<>(( بأس حال…حالكم ))<>

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 1,319   الردود : 28    ‏2001-09-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-23
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1

    تبت يداكم أيها المنافقون؛ فم الذي اكتسبتموه؟ إجازة مفتوحة: للعقل والضمير؟
    ووجبة مسمـومة..بلعتموها… فابتلعت أرواحكم !! تبت يداكم أيها المنافقون !






    تقديم

    لطالما تهيأ لي من خلف الصوَر المبذولة: صورا متناقضة يطلقها المنافقون هنا وهناك !
    وكم هيا تلك الألوان التي تبرز ؛ ما يحاولون إخفائه هؤلاء خلف شعارات سميت زورا:
    " الدفاع عن الدين " أو " الوطنية " وتحت هذه السواتر المطاطة: هناك فِرق من المتلونين والطبالين والمتسولين الضالين المضلين ؛الذين باعوا ضمائرهم ،وحق الله وشعبهم عليهم ،ونصيبهم بالكرامة :بأنَّ لهم الجاه،والقبال عند العموم،و"السلطان" !! وهم على ما يعتقدوه من جاه، ومكانة: لا يجرؤن على سير المسافة الحائلة بين ما يعتمل في نفوسهم ، والواقع الذي يصدمهم: دون أن يعوا الدلالات النافية لهذا الادعاء ! فهي أي الدلالات تتسرب من أذهانهم، وعبر أفعالهم الشنعاء: كما تتسرب حفنة رمالٍ من بين الأصابع !! وقد كنت جادا بكبح ثورتي عليهم: إلى الدرجة التي بها طردتهم من ذهني؛ إذ قلت لنفسي: إن هي إلا تهيؤات !! ولكنهم أثبتوا ويثبتون كل يوم… أنها حقيقتهم،وذلك بعدم قدرتهم على الثبات في جهة دون أخرى، لأنهم ليسوا بصانعي إرادتهم ! تفاجئهم أدوارهم من حيث لا يحتسبون! وكما تأتيهم بغتة تذهب بهم فجأة ، وإذا بهم كالغرباء وسط جلدتهم ! فيصبحون على تفعله أيديهم نادمين !! وما هي إلا لحظات ويتحول شعورهم بالغربة إلى نوع من استرقاق الذات ضنا منهم أنهم سينالونَ عطف أسيادهم !!
    بئست المكاسب التي يدفع المرء لقاؤها عزته، وكرامته !!
    إن مسألة الشعور بالنقص: تفضي حتما؛ لا…إلى التذبذب وحسب – بل وإلى الانحطاط وهذا ما تعانيه هذه الشريحة من البشر فهم يعيشون لازمة مذِلة تجلدهم ليل نهار !
    إن فعلوا شيء؛ فسروه أنفسهم: بالرذيلة !!
    وإن لم يفعلوا… تلقائيا: تؤنبهم أرواحهم ويكون خسرانهم من حيث اعتقادهم بالغنيمة !! فلا يحصدون إلا الازدراء ! إذ ليس بمقدور أحد مطاولة النظر في وجوههم المشبوهة كما لا يستطيع مسايرتهم…البتة من آمن بحسن نية: بوجهات النظر التي يروجون من خلالها لبضاعتهم الكاسدة !!فهم يلهثون وراء ما يريده وليّهم أولا، وهم بعد لم يكتشفوا ما يريدونه لأنفسهم ! ببساطة أكثر : هم لم يقفون في لحظة ما؛ ليتساءلوا : من نحن أولا ؟ وما لذي نريده من المجتمع ثانيا ؟ ثم ما هو الدور الذي يمكننا لعبه ثالثا ؟ وفي حالة أحسنوا الإجابة ومن ثم الاختيار: حريا بهم أن يسألوا أنفسهم مجددا وهو السؤال الأهم : هل سنحسن القيام بهذا الدور ؟ وبعد كل هذا يجب عليهم تخيل أدوار الآخرين ، وخلال رحلة الكشف، وتقمص الشخصيات : عليهم أن يكونوا عادلين بأحكامهم ، ولا يتركوا لأنفسهم فرصة النَّيل من الآخرين دون وجه حق ؛لكن وكما أسلفتُ فهم لم يجربوا أنفسهم بعد ! باختيار أدوارهم في الحياة فكل تجربة يقومون بها دون أن يؤمرون يصابون بانتكاسة مخجلة كما سنرى في السياق .

    كل هذه المقدمة :

    أردتّ من خلالها دق الأجراس على مسامعكم عللكم تستيقظون: يا… من تِهتُم في هذه الحياة واعتقدتم أنكم: خلقتم عبثا أو هكذا... عبيد. ! فجعلتم من الانحطاط ديدنكم وسبيلا وحيدا لاكتساب رزقكم ! أقول لكم: حتى وأنتم بالظلام نائمون:حاولوا أن تبحثوا عن ذاتكم! فتشوا عن أرواحكم، وأعيدوا لضمائركم حساسيتها ، ولإنسانيتكم بريق الحرية التي ولدتم عليها ! نعم هنا نذكركم أنكم ولدتمُ أحرار !!
    فالشعب يأكل أمعائه، وأنتم لا زلتم تسبِّحون بحمد جلاديه!! ليس هذا وحسب – بل وتحاولون إقناع المجلود أن وقع السياط على ظهره فقط: جرعات تقيه شر الجوع !! ما أشنعكم وأنتم تحاولون تجميل قبح أسيادكم !!
    والشعب بيعت أرضه، وصودرت ثرواته ، وغدت حكومته لعنة، ووبال عليه!! وأنتم لا زالت تغضبكم لعنة بحق هذه الحكومة الفاسدة : الحكومة اللعنة. يا ويلكم !!
    الطفل في بلادنا محروم من طفولته ! الطفل مولودٌ عجوز !! وأنتم لا زالت تزعجكم لعنة نوجهها لفاسدٍ هنا أو فاسقا هناك !! صحيح اللعنة لن تعيد حقنا المسلوب كشعب ! لكنكم تستكثرونها علينا، ومقابل كل تلك الحقوق التي لا…تعد!
    فيالق الشحاذين تتقاتل على الأرصفة ! طمعا بموطئ قدم عند إشارات المرور !!
    وأنتم لا زلتم تتساءلون: هل اللعنة على"السلطان" جائزة أم أنها حرام !
    تظهرون اعتزازكم بالثورة ! لا – بل وتتشدقون بالتضحيات، وعندما تسير البلاد مجددا باتجاه الملكية: تتساءلون: أي الأفضل الجمهورية أم الملكية؟ أي مخلوقات أنتم؟ !
    الشعب يحتضر معيشيا، وروحيا –بل وإنسانيا، وأنتم بعد عاجزون عن التمييز بين: ما يجب أن تقولونه تجاه المأساة ، وبينما يرضي أسيادكم !! لم تتكسر خواطركم وأنتم تشاهدون شوارع المدن مكتظة بالمتسولين!! فقط لأنكم من الداخل تعلمون أنكم لستم بأحسن حال منهم !! فلفارق الوحيد أنكم تتسولن اليوم ممن سرقوهم بالأمس!
    ألا تحسون يا… هؤلاء ؟ الويلات تعتري الشعب كل الشعب ! والوطن كل الوطن : يحترق بجحيم الطغاة !! ألا تخجلون يا… هؤلاء ؟ سبحانك اللهم ما خلقت هذا باطلا !! أيها الميتون : لم يتشرد الشعب إلا بفعل فاعل وكذلك أنتم أيها المنافقين : من أجبركم على التنكر لإنسانيتكم ، وحقكم في العيش بكرامة ، وكذلك حقكم بالدفاع عن شعبكم! من ؟.
    تستحقون الشفقة أكثر من المتسولين!! ولكن مالفرق؟ فالطبال متسول بطبعه أيضا!!
    لقد كان الإمام: يبث المدّاحين في الأرجاء ليوصلوا ترغيبه وترهيبه للعموم ، ونرى اليوم
    ورثتهم حاملي لواء النفاق والاسترقاق يجتابون الكون ولا فرق غير : الطار
    الذي استبدلوه: بكمبيوتر!! وعبر الإنترنت يرغبون ، ويرهبون: بعلي عبد الله صالح !! إن لم يكن هذا هو حالهم والمصير الذي اختاروه لأنفسهم - فمن الذي أجبرهم على التطبيل والتزمير ، وهم يحملون أسماءً مستعارة ؟ لكنه الطبع غلب التطبع !! كما قيل ، ونراه اليوم لا يغلب التكنولوجيا فحسب – بل يقهرها !! ولهذا السبب كنا عذرنا آبائهم فربما كانوا مكرهين .! ولكي تكون الصورة واضحة أكثر ودون مواربه نقول:
    انظروا إلى قائد فيالق النفاق الديني في مجلسنا ومثله الكثير في كل مجلس كوني: انظروا كيف انكشفت سوئته وبشكل مخجل!!
    لقد تأثر بالواقع المفاجأ، فعبر عن هذا التأثر بكلمتين !! تحت عنوان :
    الله أكبر أمريكا تحترق !!
    وما لبث أن رأى الفتوى التي أصدرها: حفيد قرن الشيطان إذ يقول فيها :
    ما حدث في أمريكا يعد من الكبائر !!!!!
    فارتعدت فرائص من نحن بصدده ، إذ كم عوى…وعوى: احذفوا ما قلته احذفوا مشاركتي احذفوا !! يا يافع يا أصيل يا عالم يا هوه احذفوا مشاركتيييييييييي الخاصة بأمريكا !!!
    على رسلك يا رجل فأسيادك لن يطّلعوا على كل صغيرة وكبيرة تقولها!! ثم يمكنك تغيير اسمك كلما دعة الحاجة !! يا عيباه !!
    ثم انظروا لقائد النفاق السياسي!!: من أجبره على الدفاع عن الجلادين بالنيابة :
    مغتصبي لقمة الشعب !! لو لم يكن منافقا …بالأصل والهوى ؟ لقد عاد من الوطن بعد إذ رأى الفقر يدق العظم !! لكنه لم يكترث!! تبخرت مشاعره،
    واحترقت في داخله بواعث الإنسان ! فمتى؟ متى يستيقظ الخير بأعجاز النخيل ؟ لم يؤلمه مناظر العاطلين ، والشحاذين، ولم تحرك مشاهد البؤس في نفسه ذرة من رحمة!! فقط يردد ما أمروه به أسياده !! يريد لجمنا وإسكات أصواتنا، ومنعنا من *** من يستحقون أكثر من لعنة مجردة ؟ حسنا أقول لكم أيها المنافقون : النفاق وعلى امتداد الزمن لم يكن مهنة يمتهنه كل الناس – بقدر ما هو طبع يتميز به بعضهم ، وهو أيضا ليس سلعة تروّج بالأسواق،وكي تتأكدوا عودوا بذاكرتكم إلى الوراء… لتتبينوا كيف تطبعتم به!!
    أما دعوتكم المتمثلة بإقناعنا :
    بعدم *** من يستحق اللعنة هي في الأساس لعنة الله عليكم، وعلينا إن نحن قبلنا بهذه الدعوة الفاجرة ، والكافرة بحق الله والشعب !
    فتركوا الناس يعبرون عن سخطهم بطريقتهم،
    ولكُم… لكُم… لكُم : أن تعبر عما تشـــاءون، وكيفما تشاءون!!
    فبأي عين كنا…………………………………… سندرك الشرفاء ؟؟


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-23
  3. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    معك حق .....!!!!!

    الله يلوم من لامك ......!!!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-09-23
  5. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    اف لكم ولما تعبدون

    هذا ردي عليك ياجرهم ويا تانجر
    ولن اطيل عليكم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-09-24
  7. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    أخي جرهم

    لله درك ما أروعها من كلمة جعلت النفس تطير قهرا على حكام مفسدون وعلى فئه مطبله كشفت زيفها فاصبح الألتفات إليها تكريم لهم ......شاهت الوجوه فوالله أني اراها غبره مغتره سيأتي يوم وتنتزع من فوق ارضنا أنتزاعا فتمهل يا جرهم وقد قيل أن الظلم يولد الثوره .

    أكثر ما يغيض هو أستخدام البعض للدين في الدفاع عن نظام الفاسد ، فهؤلاء قد عجزوا عن الدفاع عن سادتهم بالعقل والمنطق واصبح تنظيف الأحذية غير مرغوب فيه مادام هناك من يكشف زيفهم فلجوؤ إلى الدين وباسلوب مكشوف يخلط الإساءه لحكومه فاسده بأنها إسأه للدين ، مساكين ثم مساكين لأنهم سذج وبمنتهى الغباء ولم يعد لهم مكان لدينا .

    اخي جرهم دمت قلم حر .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-09-24
  9. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    Re: اف لكم ولما تعبدون

    نعبد الطواغيت .... شيخ مشايخ القات ...هبل ...!!!
    وزبانيته ... الثلاثي اليمني الطغاي المتكبر ( غيث ويعوق ونسرا )... والدليل التوقيع الشرعي الذي ادرجه شيخ الإسلام ومكفر الأجيال سامي...

    لانقول إلا أن الجهل يعمي النفوس والقلوب ..ياشيخ الإسلام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-09-24
  11. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    نعم يا سامي سنغير ما بأنفسنا وأول هذا التغير هو أنتزاع المنافقين قبل أنتزاع النظام الفاسد .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-09-24
  13. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    إلى ( سامي ) :

    للمرة الثالثة تضع رأسك على قارعة الطريق،

    وللمرة الأولى أنبهك: أوَلا تعلم بأن للحلم آخر؟

    -------------------------------------------- لماذا تصر إلا أن تداس؟!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-09-24
  15. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    هل هو تهديد

    سمعت شخصا يهدد من هو
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-09-24
  17. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    احناء يمنين وخوا في العقيده ودين

    اخي العزيز جرهم اولن اشكرك من كل قلبي

    وثنين اخي العزيز هذ مجلس هو نافذتن على العالم لايجب ان نزعل من اخ اختلف معناء في وجهت انظار ويجب ان نعرف ان نحن يمنين واخوء في العقيده ودين لا تحدي بينان ولا بين الا كل خير ومصلحت اليمن فوق الجميع واشكركم جميعن الاخ سامي واخي جرهم

    اخوكم بجاش صقر يا فع
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-09-25
  19. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    يا اْخي يا بجاش يا صقر يافع انت تتكلم هندي

    يا اخي اعطنا فرصه نفهم الاخوان حتى ولك الاْفضليه
    انك تتكلم مثل ما يعجبك وباْي لغه تفضلها وعد نسمعك
    ارجوك وشكراً
     

مشاركة هذه الصفحة