استقبال كبير لنجوم وأبطال العنيد < صلاح : أعدكم من الآن سنحرز البطولة والدرع

الكاتب : wh0005   المشاهدات : 564   الردود : 0    ‏2004-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-11
  1. wh0005

    wh0005 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-06
    المشاركات:
    78
    الإعجاب :
    0
    فيما هتفت جماهير نابولي : «أهم أهم أهم أبطال الدوري أهم»
    عزيز : التخطيط كان سليماً من إدارة النادي .. وجمهور العنيد أقوى الأسلحة


    "الثلاثاء, 11-مايو-2004" - إب/وليد المنصوب - يحيى المريس
    { تجددت الأفراح والليالي الملاح للشعباوية .. حقق بالأمس القريب بطولة الدوري الممتاز لكرة السلة، وأمس الأول حقق بطولة الدوري العام الممتاز لكرة القدم، ليظفر بالبطولة للمرة الثانية على التوالي وحسم أمرها، على الرغم من بقاء جولة أخيرة من الدوري .. حقق البطولة من ثغر اليمن الباسم «عدن» بعد أن فاز على أمير عدن ومصدر كل جميل فيها «التلال» بهدفين للمتألقين عبدالسلام الغرباني، قلب العنيد، والثعلب الصغير فكري الحبيشي .. عادت البطولة للمرة الثانية على التوالي، وكأن التاريخ يعيد نفسه بعد أن حققها من نفس الملعب وأمام نفس الفريق، وباختلاف وحيد أن قائد العنيد لهذه البطولة هو المدرب القدير فيصل عزيز.
    استقبال تاريخي لأبطال الدوري
    { الحقيقة لم يكذب من قال إن ماركة الفرح والإبداع الكروية صنعت في نابولي اليمن - إب - المدينة التي يعشق أهلها الرياضة حتى النخاع .. فمع إطلاق صافرة النهاية السعيدة للمباراة مع التلال خرجت الجماهير لتعبر عن فرحتها وتجمهرت أمام مقر النادي وعبّرت عن فرحتها، تارة بإطلاق الصيحات والأهازيج والشعارات الرياضية التي كانت تهز الآذان، وأخرى عن طريق إطلاق الألعاب النارية التي امتلأت بها أجواء المدينة الرياضية.
    وصباح أمس تواصلت الأفراح باستقبال كبير لنجوم العنيد، يتقدمهم نائب المحافظ الأخ أمين علي الورافي، أمين عام المجلس المحلي، والوكيل الرياضي وصاحب كل جميل ومصدره الأخ عارف عوض الزوكا، وكيل المحافظة، والأخ علي محمد الحبيشي، مدير عام الشباب والرياضة، وأعضاء السلطة المحلية، ومدراء عموم المكاتب الحكومية والأمنية، وجمهور غفير، ولذلك ظلت الجماهير الشعباوية المخلصة تهتف لنجومها وتطلق الشعارات والأهازيج، مرة : «أهم أهم أهم أبطال الدوري أهم»، ومرة : «حيّوا الشعباوي حيّوه»، وثالثة : «يا صنعاء دوري دوري .. العنيد بطل الدوري»، فامتزجت أفراح الشعباوية وموكبهم الذي تقدمه الشيخ عبدالواحد محمد صلاح، رئيس مجلس الإدارة، وإدارة العنيد التي حضرت بكاملها لعظيم هذه المناسبة في قلوبهم وقلوب جماهيرهم، واللاعبين والجهاز الفني.
    مثلث الإبداع .. الإنجاز .. التألق .. الإمتاع
    { لا شك في أن مثلث الإبداع وما إلى ذلك في الشيء الذي حققه الشعباوية كان وراءه الكثير والكثير من الرجال، قيادة المحافظة ممثلة براعي الشباب والرياضيين الأخ علي بن علي القيسي، ونائبه، والوكيل الرياضي، مثَّلوا أهم ضلع مع إدارة النادي الأصيلة بقيادة الإنسان الخلوق والشخصية الرزينة والمتواضعة عبدالواحد محمد صلاح، رئيس النادي، وأعضاء إدارته الأشاوس، والجهاز الفني واللاعبين بقيادة المدرب الكابتن فيصل عزيز، ومساعده وليد النزيلي، ومدرب الحراس خالد دهمان، وطبيب الفريق د . ناجي الشجاع، واللاعبين، وأخيراً في الضلع الثالث والمتمثل في جمهور العنيد الذواق، الحماسي الكبير، الذي يستطيع أن ينطق الحجر، وتقف أمامه احتراماً وإعجاباً، وكان بمثابة الشرر الذي حرك الغيرة لدى نفوس نجوم العنيد الذين بادلوه حباً بحب، وفاءً ببطولة جاءت كطعم السكر، ولذلك سار موكب الأبطال عبر شوارع المدينة الخارجية - الخط الدائري، شارع العدين، شارع تعز - حتى الوصول إلى ملعب الشهيد أحمد الكبسي، وتخلله حمل الجماهير للأبطال : الغرباني، رضوان، الحبيشي، صلاح، فيصل عزيز، الخربة، وفيَّ غانم، وآخرين .. وفي موكب فرائحي قلما نجد له مثيلاً في المحافظات الأخرى، وفي ملعب الشهيد الكبسي تجلت الأفراح فظهرت في أبهى صورها وأجمل مراحلها، حيث تناوب الجميع - قيادة المحافظة، إدارة النادي، مجلس الشرف الأعلى، الشخصيات الرياضية والاجتماعية - على رفع درع بطولة الدوري، والذي أحب الأحضان الدافئة لأركان العنيد الأصيلة وداخل أروقة النادي، ورفض المغادرة لأنه وجد أناساً يبذلون الكثير من الجهد والعرق والمال للظفر وخطب وده .. فسعيدة أنت يا إب بأبطالك وبجمهورك الأصيل، وما أجمل أن تمتزج كل ألوان المحافظة - الأندية، الجماهير، الإدارة - في بوتقة واحدة وشعار واحد وكلهم قالوها بصراحة : «مبروك للعنيد، رجاله وأبطاله».
    الفريق والجهاز الفني .. ماذا قالوا؟
    { الشيخ عبدالواحد محمد صلاح، رئيس النادي، قال : بصراحة شعوري وانطباعي عن إحراز بطولة الدوري للمرة الثانية على التوالي وعن هذا الاستقبال الجماهيري الكبير، لا أستطيع أن أصفه، ورغم شعوري بأن الدوري من حق نادي الشعب، لأنه جاء بجدارة ولم يأت مصادفة، إلاَّ أنه جاء ليعلن عن أحقية الشعب بالبطولة، رغم الأشواك والتشويشات التي وضعت في طريقه، وهذا بالطبع لا يغير صفوه، والنادي لن يهتز، ولكنني أعلن لك من الآن ومن ملعب الشهيد الكبسي أننا سنمتلك الدرع للمرة الثالثة على التوالي العام القادم، وسنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق هذا الإنجاز، وشكراً.
    { الكابتن فيصل عزيز، مدرب الأبطال، قال : البطولة كانت من حظ فريق شعب إب الذي استطاع أن يحافظ عليها للمرة الثانية على التوالي، وطبعاً هذا جاء كنتيجة للتخطيط السليم الذي قامت به إدارة النادي والجماهير والمشرف ومدرب الحراس والمساعد وليد النزيلي، الذي استطاع أن يتجانس مع اللاعبين ويحقق معهم البطولة، وسعداء لأن هذه البطولة جاءت قبل اختتام الدوري بأسبوع، ونهدي هذا الإنجاز للشيخ صادق أمين أبو راس، رئيس مجلس الشرف الأعلى، وإدارة النادي واللاعبين والجماهير، والحمد لله تحققت أمنيتنا بتحقيق البطولة من عدن ونحن سعداء جداً بها.
     

مشاركة هذه الصفحة