هذا موقفنا من الارهاب (لا للارهاب وزعزة الامن في العالم اجمع) !!

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 412   الردود : 1    ‏2004-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-05-01
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902

    وهذه المشاركة نظراً للحاجة في ظل التصريحات من قبل الكثيرة هذه الايام
    ايه الاخوة الان نسمع في مصطلح الارهاب
    فهذا هو موقف العقلاء وهذا نظريتنا الحقيقية
    من صنع الارهاب هو الارهاب بعينه
    نحن بعيدين كل العبد عنه
    نحن براءة منه ونحن ليس مع الفكر الدموي
    هذا هو موقف اليمن السعيد

    نحن الان لانعرف معنى الارهاب حقيقةً
    هل الارهاب في المصطلح الامريكي
    ام الارهاب في المصطلح العربي
    ام في المصطلح الصهيوني
    الامر اصبح مخلوط والافعال تثبت بان الارهاب
    مشترك به الكثير من القيادات العالمية
    في الغرب اكثرهم هم من صنعوا الارهاب
    وهم من دعموا الارهاب سواء اكان في فلسطين اي اليهود الذين اقتصبوا لارض العربية او في العراق وغيرها من الدول يدعمون الارهاب ضد حقوق الشعوب
    ماذا نفعل حقيقةً
    الارهاب اصبح ظاهرة مشتركة بين الغرب ومن دعموهم وربوهم على الفكر الدموي
    نحن في اليمن ليس مع الارهاب وندين كل ما يتعلق في الارهاب ومن يدعمه هو ارهابي يجب محاسبته (لالالالالالالالالالالا للارهاب ) نعم هذا هو موقف اليمن السعيد ارض الحضارة والحكمة نحن مع الحق اينما وجد ونحن ضد قمع الشعوب
    ونحن ضد سلب الارض وانتهاك خيراتها.
    الارهاب يفرّخ في امريكا واسرائيل وهم الداعمين له
    وكل ما يحصل من تفجيرات في الدول العربية ودول العالم عمل مخابراتي للاستيلاء على العالم ومصطلح (القاعدة ) هذا مزعوم وليس له وجود حقيقي
    انما هو بعبع امريكي ترهب به العالم تلصق كل جريمة به والهروب من المسؤلية
    المسلمين ليس بهذه الطريقة الدموية والخروج عن العُرف وقتل الابرياء
    الاسلام دين المحافظة على الانسان والارض ودين البناء والسلام ودين الحرب ضد الباطل ودين الحق ينصف المظلوم ويخاف على الطفل والمرآاة وكل شئ على الارض
    فهو دستور الامة وهو الحق وهو المخرج الحقيقي
    واخيراً: ان قتل الابرياء عمل شنيع وعمل يخالف الشرع وزعزعة الامن مخالف للدين )
    لك تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-05-01
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    نفط العراق طريق للسيطرة الأميركية على العالم

    نفط العراق طريق للسيطرة الأميركية على العالم

    هذا هو الارهاب
    سبب الارهاب
    النفط العربي :

    السيطرة على النفط العربي الذي يشكل عنصرا إستراتيجيا للدول الصناعية الكبرى وتطورها يشكل أولوية كبرى في مخططات الولايات المتحدة الأميركية الهادفة للهيمنة الاقتصادية العالمية.

    ويقول وزير النفط العراقي الأسبق تايه عبد الكريم الزعراوي إن أميركا كانت تخطط للسيطرة على نفط المنطقة عقب استخدام النفط كسلاح في حرب تشرين عام 1973 بين العرب وإسرائيل, لكن الظروف السياسية التي كانت سائدة آنذاك لم تمكن الإدارة الأميركية من تنفيذ مخططاتها.

    ويشير إلى أن الهدف من الغزو الأميركي للعراق هو السيطرة على العالم من خلال السيطرة على النفط لكون الحروب القادمة هي حروب اقتصادية وليست حروبا تقليدية أو أسلحة دمار شامل وعليه فإن النفط هو الهدف الرئيسي إن لم يكن الوحيد للهجمة الأميركية.

    وحول الحاجات النفطية الأميركية بين الزعراوي أنها لا تحتاج أكثر من 20 إلى 30% من نفط المنطقة في الوقت الذي تحتاج فيه أوروبا من 60 إلى 70% منه بينما تحتاج اليابان ما يتجاوز 90% من نفط منطقتنا العربية.

    ويفيد الزعراوي بأن الدول العربية تملك ثلثي الاحتياطي العالمي بالإضافة إلى أن استكشاف الحقول العملاقة وارد جدا في العراق الذي يحتوي على عدد كبير من الحقول قيد الاستكشاف والتطوير فقد كان الاحتياطي النفطي المقدر عام 1974 نحو 12 مليار برميل وصعد في عام 1982 إلى أكثر من 60 مليار برميل ويقدر الآن بما يتراوح بين 150 إلى 250 مليار برميل.

    صادرات النفط
    وفيما يتعلق بالصادرات النفطية يشير إلى أنه في بدء الحرب العراقية الإيرانية كان العراق يصدر 3.9 ملايين برميل يوميا وخطط للوصول بالصادرات النفطية في حال عدم قيام الحرب أو توقفها بعد سنتين إلى 6 ملايين برميل يوميا من خلال استثمار حقول مجنون ونهران عمر وحلفاية بالعمارة وشرقي بغداد.

    كما تم استكشاف حقول عملاقة جديدة الآن بعد أن كان هدف خطة خمسية نفطية أعدت قبل ثلاث سنوات الوصول إلى 4 ملايين برميل يوميا مع الحاجة لاستثمارات قدرت بين 30 و 35 مليار دولار.

    ويحذر الزعراوي من الآثار السلبية على حقول النفط نتيجة عدم استثمارها الأمر الذي يؤثر على الطاقة الإنتاجية إذ يتلف قسم منها بسبب تهدم الآبار وتوقفها عن الإنتاج ويهاجر النفط في الآبار المغلقة على حدود العراق مع الكويت وإيران.

    وقد تم توقيع عقود مع شركات فرنسية وروسية وإيطالية تضمنت تزويد العراق بنحو 150 جهاز حفر للآبار.

    وحول آثار الحرب الأميركية على العراق يوضح الزعراوي انخفاض الإنتاج النفطي إلى أقل من 2.5 مليون برميل يوميا جراء عمليات القصف والتدمير وترك الآبار وانعدام حفر آبار تطويرية تعتبر حيوية للحقول.

    ويبين أنه في إطار خطة عشرية أعدت قبل ثلاث سنوات فإن العراق يحتاج للوصول بإنتاجه إلى 8 ملايين برميل يوميا إلى استثمارات تبلغ نحو 70 مليار دولار.

    وأعرب الزعراوي عن أمله في انتهاء الاحتلال الأميركي والالتزام بتسليم السيادة للعراقيين في الوقت المحدد.

    _______________
    موفد الجزيرة نت

    نقلاًعن قناة الجزيرة

    هل من تعليق يبحث جوانب الموضوع ؟
     

مشاركة هذه الصفحة