أساتذة الجامعات في اليمن يعلنون إضرابا مفتوحا ويطالبون برفع أجورهم

الكاتب : سامي   المشاهدات : 477   الردود : 0    ‏2001-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-23
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    صنعاء: حسين الجرباني
    تزامن بدء العام الجامعي الجديد في الجامعات اليمنية امس مع تنفيذ اضراب شامل ومفتوح لاساتذة الجامعات والاساتذة المساعدين في اطار المطالب الخاصة التي من ابرزها تطبيق الكادر الحالي الخاص باساتذة الجامعة والذي يرمي الى رفع اجورهم الشهرية من ثلاثمائة دولار الى الف دولار.
    واكد الدكتور عبد الغني قاسم الأمين العام لنقابة هيئة التدريس في كل من جامعتي صنعاء وعدن من ان الاضراب الشامل عن العمل في الجامعات اليمنية سيشمل عموم الاساتذة الجامعيين ومساعديهم في كافة الجامعات اليمنية والذين يقدر عددهم بآلاف من الاساتذة والمساعدين. وقال بيان صدر عن النقابة للاساتذة الجامعيين حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، ان «الاضراب المفتوح يقضي بالتوقف عن العمل بشكل مستمر حتى يصدر قرار من الحكومة باعتماد الكادر الخاص باساتذة الجامعات وهو الكادر الذي كان الرئيس علي عبد الله صالح قد وعد به منذ عدة اشهر. واوضح ذات البيان «ان هذا الاضراب يشمل التوقف عن العمل في التدريس والعمل الاداري وفي مكاتب عمداء الكليات ونوابهم وفي الاقسام الاكاديمية والادارية وفي المستشفيات التعليمية والمختبرات والاعمال الفنية التابعة للجامعات».
    ويشار الى ان امتحانات القبول للطلاب الجدد كان من المقرر ان تبدأ مع بداية العام الدراسي الجديد الذي صادف امس، بيد ان عدة مئات من اساتذة جامعة صنعاء ومساعديهم احتشدوا في قاعة جمال عبد الناصر في ذات اليوم واستعرضوا الاجراءات البيروقراطية التي انهكتهم على مدى عام كامل وهم يتابعون الحكومة لتنفيذ الكادر الخاص بهم حيث يلقى الاساتذة الجامعيون باللائمة على رئيس الوزراء عبد القادر باجمال ونائبه الذي يتقلد حقيبة المالية علوي صالح السلامي ويتهمونهما بالتهرب من تطبيق كادر خاص باساتذة الجامعات اسوة بالعاملين في اجهزة القضاء.
    واصر الاساتذة الجامعيون بعد المداولات والآراء التي طرحت من قبل البعض منهم على عدم رفع الاضراب الا بعد الاستجابة لمطلبهم الرئيسي. وكانت الحكومة قد اصدرت قرارا في الخامس من يونيو (حزيران) من العام الجاري قضت بموجبه بمنح اساتذة الجامعات زيادة في الاجور بمقدار 50 في المائة، لكن النقابة التابعة لاساتذة جامعتي صنعاء وعدن اكدت ان هيئات التدريس في هاتين الجامعتين وفي سائر الجامعات صعقت عندما وجدت ان اجراءات التنفيذ لهذا القرار الحكومي لا تتعدى في تقدير هذه الزيادة سوى 40 في المائة. وقد اوضح اساتذة الجامعات من خلال برنامج عمل يعتزمون تنفيذه خلال هذا الاضراب انهم سيشكلون عددا من اللجان النقابية على مستوى الكليات لمتابعة مدى الالتزام بتنفيذ الاضراب واتخاذ الاجراءات النقابية ضد من يخالف التعليمات الصادرة عن قيادة النقابة. واشتمل هذا البرنامج على طائفة من الفعاليات الاعلامية والندوات حول واقع التعليم الجامعي في البلاد والمشكلات التي يعاني منها اساتذة الجامعات اليمنية فضلا عن تناول الاختلالات الادارية.
    كما تقرر ان يقوم اساتذة الجامعات في غضون الاسبوع الراهن بمسيرة احتجاجية الى مجلسي النواب والشورى للمطالبة بتنفيذ الكادر الخاص بالاساتذة في الجامعات اليمنية.
     

مشاركة هذه الصفحة