آخر مغادري فيتنام يلقى حتفه في البنتاجون

الكاتب : سامي   المشاهدات : 362   الردود : 0    ‏2001-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-09-18
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    كان القدر قد أعطى الفرصة للأمريكي ماكس بيلك ليكون آخر الجنود الامريكيين المنسحبين احياء من مستنقع حرب فيتنام فإنه لم يشأ له السلامة،


    حين كان في البنتاجون صباح يوم الثلاثاء الدامي اذ يعتقد المسئولون الامريكيون عن اعمال الاغاثة في البنتاجون ان الرقيب اول المتقاعد ماكس بيلك قد قتل نتيجة الهجوم على البنتاجون حيث كان موجوداً هناك في اطار العمل على تحسين اوضاع قدامى المحاربين.


    وكان اسم بيلك يرد في وثائق الجيش الامريكي باعتباره آخر جندي محارب أمريكي غادر سايجون حياً وعلى الرغم من ان سقوط سايجون واخلاء السفارة الامريكية فيها قد تم عام 1975، الا ان الانسحاب الرسمي للجنود، وموقع بيلك التاريخي على قوائمهم، قد سجل يوم 29 مارس 1973. وتقول شقيقته لوسيل جونسون عن خبر مقتل اخيها: «لقد رأيناه على شاشات التلفزيون عام 1973 وهو يغادر سايجون وحينها كانت الفرصة كبيرة لأننا عرفنا اننا سنستقبله قريباً سالماً في الوطن».


    بعد ذلك بسنوات طويلة كان بيلك (69 عاماً) يعمل في البنتاجون نيابة عن قدماء المحاربين الامريكيين وكان كل يوم يتحدث مع زوجته في مينيسوتا لكنه يوم الثلاثاء الماضي لم يفعل. وتقول جونسون: «فتحت التلفزيون وتحدثت مع زوجته ليزا بعد 10 دقائق من الهجوم وحتى اليوم التالي لم نسمع منه او عنه اي خبر».


    وسرعان ما رجعت وكالات الانباء الى أرشيفاتها لتخرج وكالة أسوشيتيدبرس للأنباء تقريراً من مراسلها في سايجون يصف فيه انسحاب الجيش الامريكي عام 1973 جاء فيه: ان الرقيب أول ماكس بيلك كان رسمياً آخر الجنود المنسحبين وهو من ولاية مينيسوتا ومباشرة قبل ان يصعد بيلك المروحية اقترب منه الكولونيل الفيتنامي بوي تين وتصافحا وقال له «سلام».





    واشنطن ـ «البيان»:
     

مشاركة هذه الصفحة