اخلاق الدعاة وصفاتهم

الكاتب : حسن الحبشي   المشاهدات : 557   الردود : 0    ‏2004-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-06
  1. حسن الحبشي

    حسن الحبشي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-06
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اما اخلاق الدعاة وصفاتهم التي ينبغي ان يكونو عليها فقد اوضحها الله جل وعلا في ايات كثيره في اماكن متعدده من كتابه الكريم منها ؟

    1- الاخــــلاص , فيجب على الداعيه ان يكون مخلصا لله عز وجل لايريد رياء ولا سمعه ولا ثناء الناس ولا حمدهم إنما يدعو إلى الله يريد وجهه عز وجل كما قال سبحانه {قُلْ هَذِهِ سَبِيلىأدْعُوإلى اللّهِ} سورة يوسف من الايه 108
    وقال عز وجل {وَمَن أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّن دَعَا إلى اللَّهِ} سورة فصلت من الايه 33
    فعليك ان تخلص لله عز وجل هذا اهم الاخلاق هذا اعظم الصفات ان تكون في دعوتك تريد وجه الله والدار الاخره

    2- ان تكون على بينة في دعوتك أي على علم لاتكن جاهلا بما تدعو إليه :{ قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيره }سورة يوسف من الايه 108
    فلا بد من العلم فالعلم فريضه فإياك ان تدعو على جهاله وإياك ان تتكلم فيما لا تعلم فالجاهل يهدم ولا يبني ويفسد ولا يصلح فاتق الله ياعبد الله إياك ان تقول على الله بغير علم لاتدعو إلى شيء إلا بعد العلم به والبصيره بما قاله الله ورسوله فلا بد من بصيره وهي العلم فعلى طالب العلم وعلى الداعيه ان يتبصر فيما يدعو إليه وان ينظر فيما يدعو إليه ودليله فإن ظهر له الحق وعرفه دعا إلى ذالك سواء كان ذالك فعلا او تركا فيدعو إلى الفعل إذا كان طاعه لله ورسوله ويدعو إلى ترك مانهى الله عنه ورسوله على بينة وبصيره

    3- من الاخلاق التي ينبغي لك ان تكون عليها ايها الداعيه ان تكون حليما في دعوتك رفيقا فيها متحملا صبورا كما فعل الرسل عليهم الصلاو والسلام إياك والعجله إياك والعنف والشده عليك بالصبر عليك بالحلم عليك بالرفق في دعوتك وقد سبق لك بعض الدليل على ذالك كقوله جل وعلا :{ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه وجدلهم بالتي هي احسن }سورة النحل من الايه 125 وقوله سبحانه {فبما رحمة من الله لنت لهم } سورة طه الايه 44 وفي الحديث الصحيح يقول النبي صلى الله عليه وسلم :( اللهم من ولي من امر امتي شيئا فرفق بهم فارفق به ومن ولي من امر من امر امتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه ) فعليك ياعبد الله ان ترفق في دعوتك ولا تشق على الناس ولا تنفرهم من الدين ولا تنفرهم بغلظتك ولا بجهلك ولا بأسلوبك العنيف المؤذي الضار عليك ان تكون حليما صبورا سلس القياد لين الكلام طيب الكلام حتى تؤثر في قلب المدعو وحتى يأنس لدعوتك ويلين لها ويتأثر بها ويثني عليك بها ويشكرك عليها اما العنف فهو منفر لا مقرب ومفرق لا جامع

    ومن الاخلاق والاوصاف التي ينبغي - بل يجب- ان يكون عليها الداعيه : العمل بدعوته وان يكون قدوه صالحه فيما يدعو إليه ليس ممن يدعو إلى شيء ثم يتركه او ينهى عنه ثم يرتكبه هذه حال الخاسرين نعوذ بالله من ذالك اما المؤمنون الرابحون فهم دعاة الحق يعملون به وينشطون فيه ويسارعون إليه ويبتعدون عما ينهون عنه قال الله جل وعلا { يأيها الذين امنوا لم تقولون مالا تفعلون * كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون } سورة الصف الايتان 2,3 وقال سبحانه موبخا اليهود على امرهم الناس بالبر ونسيان انفسهم :{ اتامرون الناس بالبر وتنسون انفسكم وانتم تتلون الكتب افلا تعقلون } سورة البقره الايه 44 وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال :(يؤتى بالرجل يوم القيامه فيلقى في النار فتندلق اقتاب بطنه فيدور فيها كما يدور الحمار بالرحى فيجتمع عليه اهل النار فيقولون له : يافلان : مالك ؟ ألم تكن تامر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؟ فيقول بلى كنت امركم بالمعروف ولا اتيه وانهاكم عن المنكر واتيه ) هذه حال من دعا الى الله وامر بالمعروف ونهى عن المنكر ثم خالف قوله فعله وفعله قوله نعوذ بالله من ذالك فمن اهم الاخلاق ومن اعظمها في حق الداعيه ان
    يعمل بما يدعو اليه وان ينتهي عما ينهى عنه وان يكون ذا خلق فاضل وسيره حميده وصبر ومصابره وإخلاص في دعوته واجتهاد فيما يوصل الخير إلى الناس وفيما يبعدهم من الباطل ومع ذالك يدعو لهم بالهدايه ويقول للمدعو : هداك الله وفقك الله لقبول الحق اعانك الله على قبول الحق تدعوه وترشده وتصبر على الاذى ومع ذالك تدعو له بالهدايه قال النبي صلى الله عليه وسلم لما قيل عن دوس انهم عصوا قال :( اللهم اهد دوسا وأت بهم ) تدعو له بالهدايه والتوفيق بقبول الحق وتصبر وتصابر في ذالك ولا تقنط ولا تيأس ولا تقل إلا خيرا , لا تعنف ولا تقل كلاما سيئا ينفر من الحق ولكن من ظلم وتعدى له شأن اخر كما قال جل وعلا { ولا تجدلوا اهل الكتب إلا بالتي هي احسن إلا الذين ضلموا منهم } سورةالعنكبوت من الايه 46

    فالظالم الذي يقابل الدعوه بالشر والعناد والأذى له حكم آخر في الإمكان تأديبه على ذالك بالسجن او غيره ويكون تاديبه على ذالك على حسب مراتب الظلم لكن مادام كافا عن الاذى فعليك ان تصبر عليه وتحتسب وتجادله بالتي هي احسن وتصفح عما يتعلق بشخصك من بعض الاذى كما صبر الرسل واتباعهم بإحسان.
    واسال الله عز وجل ان يوفقنا جميعا لحسن الدعوه إليه وان يصلح قلوبنا واعمالنا وان يمنحنا جميعا الفقه في دينه والثبات عليه ويجعلنا من الهداة المهتدين والصالحين المصلحين انه جل وعلا جواد كريم وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله واصحابه واتباعه باحسان الى يوم الدين
     

مشاركة هذه الصفحة