الحكومةاليمنية تطلب من الإعلام الرسمي تهيئة الرأي العام للجرعة الجديدة

الكاتب : عمر باحميش   المشاهدات : 431   الردود : 1    ‏2004-05-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-04
  1. عمر باحميش

    عمر باحميش عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    باجمال يهاجم المعارضة اليمنية ويدافع عن فساد حزبة

    هاجم عبدالقادر باجمال رئيس الوزراء اليمني أحزاب المعارضة لطرحها مشروع الإصلاحات السياسية
    وقال باجمال أن المعارضة تجتر نفسها وتلتقط أفكارا من هنا وهناك في حركة نرجسية أنانية ليس لها تفكير وطني ولا عمق في التاريخ.وأن العاجزين عن تقديم البديل يصنعون الشعارات ويرمون بالقفازات في وجه الآخرين وهذا هو الفشل بحد ذاته، مشيراً إلى أن برامجهم الحزبية لم تعطهم مجتمعين أكثر من ربع البرلمان على الرغم أنهم يدّعون بأنهم الأنقى والأصفى والأفضل، فهل الشعب جاهل أم فاسد؟
    وهدد في مقابلة مع صحيفة 26 سبتمبر الناطقة باسم القوات بكشف كل الاوراق, وقال مستعدون لتحديث تقرير الارهاب الذي قدمته الى البرلمان والذي استخدم كلمة «بعض» ضمن ما استخدمه من كلمات لاتوحي بالاتهام المباشر لبعض الاطراف, مضيفا مستعدون لتحديث تقرير البرلمان صبيحة مقتل الأطباء في جبلة وبعد 48 ساعة من مقتل جار الله عمر بحيث نضع كل النقاط على الحروف.
    ودافع رئيس الوزراء عن فساد حزبه قائلاإن المؤتمر الشعبي العام ( الحاكم )خاض معارك تاريخية في مواجهة هؤلاء الذين يشدّون التاريخ الى الوراء سواء مع الاشتراكي في قضية الوحدة أو مع الإصلاح الذي خرجت مظاهراته ضد الوحدة، مؤكداً أن المؤتمر الشعبي العام خاض المعارك لأنه مخلص وواثق من نفسه وغير قادر على أن يجاريهم في الكلام، معتبراً أن الكلام حول الفساد بهذا المعنى سفسطة وغوغائية ليس من خلفها شيء, وقال هناك من يحلم بالماضي ولا ينظر الى المستقبل.
    وقال أن حكومته حققت إنجازات كبيرة على الصعد السياسية والتنموية والأمنية بفضل السياسة الحكيمة لقيادتها السياسية على الرغم من الظروف والمتغيرات الإقليمية والدولية غير الموات
    وقال أن القرار الذي اتخذه مجلس النواب بشأن تجميد إتفاقية بيع جزء من حصة الدولة في القطاع 53 النفطي غير دستوري ولن تستطيع الحكومة تنفيذه لأن الإجراءات سليمة وقانونية، واعتبر البرلمان غير مخول لتفسر الدستور وإنما المحكمة العليا.
    وأضاف : إن الموضوع دخل البرلمان بطريقة غير صحيحة وصارت هناك عملية إصطياد وتهريب لمعلومات خاطئة وضجة أريد لها أن تكون تناولاً مسرحياً، مشيراً إلى عملية «طبخ» في الأرقام والمعلومات وتشويش لأغراض لايريد أن يحكى عنها، مبيناً أن اللجنة تناولت الموضوع خارج لائحة مجلس النواب وتم إخفاء المعلومات وتحولت الى عملية نفعية ومصالح انتهازية قام بها طابور رفع شعار الأقربون أولى بالمعروف داخل البرلمان.
    واتهم القطاع الخاص بأنه لايريد تعديلات في قانون الاستثمار ولايريد قانون ضريبة المبيعات لأنه تربى أصلاً على عقل شمولي.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-04
  3. عمر باحميش

    عمر باحميش عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-02-07
    المشاركات:
    330
    الإعجاب :
    0
    نظمة وزارة الاعلام إجتماعاً ضم وزير الإعلام برؤساء ومسؤولي المؤسسات الإعلامية الحكومية السبت الماضي لمناقشة ودراسة الدور الذي توليه الحكومة على هذه المؤسسات في تهيئة الرأي العام للجرعة الإفقارية التي تعتزم الحكومة تنفيذها خلال الأيام القليلة القادمة في أسعار بعض المشتقات النفطية.
    وأشارت هذه المصادر إلى أن وزير الإعلام طلب من مسئولي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية توجيه الرأي العام إلى مدى ضرورة رفع أسعار المشتقات النفطية وتبريرها بشتى الوسائل بما يكفل الحد من مدى الرفض الواسع لها لدى عموم الشعب اليمني بكافة شرائحه.
    يأتي ذلك في الوقت الذي أجلت فيه الحكومة موعد مناقشة وإقرار مجلس النواب لقرارها بالجرعة الجديدة الذي كان من المقرر أمس الأول ، الأمر الذي أرجعه مراقبون إلى غياب ومرض الشيخ عبدالله الأحمر رئيس المجلس وسفر نائبه يحي الراعي خارج الوطن .
    في حين يرى آخرون أن التأجيل مع الجزم بتنفيذها لا محالة لاعتبارات حكومية لم يفصح عنها ، ويتوقع أن يكون تمادي الحكومة واتساع الرفض الشعبي للجرعة أهمها وأنها قد تؤجل إلى ما بعد عودة رئيس الجمهورية من القمة العربية المقرر إنعقادها نهاية الشهر الجاري في تونس.
    تجدر الإشارة إلى بدء الحكومة بتنفيذ إجراءات ترافق الجرعة بطريقة غير معلنة تشمل رفع رسوم التراخيص للمكتبات والمحلات بنسب تتجاوز الـ500% و زيادة رسوم النظافة والغرامات بدءً من قطع التراخيص و مروراً بالمبالغ الموسمية المفروضة وانتهاءً بالرسوم المضافة في فواتير الكهرباء والمياه ، وكذلك رسوم التصديق على الوثائق في الإدارة و القنصلية بالخارجية.
    كما شهدت الأسواق اليمنية حالة إرتفاع كبير في أسعار العديد من السلع والمواد الغذائية كالبطاط والطماطم وغيرها من الخضروات بشكل لم يسبق له مثيل في إطار سعيها إلى تنفيذ ما أطلق عليه رئيس الوزراء حزمة من الإجراءات السعرية ضمن برنامج الإصلاح الإقتصادي "الإفقار الشامل".
    يذكر أن كل المساعي الحكومية الحالية في إطار التمهيد لتنفيذ الجرعة و تكذب التصريحات الحكومية السابقة في صحفها الرسمية بعدم تنفيذها أية جرعات سعرية في المشتقات النفطية وعزمها على تنفيذها مهما كانت الآثار والأضرار التي ستترتب عليها في تردّي الأوضاع المعيشية واتساع الفقر الذي سيعم معظم أبناء الشعب.
     

مشاركة هذه الصفحة