فريد مان/ ادراة بوش تقودنا الى الهاوية؟

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 417   الردود : 1    ‏2004-05-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-07
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    إدارة بوش تقودنا نحو الكارثة
    توماس فريدمان *
    نحن مهددون بخسارة تتعدى الحرب في العراق. نحن مهددون بخسارة أميركا كأداة للمرجعية الأخلاقية وكمصدر للإلهام في هذا العالم. لم أعرف في حياتي كلها لحظة كانت فيها أميركا ورئيسها هدفا لمثل هذه الكراهية الطاغية كما هي حالها اليوم. كنت لتوي في اليابان ووجدت أن الشباب الياباني يكرهنا كراهية خالصة. وليس مستغربا أن كثيرا من الأميركيين مشغولون حتى الهوس بنهاية المسلسل الفكاهي «اصدقاء» فهم الاصدقاء الوحيدون الباقون لنا، وهم أيضا راحلون.
    هذه الإدارة تحتاج إلى إجراء تغييرات جوهرية على سياستها في العراق، وإلا فإنها تقودنا جميعا نحو الكارثة. هذا التغيير يجب أن يبدأ بأن يبادر الرئيس بوش بطرد وزير دفاعه دونالد رامسفيلد، وأن يفعل ذلك اليوم وليس غدا او بعد غد. فما حدث في سجن أبو غريب هو على أحسن الافتراضات انهيار في التسلسل القيادي بفعل من نفوذ رامسفيلد. وهو على اسوأ الافتراضات، يمثل سياسة متعمدة من قبل القيادات العسكرية الاستخبارية لكسر شوكة السجناء العراقيين ولتهيئتهم للتحقيقات، وهي سياسة خرجت عن السيطرة، وهي سحر انقلب على الساحر.
    ومهما كانت حقيقة الأمر فإن وزير الدفاع هو المسؤول، وإذا كنا نرغب فعلا في استعادة مصداقيتنا باعتبارنا رسلا للقيم الإنسانية وحكم القانون ونشر الديمقراطية، فإن على بوش أن يحمل وزير دفاعه المسؤولية كاملة عما حدث. وإذا كانت الاقوال مؤثرة فالأفعال أكثر تأثيرا. وإذا كانت قيادة البنتاغون قد أدارت اية شركة أميركية بالإهمال الذي خططت به لحرب العراق، فإن حملة الأسهم كانوا سيفصلونها قبل عدة أشهر من الآن.
    أعرف بالطبع أن التحقيقات الصارمة ضرورية في الحرب ضد عدو لا يرحم. ولكن التعذيب والإهانة الجسدية من أجل الاستمتاع، كريهة إلى النفس ولا يمكن السماح بها. وأعرف ايضا أن نوع التعذيب الذي جرى في أبو غريب يجري في سجون العالم العربي، مثلما حدث في أيام صدام حسين. وذلك من دون أن تقول جامعة الدول العربية وقناة الجزيرة كلمة واحدة عن كل ذلك. اما انا فأريد لوطني أن يتصرف بصورة أفضل، لأن الحرب ضد الإرهاب حرب أفكار بالأساس، وحتى تكون لدينا فرصة لكسبها علينا أن نحافظ على مصداقية مبادئنا.
    هاجمنا في 11 سبتمبر (أيلول) قوم يؤمنون بأفكار تدعو إلى الكراهية، وهي أفكار غالبا من يساندها زعماؤهم الروحيون ومعلموهم. ولا يمكن أن نكسب الحرب ضد هؤلاء الأشخاص وحدنا. بل لا يستطيع أن ينتصر في هذه الحرب إلا العرب والمسلمون أنفسهم. وما كنا نستطيع أن نفعله، وما سقناه من حجج لتبرير هذه الحرب، هو مساعدة العراقيين على إقامة سياق تقدمي في قلب العالم العربي الإسلامي، حيث يمكن خوض تلك الحرب ضد الإرهاب. ولكنك لا تستطيع أن تقيم شراكة مع شخص آخر في وقت يفيض جسمك بإشعاعات خطرة لا يريد ذلك الشخص أن يتعرض لها. وإذا كنا نرغب في إقامة شراكة مع العراقيين فإن علينا أن نعيد شراكتنا مع العالم قبل ذلك.
    على بوش أن يدعو إلى كامب ديفيد الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس حلف الناتو، ورؤساء مصر والسعودية والأردن وسورية.
    وعليه أولا، أن يعترف بأخطائه، وأن يعتذر عنها بوضوح، وأن يشرح للحاضرين جميعا أنه يفتح صفحة جديدة.
    وعليه، ثانيا، أن يشرح أننا نخسر حاليا في العراق، وأن اخفاقات الولايات المتحدة إذا تواصلت فإن الشعب الأميركي سيطالبها بالخروج من العراق. وأن تلك البلاد ستتحول حينها إلى أفغانستان مشبعة بالهرمونات المقوية، وستهدد الجميع.
    كما عليه، ثالثا، أن يقول إنه سيقبل قيادة الأمم المتحدة في تكوين الحكومة المؤقتة في بغداد.
    وهو يحتاج رابعا، أن يشرح لهم أنه مستعد لسماع الأفكار من الجميع حول كيفية زيادة قواتنا في العراق ووضعها تحت إمرة الأمم المتحدة، حتى تحصل على الشرعية التي تحتاج إليها في سحق كل تمرد ضد الحكومة العراقية الجديدة، وفي الإشراف على إجراء الانتخابات، ومغادرة البلاد في الوقت الملائم.
    وعليه أخيرا أن يطلب منهم جميعا الانضمام إلينا في العراق.
    إن أنظارنا يجب ألا تغفل عن حقيقة واحدة: مهما كان سوء الأحوال في العراق، فإننا لم نفقد الحرب بعد، وذلك لسبب اساسي: إن التطلعات الأميركية نحو العراق، ما تزال منسجمة تمام الانسجام مع تطلعات الأغلبية الصامتة، وخاصة من الشيعة والأكراد. فنحن متفقون مع هذه الأغلبية الصامتة في أننا نريد حكم العراقيين من قبل العراقيين أنفسهم، كما نريد الانتخابات الحرة، ومن شأن هذا التداخل في المصالح، أن يؤدي إلى نتيجة مرضية، وهذا بالطبع إذا تمتع فريق بوش بقدر كاف من الشجاعة واعترف بأخطائه وغير مساره بصورة كاملة.

    * خدمة «نيويورك تايمز»
    -=================
    ما ريايكم بهذا الكلام؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-07
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]أخي العزيز ابن اليمن
    بوش المتصهين وفريدمان اليهودي
    وجهان لعملة واحدة
    الأول يمارس القتل باليد المجردة
    والثاني يريد أن يمارسه وهو يلبس قفاز الأمم المتحدة
    فتأمل!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة