيفها للمشاعر الكاذبة!

    منقول : نورة حمد الجميح
    [/color]

    [color=006600]لكل من فقد الابتسامة
    http://ye1.org/vb/showthread.php?s=&threadid=77372[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-12
  3. noor_103

    noor_103 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-18
    المشاركات:
    2,552
    الإعجاب :
    3
    [color=663333]مشكووووور أخى عاشق الابتسامات


    موضوع رائع........

    وكما ذكرت الابتسامة الصادقه تظهر على وجه صاحبها

    وتبين اذا كانت مزيفه او نابعه من القلب.....


    خالص الشكر والتقدير الك
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-12
  5. طيبه

    طيبه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-12-16
    المشاركات:
    282
    الإعجاب :
    0
    برغم ما يمر بنا من الآلام إلا ان الابتسامه تظل ضروريه..,,,,,,



    مشكور على هذه المبادرى الجميله.,.,.,.,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-13
  7. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    دمت دائم الأبتسامة يادكتور
    ونتذكر دائما حديث الرسول صلى الله عليه وسلم(تبسمك في وجه أخيك صدق)
    ورسول الله كان ضحكه تبسما
    أعتقد أنك إذا فكرت بالأجر الذي تكتسبه من وراء الأبتسامة التي لن تكلفك شئ الا الصدق فيها لن تبتسم الشفاه فقط وإنما سيبتسم قلبك وروحك
    تحياتي لك دكتور محمد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-13
  9. صاحـ السـمو بـة

    صاحـ السـمو بـة قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    6,627
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع استفدنا منه الكثير ..

    تخيل اني بعد هذا الموضوع اركز في وجوه المبتسمين امامي واحلل ابتساماتهم
    من اي نوع هي .. البيضاء ... الصفراء ام السوداء ..

    وتخيل اني اكتشفت انها من نوع الابتسامه الصفراء كيف بيكون الموقف ساعتها
    همممم .. ^_^

    وبما انك عاشق الابتسامات من اي نوع هي ابتسامتك ;)

    سلمت يداك على نقل هذا الموضوع
    دمت مبتسما ايها العاشق :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-05-13
  11. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    كلا م مفيد

    مشكور يا ابو الابتسامات
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-05-13
  13. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]

    [color=990000]]طبيب الإبتسامات الحزينة ..[/color]

    دعني أقول الحزينة .. فخلف ابتسامتك قدر كبير من الحزن , لكن هل تعلم بأن أجمل الإبتسامات هي تلك الخارجة من بين الدموع والأحزان ..

    مانقلته هنا أو ماكتبته هناك .. له بصمة خاصة هي بصمتك الرائعة أخي العزيز .. واستمتعت حتما بكل ماكتبت ..

    فلك حضو طاغٍ .. ولحرفك كل الروعة ..

    [color=990000]دمت مبتسما كما تحب ونحب لك ..

    كل لاتقدير والود وثناء أخوي ماله حد أخي العزيز[/color]
    [/color]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-05-14
  15. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=660066]إلى أطيب عاشق للإبتسامة الصادقة(د.سالمين),,

    ذكرتني بقصة كنت قد قرأتها منذ مدة على الويب.....
    عنوانها:

    أمريكي يسلم بسبب ابتسامة ...!!

    يروي هذا الموقف الداعية المعروف الشيخ نبيل العوضي في محاضرة له بعنوان (قصص من الواقع). يقول الشيخ العوضي في حديثه عن هذه المواقف قائلا: احد الدعاة يحدّث بنفسه, يقول: كنت في امريكا القي احدى المحاضرات, وفي منتصفها قام احد الناس وقطع عليّ حديثي, وقال: يا شيخ لقن فلانا الشهادتين ،

    , ويشير لشخص امريكي بجواره, فقلت: الله أكبر, فاقترب الامريكي مني أمام الناس, فقلت له: ما الذي حببك في الاسلام وأردت ان تدخله? فقال: أنا أملك ثروة هائلة وعندي شركات واموال, ولكني لم اشعر بالسعادة يوما من الايام, وكان عندي موظف هندي مسلم يعمل في شركتي, وكان راتبه قليلا, وكلما دخلت عليه رأيته مبتسما, وأنا صاحب الملايين لم ابتسم يوما من الايام, قلت في نفسي انا: عندي الاموال وصاحب الشركة, والموظف الفقير يبتسم وانا لا ابتسم, فجئته يوما من الايام فقلت له اريد الجلوس معك, وسألته عن ابتسامته الدائمة فقال لي: لانني مسلم اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله, قلت له: هل يعني ان المسلم طوال ايامه سعيد, قال: نعم, قلت: كيف ذلك? قال: لاننا سمعنا حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه: (عجبا لامر المؤمن, ان امره كله خير, ان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له, وان اصابته سراء شكر فكان خيرا له) وأمورنا كلها بين السراء والضراء, اما الضراء فهي صبر لله, واما السراء فهي شكر لله, حياتنا كلها سعادة في سعادة, قلت له: أريد ان ادخل في هذا الدين قال: اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله. ويعود العوضي لحديث الشيخ الداعية قائلا على لسانه: يقول الشيح: قلت لهذا الامريكي امام الناس اشهد الشهادتين, فلقنته وقال امام الملأ (أشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله) ثم انفجر يبكي امام الناس, فجاء من يريدون التخفيف عنه, فقلت لهم: دعوه يبكي, ولما انتهى من البكاء, قلت له: ما الذي أبكاك? قال: والله دخل في صدري فرح لم أشعر به منذ سنوات.
    ويعقب الشيخ العوضي على هذه القصة بقوله: انشراح الصدر لا يكون بالمسلسلات ولا الافلام ولا الشهوات ولا الاغاني, كل هذه تأتي بالضيق, اما انشراح الصدر فيكون بتلاوة القرآن الكريم والصيام والصدقات والنفقات {أفمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله)


    ----------------------------------

    والجاحظ كان يقول: «من قابلني ضاحكا وإن لم يقرني ـ أي يضيفني ـ فكأنه أضافني الدهر كله[/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-05-14
  17. ماجدولين

    ماجدولين مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    [color=660066]أتسمح لي بأن أضيف للموضوع هذه المقالة.......!!


    الإبتسامة وطلاقة الوجه
    ولا شك أن الإبتسامة لها أثرها العظيم الذي نود أن نجلي بعضه ، وأن نذكر أيضاً بعض المعاني والفوائد التي تكمل هذا الجانب المتصل بأثر الإبتسامة في القلوب والمحبة والمودة .

    الابتسامة معنى
    قال ابن المنظور في لسان العرب : تبسم يبسم بسماً و ابتسم وتبسّم ، قال : " والابتسام هو أقل الضحك وأحسنه " ، وأقل الضحك وأحسنه هو عبارة عن إنفراج الشفتين وبروز الأسنان مع إنبساط الأسارير ؛ فإن إنفراج الأسارير يدل على الإنفعال الصادق الذي وقع في القلب ؛ فإنك مباشرة ومن غير إستعداد وربما أحيانا من غير شعور إذا رأيت الرجل الذي تحبه قد أطل وأهل وجدت إبتسامتك تبتسم على شفتيك ووجدت أثر ذلك في عينيك وفي قسمات وجهك ، ولذلك الابتسامة كأنها ومضة برق إذا وجدت سبباً أشعت وأبرقت وكذلك إذا وجدت أرسلت ضوئها ولمعانها وإشراقها فكان ذلك أول رسالة ترسل وأول بارقة يكون من أثرها بعد ذلك التفاعل الذي يظهر للمرء أو للإنسان الآخر فيرى ذلك يعنيه ثم ينتقل الأثر الى نفسه وقلبه .
    والابتسامة التي نريدها هي إبتسامة المشاعر الصادقة والمحبة الخالصة لأن الابتسامات كما يقولون أنواع .

    أنواع التبسم المختلفة
    أ - ابتسامة تماسيح :
    أو ابـتسامة التماسيح كما يقولون عنها دموع التماسيح وهي التي يكون فيها التقلب والتلون .

    ب- ابتسامة مُغضِب :
    وقد ورد منه أيضاً في سيرة النبي - عليه الصلاة والسلام - ما يدل عليه ومن ذلك تبسم الغضب ، فإن المرء إذا غضب ربما تبسم تبسماً يدل على معنى غضبه ، كما ورد في قصة كعب بن مالك في شأن تخلفه عن غزوة تبوك قال كعب :
    ( فلما سلمت عليه أي على رسول الله تبسم تبسُّم المغضِب )
    يعني ابتسامة يظهر من هيئتها من غير إحتياج الى تفسير أو كلام أو بيان أنها تبسم غضب .

    ج - ابتسامة مُتعجِّب :
    وهناك أيضاً تبسم العجب كما في قوله سبحانه :
    ( فتبسم ضاحكاً من قولها )
    في قصة النملة التي قالت :
    { يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده }
    فتبسم سيدنا سليمان - عليه السلام - ضاحكاً من قولها قال بعض أهل التفسير إعجابا منه بنصح أمتها وحسن تعبيرها ، وهذا حال الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - الأدب الكامل والتعجب في موضعه ، وفي حديث الحبر أيضاً من الأحبار الذين جاءوا الى رسول الله عليه الصلاة والسلام فقال:
    " يا محمد إنا نجد أن الله - عز وجل - يجعل السماوات على أصبع والأرضين على أصبع والشجر على أصبع والماء والثرى على أصبع وسائر الخلق على أصبع فيقول : أنا الملك فضحك النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى بدت نواجذه تصديقاً لخبره ، ثم قرأ - عليه الصلاة والسلام - قوله جلا وعلا : { وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون } .
    قال بعض العلماء : إن تبسم النبي - صلى الله عليه وسلم - كان تعجباً مما قاله هذا الحبر ؛ لأنه يوافق ما في القران الكريم .

    د - ابتسامة سخرية :
    كما تشهد لإنسان إذا سخر من إنسان يبتسم وربما أصدر صوتا من هذا التبـسـم .

    هـ - تبسم النفاق :
    الذي أكثر ما يروّج بين كثير من الناس اليوم ويبتسم هذا لهذا وقلوبهم في غالب الأحوال مليئة بنوع من البغضاء والشحناء فيما بينهم ، وهذه كما قلنا ليست هي التي تعنينا.
    وهناك إبتسامة فرح المعروفة والمعهودة .

    الفرق صوت
    وكذلك ينبغي أن نعرف ما هو الفرق بين التبسم والضحك . فالتبسم في الغالب يكون بلا صوت . والضحك ما تظهر فيه الأسنان مع الصوت، فان كان يسيراً فهو الضحك فان زاد أي الصوت فهو القهقة التي تبدو فيها النواجذ ، وكان النبي - عليه الصلاة والسلام - يبتسم ويقلّ الضحك ، وقد ورد النهي عن القهقهة وكثرة الضحك ، وقد ورد عن النبي - عليه الصلاة والسلام - ما يبين أثر الابتسامة وأهميتها فقد قال عليه الصلاة والسلام :
    ( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) .

    والصدقة - كما نعلم - فيها أجر وثواب وفيها نفع وإحسان .. إذا تصدقت على إنسان فهذا ثواب لك ونفع لذلك الإنسان وصلة بينك وبينه، فكأن الإبتسامة أيضاً تحقق هذا المعنى كله فهي صدقة فيها لك أجر وثواب من الله عز وجل ، وهي أيضاً نفع وفائدة للذي تبتسم في وجهه ، وهي علاقة وصلة بينك وبينه ويكون لها أثرها القلبي والنفسي في تقارب القلوب وتآلف النفوس ؛ فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد قال في شأن النفوس :
    ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) .
    طلق أي متهلل بالإبتسامة ودلائل الفرح والسرور ، وهذا أيضاً يدل على أن هذه الإبتسامة أو تلك الطلاقة ودلائل الفرح والسرور ، وهذا أيضاً يدل على أن هذه الإبتسامة أو تلك الطلاقة معروفاً يُبذل فينفع الناس بإذن الله - عز وجل - وأن هذه الإبتسامة ليست شيئاً هيناً قال عليه الصلاة والسلام :
    ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) .
    فهي من المعروف وهي من القليل اليسير الذي له أثر بإذن الله عز وجل كبير .

    إعلانات رَوْحية مبوَّبة
    الإعلان الأول : هذه الإبتسامة والطلاقة كأنها نوع من إعلان القبول والرضا بلقاء هذا الذي تبسمت في وجهه .
    الإعلان الثاني : هي إظهار للمحبة والمودة .
    الإعلان الثالث : هي دعوة للمزيد فإنك إذا تبسمت في وجهه أقبل عليك وسلم وصافح وعانق وكان ضيفاً عليك أو دعوته للزياردة ، لكن إذا راك من أول الأمر عابس الوجه مقطب الجبين مقفهر القسمات قال : الكتاب من عنوانه هذا ، كأنك تقول له لا تتقدم ولا تأتي ولا تتكلم وليس لك عندنا مقام ولا رغبة ولا أي وجه من وجوه الإستقبال أو الإحسان .
    ولذلك ترى دائماً بعض الناس إذا كان من طبعه عدم التبسم ودوام التجهم أن الناس ينفرون منه وقل أن تجد له صديقاً أو رفيقاً فإذا سئل الناس قالوا يا أخي هذا رجل صعب كانه يقول لك لاتأتي إليّ ولا تتعامل معي لمجرد هذا التجهم وترك التبسم .

    من ابتسامة النبي صلى الله عليه وسلم
    * ما رآني إلا ابتسم
    وإذا نظرنا إلى حال النبي - صلى الله عليه وسلم - لوجدنا عجباً . فهذا جرير بن عبد الله البجلي - رضي الله عنه وأرضاه - يقول :
    ( ما رآني رسول - عليه الصلاة والسلام - منذ أسلمت إلا تبسم في وجهي ) .
    منذ أسلم الى أن فارق النبي - صلى الله عليه وسلم - الحياة وانتقل إلى الرفيق الأعلى ، ما لقيه إلا تبسم في وجهه ، كم مرة كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يلقى أصحابه كثيراً ، وكم مرة يكون المرء فيها في يومه على حال واحدة ؟ ألم يكن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كغيره يمر به أمر يحزنه وتمر به المشكلة تضيق عليه ومع ذلك كان دائم البشر لا يرى الناس منه الا ما يقربهم إليه ويؤلف قلوبهم معه - عليه أفضل الصلاة والسلام . فانظر إلى التأثير الذي بقي في ذهن الصحابي وأخبر به الناس .
    ثم لا شك أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان له مع جرير مواقف عديدة ومن ذلك أنه قد ورد عن جرير رضي الله عنه أنه قال :
    ( بايعت النبي صلى الله عليه وسلم على الإسلام فزادني والنصح لكل مسلم ) .
    وحديث جرير بن عبد الله - رضي الله عنه وأرضاه - في قصة الفقراء من مضر ، وله مواقف كثيرة ، ولكن الموقف الذي سجّله جرير لعمق تاثيره في نفسه وقلبه ، ولأنه وضع بصمات ثابتة وسطّر بنور الإبتسامة كلمات المحبة والمودة على شغاف القلب هو هذا التبسم ، فظل يذكر هذه البسمة لأنها كانت لها أثرها العظيم في نفسه وقلبه وحبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم زيادة على إيمانه وتصديقه وتعظيمه له - عليه أفضل الصلاة والسلام - هذه الإبتسامة هي التي نفذت الى نفس جرير واهتزت بها مشاعره ، وطرب لها قلبه ، وأنست بها نفسه ، وتكلمت بها شفتاه ، ونطق بها لسانه حتى صور لنا هذه البسمة في حياته عليه الصلاة والسلام .

    * إبتسامة مفتاح
    ونظر النبي - صلى الله عليه وسلم - نظرة إلى عمر ذات يوم فتبسم ثم قال له :
    ( يا ابن الخطاب أتدري لما تبسمت اليك ) قال : الله ورسوله أعلم، فقال : (إن الله نظر إليك بالشفقة الرحمة ليلة عرفة وجعلت مفتاح الإسلام )
    وهذا قد روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بسند فيه فقال أيضاً فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم .

    * أسارير على الأسرّة
    في موقف مع أم حرام بنت ملحام - رضي الله عنها - في موقف يدل على أن الإبتسامة أيضاً تحمل التفاؤل وتدل على بشارة وأمل في المستقبل بإذن الله - عز وجل - وكم يكون أثر الإبتسامة على امرء محروم ومهموم أو مصاب بمصيبة ، فإذا تبسم في وجهه كان ذلك كأنما هو نوع من رفع تلك الهموم ، وتخفيف تلك الأعباء والمشاركة والمواساة بشيء يسري ويسلي بإذن الله - عز وجل - أو ربما يكون المرء يحتاج إلى بعث نفسه وإعلاء همته ورفعاً طموحه ، فربما يكون التبسم مع ما يرافقه من الكلام أو الحال ينفع في هذا المقام .
    في قصة أم حرام من حديث أنس رضي الله عنه :
    " أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نام يوماً قريباً منها ثم استيقظ وتبسم ، فقالت : يا رسول الله ما يضحكك ، قال : أناسٌ من أمتي عرضوا عليّ يركبون البحر كالملوك على الأسرة يعني يغزون في البحر، قالت : يا رسول الله ادعوا الله أن يجعلني منهم ودعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

    فكانت بعد ذلك ممن غزى في سبيل الله - عز وجل - في البحر مع أول من غزى من الصحابة رضوان الله عليهم .

    * يبتسم للضحك
    " سئل جابر بن سمرة - رضي الله عنه - أكنتَ تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! قال : نعم كان لا يقوم من مصلاه الذي يصلي فيه حتى تطلع الشمس ، فإذا طلعت قام وكانوا أي مع الصحابة يتحدثون ويأخذون في أمر الجاهلية في بعض أخبارها السابقة فيضحكون ويبتسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .
    الحديث في صحيح مسلم، وعند الحاكم في مستدركه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا خلى مع نسائه كان كما قالت عائشة :
    ( كالرجل من رجالكم الا أنه كان أكرم الناس وألين الناس وكان ضحّاكاً بسّاماً ) .
    فهذا شأنه - عليه الصلاة والسلام - وهذا الأثر الذي تركه الإبتسام في قلوب أصحابه ، ونحن نسأل كم هو الجهد الذي تبذله والتعب الذي تعانيه والتغير الذي يحتاجه لكي تبتسم في وجه أخيك لا تكلفك الإبتسامة مالاً تخرجه من جيبك ، ولا وقتاً تضيعه من وقتك ، ولا جهداً ترهق به بدنك إبتسامة - كما يقال - لا تكلف شيئاً ، ومع ذلك بعض الناس يبخلوا بها فمن بخل بما لا خسران عليه فيه فهو أشد الناس بخلاً ولا شك، ولذلك يقول بعض الذين كتبوا في مسائل يعني ( علم النفس ) والمعاملات الإنسانية ويقول :
    " إن الإبتسامة لا تكلف شيئاً ولكنها تعود بالخير الكثير إنها تغني أولئك الذين يأخذون ولا تفقر أولئك الذين يمنحون " ،
    تغني الذي تعطيه هذه الإبتسامة وفي نفس الوقت لا ينقص منك شيء إنها لا تستغرق أكثر من لمح البصر ، لكن ذكراها تبقى إلى آخر العمل ، إنها تشيع السعادة في البيت وطيب الذكر في العمل ، وهي التوقيع حتى على ميثاق المحبة بين الأصدقاء ، إنها راحة للتعب وشعاع الأمل البائس وأجمل العزاء للمحزون ، وأفضل ما في جعبة الطبيعة من حلول للمشكلات ، وبرغم ذلك فهي لا تشترى ولا تستجدى ولا تقترض ولا تستلف ، إنها شيء مثل الغرسة التي تؤتي ثمرتها المباركة حتى تتطاير منها روائح الزهور والورود شعاعاً - يعني شيء مثل العطر - رائحة العطر لا تستطيع أن تمسكها هكذا تنتشر وتعم وتشيع بين الناس .. الإبتسامة إذا ظهرت ، فإذا تبسمت الآن رأى الجميع إبتسامتي لن تكون متوجهة لأحد وإنما يقولون فلان دائم التبسُّم .

    وكم ترى من أناس من يحبه الناس لا يعطيهم مالاً ولا ينفعهم في شيء من عنده لكنه دائم التبسم فتجد الناس يقولون سبحان الله" أما فلان فتألفه النظرة" يعني لمجرد هذا الوجه البشوش الذي يفتر عن الإبتسامة الدائمة أن الإبتسامة صفاء وعطاء وإخاء ومن حرم الإبتسامة حرم سعادة نفسه وحرم بشاشة وجهه ، وحرّم ما هو أهم من ذلك كله ، ألا وهو " عربون الإخاء بين المؤمنين " ، ولا شك أن الإبتسامة - كما قلنا - لها أثر السحر وكما يقولون : "جرب وأنت الحكم" ، وإن كنت يوم حتى في بعض الهم والغم ثم تتبسم تجد لهذه الإبتسامة أثر يفكر عقلك في هذه المشكلة وفي هذه المصيبة ، فإذا تبسمت كأنه نوع من إنفراد نفسك ونوع من التخفيف ونوع من فهم الواقع والرضا بقضاء الله وقدره ، وهكذا كان بعض السلف إذا وقعت المصيبة استرجع وحوقل ، ثم تبسّم حتى يسري عن نفسه وحتى يظهر الرضا بقضاء الله وقدره سبحانه وتعالى .

    قال الذهبي معلقاً على بعض ما ذكر في تراجم أهل العلم أنه لم يضحك أبداً قال : الضحك اليسير والتبسم أفضل ، وقال أيضاً : أما التبسم وطلاقة الوجه فأرفع من ذلك كله يعني أرفع من ترك الضحك بالكلية وأرفع من كثرة الضحك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( تبسمك في وجه أخيك صدقة )
    وقال جرير : ( ما رآني الرسول - عليه الصلاة والسلام - إلا تبسم )
    فهذا خلق هو خلق الإسلام فأهل المقامات من كان بكّاء في الليل بسّاماً في النهار وقال عليه الصلاة والسلام : ( لن تسع الناس بأموالكم فليسعهم منكم الوجه )
    فإذا لم يكن عندك مالاً تعطيه فاعط من بشاشة وجهك ، فهذا الذي ينبغي أن يكون من الإنسان لأخيه المسلم .....


    أدام الله البسمة على شفاك يا عاشق الابتسامات وأدامها....,,

    أختك,,
    ماجدولين.
    :)[/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-05-15
  19. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    [color=0066CC](ابتسام) كلمة جمعت اغلى ما نحتاج له
    اولها اب ..
    اخرها .. ام ..
    و هي الابتسامة ..


    [color=CC0000]كل كنوز الدنيا لا تساوي ابتسامة ..[/color]

    هي ما ترتسم على وجهي الان بردودكم و كلماتكم المبهجة

    لي عودة ..
    فدعوني املأ صدري بعطر حروفكم .. اولا

    تحية من عاشق ..
    لم يتقمص اللقب .. و لم ينقله من ايميل او منتدى او نت
    و انما لقب وجد فيه نفسه ..
    مع اول معاشرة له في الحياة ..
    فلم يتواني في اطلاقه على نفسه في كل مكان ..

    لقب

    [color=CC00CC]عاشق الابتسامات[/color] [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة