الوحدة الصحيّة

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 939   الردود : 15    ‏2004-05-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-06
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    [color=990000]الوحدة الصحية [/color]

    [color=0000CC][align=justify]كان يحدجه بطرف عينه . ذارعاه تضمانه إلى صدره بحنوّ شديد , ورجلاه تجاهدان الصعود في المنحدر . أنفاسه المتقطعة تلفح الوجه الصغير الشاحب المنغرس في صدره الفتيّ . فرّت دمعة حرّى من عين الأب المشفق لتستقر على صدغ ابنه الممزق بألم المرض , ومع رقيّ المنحدر ولهيب شمس الظهيرة وارتفاع وتيرة القلق يتعثر الأب في أكثر من موضع وتنهار قواه لكن حبه لابنه يدفعه لمواصلة المسير صوب الوحدة الصحية التي يعلق عليها آماله العريضة في طلب الشفاء لفلذة كبده . لم يعد يكترث لزوجه التي تتبعه وهي تسح دموعها في صمت بعد أن أكد لها عدم رغبته في مجيئها معه وهي تكابد شقاء الصعود على الجبال خيراً من تجرع ألم الانتظار , وما يصبرها وروحها معلق بإهاب ولدها الموعوك بالصفراء(1).
    أحس الأب برعدة تسري في جسد ولده المتهالك فضمه إلى صدره محاولاً التسرية عن هذا الجسد الصغير المنهك تحت وطأة المرض العنيفة . تنفس الصعداء حين وصل إلى علوّ المنحدر ولاحت الوحدة الصحية كأنها بارق في ليل مظلم فصوب نظره وغذ السير باتجاهها وهو يحدث نفسه عن الفترة التي بقيت على ألم ابنه والتخفيف عنه .

    وصل أخيراً وهو يجرجر جسده المنهك ومن خلفه تتعثر زوجه الكسيرة فألقى جسده على باب الوحدة وهو ينادي بعلو صوته يطلب الطبيب ... ولا مجيب , لا مفر من الدخول إذاً , وهمّ بالدخول وهو ما زال يواصل صياحه حين لمح خروج أحدهم , كان يرتدي مريولاً أبيض وعيناه متورمتان , منكوش الشعر بادٍ على مظهره أنه ودّع سريره للتوّ , دار حوار مقتضب والأم تحاول أن تنتزع ابنها المغروس في صدر أبيه , وعلم الوالد أن الطبيب في المدينة , فتناثرت آماله بين يديه , ودارت به الدنيا لوقع الخبر على نفسه, وعندها أدرك أن لا ملجأ له سوى الواقف حياله , فألح عليه راجياً رؤية ما أصاب ابنه , وبعد كثرة إلحاح وكثير مطل امتدت يده الثقلى ليقلب جسد الطفل المرتمي بين ذراعي أمه , وما هي إلا لحظات حتى زوى ما بين حاجبيه وعلامات الغرابة بادية على محياه , ومن غير أن ينبس ببنت شفه تركهم ودخل إلى الوحدة وهم كما الأخشاب المسندة على الأرض زادهم تصرفه أواراً وغلياناً . يا الله ما أطوله من وقت حتى خرج إليهم مرة أخرى يحمل سماعة الطبيب متجهاً بها صوب الجسد المسجى على ذراعي أمه , وضع السماعة على مواضع من الجسد والكل يلتهمهم السؤال أملاً فيما سيسفر عنه هذا التقليب من قرار ..
    وبعد لحظات مريرة أفصح قائلاً : "عودوا إلى منزلكم ولا حاجة للبحث عن طبيب" , لم تدرك الأم معنى كلامه , بينما سقط بين يدي الأب , فارتمى على الأرض من هول الصدمة , ولكن الأم الحنون توجهت باستفسار عن كنه ما يريده , فكرر بلغة أكثر وضوحاً: "لقد تأخرتم كثيراً" , ومع ذلك فإن الأمر لم يتجلَّ لها بعد فكررت السؤال , فأجاب في وضوح " لقد توفي ولدكم" عندها فقط أدركت هول الفاجعة وطفقت في العويل والبكاء , والأب منهار على الأرض يقلب بصره بين جسد ابنه والسماء ...
    [/color]

    _________________________________________

    (1) الصفراء : الاسم الدارج لمرض الملاريا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-06
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    هكذا هي وحداتنا الصحية ليس فيها خير يذكر ..

    وأما مجال الطب إن شئت صحة
    تجد في شمال الطب صفرا على صفر

    جميلة هي صورك أيها الحبيب علي ..

    لك الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-05-06
  5. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    تسجيل حضور أمام عملاق كهذا , وأمام نص مذهل كهذا النص.
    لي عودة إن شاء الله يا عملاق حجة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-05-08
  7. رفيقة امس باهت

    رفيقة امس باهت عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-16
    المشاركات:
    141
    الإعجاب :
    0
    يلتهمنا الألم حين نقرأ واقع حال.. ألــيم
    نقذفه بعيدا .. نتمنى... حسنه.. دون أن نتحرك..

    ويزيد من هذا الألم براعة عرضه..
    أليس هكذا تكسب القضايا؟

    حين يقتلنا الراوي بأنين حروفه الماسية.. فيكون وقعها أقوى..

    جميل ما قرأت... لا

    بل رائع هو..

    صدر الحكم... مــــذنـــبــة هي..

    مذنبة أنا..

    مذنبون نحن...


    دمت أخي الشاحذي بكل خير

    ودام قلمك بـــود..


    نوره
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-05-08
  9. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0
    [color=0099FF]

    وبعد لحظات مريرة أفصح قائلاً : "عودوا إلى منزلكم ولا حاجة للبحث عن طبيب"


    أي صدمة تلقاها الأب قبل الأم ؟؟

    وأي صورة صورتها لنا أيها المبدع

    واقع مرير .... وحال أظنه لن يتبدل


    أستاذي العزيز

    alshahidi

    وصفت مشقة الوصول وأحسنت الوصف .... ومن ثم تدرجت في الوصف إلى الحوار ...

    ورجعت مرة أخرى إلى الوصف ...


    ختمتها بخاتمة حاكها لنا قلمك ومخيلتك الفذه

    وماعساي أن أكتب تعقيباً على هذه السطور فلم أجد في مذكرتي مايوازيها

    فهل لي أن أقف وقفة احترام وتقدير لقلمك

    بل سأقف له دائماً وأنتظره بفارغ الصبر فقلمك أكن له كل تقدير واحترام

    وهو يعرف ماالسبب في ذلك

    لك أجمل تحية أستاذي العزيز من

    عاشــ الحب المستحيل ـق [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-05-11
  11. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    لك استاذي الشاحذي

    ^بسملة^
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-05-11
  13. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    لك استاذي الشاحذي

    ^بسملة^
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-05-11
  15. awsan29

    awsan29 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-30
    المشاركات:
    303
    الإعجاب :
    0
    [color=FF00FF]ايها اليراع النازف حمما ، والجرح الناضح نقما ، في وجه البؤس والهوان . صلبت فلول السعادة بين سطور مأساة من جملة المأسي التي طوقت الأعناق ، واعمت الأحداق . قصتك القصيرة طولا العميقة معنا كدت ان اكون بطلها ذات يوم . في قريتي النائية عن الصحة القريبة من البؤس والمرض .
    دمت اخي العزيز .[/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-05-11
  17. شلي

    شلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    213
    الإعجاب :
    0
    أستاذي الشاحذي

    ( لقد تأخرتم كثيراً , لقد توفى ولدكم )
    يا لبساطه المعنى ويالهول الموضوع , نعم كيف ننظر إلى حياة الأخرين بهذا الرخص دون أن نعي .
    علمتنا في نصك هذا كيف نصدر لأنفسنا قبل الأخرين إيديولوجية مبسطه لواقعنا الرهيب .
    أردت هنا أن تتوغل في الحجم الكارثي لقضايانا مع ترك مساحة رائعة لوهج القاص تتخللها تنظير غير ملموس كخبير اجتماعي قدير
    لا أتصور ان كتاباتك تخاطب بها العامة بل .....................
    رغم أنها مفاجاة خاصة وبديعة لي أن اتشرف بقراءة روائعك ............
    المعجب : شلي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-05-11
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أستاذي , ومن يتشاوف إليه مد بصري /
    درهم الخير والعطاء ..
    مرورك كافٍ , وتعقيبك سخاء كسوتنيه حتى تنبه إليّ القوم .
    لك كل تقديري وشكري ..

    أخي وتوأم روحي "رياض" :
    حضور لا أملك دونه عذراً , فحيّا لعينٍ كريمة قلبت طرفها بين حروفي فكستها الحياة .
    أيها الغافي في أعماق روحي ..
    أنتظرك ..

    نورة ..
    نوّر الله طريقك كما نوّرت مجلسنا الكريم بكلماتك النورانية وأسلوبك الفذ البديع ..
    يا لله ما أنت من كاتبة بصيرة وقارئة واعية , وقليل ما هم!!!
    أشكر لك رقيق الحَرف وشذيّ العَرف.

    الأبيض "فهودي" :
    ما زال وضيء حرفك يجلي الهمّ ويحدو النفس على مواصلة الرحيل .
    أيها الأفق الذي إليه نشخص , كلك بياض , ونصاعة , وألق , ورقة , يا مشاعراً احتلت جسد إنسان , يكفييني منك القدوم حتى أبدأ نحوك السعي ..
    أبيض كالثلج أنت , عذبة كلماتك كعذب المزن على قلب صديّ .
    وجودك ذو طعم آخر .

    والسلام عليكم ..
     

مشاركة هذه الصفحة