تائبات

الكاتب : عز الدين   المشاهدات : 524   الردود : 0    ‏2004-05-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-09
  1. عز الدين

    عز الدين عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    53
    الإعجاب :
    0
    أنضمت [color=FF0000]الفنانة ميار الببلاوى [/color]الى قناة اقرأ للعمل كمذيعة بعد أن اعتزلت الفن وارتدت الحجاب.

    ميار تعد حاليا برنامجاً دينيا يناقش قضايا المرأة المسلمة ويهتم بحياتها المعاصرة وكيفية فهم الاسلام فهما صحيحاً والاستمتاع بمتع وزينة الحياة والتى يحاول البعض سواء بجهل ام بقصد عدم توضيح الرؤية الاسلامية الحقيقة لها .. كما يفند البرنامج الاتهامات التى توجه للاسلام ويساهم فى مساعدة المرأة المسلمة فى بلاد الغرب فى الدفاع عن الاسلام امام اعداء الاسلام .. وخاصته أن قناة (اقرأ) تغطى حالياً اوروبا وامريكا
    القاهرة ـ مكتب الراية ـ أمل خضير

    [font=System[size=4]][color=FF0000]الفنانة سهير رم[/color]زى [/size][/font].. عاشت حياة فنية مليئة بالتناقضات .. تزوجت أكثر من مرة حتى أطلقت على نفسها مزواجة لاتستطيع العيش بدون الرجال كما رشحتها الشائعات لمئات قصص الحب .. وبين كل هذا وذاك .. أختارت سهير طريقاشائكا .. حيث حصرت نفسها فى أدوار الإغراء .. مما ساعدها على الفوز بنصيب الأسد فى أدوار البطولة المطلقة فى السينما .. ولكن.. وآه من لكن ..لم تذق سهير طعم السعادة أو الراحة .. وكانت دائماً تبحث عن سر قلقها حتى جاءت اللحظة الحاسمة .. عندما قررت اعتزالها الفن وارتدائها الحجاب .. فما هو السر وراء اعتزالها .. ولماذا أتخذت قرار الحجاب ..

    تروى [color=FF0000]السيدة سهير رمزى [/color][/font]رحلتها مع عالم الإيمان قائلة : ـ

    كنت أشعر بسعادة كبيرة عندما وقفت أمام الكاميرا لأول مرة فقد تصورت أن أحلامى كلها تحققت ، ولكن مع كل فيلم جديد أنتهي من تصويره أشعر بالضيق والقلق .. مشاعر كثيرة تسيطر علي ولا أستطيع معرفة مصدرها ، وكنت أحرص قبل النوم أن أمسك بالقرآن الكريم وأضعه فوق صدرى .. وفى هذه اللحظة أحس السعادة التى تبدد مع صباح كل يوم.. فلم أستطع البحث عن السعادة كثيراً وعرفت أن سعادتى هى إيمانى بالله عز وجل والقرب منه .. فقررت أن أنسحب بهدوء من الوسط الفنى .. فى هذه الفترة لم أتخذ قرارى بالحجاب ولكنى بدأت أتردد على المساجد وقمت بقراءة بعض سور القرآن الكريم الأحزاب و النور التى تحمل نصاً صريحا بحجاب المرأة .. هذا الزى الإسلامى الذى يمنح المرأة العفة والآمان .. ثم أتصلت ببعض علماء الدين وقمت بإستشارتهم فى بعض الأمور .. ثم قررت ارتداء الحجاب .. وبمجرد أن أرتديت الزى الإسلامى .. وقد شاء القدر أن أرتديه أول أيام شهر رمضان الكريم تغيرت فى داخلى أشياء كثيرة وشعرت بالراحة والآمان وتبدد القلق من حياتى ..

    حقاً إن سعادة القرب من الله لاتعادلها أى سعادة .. وأنا نادمة على كل لحظة عشتها بدون التقرب من الله .. ولا أعرف كيف سرق الشيطان اللعين سنوات عمرى دون أن أدرى..ولكننى فى نفس الوقت سعيدة أننى أتخذت قرارى بالحجاب ..

    وهل واجهت ضغوطا معينه لعودتك للساحة الفنية ؟

    - حاول الكثيرون إقناعى بعودتى للفن .. وقالوا لى إنك خسارة فنيه لم تعوض وعرض علي البعض أجوراً مرتفعة .. ولكن قرارى حاسم ولن يتأثر بأى شىء ولا أرد على هؤلاء إلا بكلمة واحدة تعالوا وذوقوا حلاوة الإيمان والقرب من الله عزوجل لا أعرف ماذا سيفعل الإنسان عند لقائه لوجه ربه .. هل ستشفع الشهرة والمال امام الله ، الغريب أن بين الحين والآخر تحدث بعض الكوارث الطبيعية ولكن للأسف لايتعظ الناس .

    بصراحة .. ماهو شعورك وأنت تشاهدين أفلامك ؟

    - لا أشاهد أفلامى ولا أستمتع بأى شىء سوى قراءة الكتب الدينية ، كما أحرص على ختم القرآن الكريم .

    وكيف تقضين وقت فراغك ؟

    - الآن لايوجد لدى وقت فراغ بعكس الماضى بالرغم من عملى فى السينما إلا أننى كنت دائماً أشعر بالفراغ وبالمناسبه أنا غير راضية عن الأعمال التى تقدم للسينما معظمها تجارية وغير هادفة الشباب فى حاجة لأعمال جادة ترتقى به وغير طبيعى أن يشاهد أفلاما تتسم بالعنف ..

    بصراحة .. كيف تصرفت فى أموالك التى جمعتها من عملك بالفن ؟

    - صدقينى المال لم يكن فيه بركة وأنا كنت مجنونة لبس وبعدين أسألى زميلاتى : نجلاء فتحى وميرفت أمين هل أدخروا أى شىء . أما بالنسبة لمجوهراتى فقد أخرجتها فى سبيل الله

    بماذا تعترف سهير رمزى ؟

    - إعترف .. أننى أعيش أجمل أيام حياتى وأننى لن أتنازل عن قرارى بالحجاب ولن أْعود للساحة الفنية تحت أية ظروف ..وأريد أن أوجة دعوة أو نصيحة لأى فتاة لم ترتد الحجاب .. يا أختى لاتنسي الحجاب فهو فريضة مثل الصلاة والصوم . هناء ثروت سيدة رقيقة رومانسية ترتبط صورتها في الاذهان بالفتاة البريئة صاحبة الوجه الطفولي والقلب الكبير

    ضحت بالكثير من اجل الفن .. تحدت الجميع الاهل .. الاصدقاء من اجل ان تصبح فنانة ولكن عندما انتصرت ارادتها واصبحت فنانة ومشهورة وجدت الفن الذي تحلم به شيئا والواقع شيئا اخر فلم يكن امامها الا ان تختار .. اما ان تقدم تنازلات او تبعد عن هذا العالم .. واختارت هناء .. فماذا اختارت ولماذا ؟

    تروي السيدة هناء ثروت رحلتها مع عالم الايمان وتقول .. لقد كافحت من اجل ان اصبح فنانة وقفت ضد اهلي ... اصدقائي من اجل هذا الهدف لايماني ان الفن رسالة سامية وكنت اريد ان اصل من خلاله الى الناس بما اؤمن به من قيم ومبادئ ولكن سرعان ما تحطمت .. وجدت ان الادوار التي تصل بي الى النجومية بعيدة كل البعد عن الاخلاقيات التي تربيت عليها فكان علىّ اما ان اقدم ادوار الاغراء او ارفض .. لذلك كان لابد ان ابعد عن هذا الطريق فهذا الفن يحتاج الى ممثلة سهلة وانا لا اعتبر نفسي ممثلة سهلة فلم يكن لدى استعداد ان اقدم دورا يخجل منه ابني او ابنتي وهذا ما أنشأ بيني وبين الفن جدارا وسورا عاليا وهو ما جعلني اترك هذا العالم .. بل اعيد التفكير في حياتي كلها من جديد !!

    بصراحة .. ماذا كان موقف زوجك الفنان محمد العربي عندما قررت الاعتزال؟

    - الحمد لله زوجي الكريم محمد العربي كان له دور كبير في بعدي عن عالم الفن .. فقد توصلنا سويا الى هذه النتيجة وهي ان الفن الذي كنا نحلم به ليس هو الموجود الان . وبصراحة اكثر.. بعدي عن مجال الفن جعلني اعيد حساباتي من جديد فقد كان الفن يتطلب مني وقتا طويلا يضيع كثيرا من رعايتي لابنائي وزوجي واداء فريضة الصيام والصلاة. اما اليوم فبعد ان بعدت عن حياة الاضواء اصبحت اعيش بطريقة جديدة فتغير برنامجي اليومي تماما واعتبر اعتزالي الفن وارتدائي الحجاب ثم النقاب نقطة تحول كبيرة في حياتي كانسانة.

    وهل واجهتك اي صعوبات عند اتخاذك هذا القرار ؟

    - فكرة الحجاب ليست جديدة او غريبة علىّ فقد كنت افكر في الحجاب منذ زمن ولكن كانت تنقصني الشجاعة .. فكيف اكون فنانة ومحجبة في نفس الوقت ولكن عندما اعتزلت الفن اصبحت حرة. ولا تتصوري كم اشعر بالراحة والامان والعفة وانا ارتدي الحجاب.

    وهل كانت هناك محاولات لاغرائك بالعودة الى الفن مرة اخرى؟

    - نعم .. لقد حاول الكثيرون معي لكي اتراجع عن قراري باعتزال الفن وارتداء الحجاب واعود الى التمثيل مرة اخرى بل ان الامر وصل الى ادعاء البعض انني سأعود الى التمثيل من جديد ولكن كيف اعود الى التمثيل الذي كان يبعدني عن اجمل ما في الحياة بيني وبين اولادي والقرب من ربي .. انني الان اعيش في سعادة وهناء وكل احلامي ان يرضى عني الله

    بصراحة .. ما هو تقييمك لمستوى الافلام الموجودة على الساحة الفنية؟

    - للاسف .. الافلام التي تعرض الان تحقق نجومية مبتذلة .. فانا اصاب بالغثيان والقرف والاشمئزاز عندما اشاهد مشهدا من هذه الافلام فكلها بعيدة عن الفن ولا تناقش اي قضايا.

    هل هذا الهبوط وراء الاعتزال؟

    - نعم .. معظم الافلام تتاجر بالغرائز وهذا ما يتنافى مع طبيعتي بالاضافة الى تمسكي بالعادات والتقاليد التي تعلمتها من اسرتي .. واعتبر قرار اعتزالي الفن هو اصوب قرار اتخذته في حياتي ومقتنعة.. به بنسبة مليون في المائة ويكفي انه جعلني اشعر بالسعادة الحقيقية التي كنت افتقدها واحمد ربي انني انقذت نفسي قبل فوات الاوان.

    كيف تقضين يومك الان؟

    - منذ اعتزالي الفن وانا احرص على قراءة القرآن وحضور الدروس الدينية بالمساجد كما انني اذاكر لابنائي واقوم برعاية زوجي .. وبصراحة احاول ان اعيش ايامي كلها مثل ايام شهر رمضان الكريم والحمد لله انا الان في اسعد لحظات حياتي .. هذه السعادة لن اتنازل عنها ابدا حتى آخر يوم في حياتي ان شاء الله ..
     

مشاركة هذه الصفحة