العلمانيون يزيفون الحقائق

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 425   الردود : 0    ‏2001-09-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-19
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    يقول محمد الجندي في المقالة التي نشرها وتبناها السيد/ بن ذي يزن تحت عنوان العلمانية والسلام ما يلي :
    " والعلمانية لسيت عقيدة، فالعلماني يمكن أن يكون متديناً ووطنياً ويمكن أن يكون خائناً وإنتهازياً ( وهذا صحيح ) ويمكن أن ينتمي إلى أحزاب عنصرية أو حتى دينية !! (والسؤال إذا إنتمى العلماني إلى الأحزاب الدينية وتبنى مناهجها وأفكارها هل يبقى علماني ؟)
    ثم يضرب مثلاً لذلك بزعماء اليهود ولا أدري لماذا أختار اليهود بالذات ؟ فيقول : ويجد المرء ذلك لدى زعماء الأحزاب الصهيونية التي إنطلقت من اليهودية، أي المنطلق الأصولي ،(لاحظوا) فهؤلاء هم عموماً ليسوا متدينين ..(. لماذا ؟ وعلى ماذا بنى حكمه ؟ )
    المهم أنظروا ماذا يقول بعد وهو بيت القصيد : يقول : وحتى لو كانوا كذلك، فإنهم بنوا مجتمعهم لا على أساس سلطة دينية، وإنما على أساس سلطة زمنية مستقلة عن الكنيسة .
    هل هذا صحيح ؟؟ ولماذا يريد أن ينفي عن إسرائيل الصبغة الدينية ؟ ما الهدف من وراء ذلك ؟ .
    الرسالة التي يريد هذا العلماني أن يوصلها الينا هي : أن إسرائيل دولة غير دينية ، فلماذا نحاربها على أساس ديني ؟ لماذا هذه المنظمات الإسلامية حماس والجهاد ..... إلخ .
    وعلى كلٍ أقول إن هذا الكلام كذب في كذب في كذب وجهل في جهل في جهل ومغالطة في مغالطة في مغالطة .
    فإسرائيل دولة توراتية من ألفها إلى اليائها.
    إسمها توراتي ، بإسم أحد أنبيائها " إسرائيل " .
    شعارها توراتي نجمة داوود .
    لغتها توراتية اللغة العبرية .
    أهدافها توراتية وطنك إسرائيل من الفرات إلى النيل .
    والذي جمع شتات اليهود من كافة أصقاع العالم هو التورات وحتى لا يبقى لهؤلاء من حجة أنقل لكم كلام البرفيسور دايفد رداً على د.مصطفى خليل رئيس وزراء مصر الأسبق في ندوة عقدت في إسرائيل في 19/12/1980 م : حيث يقول :
    " إنكم أيها المصريون أحرار في أن تفصلوا بين الدين والسياسة، ولكنني أحب أن أقول لكم : إننا في إسرائيل نرفض أن نقول : أن اليهودية مجرد دين فقط ، بل إننا نؤكد لكم أن اليهودية هي دين ، وشعب، ووطن " . يراجع أيضاً ما قاله البروفيسور تفي يافوت في مقالنا المنشور في 7/9/2001 تحت عنوان " برفسور يهودي يصفع رئيس وزراء مصر " .
    وبعد فسأترك الحكم لحضراتكم على القيمة العلمية لهذا المقال ، ومدى جرأتهم على تزييف الحقائق ثم لكم الحكم بعد ذلك على هؤلاء العلمانيين ....... وللحديث بقية
     

مشاركة هذه الصفحة