السعودية تقابل البحرين وعمان تستضيف قطر

الكاتب : راعي السمراء   المشاهدات : 525   الردود : 1    ‏2001-09-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-20
  1. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    تصل تصفيات كأس العالم الآسيوية إلى مرحلة حرجة حيث تلتقي السعودية والبحرين للحصول على صدارة المجموعة الأولى، ولا خيار لقطر سوى الفوز على عمان للحفاظ على أمل التأهل.
    تتميز الجولة السادسة ضمن منافسات الدور الثاني للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2002 في كرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان معا بنكهة خاصة تحمل طابع الثأر في مبارياتها الأربع.
    و تقام غدا مباراتان، تستضيف البحرين، الحصان الأسود، السعودية على الإستاد الوطني في المنامة ضمن المجموعة الأولى، وعمان قطر على إستاد السلطان قابوس في مسقط ضمن الثانية.[​IMG]

    و تختتم الجولة السبت، فيحل العراق ضيفا على تايلاند في بانكوك ضمن المجموعة الأولى، والإمارات ضيفة على أوزبكستان في طشقند ضمن الثانية.

    و بغض النظر عن حديث التأهل أو فقدان الفرصة لأي من المنتخبات الثمانية، فإن الشعار سيكون إثبات الذات بعد إفرازات الجولة الأولى من التصفيات التي تنافست فيها هذه المنتخبات بالذات.
    و كانت الجولة الأولى حملت آمالا عريضة للعراق والإمارات والبحرين وعمان وصدمت السعودية وقطر، ووضعت تايلاند وأوزبكستان في خيبة كان من الصعب الخروج منها بسهولة.
    ففي الرياض، أفلتت السعودية، المرشحة البارزة لانتزاع بطاقة المجموعة الأولى والتأهل إلى النهائيات للمرة الثالثة على التوالي بعد عامي 1994 و1998، من خسارة شبه أكيدة أمام البحرين قبل أن ينقذ مهاجمها عبيد الدوسري الموقف بستجيله هدف التعادل في الدقيقة 84.
    و في بغداد، أمطر العراقيون مرمى تايلاند بأربعة أهداف نظيفة، وفي أبو ظبي قدم المنتخب الإماراتي عرضا رائعا وصف بأنه الأفضل له منذ سنوات واكتفى بأربعة أهداف مقابل هدف مع أوزبكستان.
    و في الدوحة، صدم القطريون بتعادل سلبي مع عمان بعد أن كانت نتائجهم الودية قبل انطلاق التصفيات تشير إلى انهم عقدوا العزم على التأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخهم.
    و الآن، بعد مرور خمس جولات من التصفيات، يتكرر سيناريو الجولة الأولى لكن بوضع مغاير بعد أن بانت مستويات المنتخبات، ولكن سمة رد الاعتبار ستكون طاغية من السعودية وقطر وتايلاند وأوزبكستان

    هل تكرر البحرين ما عملته في الرياض وتحرج السعودية

    المباراة غاية في الأهمية للطرفين لأن فوز أحدهما يضعه في صدارة المجموعة مؤقتا في ظل غياب إيران التي جنبتها القرعة خوض الجولة السادسة، فالسعودية تحتل المركز الثاني برصيد 8 نقاط بفارق نقطة واحدة خلف إيران، ونقطة أيضا عن البحرين الثالثة.
    و جمعت السعودية رصيدها من تعادل مع البحرين 1-1 وخسارة أمام إيران صفر-2 وفوز على العراق 1-صفر وآخر على تايلاند 3-1، والبحرين من تعادل مع السعودية، وفوز على العراق 2-صفر وتعادلين مع تايلاند 1-1 وإيران صفر-صفر.
    و يملك المنتخب البحريني ثاني أفضل خط دفاع في المجموعة بعد إيران إذ تلقت شباكه هدفان فقط، وهو المنتخب العربي الوحيد والثالث في التصفيات مع إيران والصين الذي لم يذق للخسارة طعما حتى الآن.
    و من المتوقع أن يسيطر طابع مباريات كأس الخليج البحتة على مباراة البحرين والسعودية لان مواجهاتهما غالبا ما تتسم بالندية خصوصا من البحرينيين الذين لا يعترفون أمام السعودية بالتاريخ والإنجازات وينافسون حتى الدقيقة الأخيرة كما حصل في الجولة الأولى.
    و تحمل المباراة بين المنتخبين غدا الرقم 22، وهي بدأت بتعادل سلبي في دورة الخليج عام 1970 وآخرها كان بتعادل 1-1 في انطلاق التصفيات الحالية، وتتفوق السعودية برصيد 10 انتصارات مقابل 4 للبحرين، في حين تعادل المنتخبان 7 مرات.
    كما أنها المباراة الثالثة بينهما في تصفيات كأس العالم، إذ التقيا مرة واحدة قبل هذه التصفيات عام 1981 ضمن المنافسات المؤهلة إلى مونديال إسبانيا 82 وفازت السعودية 1-صفر.
    لكن البحرين لم تخسر أمام السعودية في المنامة في ثلاث مباريات جمعتهما على إستاد البحرين الوطني، فتعادلتا في الأولى سلبا عام 70 وفازت على ضيفتها في الثانية 2-1 عام 86، وتعادلتا في الثالثة 1-1 عام 98.
    يدخل المنتخب السعودي المباراة بمعنويات مرتفعة جدا بعد عرضه القوي أمام تايلاند أكده بفوز مستحق 3-1 بعد أن كان متأخرا صفر-1 في الشوط الأول لكنه سجل ثلاثة أهداف في الثاني، الذي يعتبر الأفضل له في التصفيات، عبر سامي الجابر "المتألق" في هذه المباراة وعبدالله الشيحان وعبيد الدوسري.
    و أعاد الفوز التوازن ل"الأخضر" الذي مر بمرحلة انعدام وزن بإشراف المدرب السابق اليوغوسلافي سلوبودان سانتراتش المقال بعد الخسارة أمام إيران، لكن بديله المحلي ناصر الجوهر عرف كيف يجدد الثقة في نفوس اللاعبين ويقودهم إلى تحقيق فوزين على العراق وعلى تايلاند، ليدخل المنتخب السعودي دائرة المنافسة بقوة.
    و أحدث الجوهر بعض التغييرات في طريقة الأداء، فابعد لاعب الوسط محمد نور، افضل لاعب سعودي الموسم الماضي، لتدني مستوى لياقته، وأعطى للجابر صلاحيات واسعة في خط الوسط الذي بات قوة ضاربة لأنه فضلا عن الجابر هناك إبراهيم ماطر والواعد سعد الدوسري الذي كان شعلة نشاط في مباراة تايلاند، كما منح حرية التحرك في الهجوم إلى عبيد الدوسري وعبدالله الشيحان والحسن اليامي البديل.
    و رغم عودة لاعب الوسط محمد الشلهوب والحارس محمد الدعيع إلى الصفوف فإن أمر مشاركتهما لم يتأكد بعد، فيما خسر الأخضر جهود المهاجم السريع طلال المشعل بداعي الإصابة وهو غادر إلى فرنسا لإجراء الفحصوصات اللازمة.
    و بعد عودته من بانكوك، أقام المنتخب السعودي معسكرا في الدمام القريبة من العاصمة البحرينية ووضح اعتماد الجوهر على التشكيلة ذاتها التي لعب أمام تايلاند.
    و أكد الجوهر "البحرين قوية ولكننا قادرون على تخطيها والفوز عليها"، مضيفا "أن منتخب البحرين قوي ويملك فرصة التأهل إلى النهائيات خصوصا أنه سيلعب مباراته المقبلة على أرضه وبين جمهوره ما سيزيد من قوته، إلا أننا قادرون على الفوز عليه".
    و أوضح أن "اللاعبين جاهزون لمواجهة البحرين من دون أي إصابات وأنهم يتدربون على الخطة التي سأعدها لخوض المباراة".
    و اعتبر الجوهر المباراة "مفترق طرق للمنتخبين خصوصا أن مبارياتهما حساسة دائما ولكن سنؤكد أن البحرين لا تشكل عقدة للسعودية كما يعتقد البعض لأننا نحتاج إلى النقاط الثلاث للانفراد بالصدارة على أمل أن نلحق الهزيمة بإيران لاحقا".
    من جهته، قال الجابر "تردد في السنوات الأخيرة أن البحرين أصبحت عقدة للكرة السعودية وأنا ارفض هذه المقولة لان تاريخنا يشهد بذلك فنحن أبطال آسيا 3 مرات وتأهلنا إلى كأس العالم مرتين".
    و تابع "لا نقلل من قدرات منتخب البحرين الذي تطور كثيرا واعتبره الحصان الأسود في التصفيات ونتائجه تؤكد ذلك، ويكفيه انه ينافس السعودية وإيران على بطاقة المجموعة الحديدية رغم خبرتهما على الصعيدين القاري والدولي".
    و أوضح أن "تأهل السعودية إلى المونديال لن يكون سهلا خصوصا أن مباريات الإياب ستكون قوية وحاسمة".
    في لمقابل، ازداد طموح المنتخب البحريني في المنافسة على بطاقة المجموعة، وأي نتيجة إيجابية له مع السعودية غدا ستفرضه مرشحا بارزا للتأهل إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخه.
    و قال الشيخ سلمان بن محمد رئيس الاتحاد البحريني "الروح العالية والأداء الرجولي الذي أظهره اللاعبون يؤكدان انهم قادرون على التعامل مع كل مباراة حسب ظروفها".
    و يغيب عن المنتخب البحريني مدافعه محمد حسين لحصوله على إنذارين.

    الفرصة الاخيرة للعنابي القطري

    يأمل القطريون بالفوز على عمان في مسقط لأنه السبيل الوحيد لهم للاستمرار في المنافسة على بطاقة التأهل، فيما يخوض العمانيون المباريات المتبقية للحفاظ على ماء الوجه بعد تضاؤل آمالهم في المركز الأول.
    و تحتل قطر المركز الثالث برصيد 5 نقاط من تعادل مع عمان بالذات صفر-صفر وخسارة أمام أوزبكستان 1-2 وفوز على الإمارات 2-صفر وتعادل مع الصين 1-1، فيما تحتل عمان المركز الأخير برصيد نقطتين من تعادلين مع قطر ومع الإمارات (1-1) وخسارتين أمام الصين صفر-2 وأمام أوزبكستان صفر-5.
    و من المتوقع أن يعتمد المنتخبان أسلوبا هجوميا لان التكتل الدفاعي لن يفيد بشيء في هذه المرحلة من التصفيات، وفي حين يعول مدرب عمان المحلي رشيد جابر على مجدي شعبان وهاني الضابط وغيرهما لهز الشباك، سيفقد البرازيلي باولو كامبوس مدرب قطر ورقة محمد سالم العنزي لعدم جهوزيته اثر الإصابة التي تعرض لها في رقبته.
    و قد يجري كامبوس بعض التعديلات في التشكيلة، وقد يشارك عادل الملا أساسيا، فيما أكد المدرب سعيه إلى الخروج بنتيجة إيجابية تبقي المنتخب في دائرة المنافسة "اركز على التشكيلة الموجودة لتخطي عمان والبقاء في المنافسة".
    و كان جابر تولى المهمة في المنتخب العماني خلفا للألماني برند ستانغ بعد الخسارة القاسية أمام أوزبكستان، وقاده في المباراة السابقة إلى التعادل مع الإمارات، في حين ستكون المباراة الرسمية الأولى لكامبوس منذ إسناد المهمة إليه بعد البوسني جمال حاجي.
    و خاضت قطر مباراة ودية الاسبوع الماضي تعادلت فيها مع العراق سلبا لأنها ارتاحت في الجولة الخامسة، وتعود آخر مباراة لها في التصفيات إلى 7 أيلول/سبتمبر الحالي حين أهدرت فوزا كان في متناولها بتعادلها مع الصين 1-1 في الدقيقتين الأخيرتين.
    و رفع المنتخب القطري شعار "حصد النقاط" في مبارياته المتبقية على أمل تعثر الصين لمنافستها على المركز الأول للمجموعة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-09-22
  3. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    السعودية تقترب من التأهل برباعية في البحرين

    تصدر المنتخب السعودي الاول لكرة القدم فرق المجموعة الأولى في التصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم عام 2002 في كوريا الجنوبية و اليابان معا، [​IMG] بفوزه اليوم في العاصمة المنامة على نظيره البحريني بأربعة أهداف نظيفة، سجلها كل من عبيد الدوسري (26) وعبدالله الشيحان (28) وعبدالله الواكد (40) وسامي الجابر (88).
    انتهى الشوط الاول من المباراة بثلاثة أهداف نظيفة، حيث سيطر الأخضر على مجرياته، ونجح في الوصول الى مرمى حمد الرويعي ثلاث مرات، جاء الهدف الاول عن طريق عبيد الدوسري الذي تابع كرة ابراهيم ماطر، مستقلا بطء الدفاع في استخلاص الكرة وسجل الهدف الاول في الدقيقة 26، وبعد الهدف بدقيقتين فقط انخرط قائد المنتخب سامي الجابر بكرة من الجهة اليمنى للمنتخب البحريني وتوغل بها، وجهزها للشيحان المندفع من الخلف مسجلا الهدف الثاني، والشوط يسير نحو النهاية، ارتكب الدفاع البحريني مخالفة خارج منطقة الجزاء، تصدى لها اللاعب عبدالله الواكد محراز منها الهدف الثالث لينتهي عليه الشوط، الذي كان سعوديا لعبا ونتجية.
    في الشوط الثاني اجرى المنتخب البحريني تغييرين موفقين منذ البداية، واستلم بعد ذلك زمام المباراة، وهدد مرمى الخوجلي باكثر من كرة، ولم يحتسب الحكم الاماراتي علي بوجسيم هدفا للبحرين بحجة التسلل، واجرى الجوهر ثلاث تغييرات للاخضر في الشوط الثاني بخروج عبد الله سليمان وابراهيم ماطر وعبدالله الشيحان، ودخول محمد نور والخليوي والحسن اليامي، وكان الحكم بوجسيم اشهر البطاقة الحمراء في وجه حارس مرمى البحرين حمد الرويعي، لارتكابه مخالفة واضحة مع اللاعب عبيد الدوسري الذي كان في حالة انفراد تام بالمرمى، ولعب المهاجم راشد جمال في خانة حارس المرمى بعد أن فقد المنتخب البحريني كل تبديلاته، ونال راشد نصيبه من الأهداف، حيث سجل الجابر الهدف الرابع في الدقيقة 88، ليعلن بعده الحكم نهاية المباراة بفوز السعودية على البحرين 4/صفر، رافعة رصيدها الى عشر نقاط في الصدارة بفارق نقطتين عن ايران الثانية، وبقيت البحرين في المركز الثالث برصيد ست نقاط، وثم ياتي منتخب العراق فيالمركز الرابع ثلاث نقاط، واخيرا منتخب تايلاند بنقطتين.
    وتتواصل مباريات المجموعة الاولى غدا بلقاء العراق مع تايلاند في بانكوك، ويرتاح المنتخبالايراني هذا الاسبوع، ويلعب الاسبوع المقبل مع السعودية في جدة.



    العنابي يهزم عمان بالثلاثة ويلاحق الصين
    عاد المنتخب القطري الاول لكرة القدم، منافسا قويا لمنتخب الصين الذي يتصدر المجموعة الثانية في تصفيات آسيا النهائية المؤهلة لنهائيات كأس العالم عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان معا، بفوزه اليوم خارج أرضه على منتخب سلطنة عمان بثلاثة أهداف نظيفة، [​IMG]
    بدأ الفريق القطري التسجيل عن طريق وليد رسول في الدقيقة 26 .
    واضاف مبارك مصطفي الهدف الثاني لقطر بعد سبع دقائق عندما اندفع الي داخل منطقة الجزاء ليودع الكرة الشبكة من تمريرة دقيقة.
    واهدرت عمان عدة فرص في الشوط الثاني ولكن الفريق القطري كانت له الكلمة الاخيرة بعد تسجيل المهاجم محمد العنزي الهدف الثالث في الدقيقة 76 .
    وبهذا الفوز رفعت قطر رصيدها الى 8 نقاط في المركز الثاني من خمس مباريات، بفارق نقطتين عن الصين التي تحتل المركز الاول برصيد 10 نقاط من اربع مباريات. وتقبع عمان في ذيل القائمة ولها نقطتان من خمس مباريات. وتلتقي اليوم اوزبكستان التي تحتل المركز الثالث برصيد ست نقاط من اربع مباريات مع دولة الامارات صاحبة المركز الرابع، ولها اربع نقاط من اربع مباريات.
     

مشاركة هذه الصفحة