عبد الرحمن الحنشلي

الكاتب : عبده الحننشلي   المشاهدات : 486   الردود : 2    ‏2004-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-28
  1. عبده الحننشلي

    عبده الحننشلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-27
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    ]] الشبل الممجد[[

    محمد ... يا منارا ... شع .... يا نجما ... توقد ....
    محمد ... يا شموخا ... ضاع .... يا حلما .... تبدد
    محمد .... يا بريق النور ..... في ليل الدجى ..... يا ملاكا .... كان فينا .... واختفى ....
    أنت في الآفاق .... نبراسا ....
    أنت في الإحداق ... مشعل
    محمد .... يا بقية .... عز فينا ....
    يا بقية .... كبرياء .....
    أيها الطفل الممجد .... أنت أخر ما تبقى ...
    من صهيل الخيل ..... والفرسان .... والسيف المهند ..... أنت أخر ما تبقى ....
    من شموخ العز من مجد الأبي ....
    يا شهيد العرب ..... والإسلام .... والبيت المشيد
    يا شهيد القدس .... والأقصى ... ومحراب المسيخ ....
    يا صريع الغدر .... والعدوان ....في الدهر القبيح .... أيها الشبل الممجد .....
    قتلوا فيك البراءة ...
    وئدوا .... فيك الطفولة
    غدروا .... والكل يشهد ...
    يا صغيرا ... اسقط .... الأوهام فينا
    ولصهيون المزاعم .
    والأساطير هوت . وتعرى .... لدنى تاريخ بالأجرام حافل
    وهوى ... تاريخ اسود .
    أيها الشبل الذي عزاً تفرد ...
    يا نزار ... شد أوتار الفدى ... وتغنى الموت ... في عز وانشد
    مرحبا ... بالموت ... عزا ... وشموخا ... وأبى .
    مرحبا ... في ... كبرياء ... قالها ... الطفل محمد ...
    يا صغيرا ... جسد العز ... وبالعز تجسد ...
    وسعى للموت ملهوفا ... و اكد
    أن مهر القدس غال ... وكذا الأوطان غال مهرها
    فافتدى ... الأقداس بالروح وعمد
    فلك الأمجاد ... يا شبل الأبي ... يا صغير فرش الموت ... وبالموت توسد
    لم يكن موتك كلا ... صفحة ... للعز تطوى ... أو حديثا يفتري ...
    لم يكن في مسرح الأحداث للتهريج مشهد
    إنما كان مماتك ... حدثا أسمى ... وامجد
    وحديثا كان موتك ... زلزل الدنيا ... وارعد
    يا مماتا ... حرك الطوفان ...فينا ... أشعل البركان ... للثأر ووقد
    يا صغيرا روع الدنيا ... ويا طفلا سمى ... يا مماتا منح ... الأجيال عمرة ...
    أنت في الاقداق قرة
    أنت للأجيال درة
    ولنا بالعز ... تبقى أنت محرابا ومعبد
    فلك الأمجاد ... والعار لنا ... ولك الإكبار ... والخزي لنا ...
    وفدى عينيك ... ما فوق الثرى ... ونعيم الخلد موفورا ... ممهد
    يا صغيرا جئت ارثيه ... ويبكيه القصيد
    وفي المراثي يا صغيري ... كيف تبكيك القصائد ... وعيوني في الماسي ...
    كيف تبكي يا محمد
    والداجى الحالك ... في آفاقنا ... في مآقينا الدجى ... فوضى وعربد
    بعدما شعري ... تبلد ...
    في الماسي ... يا صغير ... كيف أرثيك وابكي ...


    وعلى البلوى صغيري ... كيف تبكيك ... المراثي
    كيف أرثيك ... وابكي ومآسينا بلا حد ...
    كيف ابكي ... يا محمد
    كيف ابكي يا صغيري ... وأنا بالناس اشهد
    من بني أمي رجالا ... بعض من تدعى ... رجالا ... والرجولة ليس توجد ...
    فتيه منا استكانت ... وغدت بالحق تجحد
    والى الجاني بخسة ... بحقارة تتوافد ... كيف ابكي يا محمد
    والذي منا تبقى ... للعدى ... طوعا تولى ... ويسب الأرض ... والأقداس ...
    إن شاءوا ... وان شاءوا ... تهود
    كيف ابكي يا محمد #

    الشاعـــ( أمين الحنشلي )ــــــر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-28
  3. عبده الحننشلي

    عبده الحننشلي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-04-27
    المشاركات:
    16
    الإعجاب :
    0
    امين الحنشلي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (( حدث ولا حرج ) )

    عن التدليس والإفلاس .... عن التقريظ بالأقداس ...
    بظل ولاتنا حدث ... ولا تنسى الوطن والناس ...
    عن الحرمان حدثهم وعيش ..... البؤس والبلوى ...
    وفي الشعب الذي ضحى ...
    بعمق حرنا حدث ... وحدثنا عن النخاس ....
    فان صرنا بلا رجوى ...
    نداري ... امر ما نهوى ... علينا سلك الأضواء ...
    وحدث عن ولاة الأمر ... في ليل البغي والكأس ....
    يجوع الشعب او يعرى ... ولاة الأمر لا تحفل ... لما يجري وما يجري ...
    وتبقى في عروش الذل لا تحمي ولا تدرا ...
    وفوق عرشها تبقي ... هي مأساتنا الكبرى ... إلى ان يقضي الرحمن في أوطاننا أمراً...
    وفي طل الردى فينا ... دع الأوضاع تتكشف ...
    بنا والحال يتجلى ...
    وقل يا ربنا جليت ... وانظر في دياجينا ...
    تجلت حكمة الوالي ...وغابت حكمة المولى ...
    فبالسراء ... لنا سارت ولاة الأمر والضراء ...
    تفتش في ضمائرنا ... تحدق في مآقينا ...
    وعن أنات شكوانا ... تخاطبنا ... تعاتبنا ... وتتهمنا بسوء الظن تتحرى نوايانا ...
    وفي البلوى ... تكبلنا ... تحرصنا تعاقبنا ... و تبطشنا ولاة الأمر ان شاءت وتصلينا
    لتطرد من جماجمنا ... مقاصدنا ... مأربنا ... وتكفينا ... ولاة الامر سوء الظن تكفينا ...
    وان تاقت لمكرمة ... ولاة الامر دون الناس ... على مأساتنا تبقى .... وفي الأوحال .... تبقينا ... وتسحقنا و تعصرنا لتحمينا من الوسواس ...
    وفي الدنيا لما تهوى ...تقدمنا فرابينا ...
    وغض في رضى الوالي ... نسوق البخس والغالي ...
    ونسدي ... ليلنا الدجاي ... ولاء الحب والإخلاص ... وفوق جراحنا نمضي ... نلبي امر والينا ...
    وفي مأساتنا نبقى ... نروم خليقة التقوى ... ونبقى ... في الوفى دوما لمجد ولاتنا حراس ...
    فتصفعنا أياديها ... وتبعدنا وتدنينا ...وفي مأساتنا تمي لتتلقى ...تهانينا ...
    وفي وصل الردى نبقى لمان الدهر ناسينا...
    فكم بخليفة .... جلت ألينا دونما رجوى ...
    ولا ندري لها أصلاً... ولا ندري لها دينا ... وفي مأساتنا ترى ...
    فسبحان الذي أسرى ... وآية صدقها فينا ...
    تحركها رياح الغرب ... قبل عواصف الصحراء ... وان خابت مرامينا نرى آية أخرى ...
    فتعصر بؤسنا والجوع ... فوق دموعنا ... الحراء ....
    وفوق ردائها المنزوع ... ترفع ... راية حمراء ... وتضني نفسها فتحا ... لما تهوى وتضنينا ...
    وتجهدنا وتشقينا لتسقي ربها خمرا ...
    وتطبع في مآقينا ... دهورا من دياجينا ...
    وتلقي مآسينا ... يقين الآية الكبرى ...
    فتغدو ... كلنا أسرى ... لأي قضية ... تطرأ ...
    وبعد هزيمة نكراء ... نعد نفوسنا طوعا .... لخوض هزيمة اخرى ... ولا ندري لما نغني وفيما العرش يضنينا ...
    فصرن في عداد الناس ... لا رأسا ... ولا صدراء ...
    تساوي ذيلنا ... والراس ... في البلوى تساوينا ...
    شعوبا مالها إحساس ... ولاة ... أورثت كفراء ...
    ولا ندري لما جاءت ... ولاة الأمر او جئنا ... ولكنا على البلوى ... بلا وعد تلاقينا ...
    فساوى بعض بعضا ...
    وتلك الطامة الكبرى .... #


    شعــ(أمين الحنشلي)ــر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-28
  5. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    هل هو امين المشرقى

    شعر رائع ومعانى جميلة
     

مشاركة هذه الصفحة