مقال ناري لمحمود شنب

الكاتب : ابــــــو علي   المشاهدات : 575   الردود : 1    ‏2004-05-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-03
  1. ابــــــو علي

    ابــــــو علي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-01-25
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    سئمت الكتابة ، ولم يعد لدى صبر عليها .. لم يعد لدى ما أقوله .. الصمت عندى أفضل ألف مرة من إعادة قول على قول وترديد قول بعد قول .. الصمت قد ينبت قرار وقد يكون القرار أفضل من كل ما خطت يداى ...

    أتمنى لو يدرك الجميع أن الوقت الذى نعيشه الآن ليس وقتـًا للقراءة والكتابة .. إنما وقتـًا للعبادة والشهادة .

    لن يُفيد الغريق ـ وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة ـ إلقاء قرطاس مكتوب عليه الطريقة المثلى لتعلم العوم ..

    لن يفيده غير يد صادقة تمتد إليه وتنتشله ..

    أخجل من أولادى وزوجتى وأنا جالس بينهم أشاهد ما يحدث للأهل فى العراق وفلسطين ..

    أخجل أكثر من أن مبارك يحكمنى ..

    أخجل أكثر وأكثر وأنا أشاهد فتنة قد بلغت من يحرس قبر المصطفى ويتشدق كذبًا بخدمة الحرمين ..

    الكتابة صارت عبئـًا ونوعًا من الضياع الذى يفرغ شحنات الغضب أولاً بأول ويجعلنا نتعود على حياة الذل والهوان ..

    لم تعد الكلمات وسيلة تغيير ..

    لم يعد الحكام يخشون الكتابة ، فأين الذى يقرأ ، وأين الذى يسمع ، وأين الذى يتغير بعد أن يعلم ؟!!

    الكتابة لم تعد تأتى بجديد .. لم يعد هناك جاهل سياسى ولا معصوب العينان ..

    لا يلزمنا عِلم ولا تعليم ، فكل من خانوا الأمانة كانوا مثقفين .. الفلاح لا يعرف الخيانة ـ الخيانة فى يوسف والى حامل الدكتوراه .. العامل لا يعرف الخيانة ـ الخيانة فى عاطف عبيد رئيس الوزراء .. عامل المسجد لا يعرف الخيانة ـ شيخ الأزهر هو الذى خان الرسالة والأمانة !!

    أصحاب الرسائل والنياشين هم الغابرين !!

    كان يمكن أن نغفر لحكامنا كل ما اقترفوه من ذنوب وآثام على أساس أنهم كانوا مغفلين وغافلين ... ذلك لو أنهم أعادوا حساباتهم ازاء ما يحدث الآن على أرض الواقع فى كل من العراق وفلسطين ـ وبعد أن وضحت الصورة كأشد ما يكون الوضوح ، لكنهم والحال كما نرى فإننا نعتبرهم شركاء للأعداء فى كل ما يحدث للأهل فى العراق وفلسطين .

    لقد أنهت الأحداث السريعة والمتلاحقة التى شهدتها المنطقة فترة الشك والريبة فى مواقف الحكام ، أصبحنا اليوم مطالبون بالتعامل مع واقع جديد لا زيف فيه ولا بهتان .. مفردات هذا الواقع تؤكد أن كل الحكام خونه وعملاء وفى خندق واحد مع الأعداء .. لا فرق بين عبد الله وبوش .. لا فرق بين جابر وشارون .. لا فرق بين مبارك وبلير ... كلهم نبت حرام ونسل حرام وأبناء حرام .. كلهم أبناء شياطين مارقين كافرين .

    يقول أحمد مطر :

    بيقين ... خطأ حشر جميع الحاكمين

    فى عِداد الكافرين

    إنما الكافر من يكفر بالدين

    وهم أغلبهم من غير دين !!

    إننا نـُحكم بحكام يعيشون غيبوبة غير مسبوقة فى التاريخ .. لا شئ يهزهم .. لا شئ يوقظهم .. لا شئ يروعهم .. كل الأحداث فى عيونهم مألوفة رغم شذوذها ، وطبيعية رغم غرابتها .

    المصائب تتوالى على الأوطان ، ويتراكم بعضها فوق بعض حتى إذا بلغت ذروتها وحسبنا أنها الخاتمة نجدها تتسع وتتعاظم حتى تهون أمامها كل مصائب الأمس .

    سقط النهار من حسابات الزمن ، ولم يعد فى أيامنا نهار .. تواصل سواد الليل حتى نسينا النهار .. ضاعت البسمة من وجوهنا ، وغابت الفرحة عن عيوننا .. بات الشرفاء غرباء ، وتحالف الحكام والأعداء ، وأصبحت الشعوب هى الضحية والأوطان هى الفريسة .

    إن كتبنا عن الشيشان تداعت أمامنا مصائب الأفغان ، وإن كتبنا عن الأفغان طاردنا هاجس تقسيم السودان ، وإن كتبنا عن السودان هالنا جرح فلسطين ، وإن كتبنا عن فلسطين انفطر القلب على العراق ، وإن كتبنا عن العراق لابد أن نبصق أولاً على أمراء الكويت ، وإن بصقنا على أمراء الكويت عز علينا ألا يطول البصاق عملاء السعودية ، وإن بصقنا على عملاء السعودية احتفظ اللعاب بما يستحقه حكام الكنانة ، وإذا وصل البصاق إلى أرض الكنانة فلابد أن يقف كل فى مكانه حتى يتجمع ريق بعد ريق لينول شيخ الأزهر وكل مسئول ما يستحقه من إهانة وما يُـلهب وجهه من صفع الأيادى حتى إذا تعبت الأيادى وجف رحيق الفم ـ خلعت نعلى وحذائى وطبعت على وجه كل عميل ما يستحقه من رجم وتنكيل .

    أنظر إلى مصر اليوم فى عز كرب الأمة فأراها غارقة فى اللهو والأغانى والأفلام والمسلسلات ، وإقامة مسابقة ملكة جمال مصر فى مدينة الإنتاج الإعلامى ، ووكسة كرة القدم ، وتلميع القائد والزعيم ، ومواصلة التضليل الإعلامى ، وصناعة الزيف والبهتان !!

    فى جريدة الأخبار ـ الأربعاء 28/4/2004 أرجع سعيد سنبل أسباب وكستنا فى كرة القدم وتردى أوضاعنا الداخلية إلى اهتمامنا الخارجى بقضايا العراق وفلسطين على حساب قضايانا الداخلية مطالبًا بأن ننظر إلى أنفسنا ولا يشغلنا ما يحدث من حولنا للآخرين ، وفى الصفحة التالية يطالب محمود عبد المنعم مراد بضرورة أن نعيش حياتنا فى مصر بعيدًا عن هموم الوطن قائلاً : كفانا مشاهدة الدماء كل صباح فى العراق وفلسطين وكأنها شئ مقرر علينا !!

    هل هؤلاء بشر أو مسلمين ؟!!

    أنيس منصور يكتب فى أهرام 13 ، 14/4/2004 ساخرًا من شعب مصر مطالبًا بعدم عودة آثارنا المسروقة لأننا لا نعرف قيمتها حيث أننا شعب سفيه وفاشل ومتاحفنا زبالة ، ويتمنى لو تنقل أهرامات مصر إلى أى بلد آخر يوليها الرعاية والعناية !!

    لا أحد يحاسب أحد بعد أن سقط الحاكم وضاعت الرقابة ..

    الحزب الوطنى يرشح نائب النقوط لعضوية مجلس الشورى ..

    سمير رجب يفخر باستقبال بوش للرئيس مبارك فى مزرعته الخاصة معتبرًا هذا الحدث شرف عظيم لا يحظى به إلا القِلة على مستوى العالم ..

    تلك هى مصـر ... وهذا هو إعلامنا !!

    أوجاع على أوجاع ، وقتل بغير دماء ، وإدمان للكذب والفجور ..

    وإذا عارضنا الشئ فى أوله وأرجعنا ذلك إلى الله ورسوله ـ هاجمنا الخونة والمرتزقة وأباطرة الباطل والضلال ورمونا بالتطرف والإرهاب حتى إذا كان سندنا فى ذلك القرآن والسنة ، وبعد فترة تتكشف الحقائق وتتضح الأمور ، ويعلم الجميع أننا كنا على حق .. ولكن ما الفائدة بعد فوات الآوان وخراب مالطه ؟!!

    معارضتنا للسلام مع إسرائيل لم تكن من فراغ ..

    مطالبتنا بقطع العلاقات مع أمريكا ورفض المعونات الأمريكية والاعتماد على الذات كان لها ألف سبب وسبب .. ويكفى ما نحن فيه الآن من هوان !!

    طالبنا بالاقتراب من السودان وليبيا وعدم تركهم فريسة سهلة للأعداء كان مطلب أساسى لكل شرفاء الأمة .. لم يستمع إلينا أحد ، وها هو السودان يقسم جهارًا نهارًا ولا نملك له شيئـًا ، وها هو القذافى وقد أصبح مجنونـًا بشهادة العالم كله يحمل خيمته على رأسه ويدق أوتادها بعيدًا عن العرب والمسلمين .. يدقها فى بروكسل ويضحك العالم علينا شرقه وغربه بعد أن كفر بكل شئ !!

    طالبنا برفع الحصار عن الشعب العراقى ولم يستمع إلينا أحد حتى اكتمل مخطط الأعداء وتم غزو العراق واحتلاله وتدمير كل مكاسبه وإنجازاته عن طريق الكويت وأذنابها من دول العار الخليجى .. حتى السعودية خانت الأمانة وأصبحت عونـًا للأعداء علينا ، وها هى الحقائق تتكشف على الملأ ويعلم القاصى والدانى أن الطيران الذى ضرب الإخوة فى العراق كان يخرج من ثلاث قواعد فى المملكة وكان يُمون ببترول سعودى باسعار مخفضة !!

    إن قبلنا ذلك من حكومة الكويت العاهرة .. كيف نقبله من حكومة الأراضى الطاهرة ؟!!

    ماذا يمكن أن يقوله المسلم للأسرة الحاكمة فى السعودية والتى بغت وطغت ولم تحترم قبر رسولنا الكريم وباتت تكيد للإسلام والمسلمين فى أفغانستان تارة وفى العراق تارة وتطارد مواطنيها الشرفاء لمجرد المعارضة أو إبداء الرأى ... وهل نفعتها الوصفة المصرية فى مطاردة من يخالفها الرأى من أبناء الوطن ؟!! ... ها هى الآن تغرق فى دوامة الفعل ورد الفعل والقتل بغير محاكمة وتحويل البلد الآمن إلى ساحة قتال فى طول البلاد وعرضها ، وأصبح هدى السلطات السعودية هناك يسير على هدى بوش "من لم يكن معنا فهو ضدنا" .

    لقد انكشفت عورة النظام السعودى كما لم تنكشف من قبل ، ولا يوجد أمل فى خفض وتيرة المقاومة والمواجهة ، فكل من ينطق يسجن ، وكل من ينصح يُطارد ، وكل من يبين الحلال والحرام يعتقل ، وأصبح الأمن بعيدًا كل البعد عن بلاد زرعت فيها أمريكا بذور الفتنة وروتها أصابع الشيطان .

    لقد خان النظام السعودى الأمة الإسلامية دون سابق إنذار ، وطعن الإسلام فى مقتل وأصبح المسلم يتمنى من الله أن يكفى هذا البلد خيره شره وألا يقف مع الإسلام ولا ضده .. أصبح المسلم يتمنى من السلطات السعودية ألا تناصر الإسلام مقابل ألا تناصر الأعداء .. أصبح يتمنى أن تكون السعودية على الحياد يكفى خيرها شرها وألا تمكن أمريكا منا .. أصبحنا نتنمى ألا تجارى مبارك فى تقديم العون للأعداء ... إن عطايا مبارك لآل بوش لا تعد ولا تحصى ، وكل ما تطلبه أمريكا ينفذه مبارك دون قيد أو شرط ، فهل تريد السعودية أن تصبح كذلك ؟!!

    كيف يغفر الله لها ما حدث الآن فى كل أرجاء العراق ؟!!

    كيف يغفر الله لدولة أعزها الله بالإسلام والخيرات فتركت الحمد والشكر وتعاونت مع الشيطان ؟!!

    كيف لا تعيد السعودية حساباتها وتقول لأقذر حاكم عرفه التاريخ كفاك سفك دماء وكفانا هوان ؟!!

    لقد أصبح اليهود على حدود السعودية ، فهل يُسعد هذا الأمر آل سعود ؟!!

    كيف تشارك السعودية فى قتل العراقيين وكأنهم يهود وليسوا مسلمين ؟!!

    فى العراق الآن يحدث كل شئ .. انتهاك للأعراض .. تمثيل بجثث الأطفال والشيوخ .. هدم المنازل على من فيها .. ترويع الآمنين .. تعذيب الأطفال .. نهب الثروات .. منع الأهالى من دفن موتاهم .. استخدام كل الأسلحة الفتاكة والمحرمة دوليًا .. هدم المساجد وترويع المصلين .. فرض حصار على مدن كاملة ...

    إن بصمة إسرائيل ظاهرة هناك فى كل عمل جبان ، وكل ذلك لم يحرك فيكم شيئـًا !!

    يا أهل السعودية ... أنتم لستم الكويت ولا قطر .. أنتم أهل الحق .. وأرض الحرمين .. أنتم قبلة المسلمين فى كل مكان .. لا تيأسوا من روح الجهاد ومحاربة المنكر .. إرفعوا راية العصيان .. تكاتفوا لنصرة الحق .. امنعوا الأسرة المعتوهة من التمادى فى النفاق والضلال وموالاة الأعداء .. احترموا قبر رسولكم الكريم .. احترموا الأرض الطاهرة قبل أن تلفظكم وتأتى بقوم غيركم .

    يا أهل السعودية ... اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ، واعلموا أنكم مسئولون أمام الله عما يحدث الآن فى العراق .. لن تنفعكم أموالكم ولا أرحامكم وسيخسف الله بكم الأرض إن لم تغيروا هذا العار .. لا تخشوا الحكام فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين ..

    نصحت ونحن مختلفين دارًا ولكن كلنا فى الهم شرقٌ .

    إن ما يحدث الآن من أهوال للأهل فى كل من العراق وفلسطين يستحق منكم كل تضحية ..

    لا تأخذوا مصر قدوة .. كونوا أنتم القدوة .. نحن نذهب إليكم لنغتسل من الذنوب والخطايا .. نذهب إليكم لنرتاح من الهموم والذنوب ، فكيف إذا أصبحت السعودية مصدر الأوجاع والهموم ؟!!

    لا تخشوا فى الله لومة لائم .. غيروا المنكر ولا تقبلوا الضيم والله معكم ناصرًا ومؤيدًا .

    أما أنت يا مبارك .. يا من أفسدت الوطن كله فلا نقول لك غير حسبنا الله ونعم الوكيل .. لقد جعلت المواطن المصرى يخشى من رفع صوته بالدعاء على أمريكا وإسرائيل .. أفنيت موارد البلد على العسكر والعسس وأخذت منا كل أشكال الرجولة ، وجعلتنا نعيش كالنساء لا حول لنا ولا قوة ..

    نم قرير العين يا مبارك ومعك كل حكام الوطن المنكوب ..

    نم قرير العين فى شرم الشيخ ورأس التين والغردقة وفى كل مكان شئت فى وطن الأقزام ..

    لا تشغل بالك بالجهاد ولعب العيال فأنت صاحب حكمة وعقل كبير ، وحكمتك بلغت أركان الدنيا وحفظت مصر من المخاطر والقتال ..

    مالك وفلسطين والأقصى ومسرى رسولنا الكريم ..

    مالك والكرامة والنخوة والشهامة وتلك المصطلحات التى أوردت غيرنا موارد التهلكة ..

    علينا أن ندرك حقيقة الموقف ونعرف حجمنا الحقيقى حتى نفوت الفرصة على كل من يتربص بنا ، وعلى كل أرعن ينادى بالجهاد ... أنت رجل عسكرى تعرف أهوال الحروب فلا تقامر بمستقبل بلادك ورفه عن شعبك بنانسى عجرم وروبى ..

    ظل على حكمتك الخالدة فلن ينفعنا العراق ولن تنفعنا فلسطين ..

    صحيح ... إسرائيل على الحدود ولا يوجد بيننا وبينها غير سلك شائك ، ولكن لماذا لا نـُحسن الظن باليهود ؟!! ... ألا توجد اتفاقيات سلام تمنع اعتدائهم علينا وأمريكا تضمن ذلك ؟!!

    نم قرير العين يا أمير الحكمة ، فلولا حكمتك ما وجدنا رغيف الخبز ولا زجاجة الزيت ولا شاهدنا مسابقات ملكة جمال مصر ..

    نم قرير العين يا مبارك ولا تلتفت لمن يطالبك بالجهاد ويدفعك إلى حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل ..

    أما نحن ... فلا تشغل بالك بنا ، فتلك قنوات صفوت الشريف ترفه عنا صباح مساء ، وهؤلاء كتاب الواقعية يشجعوننا على الرقود أمام الأعداء وعلى طاعة أولى الأمر والتسبيح بحمد الحاكم ..

    تركتم لنا حرية تدخين البانجو وارتياد بيوت اللهو والدعارة ونحن آمنين .. نتمتع بسماع الأغانى ومشاهدة الأفلام والزواج العرفى وسرقة المال العام والخاص .

    ماذا نطلب أكثر من ذلك ؟!!

    إن طلبنا ... فنحن مارقين وإرهابيين .

    وهذا هو المصدر

    http://www.alshaab.com/2004/30-04-2004/shanab.htm
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-03
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    مقال رائع ...

    يعبر عن ما يغلي في صدور الملايين من الامة العربية

    لك الشكر والتقدير لنقلك الرائع ... وللكاتب كل الاحترام

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة