البهـــــــــــــــــــــائـــــــــــــــــــــية في جميع اطوارها (حلقات)

الكاتب : النسر الذهبي   المشاهدات : 417   الردود : 1    ‏2004-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-08
  1. النسر الذهبي

    النسر الذهبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    7,251
    الإعجاب :
    4
    [color=000000]بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين أما بعد:
    فهذه مقتطفات من كتاب البهائية للشيخ الجليل/محب الدين الخطيب يرحمه الله "بتصرف"
    طبعة المكتب الإسلامي سنة 1983.
    [color=FF0000]وهو بحث سنتناول به البهائية منذ نشأتها فتكوينها معتقداتها من كتبهم، الى يومنا هذا [/color]أن من اخطر معاول الهدم بين الفرق الباطنية في عصرنا فرقة "البهائية "التي انتشرت في بعض الدول الإسلامية ولاسيما البلاد المصابة بفيروس الرفض .
    [color=FF0000]الأساس التي قامت عليه البهائية [/color]
    وهي نحلة قامت على أساس أنه ليس لله وجود مطلق بأسمائه وصفاته التي وصف بها نفسه في كتب أنبيائه ـ ولاسيما خاتمهم محمد  ـ بل إن وجوده تعالى مفتقر إلى مظاهر أمره الذين جاؤواـ بزعمهم ـ لبشروا بمظهره الابهى الذي لقبوه ببهاء الله.
    فبهاء الله هو الرب الذي تنبأت به بظهوره البوذية والبرهمية واليهودية والمسيحية والإسلام وكل هذه الديانات وغيرها كانت ـ بزعمه وزعمهم ـ مقدمات لظهوره.
    [color=FF0000]والبهاء[/color] هو مظهر صفات الله فهو المتصف بها من دون الله، وهو مصدر أفعال الله، فهو فاعلها من دون الله، وهو المعني بالقيامة، وبالساعة الكبرى، وهو وجه الله، وهو جمال الله البهي الابهى، وهو الموعود في البشارات التي سبقت في كل الأديان، ولا إله إلا هو، ولا قيامة إلا قيامته، لا آخرة إلا بدايته، لا دين إلا دينه.
    وكما أن الإسلام قد نسخ الديانات السابقة، فالبهائية نسخت الإسلام وكل الأديان كانت ناقصة وبدائية، وإنما جاءت لتكمل بدين البهاء الكامل. ومع ذلك فإن البهاء يتظاهر باحترام الأديان الأخرى ليقول لأتباعها: إن دياناتكم جاءت لتبشر بقيامي!
    [color=FF0000]الإرهاصات التي تقدمت البهائية:[/color]والدين البهائي الجديد منبثق عن العقيدة الشيعية، وقد تمخضت عنه بيئتها في إيران، وصنعه نفر من أذكياء أهلها.
    وقد سبقته إرهاصات:
    1 / دعوة رجل شيعي من العراق يدعى: أحمد زين الدين الاحسائي( 1157-1242هـ) وله أتباع إلى الآن يسمون(الشيخية).
    2 / داعية أخر من شيعة إيران يدعى: كاظم ألرشتي (1209-1259) وله تاريخ.
    3 ثم تأثر بهما وبتلاميذ هما شاب عامي من تجار إيران اسمه: على محمد الشيرازي (1235-1266هـ)
    أن هؤلاء كانوا هم طلائع البهائية وكانوا يرمون إلى هدف واحد كغيرهم منذ ألف سنة وهي إعلان تغيير الإسلام في عقائده وتشريعه وأنظمته وجميع أهدافه.
    وقد اتصل محمد حسين الشيرازي بكاظم ألرشتي في أخر أيامه ولكن تعرف عليه شيطان أخر في هذه المجالس وهو ملا حسين البشروئي وهو الذي استغل الشيرازي لغروره وغلوه، وأوهمه أن يوشك أن يكون له شان، وان هذا هو أوان" المنتظر" وقد يكون بمقام "الباب "
    الذي سيقوم بتبليغ الشيعة الإثنى عشرية عن المهدي.
    على إن يكون البشروئي بمقام "باب الباب" فيمده بكل ما يحتاج إليه من وسائل الجدل إذا قاومه المجتهدون والعلماء.

    [color=FF0000]الحلقة القادمة عن الباب والبابية ومؤتمر بد شت [/color][/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-08
  3. النسر الذهبي

    النسر الذهبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    7,251
    الإعجاب :
    4
    الحلقة الثانية

    [color=000000]في يوم 5جمادي الأول سنة 1260هـ أعلن علي محمد الشيرازي أنه" الباب " للمهدي المنتظر، وكان عمر علي محمد الشيرازي 25عاما كما ورد في كتابهم ( الكواكب الدرية في تاريخ ظهور البابية والبهائية ) ط القاهرة ( 1924).
    وينعني الباب شيعيا الشخص الذي يكون واسطة بين الشيعة الأمامية والإمام الغائب في سرداب سر من رأى منذ 11 قرنا تقريبا وهو المهدي بزعمهم.
    ولما كان من عقيدة الشيعة أن الشخص الممتاز الذي يكون واسطة بين المهدي الغائب وبين شيعته"الباب".
    فقد استغل ذلك وأدعى انه الباب ثم سولت له نفسه بالادعاء بأنه المهدي المنتظر عند الشيعة و بتحريض من البشروئي.
    وقد امتحن الشيعة الشيرازي هذا فما زادهم ذلك منه إلا نفورا لسخافات كلامه وإجاباته وما يمليه عليه البشروئي.
    يقول داعية البهائيين في مصر الجرفادقاني في كتابه "الحجج البهية "ط مصر 1925 ص 127 وهو يتحدث عن "الباب "ويسمونه النقطة الأولى.
    " وآما النقطة الأولى والمثال الأعلى المبشر بجمال( ربنا الابهى ) جل ذكره وعز اسمه، فقام بالأمر وهو ابن 25سنة وكان قبل قيامة مشتغلا بالتجارة مع خاله...فلما قام حضرته بإذن ربه الابهى، وصدع بالأمر بمكة المكرمة ورجع إلى مدينة بوشهر... ونزل على خاله... وسافر إلى شيراز فوقع في أيدي أعدائه، وانقضت أيام دعوته التي تعد سبع سنوات تقريبا كلها بالحجز والحبس والنفي. أما في بيته أو بيت الحكومة، إلى أن نفي إلى أذربيجان".
    استطاع ملا حسين البشروئي الذي لقب "بباب الباب "أن يجمع له 18مرتدا ممن استجابوا من قبل لأحمد زين الدين الإحسائي وكاظم ألرشتي فابلغوا الباب إنهم امنوا به وصاروا أتباعا له ووزعوهم في أنحاء البلاد ليدعوا له.
    [color=FF0000] مؤتمر بد شت [/color]وسوف انقل ما تم في هذا المؤتمر من خلال كتاب مؤرخ البهائية ميرزا عبد الحسين أواره في ص 218-223من كتابه " الكواكب الدرية في تاريخ ظهور البابية والبهائية":
    " لما تم عقد اجتماع الاحبه في (بدشت ) شرعوا في البحث، وكانت مجالسهم منقسمة إلى طبقتين: الطبقة الأولى المجالس الخاصة وهي التي تعقد بكبراء الأصحاب وعظمائهم، والطبقة الثانية المجالس العامة، وهي التي تعقد بمن سواهم. أما المجالس الخاصة فكانت المذكرات التي تجري بين خواص الاحبه وأكابرهم فيها تدور حول (تغيير الفروع وتجديد الشريعة ) وبعد أن اقر الرأي العام على وجوب السعي في تخليص حضرة الباب وإنقاذه، قرر أيضا إرسال المبلغين ( أي الدعاة المبشرين) إلى النواحي والاكناف ليحثوا الاحبه على زيارة الحضرة ( أي الباب) في ماكو القلعة المعتقل فيها (( ليخلصوه إما بالتي هي أحسن وأما بالقوة )).
    إلى أن قال " وبعد إن تم تقرير هذه الأمور..دار الحديث حول الأحكام الفرعية ( أي الصلاة والصوم والحج ) من حيث التبديل وعدمه، وتبين بعد المذاكرات الطويلة التي دارت في المجالس الخاصة بين أكابر الأحباء، أن أكثرهم يعتقد بوجوب ( النسخ) و( التجديد)ويرى إن من قوانين الحكمة ألإلهيه في التشريع الديني أن يكون الظهور اللاحق أعظم مرتبة وأعم دائرة من سابقة، فعلى هذا القياس يكون حضرة "الباب" أعظم مقاما وأثارا من الأنبياء الذين خلوا من قبله، ويثبت أن له "الخيار المطلق " في تغيير الأحكام وتبديلها، وذهب قلائل إلى عدم جواز ( التصرف) في الشريعة الإسلامية، مستندين إلى أن حضرة الباب ليس إلا مروجا لها ومصلحا لأحكامها مما دخل عليها من البدعة والفساد".
    وكانت الفئة التي لم تقتنع بالتغيير، قامت بتشويش الأفكار مما نتج عن ذلك إغارة عصابة من المسلمين عليهم وفرقوهم ثلاث فرق ولكنهم اعقدوا العزم على الاتقاء في ماكو مكان احتجاز محمد حسين الشيرازي الباب.[/color][color=FF0000]الحلقة القادمة المناظرات بين علماء الشيعة و"الباب" والحكم باعدامة.[/color]
     

مشاركة هذه الصفحة