حرب التصريحات المشتعلة بين المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح..إلى أين؟(ملف)

الكاتب : Time   المشاهدات : 1,809   الردود : 31    ‏2004-04-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-04-27
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    حرب التصريحات تشتعل بين المؤتمر والإصلاح...إلى أين؟!

    [color=0000CC]استعرت في الايام الماضية حرب التصريحات بين المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح.
    وقد بدأت الحرب حين اصدر الإصلاح بيانا رسميا مقتضبا يدين فيه التفجيرات التي حصلت مؤخرا في السعودية. وبعد صدور بيان الإصلاح بيومين، نشر موقع المؤتمر نت تصريحا لمن اسماه مصدرا مسئولا في الأمانة العامة للمؤتمر يتهم فيه قيادة الإصلاح بأنها تستنكر الإرهاب في الخارج وتباركه في الداخل! وذهب الى حد وصف قيادة الإصلاح بالنفاق!
    واختار الإصلاح طريقة غير مباشرة في الرد حيث قام أمينه العام المساعد الاستاذ عبد الوهاب الآنسي بالتصريح لموقع (إيلاف) الإخباري بأن "القضية الأمنية برمتها محل خلاف بيننا ( حزب الإصلاح)، وبين السلطة التي تتعامل معها بنوع من التكتم والتغليف حتى تستخدمها كورقة سياسية سواء ضد المعارضة أو غيرها"! واضاف امين عام الإصلاح المساعد في إشارة واضحة الى حادثة اغتيال ابو علي الحارثي احد المتهمين بالإنتماء للقاعدة والتي تمت بطائرة وايادي امريكية ""إن هناك العديد من الحوادث التي لا أستطيع إدانتها كشخص يمني أحب بلادي اليمن ومسلم ثانيا, كالسماح للغير أن يغتالوا مواطنا يمنيا أو يلاحقوه في وطنه"!
    ورغم أن وسائل الإصلاح الإعلامية الرسمية الممثلة بموقع الصحوة نت لم تنشر هذا التصريح الحاد المنسوب للآنسي، إلا أن المؤتمر الذي اثاره هذا التصريح اختار التصعيد وبطريقة اكثر صراحة ومن نفس المستوى الحزبي. إذا نشر موقع المؤتمر نت تصريحا للأستاذ محمد حسين العيدروس الأمين العام المساعد للمؤتمر يصف فيه مواقف الإصلاح بالنفاق والإزدواجية. واضاف العيدروس قائلا "لقد وضع الأخ/ عبدالوهاب الآنسي النقاط على الحروف وكشف عن الحقيقة التي حاول بعض قيادات التجمع اليمني إخفائها وهي أن هؤلاء كانوا متواطئين مع العديد من الأعمال الإرهابية"
    والاسئلة التي تطرح نفسها وبقوة هي:
    - هل يمكننا اعتبار أن بيان الإصلاح الذي اثار حفيظة المؤتمر كان مجرد إعلان عن التعاطف مع الإشقاء في السعودية؟ وإذا كان رد امينه العام المساعد الذي كال الصاع صاعين للمؤتمر مؤثرا في مخاطبته للرأي العام اليمني والعربي؟
    - هل يمكن اعتبار تصريح المصدر المؤتمري المسئول ثم تصريح الأمين العام المساعد للمؤتمر بمثابة إعلان بأنه قد آن الآوان لإعلان أن الإصلاح كحزب ذي توجه إسلامي يتبنى فكر الإخوان المسلمين ينطبق عليه ماينطبق على الجماعات الإسلامية التي يتم إتهامها عربيا ودوليا بما يُسمى "الإرهاب" او "دعم الإرهاب"؟ ام أن الأمر لايعدو أن يكون محاولة لإبتزاز الإصلاح وترويضه ليخفف من مواقفه المعارضة للسلطة والتي تتكيء على عنصر الوجع المؤتمري وهو الوضع الإقتصادي المتردي ومعاناة الناس من الفساد والغلاء كما تكتسب زخما وفاعلية اكبر من خلال حرصها على اللقاء المشترك الذي يضم الإصلاح والإشتراكي اكبر احزاب المعارضة؟
    - ماموقف احزاب المعارضة الاخرى من هذه الحرب الإعلامية او المواجهة السياسية،إذا حدثت، وبالذات الاحزاب التي يضمها والإصلاح "اللقاء المشترك" وعلى رأسها الحزب الإشتراكي اليمني؟ هل ستقف هذه الاحزاب موقف المتفرج؟ ام انها ستعمل على ترجيح هذا الطرف او ذاك من خلال حسابات معينه قائمة على مصالح او مباديء؟
    - ورغم ان المواجهة غير متكافئة بين حزب المؤتمر وتجمع الإصلاح باعتبار أن الأول ماسك لمفاصل وقرون السلطة ويستمد قوة إضافية من خلال تعاونه الكلي في إطار مايسمى ب "الحرب على الإرهاب" والثاني يعتمد بشكل اساسي على رصيده السياسي والشعبي ويعاني من ضغوط خارجية كبيرة تتمثل في مطاردة بعض قياداته بالإتهامات الموجهة لها ب"دعم الإرهاب"، فهل لنا أن نسأل إلى اين تمضي حرب التصريحات هذه؟!
    أدنى هذا نطالع بيان الإصلاح والتصريحات المتبادلة حتى الآن...
    فلنحاول جميعا الإجابة على هذه الاسئلة التي تهم دون شك مستقبل بلادنا ونظامنا السياسي!
    وللجميع خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-04-27
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    نص بيان الإصلاح حول تفجيرات مبنى الامن العام في الرياض

    خاص

    النص :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "بيان صادر عن التجمع اليمني للإصلاح حول التفجيرات الارهابية لمبنى الامن العام في الرياض "

    " تلقى التجمع اليمني للإصلاح بألم بالغ وحزن عميق نباء التفجيرات الإرهابية لمبني الأمن العام في مدينة الرياض التي راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى الأبرياء .
    والتجمع اليمني للإصلاح إذ يدين ويستنكر مثل هذه الأعمال الإرهابية ليعبر عن أحر التعازي وأصدق المواساة لأسر الضحايا وللأشقاء في المملكة العربية السعودية قيادةً وشعباً سائلا المولى عز وجل أن يجنبنا وأشقائنا وأمتنا كل سوء ومكروه .
    صادر عن الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح
    صنعاء 21/4/2004م
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-04-27
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    زكى إدانة التجمع اليمني رغم نفاقها

    مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام ..قيادة الإصلاح تبارك الإرهاب في اليمن وتستنكره في الخارج

    "الجمعة, 23-أبريل-2004"

    المؤتمر نت - أكد مصدر مسؤول في الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام تزكية المؤتمر للإدانة التي أصدرها التجمع اليمني للإصلاح ضد الأعمال الإرهابية البشعة في مدينة الرياض الأربعاء الماضي والتي كان المؤتمر سباقاً لإدانتها كون ذلك واجب يتحمله الناس كافة .
    غير انه أشار إلى أن إدانة الإصلاح (الإخوان المسلمين) تكشف ما لدى قيادته من زيف ونفاق بالنظر إلى بخلها في إصدار إدانة واحدة لما تعرضت له اليمن من أعمال إرهابية بشعة منذ العام 1998 م وحتى منتصف العام 2003 م الماضي .
    وتساءل المصدرأين كان تجمع الإصلاح من جريمة قتل عدد من السواح الأجانب في محافظة أبين وقتل عدد من أبطال القوات المسلحة أثناء عملية إنقاذهم ؟!.وواصل تساؤلاته :أين كان التجمع اليمني للإصلاح من جريمة الهجوم على المدمرة كول التي عرًضت الوطن لاخطر العواقب لولا حنكة وحكمة وشجاعة الرئيس علي عبد الله صالح ،وأين كان أيضا من جريمة الهجوم على الناقلة الفرنسية ليمبورج ذلك العمل الإرهابي الدنيء الذي أدى إلى إغلاق موانئ الوطن امام الملاحة الدولية ثم أدى إلى رفع رسوم التأمين على البواخر المتجهة إلى الموانئ اليمنية إلى اكثر من 300% والتي اضطرت الدولة إلى دفع اكثر من خمسين مليون دولار للتخفيف من ارتفاع حاد في أسعار جميع السلع المستوردة واهمها المواد الغذائية التي يقتات منها المواطنون،كما ترتب على ذلك ايضاً انقطاع سفن الحاويات عن المنطقة الحرة في عدن نجم عنه خروج المستثمرين وتكبيد الدولة مبالغ باهظة .
    وواصل المصدر تساؤله أين كان التجمع اليمني للإصلاح من جريمة مأرب الشنعاء التي قتل فيها الإرهابيون العشرات من خيرة شباب القوات المسلحة والأمن، وأين كان الإصلاح من أحداث الجوف التي اعتدى فيها القتلة الإرهابيون على عدد من خيرة ضباط القوات المسلحة والأمن،وأين كان أيضا من عدة أحداث تمثلت في المواجهة بين قوات الأمن والإرهابيين في بعض مناطق أمانة العاصمة ،وغير ذلك كثير وكثير.
    وقال: إن قيادة الإصلاح قررت أن الوطن الذي يأويهم ويعيشون في كنفه لا يستحق كلمة واحدة لإدانة ما لحقه من أعمال إجرامية بشعة،معللاً ذلك الموقف السلبي إلى كون قيادة الإصلاح لاترى في جراح الوطن ومعاناته وخسائره التي وصلت مئات الملايين من الدولارات بالإضافة إلى سمعته التي كادت أن تعرضه إلى خطر داهم سوى انه عمل جهادي لا تجوز إدانته إن لم تكن هذه القيادة قد باركته سراً وعبرت عن ابتهاجها أثناء اجتماعاتها.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-04-27
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    في أول رد رسمي لـ "الإصلاح" على اتهامات "الحاكم" في اليمن الآنسي لـ "إيلاف" العملية الأمنية برمتها محل خلاف بين حزب الإصلاح والسلطة. كيف أبارك عملية اغتيال يمني في أرضه على يد الغير؟
    الأحد 25 أبريل 2004 18:05
    "ايلاف" من صنعاء: اتهم الأمين العام المساعد للتجمع اليمني للإصلاح (الحزب الإسلامي في اليمن) عبد الوهاب الآنسي بعض قيادات المؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم ) "بعدم مراعاة مصالح حزبها وعلاقته بالأحزاب السياسية الأخرى على الساحة في تحركانها وتصريحاتها، واصفا إياها بأنها "ترمي الكلام على عواهنه".
    وذكر نائب رئيس مجلس الوزراء السابق وعضو مجلس الشورى لـ " إيلاف " إن التصريحات التي نشرها موقع المؤتمر الحاكم ونسبها إلى مصدر مسؤول في حزب المؤتمر الشعبي " دون ذكر اسم معين " ما هي إلا " شنشنة نعرفها من اخزم، ومن شابه أباه فما ظلم " مؤكدا انه سمع الكلام نفسه من رئيس الحزب الحاكم، لكنه كان في إطار نقاش عام وبأسلوب عام اذ لم يكن موجها ضد حزب بعينه، حيث استنكر على أحزاب اللقاء المشترك بين تجمع الإصلاح، الاشتراكي، الناصري، القوى الشعبية، البعث " إدانتهم للإرهاب في جميع أنحاء العالم وسكوتهم عن " بعض" العمليات الإرهابية التي تقع هنا أو هناك داخل اليمن.
    وفي رده على المصدر المسؤول الذي لم يذكر اسمه أكد الآنسي أن "هناك وقائع فردية وحوادث إرهابية معينة لم يدنها التجمع اليمني للإصلاح لان القضية الأمنية برمتها محل خلاف بيننا ( حزب الإصلاح)، وبين السلطة التي تتعامل معها بنوع من التكتم والتغليف حتى تستخدمها كورقة سياسية سواء ضد المعارضة أو غيرها".
    وزاد "إننا في حزب الإصلاح نرى أن العملية الأمنية لابد أن تبقى إما جنائية أو غيره في الإطار الأمني فقط، وألا تخرج على هذا النطاق لتكون ورقة سياسية للمزايدة", مضيفا "نحن نرى الكثير من الاختلالات الأمنية داخل البل، د لكننا نسمع البعض عنها وهي التي تخدم المصلحة السياسية للحزب الحاكم ضد طرف آخر سواء كان حزبا أو قبيلة أو أي شأ آخر".
    وأشار الآنسي إلى أن "هناك العديد من الحوادث والجرائم الكبيرة التي تحدث في اليمن ومع ذلك تتستر عليها الدولة وتتكتم عليها وكأن شيئا لم يكن، لا لشيء، بل لأن مرتكبها من قيادات الحزب الحاكم مثلا أو من المقربين, وبالتالي فضحه أو التشهير به لا يخدم الحزب الحاكم من الناحية السياسية".
    وقال الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح "إن هناك العديد من الحوادث التي لا أستطيع إدانتها كشخص يمني أحب بلادي اليمن ومسلم ثانيا, كالسماح للغير أن يغتالوا مواطنا يمنيا أو يلاحقوه في وطنه ـ في إشارة إلى حادثة اغتيال أبو علي الحارثي ـ أين سيجد الأمن إن لم يجده في وطنه؟ , لماذا لم تتخذ الدولة اليمنية ضده إجراءات قضائية؟ لماذا لم تتابعه الدولة ؟ لماذا لا تقوم الدولة اليمنية باغتياله في أسوء الحالات ؟ إذا كان مستعصيا وقد عاث في الأرض فسادا، لماذا توكل مهمة مراقبته وملاحقته واغتياله إلى الغير وعلى أراضينا" ـ على حد تعبيره.
    ودعا الآنسي قيادات الحزب الحاكم إلى "التروي والتعقل ومحاولة وضع الأمور في نصابها، وتحسين أداء الحكومة المشكلة من المؤتمر الشعبي العام حتى يشعر المواطن أن له دولة تحميه وتسهر على أمنه واستقراره".
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-04-27
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    وصف بعض قياداته بالكبرياء والمغالطات

    العيدروس لـ(ا لمؤتمرنت)!لإصلاح ..نفاق وازدواجية في المواقف؟!

    "الثلاثاء, 27-أبريل-2004"

    المؤتمرنت - أعرب الأستاذ/ محمد حسين العيدروس –الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام في تصريح لـ(المؤتمر نت) عن أسفه واستغرابه للمغالطات التي جاءت على لسان الأخ/ عبدالوهاب الآنسي الأمين العام المساعد للتجمع اليمني للإصلاح في سياق رده على ما أوضحه مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام حول موقف الإصلاح المزدوج من قضية الإرهاب.
    وقال نستغرب أن بعض قيادات الإصلاح لا تزال تعتبر الحوادث الإرهابية والتخريبية التي استهدفت الوطن والمواطنين وسكينة المجتمع وانعكست بآثارها السلبية والضارة على الاقتصاد الوطني، قضية محل نظر أو موضوع خلاف مع الحكومة.. متسائلاً عن نقاط اختلاف هؤلاء في الإصلاح مع الحكومة والأجهزة الأمنية في هذا الشأن. وقال هل تعتبر بعض قيادات الإصلاح كل تلك الأعمال الإرهابية البشعة عملاً شرعياً على خلاف ما تراه أجهزة الأمن؟
    وقال لقد وضع الأخ/ عبدالوهاب الآنسي النقاط على الحروف وكشف عن الحقيقة التي حاول بعض قيادات التجمع اليمني إخفائها وهي أن هؤلاء كانوا متواطئين مع العديد من الأعمال الإرهابية والتي بلغ الأمين العام المساعد للإصلاح لسانه عن إدانتها واتخاذ موقف بشأنها بما ينم حتى عن مباركته لها.
    وأضاف الأستاذ العيدروس لقد جاء تصريح الآنسي ليكشف تورط تلك القيادات في (الإصلاح) في تلك الأعمال التي أوضح تقرير الحكومة المقدم إلى البرلمان في ديسمبر 2002م حول جهود مكافحة الإرهاب، أن بعض قادة التجمع اليمني للإصلاح قد تستروا وتورطوا مع بعض العناصر الإرهابية والمتطرفة ووفروا لها في بعض الأحيان الملجأ الآمن والحماية من أن تطالها يد القانون والعدالة، وقال ليس مستغرباً أن يعلن الأمين العام المساعد للإصلاح (بأنهم لا يستطيعون إدانتها) وذلك في إشارة إلى تصريحات عبدالوهاب الآنسي لموقع (إيلاف) بقوله (لا أستطيع إدانتها كشخص مسلم ويمني)، وقال الأستاذ محمد العيدروس أنه ليس مستغرباً لتأخر تلك القيادات في الإصلاح حول إعلان موقفها من الأعمال الإرهابية حتى مجيء الأخ عبدالوهاب الآنسي والذي أنيطت به إطلاق مثل هذه التصريحات المغالطة وإخفاء الحقائق باعتباره الأقدر من غيره على التصريح بذلك وقال إننا ننظر باحترام وتقدير للكثير من قيادات التجمع اليمني للإصلاح والتي لها مواقف إيجابية وعقلانية إزاء العديد من القضايا الوطنية ولكن من المؤسف أن تصريحات الآنسي لا تعبر سوى عن النفاق السياسي في أبشع صوره وأن الوطن في حسابات بعض قيادات الإصلاح لا يساوي شيئاً..
    مؤكداً أن الكسب الحزبي الضيق للأسف لدى هؤلاء أهم من مصالح الوطن.
    وأضاف كل شيء اصبح واضحاً وإلا ما تفسير ذلك السكوت المخزي عن أعمال إرهابية يتعرض لها الوطن، بل والوقوف بحماس ضد كل الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية لمكافحة الإرهاب والتخريب والجريمة والحفاظ على أمن واستقرار الوطن في الوقت الذي يتم فيه إدانتها في أماكن أخرى.
    وأضاف ساخراً أنه ليس من فكر بعض قيادات الإصلاح وأيدلوجيتهم إدانة الأعمال الإرهابية، مؤكداً أن اندفاع هؤلاء للإدانات المشروطة والخجولة للأعمال الإرهابية خارج اليمن تستهدف التكسب والحصول على منافع مالية.. وتسويف الذات ليس إلا..
    وأبدى الأستاذ العيدروس استغرابه أن يتجاهل الأخ عبدالوهاب الآنسي وغيره من بعض قيادات الإصلاح وجود قيادة للمؤتمر الشعبي العام وأن يضعوا رأسهم برأس الأخ رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام، فالرئيس هو رئيس لكل أبناء الشعب ولكل الأحزاب وهو عملياً لا يمارس أي نشاط حزبي وللمؤتمر قياداته ولكن كبرياء هؤلاء تجعلهم لا يتعاملون مع قيادات المؤتمر فيضعوا رأسهم برأس أعلى سلطة في الدولة ولا يعترفون بأن هناك قيادات حزبية غيرهم رغم وجود التعددية السياسية.
    وقال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام أن المتأمل لتاريخ ومسيرة بعض الحركات الإسلامية التي نشأت وترعرعت في كنف أجهزة الاستخبارات الأجنبية لمواجهة ما أسمي حينها بالمد الشيوعي في أفغانستان لن يستغرب كثيراً ولن ينال الدهشة منه إزاء تصرفات بعض تلك القيادات المحسوبة على (الحركات الإسلامية) في عالمنا الإسلامي.. مضيفاً أن لمثل هؤلاء رؤية وفتاوى (فقه المصالح) على ما عداها من (ثوابت عقيدية) ووطنية ومصالح عامة وفي الوقت ذاته هم الذين يقدمون أنفسهم بأنهم الأكثر خصومة لأمريكا وسياستها فإنهم يبدون الأكثر حرصاً على التقرب منها ومداهنتها والتزلف لها لنيل رضاها عنهم.
    وتمنى الأخ محمد العيدروس في ختام تصريحاته أن يغلب هؤلاء مصلحة الوطن العليا عن المصالح الحزبية الضيقة والابتعاد عن المكايدات الحزبية التي تضر بالوطن ومصالحه.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-04-27
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    [color=3300CC]اخي تايم
    نفسي افك الشفرة لهذا الذي هو ابن ذاك
    تصدق الامر يحتاج التأمل والنظر الى الكلمات والتصريح بحذر ودراسة
    والمشكلة الفردية يعاني منها اليمن اي التصرف الفردي الذي استحوذ على اليمن حكومة داخل حكومة ومسؤل فوق مسؤل تراكم في الفردية والتصرف الذاتي
    وهذا يدل على عدم وجود قانون وضبط للامور وتنسيق في الادارة وخاصة عندما يكون الامر يتعلق في مصالح الدولة العليا ( الخارجية )
    لك تحياتي
    [/color]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-04-27
  13. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    عمل الاصلاح الشي الصح في ادانة العمل الارهابي الذي تعرضة له الشقيقه السعوديه
    لكن العتب على الاخوان في الاصلاح عدم الادانه للارهاب الداخلي خاصة ماحصل في ابين ومارب--
    واعتقد انه كان عليهم ان يدينو الاعمال التي يرونها من وجهة نظرهم ارهابيه ويدلو بدلوهم ومعارضتهم في تدخل الاجنبي لقتل مواطن يمني--
    واحترم الحزب الاشتراكي الذي ادان كل الاعمال الارهابيه في الداخل وعارض بشده قتل الحارثي من قبل امريكا بل انهم في تصريحاتهم اتهمو الدوله بالتنازل عن سيادة البلد والسماح للاجنبي من اختراق الاراضي وقتل مواطنين يمنيين بغض النظر من انهم ارهابيين املا--

    ياعمو تيم شي معانا انتخابات هذه الايام الدجاج ماتبرخش الى اذا فيه دوده تاكلها


    شكرا لك على الابداع في التحليل والنقل
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-04-27
  15. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    [align=right][color=003300][color=FF0000]التفجير في "الرياض" والشظايا في "صنعاء"

    التجمع أدان والمؤتمر زكى واتهم الإصلاح بدعم الإرهاب الداخلي!![/color]


    استغرب مراقبون الهجوم الحاد الذي شنه مصدر في أمانة المؤتمر الشعبي العام ضد تجمع الإصلاح، وصل حد اتهامه بدعم الإرهاب في الداخل، لأنه ادان العملية الإرهابية التي استهدفت مقر الأمن العام بالعاصمة السعودية "الرياض" الأربعاء الماضي. ووصفوا التصريح بانه ارهاب سياسي لا علاقة له بالمنطق.
    العمل الإرهابي في الرياض، تسبب في توتر سياسي في صنعاء، إثر نشر تصريح على لسان مصدر مسؤول في المؤتمر، فيه لوم وتقريع للإصلاح لأنه ادان الإرهاب الذي تتعرض له المملكة، ولم يدن الإرهاب الذي تتعرض له اليمن بحسب التصريح.
    القيادي الإصلاحي محمد قحطان قال لـ "الناس": "لدي أوامر من قيادة الإصلاح بعدم الرد حول هذا الموضوع لأن التفاهم مع رئيس الجمهورية بخصوص هذا التصريح".
    وكان مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام عبر "المؤتمر نت" قد زكى أدانة الإصلاح للأعمال الإرهابية البشعة في مدينة الرياض غير أن المؤتمر الشعبي العام يشير إلى أن إدانة الإصلاح تكشف ما لدى قيادته من زيف ونفاق بالنظر إلى بخلها في إصدار إدانة واحدة لما تعرضت له اليمن من أعمال إرهابية بشعة منذ عام 1998 وحتى منتصف عام 2003م.
    ومضى تصريح المصدر المسؤول المؤتمري بتعداد وقائع الأحداث الإرهابية في اليمن كتفجير المدمرة "كول" والناقلة "ليمبرج" وقتل السياح في أبين وجريمة قتل أبناء القوات المسلحة والأمن في أكثر من حادثة إجرامية.
    واختتم تصريح المصدر المسؤول بالأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام بالقول: "إن قيادة الإصلاح لا تجيز إدانة الأعمال الإرهابية الداخلية إن لم تكن هذه القيادة قد باركته سرا وعبرت عن ابتهاجها أثناء اجتماعاتها".
    من جانبه قال مصدر إعلامي في التجمع اليمني للإصلاح "إن هذه الاتهامات تكشف مدى جهل قيادة المؤتمر وقصور متابعتها للإدانات التي صدرت عن الإصلاح في كل الوقائع الإرهابية في الداخل".
    وأضاف "إن هذا التصريح أصاب المراقبين في الداخل والخارج بذهول شديد من حالة الانزعاج والارتباك التي ظهر عليها حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء من إدانة الأعمال الإرهابية في دولة شقيقة ذات علاقات استراتيجية مع بلادنا.. وأظهر الحزب الحاكم بمظهر من لا يتمنى الاستقرار في المحيط الإقليمي مذكرا بشكوى إقليمية ودولية من عدم سيطرة الحكومة على الحدود المتاخمة".
    وربط المصدر الإصلاحي تصريح المؤتمر الشعبي في إطار خلط الأوراق وتمييع الحقائق ومحاولات إسكات الأصوات قبيل الجرعة القاتلة، وأن المؤتمر يسعى إلى إغراق الوسط السياسي في دوامة المكايدات السياسية وصرف الأنظار عن مواجهة العمليات الإرهابية والتشكيك في الإجماع السياسي والفكري والشعبي بإدانتها ويهز صورة بلادنا في الخارج".
    واختتم المصدر الإصلاحي تصريحه بالقول: "اتهامات المؤتمر تكشف عن عقدة نفسية بفشل تسويقاته السياسية تحت الطاولة ويحاول تفنيد ما يقال عن صلة للسلطة بجماعات متهمة بالإرهاب قدمت لها تسهيلات رسمية ومنحها جوازات سفر دبلوماسية".

    نقلا عن صحيفة الناس

    [/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-04-28
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]الأخوة
    الصحاف
    الفارس اليمني
    صقر
    شكرا لمروركم العطر
    ولي عودة للتعقيب على ماتفضلتم بطرحه
    ولكم التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-04-28
  19. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    يبدو أن غضب المؤتمر (الحكومة) من القضية برمتها ، هو أن الإصلاح سبقهم إلى التنديد بتفجيرات الرياض ، فأحسوا بالحرج الشديد .. فبحثوا عن مخرج فلم يجدوا ، إلا أن يهاجموا الإصلاح
    ولوا وجدوا ما يدين الإصلاح بأي جريمة ، لكانوا أقاموا الدنيا ، وأقعدوها ..
    على كل المؤتمر في حالة تخبط ، وعليهم أن يحلقوا رؤوسهم ، قبل أن يحلقها لهم الشعب .. والعيدروس ، وغير العيدروس بتصريحاته كمن يلعب بالقداحة قُرب الغاز .. لا يدرك حجم الخطر الذي يمكن أن يسببه ..

    أجمل التحيات للجميع
     

مشاركة هذه الصفحة