حفظته نعجه وضيعتموه( اسرار من البحار)

الكاتب : watha7   المشاهدات : 440   الردود : 0    ‏2004-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-11
  1. watha7

    watha7 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-20
    المشاركات:
    96
    الإعجاب :
    0
    1ـ أقول : رأيت في بعض الكتب المعتبرة : روى فضل الله بن علي بن عبيد الله بن محمد بن عبدالله بن محمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن محمد بن الحسن ابن جفعر بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبيطالب تولاه الله في الدارين بالحسنى عن أبي عبدالله جعفر بن محمد بن أحمدبن العباس الدرويستي ، عن أبي محمد جعفر بن * هامش * وما يشابهها مما سيأتى لا سيما ما يتعلق بالعجمية منها اشبه شئ بمجعولات الاحكامين من منجمى الفرس ولا يبعد وجود اغراض سياسية في جعلها كاحياء السنن القومية وتقوية الدول الفارسية ونزعات اخرى لا تخفى على من يعرف الاعيب السلطان الحاكمة بعقائد الناس وافكارهم ومقدساتهم وخاصة استخدام الكهنة والاحكاميين في هذا السبيل .
    __________


    أحمد بن علي المونسي القمي ، عن علي بن بلال ، عن أحمد بن محمد بن يوسف ، عن حبيب الخير ، عن محمد بن الحسين الصائغ ، عن أبيه ، عن معلى بن خنيس ، قال : دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليه السلام يوم النيروز ، فقال عليه السلام : أتعرف هذا اليوم ؟ قلت : جعلت فداك ، هذا يوم تعظمه العجم وتتهادى فيه .
    فقال أبوعبدالله الصادق عليه السلام : والبيت العتيق الذي بمكة ما هذا إلا لامر قديم افسره لك حتى تفهمه .
    قلت : يا سيدي ! إن علم هذا من عندك أحب إلي من أن يعيش أمواتي وتموت أعدائي ! فقال : يا معلي ! إن يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ الله فيه مواثيق العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ، وأن يؤمنوا برسله وحججه ، وأن يؤمنوا بالائمة عليهم السلام وهو أول يوم طلعت فيه الشمس ، وهبت به الرياح ، وخلقت فيه زهرة الارض .
    وهو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح عليه السلام على الجودي ، وهو اليوم الذي أحيى الله فيه الذين خرجوا من ديارهم وهم الوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم ( 1 ) .
    وهو اليوم الذي نزل فيه جبرئيل على النبي صلى الله عليه وآله وهو اليوم الذي حمل فيه رسول الله صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين عليه السلام على منكبه حتى رمى أصنام قريش من فوق البيت الحرام فهشمها ، وكذلك إبراهيم عليه السلام ، وهو اليوم الذي أمر النبي صلى الله عليه وآله أصحابه أن يبايعوا عليا عليه السلام بإمرة المؤمنين ، وهو اليوم الذي وجه النبي صلى الله عليه وآله عليا عليه السلام إلى وادي الجن يأخذ عليهم البيعة له ، وهو اليوم الذي بويع لاميرالمؤمنين عليه السلام فيه البيعة الثانية ، وهو اليوم الذي ظفر فيه بأهل النهروان وقتل ذا الثدية ( 2 ) وهو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا وولاة الامر وهو اليوم الذي يظفر فيه قائمنا بالدجال فيصلبه على كناسة الكوفة ، وما من يوم نيروز إلا ونحن نتوقع فيه الفرج ، لانه من أيامنا وأيام شيعتنا ، حفظته العجم وضيعتموه أنتم .
    ______________________________


    اترك لكم التعليق .. الموضوع منقول من موقع اهل البيت من كتاب بحار الانوار الجزء 56 باب فضل التطيب والتزين فى يوم عيد النيروز
     

مشاركة هذه الصفحة