في الزمن الأمريكي

الكاتب : fas   المشاهدات : 359   الردود : 2    ‏2004-04-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-29
  1. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    فقط في زمن كهذا، زمن أمريكي بالمطلق، يكون الربيع محترقا، وبدلا من نوار نيسان وطلعه البهي، تتغير الطبيعة حسب الكتالوج الأمريكي ليتحول الطلع والنوار، أشلاء بشر، وبقع دماء!!



    حين نقول "زمن أمريكي"، فلا نقصد إلا زمن هؤلاء البيض والحمقى المتربعين سدة الحكم في واشنطن، ونستثني ما يقارب 260 مليون ساذج أمريكي من شتى الأصول العالمية ومنابتها.


    وهذا الربيع، استثنائي أيضا، فهو الربيع الذي يسبق خريف واشنطن الملتهب في السباق الرئاسي.
    من سيكون سيد العالم، ويسكن شارع بنسلفانيا في العاصمة الفدرالية، جورج "دوبيا"بوش، الجمهوري المعتق بهلوسات دينية ولديه اعتقاد أنه مرسل من الله لغاية سامية، أم جون كيري الديمقراطي المقرب من دوائر الإيباك اليهودية، والمؤمن بزمن أكثر إباحية وأكثر انحلالا.


    دوبيا – وهي دبليو بعد اعوجاج اللفظ على طريقة أهل تكساس- يعول على صورته كاسكندر مقدوني آخر، ولم يوفر طاقمه أي جهد في استثمار صورته التي يكون فيها على ظهر بارجة أمريكية تقل أول العائدين من قوافل الجنود التي "حررت " العراق، ولأن الأمريكيين يملكون ذاكرة مثقوبة فلم ينتبهوا أن هؤلاء الذين عادوا، لم يعد بعدهم أحد، وأن الحرب لم تنته كما أعلن دوبيا العظيم بكامل عنفوانه من فوق البارجة!!


    تماما كترويج سلعة، معجون أسنان مثلا، يروج طاقم الرئيس صورته فوق البارجة، متأبطا خوذة الطيارين، وهي صورة ذكية يحاول فيها دهاقنة الدعاية الرئاسية ترميم ما لحق بالرئيس من أضرار سببتها الدعاية المضادة حوله والمتعلقة بخدمته العسكرية المنقوصة، والتي لا توجد سجلات رسمية تثبتها، لدى دوائر وملفات الحرس الوطني في ولاية تكساس، الولاية التي كان الرئيس نفسه حاكما عليها!!


    كل شيء في أمريكا يمكن اعتباره سلعة، يمكن اعتباره معجون أسنان، وكل مواطن هناك ليس إلا مستهلك مفترض، والعالم كله خاضع لفلسفة البيع والشراء، سوق العرض والطلب.


    لكن بوش لا يواجه أياما سعيدة دائما، فهناك حديث عن تزوير، وهناك حديث عن تحايل سياسي، وهناك أحاديث عن صفقات مريبة، يغذيها حقيقة ارتباط الرئيس وطاقمه بشركات المال والعائلات ذات النفوذ الاقتصادي، والرئيس نفسه سليل إحداها.


    يلتقط جون كيري، ذو الذقن الواسعة، هذه الأحاديث ويحولها إلى دعاية مضادة تدعم صورته كبطل عسكري في حرب فيتنام، الجرح الأكثر إيلاما في القلب الأمريكي، وليبرالية كيري تواجه أفكار بوش المحافظة، والتي أثارت حفيظة النساء ذوات الحقوق، والشاذين جنسيا، الذين يمقتهم بوش ويمقتوه، وهم في النهاية أصوات لها القدرة على الترجيح في الانتخابات.


    صورة بوش الملتقطة حديثا وهو يتأبط خوذة طيار عسكري على ظهر بارجة، لا يمكن لها أن تقف طويلا أمام أرشيف صور "حقيقي" لكيري في أدغال فيتنام، يحارب ويقاتل، ويدافع عن بلاده، والأمريكيون بالعادة مغرمون بصور البطولة، لكنهم أيضا لا يزالون مرعوبين بعد سبتمبر، وتداعيات سبتمبر ربما تكون حصان بوش الطروادي لاقتحام قلوبهم، وهو حصان قد يقفز فوق كل الحواجز، إلا حاجز الاقتصاد، فكل شيء يمكن احتماله لدى الأمريكي إلا أن يواجه مزيدا من الفواتير في صندوق بريده، وهذا ما يثير حنقه فعلا.


    ربيع محترق، يسبق خريفا ملتهبا، والريح التي تعبر الأطلسي تحمل النار والحرائق معها في كل مكان على الأرض، ومدن النفط بالضرورة، هي الأكثر سرعة بالاشتعال.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-29
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    شكرا لك أخي العزيز فاس

    وقد قمت بحذف موضوعك الآخرالذي كتبته بنفس اللحظة .. مع هذا الموضوع ..

    آملا في عدم تكرار كتابة المواضيع المتكررة ..

    وأنا مازلت آمل منك أن تهر لنا ماتخفيه من مواهب في الكتابة الإبداعية النابعة من ذاتك .. والتي شاركنا جميعا في المجلس كي نظهرها للآخرين ..

    فهل لنا أن نرى فاس المبدع .. قريبا إن شاء الله


    لك كل التقدير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-29
  5. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    الله يخرب شيطانك

    ويسامحك سمير افندى
     

مشاركة هذه الصفحة